صلاح السقلدي: بعد قرار الإمارات بسحب قواتها من اليمن… جنوب اليمن الى أين؟

صلاح السقلدي

أصبح من المؤكد الآن أن دولة الإمارات العربية المتحدة قد اتخذت قرارها بالانسحاب العسكري الكُــلّي لقواتها مِــن الشمال بعد أن تعثرت جهودها العسكرية بالتوجّـه صوب مناطق شمالية لإسقاط صنعاء، وصوب مدينة الحُـديدة التي ظلت أبوظبي ترى فيها دُرّة التاج اليمني، وتجحظ بعينيها بقوة على ما تمتلكه هذه المدينة من ميناء حيوي على مقربة من الوجود العسكري الإماراتي الهام في جنوب البحر الأحمر والجزر الإيريترية التي تستأجرها من أسمرا، بعد أن فقدت شركة موانئ دبي العملاقة نفوذها بالقرن الأفريقي بالصومال وجيبوتي على يدَيّ: قطر وتركيا الخفيتين…فيما الجنوب لم تتضح الصورة بعد ما إذا كانت ستنسحب منه انسحابا كاملاً أو ستكتفي بتقلّيص قواتها  فيه – وفي عدن بالذات- بحسب ما أعلنه عدة مسئولون إماراتيون بالأيام القليلة الماضية، كان آخرها تصريحات مسئول تحدث يوم الأثنين 8 تموز يوليو الجاري لوكالة الأنباء الفرنسية -أحجم عن أسمه – عن صحة الانسحاب بقوله: (.. إن هناك انخفاض في عدد القوات لأسباب استراتيجية في الحديدة وأسباب تكتيكية في مناطق أخرى، فالأمر يتعلّق بالانتقال من استراتيجية القوة العسكرية أولا إلى استراتيجية السلام أولا).

   ، كما لم يُــعرف حتى الآن هل أتى هذا الانسحاب الكامل من الشمال والجزئي من الجنوب بتنسيق مع المجلس الانتقالي الجنوبي المسنود إماراتيا والذي يحظى بحضور شعبي وعسكري لافت بالجنوب أم لا.

            فأن كانت هذه التحركات الإماراتية التي تصفها أبوظبي “بإعادة الانتشار” وتسُــوْق لها أسبابها والغرض منها تتم دون التنسيق مع الطرف الجنوبي” الانتقالي الجنوبي” – مع أننا نستبعد أن يتم تجاهل الانتقالي تجاهلا كليا بأمر غاية بالأهمية كموضوع الانسحاب ،ومع ذلك فكل شيء بعالم السياسي متوقع الحدوث- فأنها بهكذا قرار تغيّــب فيه الجنوب تكون قد تركتْ هذا الجنوب كله وليس فقط المجلس الانتقالي مكشوف الظهر أمام خصومه في لحظة مفصلية وحساسة, و في وقت لم يتم بعد  الاتفاق على تسوية سياسية عادلة للقضية الجنوبية وللأزمة اليمنية برمتها.. فالانتقالي الجنوبي برغم ما يمتلكه من حضورٍ جماهيري وعسكري لا بأس به إلّا أنه يفتقر الى السند السياسي الإقليمي- كالإمارات- سند يمكن أن يشد  من أزره في لحظة ما يزال فيها الجنوب في عنق الزجاجة وتحيق به التحديديات من كل الجهات ومن كل القوى اليمنية دون استثناء بل وحتى الشريك السعودي  لا يخفي نواياه بالتضحية بالجنوب نظير ترتيبات أمنية والظفر بمكاسب اقتصادية وبالفوز بنفوذ على الأرض وبالذات على الشريط الساحلي من المهرة الى البحر الأحمر,وهذه النوايا السعودية تتجلى بوضوح في تصريحات المسئولين السعوديين ومنهم السفير السعودي  باليمن ” آلــ جابر” التي يؤكدون من خلالها  مرارا أن الحل باليمن لن يخرج عن إطار المرجعيات الثلاث: ( المبادرة الخليجية- مخرجات حوار صنعاء- وقرارات مجلس الأمن)، وهي المرجعيات التي نعرف جيدا أنها قد أهملت القضية الجنوبية تماماً من بنودها ،بل وقد تآمرت عليها بشكلٍ صريح مثلما هو موجوداً بما يُــسمى بمخرجات حوار صنعاء وفكرة دولة الستة الأقاليم.

    ولكن برغم غموض الوضع حتى اللحظة وبرغم حقيقة أنباء الانسحاب إلا أنه يظل من غير المتوقع أن تترك الإمارات اليمن والجنوب على وجه الخصوص بهذا الشكل المفاجئ  وبشكل كُلي بعد كل هذه الخسائر التي تكبدتها بشرياً وماليا، وتخلي الساحة لخصمها اللدود إخوان اليمن” حزب الإصلاح” فضلاً عن إيران ..كما أن مصالحها،-وأن شأت فقل أطماعها بالجنوب وبالمنطقة عموما– هي من يحدد حجم الانسحاب وموعده ومكانه – فبقاء قواتها ولو بشكل رمزي بالجنوب لا يمثل مصلحة لحلفائها الجنوبيين فقط بل هي مصلحة إماراتية قبل ذلك وبعده.. فالإمارات التي انخرطت بالسنوات القليلة الماضية بمدِّ أذرعها العسكرية والاقتصادية والسياسية على طول المنطقة من الخليج حتى ليبيا  -ومؤخرا بالسودان- مرورا بالقرن الأفريقي والبحر الأحمر واليمن ،سيكون من الصعوبة تصديق القول أنها عقدت العزم على عودة أدراجها من اليمن الى الوطن خالية الوفاض وأنها ستقصم واسطة عُــقدها الرابط بين حضورها في ليبيا وبحر العرب،  حتى وأن كان المبرر هو :” استراتيجية السلام أولا ” أو لمواجهة الخطر الإيراني بمياه الخليج، وهي – أي الإمارات- الدولة التي ترى أنها مؤهلة للعب دور إقليمي محوري ليس فقط لمجابهة خصومها الإيرانيين والقطرين والأتراك بل لمقتضيات مصالحها الاقتصادية ولتعزيز نفوذها السياسي بالمنطقة في وقت باتت فيه بالفعل لاعبا إقليماً، عزز ذلك النفوذ رضاء الولايات المتحدة الأمريكية عليها، خصوصا بعد وصلت العلاقات الإماراتية  الإسرائيلية  الى مرحلة شبه معلنة تحت مظلة التطبيع وصفقة القرن.

   ومع ذلك سننتظر قادم الأيام ماذا ستبدي لنا من تطورات نجهلها وتكشف لنا ما كنا نجهله عن مصير اليمن عموما وجنوبه المضطرب،خصوصاً بعد أن استثمر التحالف السعودي قضية الجنوب اليمني أسوأ استغلال وجعل هذا التحالف أبناء الجنوب وقود حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل، خصوصا قتالهم خارج بلادهم, ونقصد هنا على حدود السعودية، تلك الحدود التي باتت مقبرة لهم في وقت  تجهر فيه السعودية صراحة ألّا مجال للحديث عن شيء أسمه قضية الجنوب اليمني،بل وتعلنها على رؤوسهم ورؤوس الأشهاد أنها لن تقبل بأية حلول باليمن لا تبدد تخوفاتها الأمنية ولا تلبي تطلعاتها الاقتصادية ولا تعيد هيمنتها عليه بذريعة التدخلات الإيرانية “الافتراضية”.

وأين سيكون موقع الجنوب من كل هذه الأحداث المتسارعة التي تعصف بالجميع داخلياً وإقليما وأين موقعه من أية تسويات سياسية شاملة، تسوية يبدو أنها بدأت تلوح معالمها بالأفق بعد أن طالت فترة الحرب وتحولت الى ثقب قاتم للإمارات وللسعودية برغم أن قرار وقفها  أضحى قرارا أمريكا أكثر مما هو خليجيا بعد قودم الرئيس ترامب للبيت الأبيض قبل عامين. فسحب القوات الإماراتية ولو جزئيا من الجنوب سيكون له أثراً  كبيرا على مستقبل القضية الجنوبية- أكثر الظن أنه سيكون سلبيا-،بل شديد القتامة والغموض في حالة أن تم هكذا انسحاب دون تشاور وترتيبات مسبقة مع المجلس الانتقالي الجنوبي. فهذا المجلس برغم ما  كرّسه من حضور جماهيري كبير وما يعززه من وجود أمني وعسكري واضحين  إلّا أن عوده ما زال طريا ولم يقوَ بعد الى درجة يمكنه من تحمل الصدمات والضربات لوحده،سيما و أن كل القوى اليمنية – فضلا عن بعض دول الإقليم-  تخفي له الساطور خلف ظهرها. !

  • صحافي من اليمن -عدن-

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here