صلاح أفضل لاعب ورينارد أفضل مدرب في إفريقيا لعام 2018.. والمغربي حكيمي يفوز بجائزة أفضل لاعب صاعد ومنتخب موريتانيا أفضل منتخب أفريقي

داكارـ (د ب أ)- الأناضول: أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) اليوم الثلاثاء حصول النجم المصري محمد صلاح، لاعب ليفربول الإنجليزي، على جائزة أفضل لاعب في أفريقيا في 2018 للعام الثاني على التوالي.

وتفوق صلاح على زميله بفريق ليفربول السنغالي ساديو ماني وعلى الجابوني بيير إيمريك أوباميانج لاعب أرسنال الإنجليزي، والذي توج باللقب في .2015

فيما فازت الجنوب أفريقية كريستينا كجلاتلانا بجائزة أفضل لاعبة متفوقة على النيجيرية أسيسات أوشولا وفرانشيسكا أورديجا.

وتكون منتخب أفريقيا لعام 2018 من كل من دينيس أونيانجو في حراسة المرمى وفي الدفاع سيرج أوريه ومهدي بن عطية وإيريك بايلي وكاليدو كوليبالي ، وفي الوسط وتوماس بارتي ونابي كيتا ورياض محرز وفي الهجوم ساديو ماني وبيير إيمريك أوباميانج ومحمد صلاح.

فيما فاز المغربي أشرف حكيمي لاعب بوروسيا دورتموند بجائزة أفضل لاعب شاب في إفريقيا، وفازت كريستينا كجلاتلانا بجائزة أفضل هدف.

كما فاز هيرفي رينارد مدرب المغرب بجائزة أفضل مدرب للرجال، وفازت ديسيري إيليس مدربة منتخب جنوب أفريق بجائزة أفضل مدرب لفريق نسائي.

وتسلم فوزي لقجع رئيس الاتحاد المغربي بجائزة أفضل اتحاد وطني.

وفاز المغربي أشرف حكيمي المحترف في بوروسيا دورتموند الألماني، الثلاثاء، بجائزة أفضل لاعب صاعد لكرة القدم في قارة إفريقيا لعام 2018.

وانتزع حكيمي الجائزة متفوقًا على النيجيري ويلفريد ندادي لاعب ليستر سيتي الإنجليزي والإيفواري فرانك كيسي المحترف في ميلان الإيطالي.

وفاز بجائزة أفضل هدف في القارة السمراء، لاعبة جنوب إفريقيا تشيمبي.

فيما فاز منتخب موريتانيا بجائزة أفضل منتخب أفريقي للرجال في حين فاز منتخب نيجيريا بجائزة أفضل منتخب نسائي في القارة الأفريقية.

وشهد الحفل حضور ثلاث رؤساء دول، هم الرئيس السنغالي ماكي سال، والرئيس الرواندي بول كاجامي، وأسطورة الكرة الأفريقية السابق جورج ويا الرئيس الليبيري الحالي بالإضافة إلى جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والملجاشي أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي.

بدأ الحفل بتكريم أساطير كرة القدم الأفريقية الـ11 اللذين توجوا بالجائزة خلال الفترة من 1992 إلى 2017 وهم رشيدي ياكيني، الذي حضرت ابنته، إيمانويل أمونيكي، وجورج ويا، ونوانكو كانو وفيكتور إيكبيبا وباتريك مبومبا والحاجي ضيوف وصامويل إيتو وديديه دروجبا، وفريدريك كانوتيه، ومحمد صلاح.

ثم شهد الحفل فقرة غنائية قبل أن يلقي أحمد أحمد كلمته التي استهلها بالترحيب برؤساء الدول المتواجدين ورئيس الاتحاد الدولي للعبة بالإضافة لبقية الحاضرين.

ثم قام الرئيس السنغالي ماكي سال بإلقاء كلمة أكد خلالها أنه يتعين على الدول الأفريقية أن تعود مرة أخرى وتعوض ما فاتها في كافة المجالات الرقمية والرياضية وبقية المجالات الأخرى لتلحق ببقية العالم، كما وجه شكره للحاضرين قبل أن يهديه أحمد أحمد الجائزة البلاتينية للرئيس السنغالي.

وبعد ذلك تم توزيع الجوائز على الفائزين.

وعبر صلاح عن سعادته البالغة بالفوز بالجائزة للعام الثاني على التوالي وقال :”هذه الجائزة بالنسبة لي هي جائزة كبيرة لي لأنني كنت اتابعها عندما كنت صغيرا وكنت أتمنى أن أفوز بها وهو ما تمكنت من تحقيقه العام الماضي. الفوز به مرة أخرى كان بمثابة حلم آخر وأنا فخور لتمكني من الفوز بها”.

وأضاف: “أشكر عائلتي وزملائي في الفريق وكل من أدى دورا في حياتي”.

واختتم تصريحاته مهديا هذه الجائزة لبلده مصر ولكل زملائه بالمنتخب الوطني وفريق ليفربول.

ويعد صلاح أول لاعب مصري يتوج بالجائزة منذ أن بدأ الاتحاد الأفريقي تنظيمها في 1992، علما بان هذه الجائزة انطلقت نسختها الأولى في 1970 عبر مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية حتى .1994

وكان صلاح توج بالجائزة في 2017 لينضم بذلك إلى قائمة أساطير الكرة الأفريقية اللذين توجوا باللقب مرتين والتي تضم السنغالي الحاجي ضيوف، الفائز بالجائزة عامي 2001 و2002 والكاميروني صامويل إيتو عامي 2003 و2004، قبل أن يحصدها للمرة الثالثة على التوالي عام 2005، والإيفواري يايا توريه، الذي فاز بها عامي 2011 و2012، وواصل الاحتفاظ بها عامي 2013 و.2014

وحقق صلاح العديد من الإنجازات في العام الماضي، بفضل أدائه اللافت مع ليفربول سواء في النصف الثاني من الموسم الماضي أو النصف الأول من الموسم الحالي.

وأحرز (الفيراري) جائزة أفضل لاعب في إنجلترا المقدمة من رابطة الأندية الانجليزية في نيسان/ أبريل الماضي، قبل أن ينال جائزة هداف الدوري الإنجليزي (الحذاء الذهبي) في الموسم الماضي، عقب تسجيله 32 هدفا حطم بها الرقم القياسي كأكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف في موسم واحد في البطولة بنظام 20 فريقا.

كما نال صلاح المركز الثالث في قائمة جوائز أفضل لاعب في العالم (ذا بيست) لعام 2018 المقدمة من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، خلف الكرواتي لوكا مودريتش (الفائز بالجائزة) والبرتغالي كريستيانو رونالدو في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، كما حصل على الترتيب ذاته في قائمة جوائز أفضل لاعب بأوروبا المقدمة من الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا)، خلف نفس الثنائي.

وكان صلاح هو اللاعب الأفريقي الوحيد، الذي جاء ضمن أفضل عشرة لاعبين في العالم، المقدمة من مجلة (فرانس فوتبول) في الشهر الماضي، الذي شهد أيضا احتفاظه بجائزة أفضل لاعب أفريقي لعام 2018 من هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، متفوقا على أوباميانج وماني بالإضافة للمدافع المغربي المهدي بنعطية والغاني توماس بارتي.

وشهد العام الماضي أيضا مشاركة صلاح في بطولة كأس العالم التي جرت بروسيا، حيث أحرز هدفين مع منتخب بلاده في مرمى منتخبي روسيا والسعودية، ليتقاسم لقب الهداف التاريخي للمنتخب المصري في المونديال مع اللاعب الراحل عبدالرحمن فوزي، لكنه فشل في قيادة منتخب الفراعنة نحو التأهل للأدوار الإقصائية للمونديال للمرة الأولى في تاريخه، بعد خسارته مبارياته الثلاثة في مرحلة المجموعات.

واحتل صلاح 26/ عاما/ المركز الرابع في قائمة أكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف بالدوريات الأوروبية الكبرى، سواء مع فريقه أو منتخب بلاده في 2018، بعدما سجل 44 هدفا في 56 مباراة مع ليفربول أو منتخب مصر.

وتوزعت أهداف صلاح بين 28 هدفا في الدوري الانجليزي وثمانية أهداف بدوري الأبطال وهدف في كأس انجلترا وسبعة أهداف مع المنتخب المصري، الذي حسم تأهله لنهائيات كأس الأمم الأفريقية المقررة في الصيف المقبل.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. صلاح كان صديقى في المدرسه واقتبس الكثير من لمحاتى الفنيه .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here