صفقة القرن وكيف نواجهها

 

 

 

السفير د. عبدالله الأشعل

وأخيرا أعلن ترامب يوم 28 يناير 2020 في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض مع نتانياهو ماسمي  إعلاميا ورسميا بصفقة القرن والتي تصفي القضية الفلسطينية وتنتهك ميثاق الأمم المتحدة وقراراتها تحت مزاعم االسلام والازدهار.وكلمة الصفقة سيئة السمعة والغريب أنها تتم بين ترامب ونتانياهو وبعض العرب نيابة عن الفلسطينيين ولوح ترامب بأنه سيفرضها بالقوة. وهذه المؤامرة تعطب كل شيء لإسرائيل وتحرم الفلسطينيين من كل شيء وتدخل العرق الفلسطيني متحف التاريخ.وقد رحبت مصر والسعودية بالصفقة بينما رفضها كل الأطراف الفلسطينية وايران في مفارقة واضحة بين الموقف العربي والإيراني. ولاشك أن ترمب يعلن ماتم التفاهم عليه بين كل الأطراف ماعدا فلسطين سرا طوال السنوات الماضية كما أن توقيت الإعلان مرنبط بظروف كل من ترامب ونتانياهوالداخلية وتوطئة الأوضاع العربية ولذلك عبر نتانياهو عن امتنانه لترامب واعتبره الرئيس الأكثر خدمة لإسرائيل. ومادام الإعلان سيعقبه اجراءات تنفيذه كماتم بالفعل تنفيذ بعض بنودها فلن يجدي الشجب وانما لابد من دراسة خطوات محددة للتصدي لهذه المؤامرة.

 فصفقة القرن تكشف انها تتضمن عنوانا” خادعا” لكي تتخفى حتى تتمدد اسرائيل على كل فلسطين والقدس والأقصى وترحيل الفلسطينيين إلى أراضي عربية مجاورة والممول للبنية التحتية ورشوة الفلسطينيين .  معنى دلك أن اسرائيل بدأت بقرار التقسيم والحصول على نصف فلسطين وينتهي مشروعها بكل فلسطين والهيمنة على المنطقة  وتغيير هوية المنطقة من العربية الى الصهيونية.

ومعنى دلك ايضا” أن الدول المجاورة لفلسطين والتي كانت تعرف بدول الطوق او دول المواجهة قد تحولت الى دول داعمة لضياع فلسطين وبالطبع اعتمدت هده الصفقة على زيادة معاناة الفلسطينيين وتجويعهم وقهرهم حتي يضطروا الي التخلص من هده الحالة بترحيلهم وتحقيق الأزدهار لهم مقابل التخلي عن حقوقهم السياسية في فلسطين وحق عودة اللاجئين والغاء قرارات الأمم المتحدة الخاصة بفلسطين وذلك كله تحت أوهام السلام الأمريكي وهو سلام زائف من قوة عظمى بدأت بأنتهاء قرارات الأمم المتحدة في فلسطين وتتبنى خطة اخراج  الفلسطينيين من ارضهم في جولة نهائية لنزوحهم و قطع الصلة بينهم و بين فلسطين حتى تتمكن اسرائيل من استقدام يهود العالم والاستقرار في كل فلسطين.

هده المعلومات  تسربت  بصرف النظر عن التفاصيل التي تم تسريبها لصحيفة اسرائيل اليوم القريبة من رئيس الوزراء الاسرائيلي ومن الواضح من هده الصحيفة انها تم الأتفاق عليها بين المتأمرين على القضية الفلسطينية والذين ليس لهم حق التصرف في فلسطين ولذلك يجب وضع خطة التصدي لهذه الهجمة الصهيونية التي تسعى الى القضاء على الهوية العربية وعلى جزء هام من الجسد العربي وهو فلسطين لصالح مجموعة من اليهود الدين استخدموا اداه للمؤامرة ولا علاقة لهم بالمنطقة في الماضي والحاضر ولا مستقبل لهم فيها وقد اتيح لأسرائيل فرصة كبيرة من خلال كافة محاولات التسوية ولكنها اصرت على انتزاع كل فلسطين وطرد اهلها منها.

اساسيات الموقف المطلوب لفلسطين:

اولا”: المطالبة بكل فلسطين وطنا” للفلسطنيين وأن قرار التقسيم كان خدعة والتفافا وتخديرا للعرب و الفلسطينيين.

ثانيا”: رفض كل وساطة لا تنطوي على هدا الأساس فقد استنفدت الفرصة وأن اسرائيل بالتواطؤ مع دول عربية و القوة الغاشمة الأمريكية تريد انتزاع فلسطين كما فرضت تقسيم فلسطين.

ثالثا”: أن أى تسوية لا بد أن تتضمن حق الفلسطينيين بأقامة دولتهم المستقلة على ارضهم و مقاومة اى محاولة لطردهم من اراضيهم و تفعيل القرارات الدولية بما فيها محكمة العدل الدولية الخاصة بالجدار الاستعمارى والاصرار على حق اللاجئين فى الحماية الدولية والاغاثة وحقهم فى العودة إلى وطنهم وبيوتهم وفقا لقرار الجمعية العامة للامم المتحدة رقم 194 لعام 1948 والاصرار على أن بقاء منظمة الانروا ليس تفضلا من احد و ليست مؤسسة خيرية و انما هى مقابل يدفعه المجتمع الدولى للفلسطينيين الفارين من اراضيهم بسبب الارهاب الصهيونى و بسبب اعتراف المجتمع الدولى بالغاصب الاسرائيلى و المحزن ان بعض الدول الخليجية قد استخدمت اموال البترول فى تدمير الدول العربية والاسلامية وتقديم رشاوى للدول والفلسطينيين فى صفقة القرن كى تغرى الفلسطينيين بترك ارضهم لصالح اسرائيل.

رابعا”:  التمسك بأن أى تطبيع مع اسرائيل يعد مشاركة فى ضياع فلسطين لأن التطبيع فى المبادرة السعودية يتم مكافأة لاسرائيل بعد تمكين الفلسطينيين من الحصول على حقوقهم وبذلك يعد التطبيع فى صفقة القرن هدية للغاصب ومشاركة فى ابادة الشعب الفلسطينى و مشاركة فى الجريمة وانتهاكا للقانون الدولى.

خامسا”: أن تكف الدول العربية جميعا عن مسرحية المصالحة الفلسطينية ويحمد لهذه الصفقة أنها وحدت الفلسطينيين وكانت تراهن على شق الصف الفلسطينى ونقل السرطان الى الجسد الفلسطينى. ولما كانت الصفقة، المؤامرة تقوم على تشتيت الفلسطينيين فى الدول المجاورة وانتزاعهم من اراضيهم فان مقاومة هذه الصققة ومناهضتها يمكن أن يتضمن الاجراءات الآتية :

1- نشر الوعى لدى الشعوب العربية بخطورة الصفقة و كشف التواطؤ العربى السياسى والاعلامى مع اسرائيل.

2- رفض أى دور أمريكى بالمنطقة و اعتبار تحرش أمريكا بأيران جزءا” من الصفقة حتى تتوقف ايران عن مساعدة المقاومة التى جرمتها الجامعة العربية.

  3- دعم المقاومة بكل السبل و تشكيل جبهة اجتماعية و ثقافية مناهضة للصفقة فى كل الدول العربية.

4- تشكيل فرق الكترونية من جميع العرب فى المنطقة و الخارج للتصدى للصفقة اعلاميا و تفنيد المزاعم الصهيونية العربية و الاسرائيلية.

5- تمسك المصريين و الاردنيين و الفلسطنيين بأراضيهم و رفض توطين الفلسطينيين فيها.

6- رفض مشروع توطين الفلسطبنيين و تجنيدهم فى الدول التى يقيمون فبها.

7- استخدام كافة وسائل الاتصال الالكترونى عبر الحدود فى حملة منسقة بين الشباب للدفاع عن الهوية العربية للمنطقة و تفنيد المزاعم و المصطلحات الزائفة للصهيونية مثل الحركة الصهيونية كحركة عنصرية و اجرامية و مناهضة الصهيونية التى توسعت فيها اسرائيل غطاءا للمؤامرة  الصهيونية .

8- كشف جريمة حصار غزة و مشاركة العرب فى هذا الحصار حتى يكون رفع الحصار مقابل التخلى عن الوجود الفلسطينى فى فلسطين و كشف زيف مايسمي بالسلام الاقتصادي بديلا عن السلام السياسى والتواصل مع الرأى العام الدولى و الاسرائيلى لكشف المؤامرة على فلسطين و المنطقة العربية.

9- رفع دعاوي قضائية أمام القضاء الأمريكي ضد الصفقة وماتتضمنه من انتهاك للدستور الأمريكي والقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة واهدار هيبة القانون الدولي واشاعة الفوضي في العلاقات الدولية.

نائب وزير الخارجية المصري الاسبق

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. التطبيع او الاتصال او الحديث او التعامل مع الكيان باي شكل من الأشكال وعلى أي مستوى او مبرر هو خيانة عظمى.. وليس لها أي تعريف اخر.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here