صلاح السقلدي: الهجمات الصاروخية على مطار أبها السعودي… ماذا يعني سعودياً ويمنياَ ودوليا؟

صلاح السقلدي

لم تعد المملكة العربية السعودية ومعها الإمارات العربية المتحدة بعد قُــرابة خمسة أعوام حرب باليمن تتطلع إلى تحقيق هدفها المعلن من هذه الحرب والمتمثل – بإسقاط الحركة الحوثية “أنصار الله” والمتحالفين معها مِـن سُــدّة الحكم في صنعاء- وإعادة الرئيس  منصور هادي-المحتجز- بالرياض  الى السلطة، بعد أن وجدتْ “المملكة ” صعوبة عسكرية وشعبية في ذلك وخذلان حزبي ونخوبي واضحين، وفي وقت عجزتْ فيه هي وشركاؤها عن إيجاد قوة سياسية وجماهيرية وعسكرية موثوق بها -خصوصا بالشمال- لسد الفراغ السياسي الناشئ هناك بعد تشتت قوات وجماهير حزب الرئيس السابق علي صالح الذي وبرغم اصطفافه مع الحركة الحوثية إلّا أن الرياض وأبوظبي ظلتا تراهنان عليه كحليف يمكن الركون عليه بمواجه حركتَــيّ الحوثيين والإخوان المسلمين على السواء، فهذه الأخيرة برغم قتالها بخندق التحالف السعودي إلّا أنها محل شك وتوجس منه ولا تتطمئن الرياض وأبوظبي للشراكة معها مستقبلاً، ضاعف ذلك التوجس الخلاف  السعودي الإماراتي  المستعر بشدة  مع قطر التي تؤازر بقوة حركة الإخوان متمثلة بحزب الإصلاح.

نقول أن السعودية لم تعد تصب جهدها في تحقيق ذلك الهدف بل أضحى تركيزها منصبا  بالوقت الراهن على هدفين رئيسيين -على الأقل – هما:

  • أمنها في الحد الجنوبي الذي برغم استعانة المملكة بالمقاتل اليمني والجنوبي بالذات للدفاع عنه فأنه ما زال يتعرض بقسوة لضربات واختراقات حوثية بالعمق على شكل توغلات عسكرية خاطفة أو هجمات صاروخية وطيرانية مُسيّــرة عن بُــعد, -كان أخرها قصف مطار أبها بصاروخ قالت الحركة الحوثية انه من نوع كروز- .

  • ترسيخ وجودها العسكري والسياسي باليمن وفي المحافظات الجنوبية المهمة كمحافظة حضرموت الغنية بالنفط ومحافظة المهرة المطلة على بحر العرب التي تكدس بها السعودية قواتها بشكل مكثف لتتخذ منها قاعدة عسكرية تحمي تطلعاتها بإنشاء ميناء نفطي من العمق السعودي وتقترب من خلالها من الحدود العمانية بعد تفاقم الازمة الصامتة بين الرياض ومسقط.

السعودية وبرغم ما تحققه من مكاسب وأطماع اقتصادية تاريخية باليمن وبرغم هيمنتها  المطلقة على القرار السياسي اليمني وسلبها للإرادة الوطنية للسلطة اليمنية الموالية لها المعترف بها دوليا والمسماة بالشرعية وبرغم شرءاها لمواقف كثير من النخب والرموز اليمنية  وبرغم نجاحها في تحشيد المواقف العربية والاسلامية – وحتى الدولية- خلفها مستفيدة من حالة الشتات اليمني ومن مفعول أموالها الضخمة أمام أنظمة حكم جائعة  مرتعشة– كان آخرها قمم مكة الثلاث- إلّا أنها أي الرياض تشعر بمرارة الخيبة بالداخل اليمني و بمدى الخذلان من هذه الأنظمة التي تجزل لها العطاء، كما انها تشعر بحجم الورطة التاريخية لها باليمن وبمدى تردي حالتها الأمنية بحدها الجنوبي فضلاّ عن خساراتها الأخلاقية التي تخلفها قنابل وصاريخ طائراتها المقاتلة على المدنيين وحالة الحصار الخانق الذي يرى فيه المجتمع الدولي ومنظماته الحقوقية انتهاكا صارخا لحقوق الانسان باليمن.

 فالهجمات الصاروخية الحوثية على مطار أبها التي حدثت صبيحة الاربعاء12 حزيران يونيو الجاري خير دليل على ما ذهبنا اليه بالحديث عن تعثر الحل العسكري وعن تردي الوضع الأمني السعودي جنوباً قياسا بما كان يمتع به من سكينة قبل الحرب، وعلى ما ذهبنا الى بالحديث عن  الخيبة السعودية من مواقف الأنظمة التي تغدق عليها بالمال دون جدوى.

فحين نقول ان السعودية في ورطة حقيقة باليمن برغم ما تظفر به هناك من مكاسب اقتصادية  فنحن نشير الى هذا الكم الهائل من الفشل والإخفاق المتعاظم  وحجم المآخذ التي تطاول السعودية وحلفائها، فحتى لو فكرت الرياض بالانسحاب من اليمن ووقف الحرب ولو بصورة تدريجية والشروع بتسوية سلمية بالمدى المنظور فهي لم تعد الطرف الوحيد من تقرر ذلك، خصوصاً بعد أن بات التخلص من الحركة الحوثية  عسكريا وجماهيريا على الأرض أو حتى أضعافها أكثر استحالة، وتشابك المصالح وتصدامها أحيانا مع الشريكة الرئيس بهذه الحرب،ونقصد هنا الإمارات ،فضلاً عن مواقف الادارة الأمريكية ورئيسها الجشع ترامب اللذان يمانعان بوقف هذه الحرب ويحرصان عن بقاءها أكثر فترة ممكنة كسوق سلاح مزدهر وصنور مالي زاخر.. وخير دليل على هذا الحرص الامريكي هو استخدام ترامب لحق النقض ضدا على قرار مجلسَيّ النواب والشيوخ الداعي لوقف المشاركة العسكرية الامريكية بالحرب باليمن.فحتى لو فكرت الرياض التحلل من هذه الحرب لحفظ ماء وجهها وطاقاتها وسمعتها الاخلاقية أمام العالم فهي لا تستطيع الفكاك بسهولة من  الربقة الأماراتية واليمنية ومن المخالب الأمريكية الناشبة بقوة بالظهر السعودي والعربي ككل.

  *صحافي من اليمن-عدن-.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. تحليل عميق جدا يا استاذ صلاح… أنت قلم عربي يمني متميز للغاية دوما. حييك

  2. لن ينتصر ال سعود في حرب اليمن (حتى يلج الجمل في سم الخياط)
    و سنرى انهيار ملكهم و مملكتهم و تنازعهم على السلطة قريبا جدا

  3. يا سيد (سعد)…
    كالعادة أنتم لا تفهمون حجم ورطتكم …ورطتكم أنكم ادخلتم ملاهي لجدة وغدا تضعونها في مكة بعد أن طهرها الله من أهل الرايات الحمر …ورطتكم أنكم اعطيتم ترامب ٥٠٠ مليار دولار فكان رده عليكم هو الإهانة والاستهزاء…

    ورطتكم هي ببيعكم الخاسر …بعتم دينكم بدنياكم …فمهلا مهلا امهلهم رويدا
    يوم يعض الظالم على يديه ويقول الكافر ياليتني كنت ترابا

  4. مقال ممتاز وعميق وينظر للشأن اليمني من زاوية تستحق الاهتمام …

    واهمية المقال تكمن ان الكاتب جنوبي من عدن .

  5. ما يهم السعودية باليمن الجنوبي ليس الكسب المادي بل تسعى هي والامارات الى السيطرة على منفذ باب المندب لصالح اسرائيل

  6. على السعودية عمل مايلي:

    1-إعادة النظر وبجدية في رهانها على الحل العسكري في اليمن.
    2- ترجمة ماتقوله احيانا بأنها مع الحل السياسي الى فعل.
    3- عدم استعداء اي طرف يمني / انصار الله…إصلاح/قوى سياسية علمانية الخ…وترويض سلطة هادي لتقتنع بأن لامكان له في اي تسوية سلمية ولكن لها من ناحية اخرى دور في تحقيقها.
    4 – تغيير سياستها التدخلية التقليدية في اليمن التي سارت عليها منذ عام 1934.
    5- التعامل فقط مع السلطة المركزية اليمنية ووقف ميزانيات شراء الولاءات التي لم تفدها حتى اليوم والتي بدأتها بعد حرب 1934 مباشرة.
    6 – وقف توسعها المذهبي الوهابي وتمويل السلفية في اليمن.
    7- مالاتقبله السعودية ان يحدث في بلدها لاتمارسه مع جارها.
    8- ان تقتنع بأن اليمنيين لايضمرون لها الشر وانهم عمقها الاستراتيجي ونصيرهم في الملمات اذا فكرت تفكيرا جديا بكل ماسبق وانهم لن يكونوا شوكة في خاصرتها وان هذا ماتفرضه عليهم مبادئ حسن الجوار ومصالحهم الأمنية والاقتصادية.

  7. ليسن هناك عاق ليشك في أن الشعب اليمنى مظلوم إلا من لا يفكر بتجرد ومنطق صادق … الشعب اليمنى شعب طيب أصيل وعريق ، ولكنه ابتلى بجيران يغارون من حضارة اليمن وعلم اليمن وبساطة اليمن .. والغرور المادب جعاهم بنيون حفوف الإسلام والعروبة والأخوة الإنسانية ، وجمعوا كل مرتزق وأغروه بالمال ليقاتل نيابة عنهم ضد شعب مسالم مؤمن متحضر .. واليوم نرى ، بعد ما يقرب من أربع سنوات دمر فيها العدون حضارة اليمن ومؤسساتها .. ولكن المؤمنين صامدون ويلقنون المعتدين درسا لن ينسوه مدى الحياة …ولينصرن الله من ينصره .. عربي مسلم

  8. اذا كان السعودية فعلاً في ورطة فلماذا نسمع الصراخ في صعدة وقم والضاحية؟
    دعونا نغرق في ورطتنا إذا كنتم تعتقدون أننا نعاني في هذه الحرب مع العلم أن:
    – في 2019 لم يطلق على المملكة سوى 5 صواريخ بالستية مقابل 95 في 2018
    – الاقتصاد السعودي نما العام الماضي 2.5% وسوف ينمو هذا العام بنسبة 3% بحسب البنك الدولي
    – لم يستشهد سوى 14 جندي سعودي في 2019 (يا له من مستنقع!)
    – الجيش الوطني اليمن يسيطر تماماً على المنطقة الحدودية في العمق اليمني بمسافة تترواح بين 10 و 40 كلم مما يفسر انخفاض الهجمات الحوثية الحدودية
    – تنامي تعاطف المجتمع الدولي مع المملكة هذا العام بعد سرقة الحوثيين للمساعدات الغذائية الأممية والهجمات الحوثية على أهداف مدنية سعودية
    – الانهيار الاقتصادي الوشيك للداعم الرئيسي للمليشات الحوثية

    ما أجملها من ورطة. نسأل لها الدوام…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here