صفقة ترامب “مكسورة” القرن.. ومؤتمر وارسو يعكِس الهزائِم الأمريكيّة في “الشرق الأوسط”.. وأبرز “إنجازاته” صورة “سيلفي” لنِتنياهو مع بعض وزراء الخارجيّة العرب المُطبّعين.. لماذا نجزِم بأنّ قمّة سوتشي الثلاثيّة هي الواعِدة بالتّغيير الحقيقيّ؟ وكيف قلب محور المُقاومة كُل المُعادلات؟

عبد الباري عطوان

إذا أردنا أن نتعرُف على حالة الانهِيار التي تعيشها الدبلوماسيّة الأمريكيّة في منطقة الشرق الأوسط، فما علينا إلا النّظر إلى مُستوى الحُضور الهابِط لتمثيل 60 دولة من المُفترض أن تُشارك في قمّة وارسو للسلام والأمن في منطقة الشرق الأوسط الذي دعا إلى عقدها الرئيس دونالد ترامب غدًا في العاصمة البولنديّة.

هذه القمّة تحوّلت إلى اجتماع لوزراء الخارجيّة، أو من يُمثّلهم، وتراجُع مُنظّموها الأمريكان عن تكريسها لتأسيس تحالفٍ سياسيّ واقتصاديّ وعسكريّ ضِد إيران إلى مُناقشة قضايا منطقة الشرق الأوسط بشَكلٍ عام.

بنيامين نِتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيليّ، هو الأكثَر حماسًا للمُشاركة في هذا المُؤتمر، لأنّه يطمح لمُصافحة بعض وزراء الخارجيّة العرب المُشاركين، لتعزيز حُظوظ حزبه اليمينيّ المُتطرّف في الانتخابات التشريعيّة في شهر نيسان (إبريل) المُقبل، ولا نستبعِد أن يجد من يُصافحه ويتبادَل معه الابتِسامات وربّما العِناق أمام عدسات التّلفزة.

أمريكا هُزِمت في سورية وإيران والعِراق وأفغانستان، وقرن صفقتها بات مكسورًا، لأنّها لم تجد زعيمًا فلسطينيًّا واحدًا يرغب بمُناقشتها والتّفاوض حولها أو توقيعها في نهاية المَطاف، بما في ذلك السيد محمود عباس، رئيس السلطة الفلسطينيّة، رغم الضّغوط الماليّة والنفسيّة المُمارسة عليه لتَغيير موقفه.

***

جون بولتون، مُستشار الرئيس ترامب لشؤون الأمن القوميّ لن يفِي بتعهّداته التي أطلقها في مؤتمر للمعارضة الإيرانيّة في باريس، وأكّد فيها إنّه سيُشارك باحتِفالاتهم بسُقوط النّظام الإيراني قبل حُلول الذّكرى الأربعين لثورة الإمام الخميني عام 1979، وها هُم الإيرانيّون يحتفلون بثورتهم بالكَشف عن صاروخ باليستيّ بعيد المدى يتجاوز مداه (1300 كلم) دولة الاحتلال الإسرائيلي.

الصّحف الإسرائيليّة كشفت عن بعض تفاصيل “صفقة القرن” عشيّة انعقاد قمّة وارسو هذه، وأبرزها السيطرة الإسرائيليّة على المسجد الأقصى، وضم الكُتل الاستيطانيّة في الضفة الغربيّة، وتمويل بعض مشاريع البُنى التحتيّة في قِطاع غزة، وسيناء المُحاذية، ومن المُقرّر أن تكون جولة كوشنر نهاية هذا الشهر في عواصم خليجيّة وعربيّة لتوفير الأموال اللازمة لتمويل هذه المشاريع، إلى جانب تعويضات للاجئين الفِلسطينيين مُقابل إلغاء حق العودة.

المطلوب من عرب الخليج، أو بعضهم، تقديم الأموال لتصفية القضية الفلسطينيّة، وتمويل تهويد المسجد الأقصى، وتشريع الاستيطان الإسرائيلي في الضفّة الغربيّة، وتقديم تعويضات ماليّة لليهود العرب الذين هجّروا إلى فِلسطين المُحتلّة عام 1948 وبعدها، وتصل قيمتها إلى حواليّ 300 مليار دولار، يا لها من إهانة ليس مجانيّة ومدفوعة الثمن أيضًا.

إذا كان الرئيس ترامب، وبعد 16 عامًا من غزو العراق واحتلاله، وخسارة ستة تريليونات دولار، لا يستطيع زيارة قواعد بلاده العسكريّة في عين الأسد إلا سرًّا ولثلاث ساعات فقط، فهل يستطيع هزيمة إيران واحتلالها؟

من يحتاج إلى السلام والأمن والاستقرار في المنطقة في المرحلة القادمة ليس العرب، وإنّما دولة الاحتلال الإسرائيليّ، التي لم تكسب أيّ من حروبها منذ خمسين عامًا، وآخرها حرب غزّة التي لم تدم أكثر من 48 ساعة، ودخلت كتاب “غينيس” للأرقام القياسيّة كأقصر الحروب الإسرائيليّة لأن تل أبيب كانت تحت رحمة الصّواريخ الفلسطينيّة لو استمرّت الحرب يومًا واحدًا.

السيّد حسن نصر الله كشف في لقائه الأخير مع قناة “الميادين” قبل ثلاثة أسابيع عن امرين مهمين، الأول أن المقاومة الإسلاميّة تملك ما يكفيها من الصواريخ الدقيقة القادرة على الوصول إلى كل مكان في فلسطين المحتلة، والثاني أن خطتها لاجتياح الجليل وتحريره ما زالت جديّة في أي حرب مقبلة، أمّا الجنرال يدالله جواني أحد أبرز قيادات حرس الثورة الإيراني، فقد توعّد بتدمير تل أبيب وحيفا ومحوهما عن الأرض في حال هاجمت أمريكا طهران، أثناء خطابه في المُظاهرات المليونيّة في العاصمة الإيرانيّة احتفالًا بعيد الثّورة.

***

المؤتمر الأهم الذي قد يحفظ سلام الشرق الأوسط وأمنه واستقراره، ويُغيّر كل المعادلات السياسيّة والعسكريّة على أرضه، هو الذي سيعقد على مُستوى القمّة في منتجع سوتشي الروسي بضيافة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومُشاركة الرئيسين التركي والإيراني، لبحث مستقبل إدلب وشمال سورية وشرق الفرات، وربّما يُدشّن بدء التّقارب السوريّ التركيّ.

الحصار الأمريكي لإيران فشل، والحرب التجاريّة ضد الصين لم تُحقّق أيّ من أهدافها، وها هو ترامب يستعد لشد الرّحال إلى فيتنام للقاء زعيم كوريا الشماليّة أملًا في تحقيق “إنجازٍ ما”، رغم علمه أن هذا الزعيم يضحك عليه ولن يتخلّى عن أسلحته النوويُة، والأهم من كُل ذلك أن انقلابه على الشرعيُة في فنزويلا اصطَدم بالتِفاف الجيش حول قائده نيكولاس مادورو.

الشرق الأوسط يقف أمام مرحلة تحوّل جديدة عنوانها هزيمة أمريكا، وارتباك ورعب حليفها الإسرائيلي، وبدء صعود نجم محور المُقاومة سياسيًّا وعسكريًّا، والمُفاجآت الطيّبة والمُشرّفة قادمة لا محالة من فِلسطين وسورية والعِراق ولبنان وإيران واليمن.. والأيّام بيننا.

Print Friendly, PDF & Email

42 تعليقات

  1. “من يحتاج إلى السلام والأمن والاستقرار في المنطقة في المرحلة القادمة ليس العرب، وإنّما دولة الاحتلال الإسرائيليّ، التي لم تكسب أيّ من حروبها منذ خمسين عامًا، وآخرها حرب غزّة التي لم تدم أكثر من 48 ساعة، ودخلت كتاب “غينيس” للأرقام القياسيّة كأقصر الحروب الإسرائيليّة لأن تل أبيب كانت تحت رحمة الصّواريخ الفلسطينيّة لو استمرّت الحرب يومًا واحدًا.”

    I beg to disagree with Abdel Bari. Israel only lost the wars with the resistance ( Gaza and Lebanon ) but won all the wars against the Arab cowards. in 1967 the vacuumed the Arabs in 6 hours. in 1973 the won and Sadat beseeched them to stop and promised to visit them in Tel Abib to settle Egypt differences with zionists. In 1948 treachery made Israel win and treachery made the Arabs to partition Palestine. NO sir Arabs lost all wars because they like to live , they do not have principle and most of all they are cowards .

  2. لا سوتشي ولا وراسو ولا غيره سيحدد مصير العرب والمنطقة ! من سيحدد مصيره هم العرب أنفسهم وبفترض ذلك! أول القصيدة كفر مؤتمر عن المنطقة في بلد أوروبي شرقي ! هو مؤتمر لترتيبات أمنية لححماية الكيان الصهيوني وتمويه بالقضية الفلسطينية وفلسطين غائبة لا يوجد أسوأ من أمريكا إلا روسيا والصين! ولا يوجد خير في من يحدد مستقبله خارج قواعده! ارجعوا للتاريخ سايكس -بيكو هي أساس البلاء ! فرنسا وبريطانيا اليوم أمريكا وروسيا ! كيف هزمت أمريكا وهي هدفها تدمير دول عربية محددة لمصلحة إسرائيل قأصاب الدمار كل الوطن العربي على طريقة الدومينو ! العراق وسوريا وليبيا واليمن والسودان ومصر وتونس على كف عفريت والدول الأخرى مثل الأردن والجزائر والمغرب والبحرين ولبنان وعمان على خط النار والفقر والمشاكل! كيف تهزم وهي حققت أكثر مما حلمت به! هل تصدقون يريدون الديمقراطية للعرب! روسيا تساوم على سلاح المقاومة تركيا تساوم على ورقة الأمن مقابل دحر الأكراد إيران تصدر الكوارث وليس الثورة للدول العربية! بالله عليكم النظام العربي الميت المخترق كليا يحلم بالخلاص وهو محتل دوليا واقليميا؟ قبل يومين هاجمت إسرائيل سوريا ماذا فعل حلف المقاومة؟ صمت تام ؟ علينا أن نرى الواقع كما هو ولا نعشم أنفسنا بأحلام كبيرة جدا ! والله لا يغير بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.

  3. نتمنى أن نرى هذه “الهزائم الأمريكية” فلا تظهر لنا إلا هزائمنا و الخراب في ديارنا ، نتيجة مغامرات خرقاء مثل “أم المعارك ” ، جلبت غزو و إحتلال العراق و أنظمة ترمي براميل متفجرة على شعوبها بإسم مقاومة عجفاء
    متى يرشد قومي إستاد عبدالباري ؟!

  4. الاخوة الأعزاء زوار راي اليوم الغراء
    هناك نقطة اخرى مثيرة للاهتمام تشير بكل وضوح جاءت في مضمون تحليل الاخ عطوان الذي نحن بصدده تشير بكل وضوح الى اميركا والدول الموافقة على عقد هذا المؤتمر بأنه ولد ميتا بالفعل !
    وهذه النقطة ان تلك الدول المنظمة للمؤتمر في وارسو قد اشترطت على نفسها بان المؤتمر سوف يختتم اعماله خلال يومين دون الاعلان عن اية مقررات سياسية او عسكرية اوحتى تحالفية وهذا يبرر القول انه صوريا ودعائيا لاغير ،
    وليس هناك اي تفسير اوتحليل سوى ان تلك الدول غيرواثقة او انها تعارض اتخاذ اي قرار يتعلق بالقضية الفلسطينية يتعارض مع قرارات الامم المتحدة وان الحقوق الفلسطينية مصونة وهي قابلة للتصرف او غير قابلة للتنفيذ مع تقادم الزمن !
    مع اطيب التحيات
    احمد الياسيني الممقدسي الاصيل

  5. الا يخجلوا على انفسهم أمام امم العالم التي تدافع عنهم وهم يهرعون لخيانة شعوبهم ومن يؤيد القضية الفلسطينية من اي كوكب جاؤوا هؤلاء الزعماء والى أي دين ينتموا وما هي عقيدتهم كل زعماء العالم يحافظوا على أوطانهم ويبذلوا الغالي والنفيس لأجل شعوبهم وكرامتهم الا زعماء العرب لاي ملة ينتموا لقد وضعوا شعوبهم في ذيل قائمة شعوب العالم.

  6. “صفقة القران” هذه، ستكون صفعة القرن لأم المكائد، التي لا تعرف من السياسات والاستراتيجيات، سوى التآمر على الشعوب…من الحماقة أن يتم تجاهل شعب له جذور عميقة يستحيل أن تقتلع، بمجرد ضغوط ومعاقبات وتهديدات…إنه جهل كبير بنفسية شعوب ترى نفسها بدون حق، واحتلالها غاشم، واحتقارها هو المعمول به رغما عنها..أية سيكولوجية هذه التي ستبنى عليها آمال إنسان، تقطع حبال أواصره التاريخية والقومية والدينية…أيها ا|لأدكياء في “الحضارتين” الأمريكية والصهيونية، امتهنوا سياسة رشيدة وراشدة، حتى لا تنهزموا شر هزيمة، مهما طال الزمن، وحتى تجعلوا من قواكم النرجسية سلبا، قوى حضارية وإنسانية نظيفة..وتحية للإعلامي العريق السيد عبد الباري عطوان

  7. يا استاذنا الجليل .
    علينا نحن المسلمين وخاصة العرب التطبيع مع اهالينا في القدس و القيام بالعمرة للقدس الشريف حتى لا يستفرد الصهيوني بالمقدسيين و حصارهم اقتصاديا و بالتالي تفقيرهم و يسهل عليه بعد ذلك الاسراع في التهويد وضم المزيد من العقارات .
    افضل لنا ان نذهب لانفاق اموالنا عند اهلنا بالقدس فلو يقم 5 ملايين عربي بزيارة القدس كل سنة و كل واحد ينفق 200 دولار ستكون مداخيل المقدسيين مليار دولار تغنيهم عن مد اليد للذي “يسوا و اللي مايسواش” على قول المثل الشعبي المغربي .
    و في ظل الترهل الذي تعرفه الانظمة العربية علينا الاستمامة على الارض مع اهالينا في القدس و اعادة النظر فيما نطلق عليه “التطبيع”.
    لن نطبع ابدا مع الصهيونية لكن زيارتنا بالملايين عن طريق عمان ستشد من عضد اهلنا في القدس و الاردن الشقيق .

  8. مؤتمر فالسو وليس وارسو،أمريكا تعامل الشعوب الأخرى”التي تحترم نفسها”بمؤتمرات الاعمار ونقل التكنولوجيا ،وتعامل العرب”حثالة البشر”بمؤتمرات لإشعال مزيد من الحروب.
    امريكا تستثمر في شهية العرب للحروب التاريخية،فكل تاريخ العرب وحضارتهم، وفتوحاتهم عبارة عن صراعات دموية وحروب لا منتهية.

  9. المهم في اجتماع الفصائل في موسكو لم يتحقق وهو وقف التنسيق الامني بين عباس و العدو الاسرائيلي … التنسيق الامني … التنسيق الامني . ما فائدة الكلام عن مصالحة واية مصالحة مع المتعاونين مع العدو .. بجب عدم اضاعة الوقت و كفى .

  10. مؤتمر وارسو هو فقاعات لا اكثر و اشبه بالعلاك بدون فائدة كما حصل مع حلف بغداد الاسنعماري عام 58 !!!!!

  11. الاخ الحبيب محمود الطحان
    تحية مقدسية عاطرة من بتب الساهرة
    احسدك على نواياك الحسنة واخلاصى ومحبتك غير المحدود ة للامة والوطن وخاصة للقضيةالمقدسة التي نحياها منذ نعومة اظفارنا في سبيلها وكرسنا حياتنا وجهادنا وبذلنا وما رلنا تبذل ارواحنا ودمائناوأموالنا رخيصة من اجلها فيها عاش الاباء والجدود وفيها قضوا وفيها نموت يهون دونها كل ثمن وكل غال ورخيص ، مقتدين بمن سبقونا جيلاً بعد جيل وقضو شهداء عند ربهم يحتسبون واضعين نصب اعينناشعارا لنا سوف لن نحيد ولن نخيس به قوله تعالى ” من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهذوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ومابدلوا لوا تبديلا ” صدق الله العظيم .
    اخي محمرد
    لا اكتمك سرا ان مبادرة ال سعود عام 2002 البالية قد احتفلنا نحن اهل القدس بدفنها في مقبرة باب العامود مع دفن
    اتفاقية اوسلو المشئومة لعام 1939 البائدة التي يشهد الله تعالى انه كارثتها على شعبنا الفلسطظيني كانت اكبر من نكبة
    1948في حين كان يجري دفن الرجل الذ ي وقعها الرئس الراحل ياسر عرفات في شهر نوفمبر 20011 ؟
    ولذا فلا مبادرة سعودية ولا اتفاقيات اوسلو توصلنا الى حقرقنا المقدسة في ارضنا وديارنا وبلادنا فلسطيين الحبيبة، لقد اعتمدنا الكفاح المسلح وتفاءلنا خيرا جيش فتح الثوري الذي كنت افخر بانتسابي اليه ولكن ياسز عرفات وحرسه القديم الوريث قد انحرفوا عن الخظ الكفاحي السليم وتخلوا عن الثوابت الاصيلة للقضية الفلسطينية وان اسرائيل قضمت الارض
    وقضت علىالمرث والنسل والعرض فلو شاهدت كما اشاهد منظر الارض والعرض لما ترددت ان تقول كما يقول الصغيز قبل الكبير من ابناء شعبتا الصابر والصامد ان الوطن كل الوطن لن بُستعاد إلا بزنود قوى المقاومة الاسلامية والممانعة العربيةو
    وفصائل الجهاد والحركات القومية النضالية وهي متوفرة وقادمة إن شاء الله عاجلا ام اجلا ففلسطين ستعود رغم الصهاينةاليهود لان ما أخذ بالسيف لن يسترد إلا بالسيف ونحن لها بإذن الله ومن اجل ذلك فان الشعار الوهمي الذي رفعه
    عرفات ورجاله ( وإنه ثورة حت النصر ) ؟ قد تحول الان الى الشعار الحقيقي بأذن الله والذي يردده شعبنا في الداخل وفي الشتات هو “عاشت فلسطيننا عربية -اسلامية حرة ابيّة من النهر الى البحر ” ؟ في ارضها سكن الشهيد وبالشهيد غدا تعود!
    احمد الياسينيي المقدسي الاصيل

  12. الذين سيصافحون رئيس الصهيوني من العرب أو يشتركون في مؤتمر يشارك به مجموعة قليلة لا تمثل شعوبهم بل هم مفروضين عليهم بالقوة وسيلعنهم التارخ, هم يعتقدون ان الكيان الصهيوني سيمنحهم القوة ويطيل عم تسلطهم على شعوبهم ولا يدرون انه اذا جد الجد لن ينفعهم بشيئ
    هذه المؤتمرات تعقدها امريكا من اجل ان تشيع في المنطقة انها تريد السلام والاستقرار لهذه البلدان وتقوية اقتصادها ومواجهة ايران وما علموا انه اذا ما نشبت الحرب بينهم وبين ايران لن تحميهم امريكا ولا اسرائيل وستصبح بلادهم اثرا بعد عين ولن يبقى فيها الا الامريكان فقط لا غير
    ايها السادة ان المؤامرات على هذه الامة قائمة منذ قرون خلت وما زرع الكيان الصهيوني في المنطقة الا اول الغيث, ولن تنتهي هذه المؤامرات الا بانتصار حاسم لمحور المقاومة والممانعة ولكن قبلها اسقاط الخونة والفاسدين وازالتهم من الواجة والى الأبد بداية من فلسطين ونهاية بالنغرب

  13. نحن اليوم كعرب لا يخامرنا أي شك بأننا أمة فاشلة على كل المستويات، و كي لا ننافق أو نكذب على أنفسنا بأن كل الشعوب العربية شعوب فاشلة و السبب بقبولها حكام مستبدة تحكمخها، حكام منذ حكمهم المحكوم ليس لهم برامج تخدم البلاد أو العباد بل همهم الوحيد هو البقاء فوق الكراسي و من أجل استمرارهم عليها مفرد عليهم الإنصياع لقرارات أسيادهم الأمريكيين و البريطانيين و الفرنسيين و الاسرائليين، كلهم أسباب في الدمار الذي نعيشه اليوم كعرب، و للأسف الشديد لا تزال حكامنا بلداء فسير وراء سياسة الغرب ولم يستفيد من أخطاء الماضي ، و ما نراه اليوم في خلق تحالف ضد إيران و الذي هو الضربة القاضية لوجود الأمة العربية و الإسلامية و السبب في ضرب إيران و تضميرها هو لأن الدولة الإيرانية ضد البرامج للهيمنة على الدول العربية أما القضية الفلسطينية فقد اقبرت منذ معاهدة أوسلو المشؤومة للأسف الشديد.

  14. السيد عطوان الكيان الصهيونية هزم العرب منذ إنشائه وإلى غاية سنة 2000 حينما نجحت المقاومة اللبنانية على دفعه للهرب، ومنذ هذا التاريخ، ولى عهد الهزائم.

  15. الاخ المكرم عبد الباري عطوان
    اما صفقة القرن فهي ليست مكسورة الجناح فحسب بل ان ترامب نفسه مكسور الجناحين ؟
    مؤتر وارسو كمايقول المثل ولذ ميتا كما لو ان الجبل تمخض ولد فأرا ؟
    الولايات المتحدد اصبحت بطة عرجاء في الشرق الاوسط وعلى الساحة الدولية ،وان كل ماتقوم به من تحركات ومواقف سياسية في العامين الماضيين اتبت تراجعها في كل الاتجاهات على المستويات السياسية والعسكرية والاقتصادية ،والشواهدعلى ذلك عديدة وطاهرة للعيان وان معظم المحللين السياسيين يدركون ذلك ويغبروى عنه في تحليلاتهم ومقالاتهم ومقابلاتهم الاعلامية او التلفازية او الصحفيية ،
    وكل هذه الاخفاقات السياسية والديبلوماسية بسبب ان الادارة الامميركية الحالية هي اضعف واجهه واقل خبرات فيالشئون السياسية والعسكرية والاقتصادية وحتى الادارية ؟
    فمنذ وصول رجل الاعمال والعقارات ترامب الى رئاسة البيت الابيض وحتى الان وادارته منخرظة في مشاكل داخلية لارتباطها بمشاكل وخلافات ونزاعات تتعلق بالرئيس ترامب نفسه شخصيا وقانونيا وكنتيجة لذلك فان ادارة ترامب فاقدة الثقة في الداخل وفي الحارج سواء ،وكل ماتقوم به من تحركات تستهدف تجميل وجهها في العالم ،
    ولذا يجيء هذا المؤتمر في وارسو صوريا لان فاقد الشئ لايعطيه
    اخي عطواان
    لقد اوفيت تحليلك القيْم عن هذا الممؤتمر من كل جوانبه ولا يحتاج الى اية أضافة او نقصان وانا اصدقك القول بان الوحيد
    الذي يتمنى ان يخرج بحصة الاسد من هذ المؤتمر الصوري فهو النتن ياهو الذي يأمل ان يلتقي بممثلين عن دول خليجية
    وهو يعتبر ذلك اكبر نصر حققه من هذا المؤتر الصوري كما لوان الجبل تمخض فولد فأرا ، وكما انتهى مؤتمر سنغافورة في حزيران 2017 وقبل هذ المئؤتمر في اجتماع الظائف قي مايوفي نفس العام وتشكيل حلف ناتو العربي ،وها قد بقيت مقررات المؤتمرين حبرا على ورق بل جف الحبر قبل ان يشيد ترامب بنجاحاته السياسية ؟
    احمد الياسييني المقدسي الاصيل

  16. إلى الأخ علي البدري
    كلامك عن “مشهد دموي جديد في فلسطين كما هو سوريا وليبيا” صحيح مئه بالمئه ولنأخذ ساحات الداخل فلسطيني الثلاث
    1- قطاع غزه : كل المؤشرات مخيفه ونذر الحرب مع الصهاينه مرتفعه خصوصا مع إنسداد الأفق والوضع المزي في القطاع جرائم جيش الصهاينه بحق العزل على الشريط الحدودي والفصائل الفدائيه الغزاويه الغضب يمتلكها بشده ويزادا الضغط عليها لانها الجبهه الوحيده التي ترد ضد سرائيل أما الباقي يحتفضون بحق الرد إلى أن يشاء الله
    2- الضفه الغربيه : الهدوء ماقبل العاصفه بالضفه هنالك صراعات مسلحه ستندلع بين قيادات فتح بعد وفاة المتخاذل عباس على أحقية الحكم هناك طبعا كل قيادي من فتح يتبع دوله معينه سواء الأردن أو الإمارات أو السعوديا أو سرائيل طبعا مع إحتمالية دخول الفصائل الضفاويه على الخط أمثال حماس والجهاد والجبهه الشعبيه لاكن تلك الفصائل ضعيفه وهشه وفاشله ولايوجد لها تأثير سياسي او جتماعي لذا سيبقى الصراع بين أجنحة فتح
    3- بيت المقدس الشريف : الإقتحامات تتزايد والإنتهاكات على أشدها ضد المسجد الأقصى المبارك وممكن في أي لحضه أن تحصل إنتفاضه مثل إنتفاضة باب الاسباط قبل عامين مما يجعل الوضع على شفا إنفجار وحرب دينيه طاحنه
    __________________________________________________________________________________________________________________________
    أما بخصوص مؤتمر وارسو عباس في الرياض وماجد فرج مسؤول إستخبارته في وارسو ودحلان غادر مع الوفد الإماراتي بوصفه مستشار محمد بن زايد الأمني لذا الجماعه متفقين على الصفقه ومباركين لها ولاكن ترمب هو المشكله هو غير مقتنع بعباس ولابدحلان ويتعبر حماس والجهاد إرهابيين ومجرمين لذا هو يريد قياده جديده غير المألوف ومتخاذله ومنبطحه أكثر من الموجدين في راملله لذا المطلوب منا كفلسطينيين أن نقاتل ونقاوم ونشعل غزه والضفه وبيت المقدس لكي نفسد مخططاتهم التي تستهدفنا لنجعل أرض غزه وأرض الضفه وأرض بيت المقدس فيتنام تحرق كل الصهاينه والخونه وفي الختام نسأل الله تعالى جل جلاله النصر على الصهاينه ومن وتحالف معهم وشكرا

  17. عندي مجموعة نصائح لو تكرمتكم : ١- اذا اراد الرئيس عباس ان يسجل له موقف مشرف فعليه ان لا يوافق على صفقة القرن ٢- على العالم ان لا يتحد مع الشر وامريكا والصهاينه لتجميع دول العالم وفق اكلت يوم اكل الثور الابيض ٣- على دول الخليج الرجوع الى دورها العربي والاسلامي و وقف ابتزازها واستعمالها كادوات ضد جيرانها ٤- على تركيا فهم ان مشروعها في المنطقه يحتاج طبخ لمدة اطول ويكون ذلك بالتدريج وبالتعاون مع ايران وروسيا لانهم جيرانها من الاف السنين ٥- على العرب فهم ان مشروعهم يكون بالبعد عن امريكا وا يتعاونو ولا يتضاربو مع روسيا لانها قوة لا يمكن نكرانها ولا يمكن الغائها

  18. نعم صفقة أمريكا مكسورة القرن، مع أن القرون كثيرة، وعندنا الكثير ممن صنعوا لأنفسهم قرونا، وصفقة القرن لن يقرأها أحد، موثقة ومكتوبة، وإنما نراها على أرض الواقع مفروضة على أصحاب القرون، مؤتمراتهم لاشهار التآلف مع الأعداء ولا يوجد تحالف الا بين الأنداد، وهذه المؤتمرات وبعض الكلام الأجوف ما هو الا ذَرا للرماد في العيون وايهاما للواهمين بأنهم يحاربون الأعداء المصطنعين ليقبضوا الأثمان من ثروات الأوطان.
    رؤوس أقلام عن عالمنا بين الْيَوْمَ والأمس
    كان العالم في القرن الماضي برأسين، رأسمالي واشتراكي، وظهر رأس آخر غير منحاز وكبر وترعرع وفِي نهاية القرن اختفى رأسان وبقي رأس واحد هو الرأسمالي.
    بدأ القرن الحالي أحادي الرأس وتمكن بدرجة معقولة بالانفراد بالعالم، سلاحه الأهم المال، وأهم أذرعته الضاربة القوة العسكرية والمالية و “الحرب على الاٍرهاب المصطنع”.
    يواجه الرأس الواحد مشاكل جمة، أهمها اقتصادي ممثلا بعمالقة الاقتصاد الجدد من ناحية وكلفة التحكم بالعالم المرتفعة جدا من ناحية أخرى، وهذان العاملان يمثلان بداية النهاية لإمبراطورية المال التي تتحكم بالعالم، وهذا لا يعني ان انهيارها قريب فلديها من وسائل الهجوم والدفاع الكثير ولن تنهار بسهولة الا بعد ان تترك ورائها الخراب العالمي الكبير، ولسوف يظهر في أعقابها إمبراطوريات أخرى، قد يتنوع ظاهرها وشعاراتها المرفوعة، ولكن باطنها وجوهرها المصالح وعنوانها المال.
    ما يخصنا في عالمنا العربي وما حوله … نجحت الفوضى “الخلاقة” بدرجة كبيرة في تدمير بعض الأعمدة الرئيسيّة لعالمنا العربي ولا يزال العمل مستمر قي تدمير بقية الأعمدة ويتبعه الوصول للاساسات وتدميرها من جذورها، وظهرت مقاومة نجحت جزئيا وتحاول الاستمرار، بعضها عربي وآخر إقليمي، وكل له مصالحه التي يدافع عنها، وأما العربي فله الكراسي التي يدافع عنها ليس الا، مع علمه بأن خدماته ممكن انهائها في أي لحظة.
    فلسطين … اجمعت القوى المؤثرة في العالم بضرورة غرس خلية سرطانية في جسم العالم العربي لاشغاله بنفسه بينما يقوم الطامعين بنهب ثرواته، والعمل جاري بنجاح كبير، وعليه فإن القاعدة الأساسية لدى هؤلاء الطامعين بِنَا، هي بقاء المنطقة مضطربة لا تنعم بأي سلام واستقرار، وإن إيهامنا بأن السلام قادم هو خدعة كبرى، والسلطة الوطنية أكبر دليل على ذلك وما يجري في منطقتنا دليل آخر للعرب الغافلين عما يجري ظنا منهم ان بعض النعاج سوف تنجو من الجزار.
    أتوقع نجاح المقاومة في تصحيح أوضاع المنطقة، لأن انفجار شعوبها في وجه الجوع والإذلال قادم لا محالة ولكنه ليس بيسير وسوف يستنزف الكثير من الطاقات ولكن في النهاية لن يصح الا الصحيح … والله أعلم متى يتحقق ذلك.

  19. إن “صفقة القرن” هذه التي يصرح ترامب إنها ستكون من أهم إنجازاته، وإنه سيحقق من خلالها سلامًا لم يستطعه الأوائل، سيعمل على فرضها بالمكر والإجرام؛ وذلك أسوة بما تقوم به في سوريا وفي المنطقة؛ لأنه يعتبر أن حل قضية فلسطين يأتي من ضمن فرض خطة أميركا للمنطقة ككل، عبر ما يعرف بـ “مشروع الشرق الأوسط الجديد”.
    ففي السابق كانت أميركا تسعى للحل وعندما تتعثر المفاوضات توقف سعيها. أما اليوم فيبدو أن تعاملها سيكون مختلفًا؛ فهي تبنت الحل الذي يعتبر الأقرب لمصلحة (إسرائيل)، ومشروعها للشرق الأوسط الجديد لا يمكن تحقيقه وأن تكون قضية فلسطين معلقة.
    لذلك تعتبر المرحلة القادمة صعبة جدًا على المسلمين في فلسطين، لأن التآمر جاد أكثر من أي وقت مضى، والإجرام الدولي بحق المسلمين جارٍ من غير حسيب ولا رقيب.
    ولأن أهل فلسطين أهل غيرة على دينهم ومقدساتهم؛ فإننا نتوقع أن نكون أمام مشهد دموي جديد في فلسطين كما هو في سوريا واليمن وليبيا، حتى تتمكن أميركا من فرض صياغتها فرضًا. فالغرب، وعلى رأسه أميركا، بات يعرف أن الأمة لم ولن تسلم له أيًا من قضاياها، وخاصة فلسطين…
    وحيث إن الغرب لا يفاوض الأمة مباشرة، وإنما يفاوض أطرافًا لا تمثل الأمة تمثيلًا حقيقيًا؛ لذلك يجب التنبه الكبير والدور الخطير الذي يمكن أن تلعبه الأطراف التي تدعي تمثيل المسلمين؛ لأن هذه الأطراف عودتنا الانصياع للضغوط تحت حجة واهية لا يقرُّها الإسلام بشيء….

  20. من المؤكد ان معظم الدول العربيه قد أصابها الحول في عيونها والبعض أصابه العمي الكامل “” وارسو أصبحت اقرب لجميع الدول العربيه ومعرفه بالمشكله الفلسطينيه !! بولندا أصبحت عضوا بالجامعه العربيه
    الم يتقدم العرب جميعهم بقمة بيروت بمبادره عربيه وافق عليها الجميع تقول المبادره علي إسرائيل الانسحاب من الأراضي المحتله عام 67 الجولان المحتل الضفه الغربيه وقطاع غزه والأراضي اللبنانيه وهذا حق وليس كرم من إسرائيل ومن ثم يكون التطبيع الكامل بين جميع الدول العربيه وإسرائيل “”” اليست هذه المبادره سعوديه حظيت بموافقة جميع الدول العربيه عليها !!! لماذا تم عكس الترتيب من البعض ؟؟؟ السعوديه صاحبة المبادره هي المسئوله علي تنفيذ المبادره حسب ماجاءت “”السعوديه وحدها تستطيع الوقوف بوجه الجميع ان ارادت والدفاع عن مبادرتها ولا اظن ان السعوديه ستتخلي عن واجباتها القوميه بالرغم من بعض الأصوات الشاذه التي تطالب بالتطبيع الكامل والبعد عن قضايا الامه !!!!فهل ننتظر موقف مخالف لما جاء في المبادره

  21. ان اعداء الاسلام والمسلمين هم الدعاة لهذا المؤتمر. وحضوره العرب والمسلمين المنافقين احجار شطرنج نتنياهو وبومبيو. وما هو اللا مخدول وخاءن لله ولرسوله ممن يشارك في هذه المؤامرات.

  22. أمريكا لم تهزم بكل معنى الكلمة – فلم يكن الهدف في سوريا اسقاط الأسد أصلا – ولمي كنف العراق اسقاط صدام فقط،

    الهدف كان تدمير الدول وتجارة الاسلحة والابتزاز للدول لحلب الأموال …الخ

  23. موازنة السلاح تتغير. واللعبه هي عنك سلاح اقوى تتكلم ما فيش عندك سلاح تسكت وتخرس. انها ليست لعبة حق وباطل. كوشنر بدو يقول للعر ب واهل غزه بنعطيكم عشرون مليار دولا ونبني لكم مطار وميناء ولكن سلمو سلاحكم واذا قبل الفلسطينيين بذلك فان اسرائل تذهب وتدمر المطار والميناء بعد ان يسلم الفلسطينيين سلاحهم وترجعهم للعصور الحجريه. ومعروف انهم لا يهتمون للاتفاقيات. انظروا كيف ان ترامب الغى الاتفايات مع ايران ومع الدول الاوروبيه ودول اخرى. وكيف خانو اتفاقهم مع حماس باعادة اعتقال اسرى حرروا من بعد ان كان شرط تحريرهم. وكيف خانو الاتفاق مع سوريا, وهناك الكثير مما يذ كر. لا امان لهم

  24. السلام عليكم..تحية طيبة وبعد .. تعليقى على الموضوع بأن الله سبحانة يمهل ولا يهمل وأن الله مع الصابرين ، إنما النصر صبر ساعة ، كلامك عمي ابو خالد صحيح مئة بالمئة وتحليلاتك منطقية جدا ،، أما تعليقي على التاو الفرنسي الطائفي اقول لك العقل السليم في الجسم السليم شافاك الله وعافاك من حقد الطائفية..

  25. الأخ المعلق محمد حسن ،
    القافلة تسير والكلاب تنبح والذئاب تعوي والعياذ بالله ،
    فلا تخف …وتجلد، فأن نصر الله قريب رغم كيد الكائدين والمعتدين …..فأبشر ونم رغدا .

  26. أستاذي وحبيبي عبد الباري :
    1) صفقة القرن ( مكسورة).. قلتها لك سابقا عندما بدأ الحديث عنها.. وكنت أنت قلقا بشأنها..
    وأزيد الآن : أي اتفاق أو صفقة يتفق عليه العرب والعجم والغرب والشرق يفيد بشكل مباشر أو غير مباشر أن يكون هناك وجود لهؤلاء السفلة على أرضنا.. لن يمر!!!
    هذه قناعتي وهذا إيماني…
    سابقا كانت المقاومة تتمثل بفتح والجبهة الشعبية والديمقراطية والفدائيين ..
    الآن تتمثل المقاومة بأبطال غزة من كل الفصائل وفي مقدمتهم حماس والجهاد.. وأبطال حزب الله… والسوريون بمختلف مشاربهم…
    ومن يقف بجانب هؤلاء من أحرار العالم…
    فإذا ذهب هؤلاء الأبطال فسيأتي غيرهم من هم أشد بأسا وإيمانا…
    هذه الأمة بكل ما فيها من بلاء… لم ولن تعدم وسيلة لإبقاء جذوة المقاومة…
    2) أنا رجل موضوعي… سأختلف معك في النقطة هذه.. أمريكا لم تهزم بعد!!! لا في أفغانستان ولا في العراق ولا سوريا… ودليلي ما آلت إليه هذه البلاد..
    ولكني أجزم بأنها ستنهزم في نهاية المطاف..
    3) لن يكون هناك نتيجة دراماتيكية لمؤتمر سوتشي..
    لأنني لا أعول على روسيا على الإطلاق..
    4) أستحلف أخوتي من قادة الحرس الثوري( بمحبتي لهم) أن يكفوا عن إطلاق هذه التهديدات الرعناء عن محو إسرائيل..
    لأننا أصبحنا أضحوكة يتندر بها الجميع..
    فمحو إسرائيل قادم لا محالة.. وبقاء إيران بديهية لا تحتاج إثبات….
    تحية للأبطال في غزة والجنوب اللبناني.. ولكل من قاوم لا قاول..

  27. أقولها وأعيدها كل مرة بئسا للمطبعين المنبطحين الذين لا يعرفون شيءً آخر سوى الإستقواء على الفقراء والضعفاء من بني جلدتهم و تكميم الأفواه
    المستقبل للمقاومين المجاهدين في سبيل الحق و لمن راهن على المقاومة ولا شيء سوى المقاومة والذل كل الذل لمن راهن على غير دلك اللهم نصر اخواننا في فلسطين و لبنان والعراق وسوريا واليمن آمين

  28. المقال صحيح في العديد من النقاط اذا كنا نتحدث عن المعنى التقليدي للحروب والاحتلال
    اميركا لم تتدخل في العالم الاسلامي لاحتلاله عسكريا
    هدف اميركا من سبعينيات القرن الماضي هو العمل على تخلف شعوب المنطقة اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا وحضريا
    وكان لها ما ارادت
    لماذا تحتل عدوك ما دمت قادر على اضعافه واخذ ما تريد منه بعد ذلك
    اميركا وضعت قرار استراتيجي بالتخلي عن الشرق الاوسط في عهد اوباما وترامب ينفذه بدقة متناهية
    السياناريو هو ان تحارب شعوب المنطقة بعضها بعضا على اسس طائفية وقومية
    وفي النهاية الكل سيصل الى نتيجة واحدة: يا زيد كنك ما غزيت
    القواعد الاميركية ستتحرك لتسيطر على ابار التفط
    سيقطع عن النظام الايراني مقومات البقاء وينهار اقتصاديا وسيقوم شعبه بوضع نظام بديل
    تركيا لن تحقق احلامها باحياء الارث العثماني وستتقمص جغرفيا اكثر واكثر
    القول ان محور المقاومة يملك زمام الامور هو قول مبالغ به
    انقطع الهلال الشيعي يوم طلب الاسد من بوتين القدوم الى سوريا
    الاحلام الوردية قادرة على اي شيء بسهولة وفي لحظات
    حلمت شعوب المنطقة كثيرا وان لها ان تتعلم فن عدم الاحلام

  29. بعض المعلقين عندهم عقدة جلد الذات او
    هم منهزمون من داخلهم ولا يصدقون ان في هذه الامة بذور لو تم الاعتناء بها لأ ثمرة عزا وكرامة وحضارة وسعة عيش
    او ربما لا يؤمنون انكم خير امة اخرجت للناس تأمرون بالمعروف…….

  30. المحزن ان العرب تقودهم السعوديه، حاضنه الاسلام بحكم وجود الحرمين ، بعد تهميش منافسيها اوالتامر عليهم وقمه طموحها اي السعوديه هو تامين الحكم لابن سلمان وسلالته لخمسين سنه قادمه. وفي سبيل الحكم والثروه لا يهم ال سعود ومن دار في فلكهم التامر على الاقصى وتمويل الكيان وفتح المشاريع لهم بل وتمويل العدوان على اخوتهم في ليبيا وسوريا واليمن.

  31. حياك الله عبد الباري ماقلته في الصميم وسيظرو المهرويلون الذين يستحون من الحق ويخافونه والله لايستحي من الحق.

  32. انتصارات محور المقاومة ابتدأت منذ معركة القصير . و ستنتهي بالنصر المبين الا و هو زوال اسرائيل في القريب العاجل انشاء الله .
    و مالنصر الا صبر ساعة .

  33. قال أجدادنا : من جد وجد، ومن زرع حصد….. نعم محور المقاومة فعل ذلك، وكما ختم الاستاذ عبد الباري كلامه القيم:.الشرق الأوسط يقف أمام مرحلة تحوّل جديدة عنوانها هزيمة أمريكا، وارتباك ورعب حليفها الإسرائيلي، وبدء صعود نجم محور المُقاومة سياسيًّا وعسكريًّا، والمُفاجآت الطيّبة والمُشرّفة قادمة لا محالة من فِلسطين وسورية والعِراق ولبنان وإيران واليمن.. والأيّام بيننا.

  34. أمريكا هُزِمت في سورية وإيران والعِراق وأفغانستان !!!!!!
    كيف هزمت أمريكا وتلك الدول دمرت ، ان لم يكن بالحروب يكون حصارا اقتصاديا . وشعوبها هجروا الى دول العالم المختلفة كلاجئين وخسروا الكثير من الاهل بالإضافة الى خسارة الوطن الذى لا يقدر بثمن .

  35. سمعنا عن قصف اسراءيلي لمواقع تابعة لجيش بشار وللايرانيين.
    لم نعد ننتظر رد الصواريخ الدقيقة.ننتظر فقط خطابا لحسن يهدد فيه اسراءيل, ويكرر علينا موال “صعود نجم المقاومة سياسيا وعسكريا”.
    مع العلم ان هذا النجم يتحكم فيه بوتين,وسيقايض به رفع الحصار عن روسيا.وعندها سيسقط فوق رؤوس اصحابه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here