صفعة روحاني المؤدبة لاوباما ولا عزاء للزعماء العرب!

عبد الباري عطوان

اللافت ان الرئيس الايراني، سواء كان متطرفا مثل احمدي نجاد او معتدلا مثل روحاني، بات قادرا على خطف الاضواء من معظم نظرائه في العالم، ان لم يكن كلهم، بما في ذلك نظيره الامريكي باراك اوباما، ليس لانه يرتدي عمامه، ويطلق العنان للحيثه، وانما لانه يمثل دولة قالت وتقول “لا” كبيرة للولايات المتحدة الامريكية، ولا تخشى مطلقا اساطيلها وطائراتها وتهديداتها العلنية والمبطنة.

في الماضي القريب، كان لدينا زعماء عرب الهوية يرتقون الى هذه المرتبة مثل جمال عبد الناصر الذي امم قناة السويس، وهواري بوميدين الذي ساند حركات التحرر العربي والافريقي بعد ان لعب دورا بارزا وزملاؤه في طرد الاستعمار الفرنسي، والملك فيصل بن عبد العزيز الذي كان على رأس حركة حظر النفط العربي الى جانب الشيخ زايد بن سلطان عام 1973.

ولا ننسى الرئيس الراحل ياسر عرفات بكوفيته ومسدسه وهمه الفلسطيني العربي والعراقي صدام حسين الذي وقف شامخا امام المقصلة وانتقل الى المقاومة بعد احتلال بلاده رافضا الاستسلام.

نجم الدورة الحالية للجميعة العامة للامم المتحدة التي بدأت لتوها كان الرئيس حسن روحاني، الذي طاردته الكاميرات، وتهافت للقائه طابور من المسؤولين، وانتظر خطابه الجميع ابتداء من الرئيس اوباما وانتهاء بالوفد الاسرائيلي الذي انسحب من القاعة احتجاجا.

وهو الخطاب الذي عكف الخبراء الغربيين والاسرائيليين على تحليل كلماته وقراءة ما بين سطورها وفوقها، لبلورة استراتيجية تحرك سياسي ودبلوماسي وفق ما يتم استخلاصه من معان ونتائج.

الانتظار لم يقتصر على الخطاب، وانما ايضا لمصافحة تاريخية قيل انها ممكنة بين الرئيس الايراني ونظيره الامريكي، والابتسامة التي قد ترتسم، بشكل مصطنع، على وجهي الرجلين، ولكن الانتظار الثاني سيطول ربما لاشهر او اعوام لان الدهاء الايراني اراد ذلك بكبرياء عندما ادار ظهره لها.

مسؤول رفيع في البيت الابيض اعلن مساء الثلاثاء انه “عرض على المسؤولين الايرانيين عقد محادثات بين الرئيس اوباما ونظيره الايراني روحاني، غير ان الايرانيين اعتذروا قائلين بان تعقيدات الوضع الراهن تحول دون تنظيم اللقاء”.

ماذا يعني هذا التصريح؟ انه يعني، وبكل بساطة، ان الرئيس الايراني الذي يمثل بلدا محاصرا لا يريد اعطاء الشرف للرئيس الامريكي بمصافحته، تمسكا بهيبة بلده وكرامتها، واحتجاجا على سياساتها وحروبها الدموية في منطقة الشرق الاوسط.

 

***

الرئيس الايراني التقى نظيره الفرنسي فرانسوا هولاند لاكثر من اربعين دقيقية، ووزير خارجيته محمد جواد ظريف التقى جميع نظرائه الاوروبيين في اطار حملة دبلوماسية ذكية تنطلق من القوة والثقة بالنفس وليس الاستجداء والضعف، وعقدة الخوف من الرجل الابيض.

ماذا عن الزعماء العرب الذين هرولوا الى الجميعة العامة للامم المتحدة وحدانا وزرافات، وتتصدر صورهم نشرات الاخبار في تلفزيونات بلادهم وصحفها مع تقارير تؤكد انهم صالوا وجالوا في الامم المتحدة وحققوا انتصارات سياسية ودبلوماسية كبيرة لبلادهم والامة؟

لا نبالغ اذا قلنا ان حصادهم السياسي والدبلوماسي كان اقرب الى الصفر المكعب، فحتى لقاء او مصافحة عابرة في كورودور الامم المتحدة وممراتها كانا بعيدي المنال بالنسبة الى اغلبهم بغض النظر عن حجم صادراتهم من النفط والغاز، او ارصدتهم المالية وضخامة صناديقهم الاستثمارية السيادية التي تقدر بعضها بالف مليار دولار.

الاسرائيليون كانوا الاكثر غضبا ورعبا من هذا النجاح الدبلوماسي الايراني الذي يعني ان امريكا باتت زاهدة في استخدام القوة لتدمير البرامج النووية الايرانية مثلما يتمنون ويحرضون، ووصف مكتب بنيامين نتنياهو خطاب الرئيس روحاني بأنه “خبيث” و”مراوغ” والسبب انه سحب منهم ورقة “المحرقة” الني طالما استغلوها، في زمن الرئيس السابق نجاد، لحشد الرأي العام العالمي لشيطنة ايران تمهيدا لضربها.

الرئيس روحاني قال في خطابه “ان اي جريمة ضد الانسانية، ومن بينها المحرقة، تستحق الاستنكار والتنديد”.

واكد في الوقت نفسه ان جرائم النازيين ضد مجموعة معينة من اليهود لا تبرر ما تفعله هذه المجموعة من سلب لاراضي اخرى، واكد ان الاحتلال الاسرائيلي للاراضي العربية هو “ابارتهايد” او تمييز عنصري وانتهاك لحقوق الانسان والمواثيق الدولية.

نختلف مع الاراء التي تقول ان الرئيس اوباما كان ضعيفا عندما رفع الراية البيضاء لروحاني عندما اعطى الدبلوماسية فرصة للتعاطي مع ملف بلاده النووي، واصدر تعلمياته لوزير خارجيته جون كيري لفتح حوار مع نظيره الايراني، بل كان، اي اوباما، في قمة الحكمة والتبصر، فقد ادرك مبكرا ان امريكا لم تعد القوة الاعظم الوحيدة في العالم وشرطيه، مثلما ادرك ان اي حل عسكري للملف النووي الايراني استجابة لقارعي طبول الحرب الاسرائيليين سيكون مكلفا جدا لبلاده وله شخصيا فقد انتخب لولاية ثانية من اجل اطفاء نيران الحروب التي تورطت فيها بلاده لا لاشعال اخرى جديدة.

منظرنا كعرب في الجمعية العامة كان مخجلا، مثلما هو حالنا في الدورات السابقة، لا دور لنا، ولا احترام ولا قضية، اصبحنا كغثاء السيل، وتحولنا الى كم مهمل، وموضع تندر واحتقار الشعوب الاخرى.

***

ايران تكسب لانها دولة مؤسسات تتربع على قوة عسكرية هائلة، وتقيم علاقات استراتيجية مع القوى الناشئة المضادة لامريكا واستعمارها، وزعماؤها يعيشون حياة متواضعة مثل شعوبهم في غالب الاحيان، ولهذا حليفها السوري لم تعد ايامه معدودوة، مثلما قال اوباما وايهود باراك، بلا ايام خصومه العرب، اما حليفها الآخر في جنوب لبنان فشكل ويشكل قوة ردع لاسرائيل، والاعلام المحسوب عليها يتقدم بينما الاعلام المضاد يتراجع بطريقة متسارعة.

العرب يحاربون ايران بالكلام وكتائب الفيسبوك وجيوش التويتر لنصرتهم، وينفقون مئات المليارت لشراء صفقات الاسلحة، ثم يكتشفون في نهاية المطاف انهم ضحية المساومات الايرانية الامريكية التي تتم في الغالب على حسابهم وارضهم وسيادتهم.

الغزل الامريكي الايراني الذي سيترجم قريبا الى حوار قد يتمخض عن صفقة استراتيجية بين البلدين تعترف بايران قوة عظمى في المنطقة، وتقاسم النفوذ والمصالح بين البلدين، والضحية هم العرب، وعرب الخليج على وجه الخصوص للاسف الذين سيجدون انفسهم مضطرين للهرولة الى طهران، فطالما ان الحليف الامريكي تحلى بالواقعية ورفض الحرب مفضلا الحوار فماذا ينتظرون؟

Print Friendly, PDF & Email

87 تعليقات

  1. عبد البارى ينظر الى ايران بعين واحدة فهو يقيمهاعلى صعيد علاقاتها الخاجية وقدرتها الدبلوماسية والتفاوضية لكنه لا يتناولها من الداخل وعلاقتها بشعبها وموقفها من حقوق الانسان وقضايا الاقليات ولاسيما الاقلية البهائية التى تعانى منذ قيام الثورة

  2. الاستاد عبد البارى يتغافل اوضاع ايران الداخلية الى الان لم يستطع روحانى ان يحرك ساكنا فيما يتعلق بقضايا حقوق الانسان والحريات واحوال السجون والخلافات الطاحنة بين رجال الدين المتشددين والمجتمع هناك قضايا كثيرة متراكمة لايشير اليها الاخ عبد البارى فى كتاباته

  3. السلام عليكم والرحمة
    مع اني قد اختلف في وجهه النظر حول بعد الامور ولكن الامر الاهم انك اصبت مقتل الامة العربية وجرح في ما عاد يألم في وقتنا الحاضر … الا وهي مكانه العرب الوضعيه في هذه الحقبة الزمنية وتخبطها وان جاز القول ضايعها. السؤال الحائر : من نحن وما هي رسالتنا وما هي اهدافنا ؟ نحن امة محمد و امة عمر وهارون الرشيد …
    كانت لهم رسالته في عصرهم … ولكن لا رسالة لنا وان فكرنا فالان الامر لا يتعدى سوا بضعه مكاسب شخصية لا تذكر.

    كانوا رجال فهموا عصرهم وادوا دورهم على اكمل وجهه ، فل نفهم عصرنا و هل عرفنا دورنا ؟؟

  4. العرب أمة لاتقرأ وإذا قرأت لاتفهم وإذا فهمت سرعان ما تنسى .هذا ما قاله أعداؤنا عنا وهي الحقيقة ، وهذا مصير من ركب في سفينة واحدة مع الدول الإستعمارية .فشكرًا لك أستاذنا على هذه الصراحة التي ألفناها عندك . لاتزعجك الغربان الناعقة …إنهم لا يختلفون عن الذي كان يقول : المائدة عند معاوية أشبع والصلاة وراء علي أخشع والجلوس على التلة أسلم .

  5. ذكرت ما ذكرت من حكامك العرب ولم تذكر سيدهم م تاتي ع ذكر حافظ الاسد
    هل تناسيت حرب 97يوم عاد ورن كريستوفر خائبا .
    يوم عقدوا مؤتمر مدريد ماذا فعل الوفد السوري …… اتركها لذاكرتك .
    وبنفس الافتتاحية للمؤتمر ماذا فاروق الشرع بيده وتحدث امام العالم وكلهم يمثلون
    حافظ الاسد .

    من كسر اجتماع دول الطوق حول اسرائيل وعمل اتفاق سري مع اسرائبل اليس عرفات هذا البطل تبعكم .
    عد بدراستك ستعرف كم انت ظالم وغيلر صادق وانك منحاز ولست سالم ومهني بعملك .
    تحياتي للمخلصيين بعملهم

  6. أستاذي ومعلمي ونبراسي في الكتابة أيها الكاتب والإعلامي الكبير القدير عبد الباري عطوان بعد سبحاتي المتأنية ابحرت في حروف ومعاني عبارتك وعندما وصلت إلى شاطئ الفراق أدركت أنك والله أصبت قعر الحقيقة وفالاعراب والعرب اصبحوا بصدق درجة بغاية الإستهوان لانهم باعوا دنياهم بدينهم اكتفوا بالرتوش واغفلوا الوجود واصبح سلم الأولويات لهم القيل والكيد والتخليد والتلميع وكان للشيطان حظاً مما هم فيه ..قالها عمر بن الخطاب “” نحن قوم اعزنا الله بالاسلام …..إلخ”” فأين الاسلام اليوم .. طالما وهناك سنى وهناك شيعي وهناك اخونجى وهناك سلفي وهناك صوفي وهناك زيدي وهلما جرا… قوتنا في اتحادنا مهما اختلف الرؤى … والله المستعان
    طالبكم
    فيصل احمد الشميري

  7. الأخ عبد الباري عطوان كاتب صحافي بقامتك يجب أن يتجرد من كل ما هو شخصي ويكتب بموضوعية بعيدا عن الامور الشخصية اختلف معك بشأن صدام حسين فهو لم يقاوم امريكا في العراق لا أثناء الحرب عليه ولا بعد انتهاء الحرب أثناء احتلال العراق فهو لم يقبض عليه لابسا بزة عسكرية أو في يده سلاح يقاتل به في معركة بينه وبين الأمريكان والعالم شاهد مباشرة طريقة القبض عليه والهيئة التي كان عليها لابسا ملابس رثه مختبأ في جحر كثيف اللحية لزوم الاختباء وليس المواجهة والمقاومة بل أن موقف أبناءه قصي وعدي كان اشجع من موقفه وماتا بشرف

  8. عاشت ایران والشعب الایرانی رافعین راس امه الاسلامیه بی التکنولوژیه اللی عندهم علشان هیک امریکا تحسب الهم الف حساب قبل ما تفعل شی ضدهم ان شاالله دیماالی الامااااااااااام

  9. اخ سامي

    الاسد حافظ رحمه الله
    وقف الى جانب الشعب الكويتي واحتضن الشعب العراقي المشرد المقموع ولم يقف بجانب امريكا حبا وتملقا ولذا لم نجد قدم امريكا في سوريا بعد ازمة الخليج

  10. كعربي مسلم يزعجني كثيرا قراءة احرف عربية يندى لها الجبين في وصف ايران المسلمة بدولة قمعية او خبيثة وحتى ان البعض ذهب الى ان ايران تشكل خطورة علينا اكثر من اسرائيل.
    استطيع ان افهم او افسر كرههم لايران لاسباب تافه جدا تدل على حجم تفكيرهم الضيق او لنزعتهم الطائفية البغيضة التي وظف اعداؤنا المليارات لإيقاد نارها ولكنني لا استطيع ان افهم كيف يمكن لايران ان تكون عدوة لنا وهي لا تحتل اقصانا ولا تهين نساؤنا عند الحواجز ولا تفرض حصارا قذرا على حليب اطفالنا؟
    هل وصلت بنا الامور الى هذا التخبط البشع حيث اصبحنا نتذلل ونهرول وننبطح لاعداؤنا الذين يجاهرون بالعداء لنا في اكثر من فيتو بينما من يمد مقاومتنا بالسلاح والمال والتدريب والدعم نتأمر عليه ونحيك مسلسلات الخزي والعار من اجل اضعافه
    انها مهزلة التاريخ

  11. تحليل ممتاز وربما لك الفرصة لمصادر معلومات نادرة كصحفى مميز ومخضرم الا ان قراءاتى المتواضعة لا تستبعد دخول ايران فى اتفايقيات سرية من ايام حربها مع العراق. اولا امريكا من بداية السبعينيات وربما قبله رأت ان تستفيد من الاختلافات الطائفية (سنة -ِ شيعة ) واذا لم يوجد مثل هذا الصراع عليها صنعه بادواتها الخليجية لذا ايران قوية مهمة كرأس حربة وبعبع فى وجه من يراد اسكاتهم وضمان استمرار خضوعهم, والا بماذا تفسر السماح لايران دخول العراق مبكرا قبل كل الجيران….
    هذا لا يقلل من شأن عامل القوة الذاتية للنظام الايرانى بما ذلك احكام السيطرة على القوى المحلية رغم المحاولات الغربية التى باءت بالفشل. ثم هناك الفارق الكبير فى الدبلوماسية الايرانيين يعملون اكثر مما يصرحون والعرب يسرحون اكثر مما يعملون………..مع فشل كل الطواغيت الذين حكموا باسم القومية الا صدام استغفر اخر ايامه ومات شهيدا….من الان فصاعدا علينا متابعة الخطاب الايرانى وتدرجه الى التطبيع من تدمير القدرات السورية ان وجدت الى تقسيم العراق والفوز بالمزارات مقابل القدس لاسرائيل ….والله خير الماكرين

  12. على مين تضخك يا عبد الباري يعني بدك تقنعنا انو ايران فرضت رايها على امريكا والغرب
    كلنا نعرف اسرار علاقتهم الخفية وهذا لا يعني مدحنا لحكام الخليج المتامرين في موضوع مصر
    طبعا الا قطر والله ان الشرف لهو فطر وبس وصرمايتهم فوق كل كاره لهم
    دعم لحماس دعم لغزة ودعموا قبلها ابليس العصر خسن غصب الله في الصاخية
    وووووو وووو

  13. كنت اسمعها دائما من حلاق والدي الذي كان يشرب الكحول معظم الاحيان ، دأب على القول له
    ” أبو كمال روح اشرب لك زجاجة بيرة وأطلع على اعلى جبل في العالم العربي ، وشخ على كل هل الامة من المحيط الى الخليج …. ” رحم الله هذا الحلاق ورحم الله والدي ، ولا تزال كلمات هذا الحلاق تصدح في اذني وأنا أرى وأعيش التدهور المخزي لأمتنا التافهة …

  14. بسم الله الرحمن الرحيم
    من رمضان ونحن نبحث عنك كل يوم في ازقة القدس العربي و لا نعرف بوجودك هنا حياك الله يا كاتبنا الكبير و ان شاء الله قهوة الصباح يوميا سنقضيها في صحيفتكم الجديدة
    لقد كنا خائفين من ان يكون قد اصابك مكروه يا استاذنا القدير
    دمت بخير و جميع قراءك الكرام
    محمد حجر – اليمن

  15. متفقون معك يا سيد عبد الباري إلى أبعد مدى، لكن كان حريا كذلك أن يطال قياسك الأوضاع الداخلية الإيرانية ونظيراتها العربية، في ظل عودة التيار المحافظ بمباركة ولاية الفقيه في إيران درء ا للفتنة و تغليبا للإستقرار؛ والسير على النهج نفسه مع تغير طفيف على مستوى الخطاب الرسمي، في الوقت الذي تعيش فيه الأقطار العربية أو مجملها حالة من الفوضى وعدم الإستقرار، ويكفي أن نشير إلى مصر باعتبارها أم الدنيا كما يقول أهلها، أو أقلُّه أم العرب كما ننظر إليها نحن، إذن هو تراجع عربي مرده إلى ابتعاد هذه الأنظمة عن اهتمامات شعوبها وقضايا الأمة، رغم أنها قضايا عادلة تستحق التضحية، فيما تسير إيران وفق الإرادة الشعبية، طبعا إلى جانب الإرشاد الأعلى من ملالي ولاية الفقيه حتى وإن كانت إرادة طائفية خبيثة.

  16. لجميع أصبح يعرف ديمقراطية الغرب وحرية الغرب الذي دمرت الدول العربية ولكن أستاذ عطوان مامشكلة الشعوب العربية ألا تتعلم ألا ترى ألاتفكر والله أن هذه الفئة الذي تطالب بتدخل أو بلحرية على طائرات الأمريكة يندمون العراقيين ندموا وتشردوا وليبين نفس الطريق وعندما تقول أو تعارض التدخل الأجنبي في بلدك تتهم بأشبع الأتهمات وتشتم وتسب وتخون

  17. صدقت يا أستاذنا العزيز وكم أثلجت كلماتك صدري فلقد كانت صفعة إيران للزّعامات العربيّة مدوّية بقدر ماكانت مؤدبّة لأوباما وبارك الله فيك ولا أستطيع أن أعقّب عليك لأنّك قلت فعبّرت وشملت .

  18. إيران حكومة وشعبا يستحق التنويه به ويستحق الاحترام وربما تكون إيران خير نموذج ناجح للدولة إذا أصبح مرجعها الإسلام ، والذي يتهم إيران بأنها نظام قمعي كباقي الدول العربية مخطئ كما نظن ، بل أتمنى أن تكون لنا ديقراطية كديمقراطية إيران ، والسبب أن إيران قد فهمت أسس الديمقراطية الناجحة ووضعت يدها على الأخطاء التي يقع فيها العالم الإسلامي واستطاعت تجاوزها ، الديمقراطية في إيران ليست مفتوحة لكل من هب ودب ، مادام الشعب الإيراني شعب مسلم على المذهب الجعفري فلا يمكن لدولة تقوم على الإسلام أن يتحكم فيها رجل علماني لايؤمن بدين أو رجل يهودي أو نصراني مادامت الغالبية على الإسلام ، ومن هنا فالانتخابات لاتجري إلا بين من يؤمن بالإسلام دينا ودولة وعلى هذا أقام الإمام الخميني جمهوريته الإسلامية ، ولا حرج بعد ذلك من الفائزين سواء من المحافظين أو الإصلاحيين ، ويرى المنصف أن هذا هو عين الديمقراطية الغربية ولكن على الطرف الآخر المضاد لهذا ، فلا يمكن لرجل مسلم أن يتسلم الحكومة في الدول الغربية ، الباب مغلق في وجه هذا الدين أو هذا المذهب ، الديمقراطية فقط مقياسهاعلى العلمانيين لا مكان فيها لأصحاب المذاهب الأخرى ، وإلا فهل رأيتم مسلما رئيسا للوزارة أو رئيسا للدولة أو رئيسا لمجلس النواب أو حتى وزبرا مسلما وقس على ذلك الدولة العبرية ، ولهذا نقول على أمتنا العربية والإسلامية أن تنظر نظرة فاحصة في أمر الديمقراطية وأن تضعها في الإطار الذي تضع فيه إيران ديمقراطيتها ، نحن في أعماق نفوسنا نفور من كل من يجاهر بالعداء لديننا أو لكل من نحسس أن كاره لنبينا وفي الوقت الذي نشتم فيه شيئا من الحرية في الاختيار ستظهر هذه الحقيقة بوضوح ، وما الحرب التي تدور على التيار الإسلامي إلا بسبب شعور هؤلاء العلمالنيين ألا مكان لهم ولا رغبة فيهم في نفوس الناس ولهذا أهواءهم مع الأنظمة العسكرية والاستبدادية فمن تحت مظلتها يتنفسون ، ولو زعموا غير ذلك فأحداث مصر القريبة قد أسقطت حتى ورقة التوت عن عوراتهم

  19. لا أقتنع بمن يقول ان خلاف أمريكا خلاف حقيقي بل هو استغفال للعرب ومن يقول ان أمريكا واسرائل قد تقوم حروب بينهم فهو مخطئ والدكتور أراه لايغوص في عمق الخلاف صحيح ان له خبرة لكن مقتنع بما يحصل إعلاميا وينسى نفسه كمحلل

  20. إيران حكومة وشعبا يستحق التنويه به ويستحق الاحترام وربما تكون إيران خير نموذج ناجح للدولة إذا أصبح مرجعها الإسلام ، والذي يتهم إيران بأنها نظام قمعي كباقي الدول العربية مخطئ كما نظن ، بل أتمنى أن تكون لنا ديقراطية كديمقراطية إيران ، والسبب أن إيران قد فهمت أسس الديمقراطية الناجحة ووضعت يدها على الأخطاء التي يقع فيها العالم الإسلامي واستطاعت تجاوزها ، الديمقراطية في إيران ليست مفتوحة لكل من هب ودب ، مادام الشعب الإيراني شعب مسلم على المذهب الجعفري فلا يمكن لدولة تقوم على الإسلام أن يتحكم فيها رجل علماني لايؤمن بدين أو رجل يهودي أو نصراني مادامت الغالبية على الإسلام ، ومن هنا الانتخابات لاتجري إلا بين من يؤمن بالإسلام دينا ودولة وعلى هذا أقام الإمام الخميني جمهوريته الإسلامية ، ولا حرج بعد ذلك من الفائزين سواء من المحافظين أو الإصلاحيين ، ويرى المنصف أن هذا هو عين الديمقراطية الغربية ولكن على الطرف الآخر المضاد لهذا ، فلا يمكن لرجل مسلم أن يتسلم الحكومة في الدول الغربية ، الباب مغلق في وجه هذا الدين أو هذا المذهب ، الديمقراطية فقط مقياسهاعلى العلمانيين لا مكان فيها لأصحاب المذاهب الأخرى ، وإلا فهل رأيتم مسلما رئيسا للوزارة أو رئيسا للدولة أو حتى رئيسا لمجلس النواب أو حتى وزيرا من الوزراء ، ولهذا نقول على أمتنا العربية والإسلامية أن تنظر نظرة فاحصة في أمر الديمقراطية وأن تضعها في الإطار الذي تضع فيه إيران ديمقراطيتها ، نحن في أعماق نفوسنا نفور من كل من يجاهر بالعداء لديننا أو لكل من نحس أن كاره لنبينا وفي الوقت الذي نشتم فيه شيئا من الحرية في الاختيار ستظهر هذه الحقيقة بوضوح ، وما الحرب التي تدور على التيار الإسلامي إلا بسبب شعور هؤلاء العلمالنيين ألا مكان لهم ولا رغبة فيهم في نفوس الناس ولهذا أهواءهم مع الأنظمة العسكرية والاستبدادية فمن تحت مظلتها يتنفسون ، ولو زعموا غير ذلك فأحداث مصر القريبة قد أسقطت حتى ورقة التوت عن عوراتهم

  21. لايغرنك هذا التهديد والوعيد الذي تطلقه أمريكا وإسرائيل الدنيا مصالح أمريكا مصلحتها بقوة ايران ولكن
    الى حدود السيطره عليها في اي وقت وتستعملها أمريكا كعصى موسى في وجه العالم العربي وكل من يحاول الخروج من تحت إبط أمريكا سيضرب بهذه العصى وخاصة منطقة الخليج أرشدوني ماذا تبقى للعرب حتى كرامتهم ديست تحت الأرجل أصبحنا امه لاحول لها ولا قوه نساق الى المذابح كالانعام ومن المؤسف ان العالم العربي حاليا مثل أروبا في القرون الوسطى حروب الطوائف وحرب داحس والغبراء
    ترحموا على القضية الفلسطينية وقد نسيها الناس من كثر المصائب التي نزلت على العالم العربي متى نفيق
    الله اعلم وقد ننام نومة أهل الكهف ونصحى بعدها لنجد العالم تغير وإذ نحن في زمان غير زماننا ترحموا على الزمن الغابر وجلسوا على قارعة الطريق تنتظرون قدركم

  22. اتفق معك في كثير لكن ان تصف نجاة بالمتطرف … اخالف الراي والذكاء الايراني معروف منذ القدم وسلمان الفارسي شاهد على ذالك ام العربان والغربان فهذا ديدنهم منذو القدم

  23. استاذ عبدالباري
    كلامك جميل وتحليلك يمتاز باالسبر في اغوار المسببات واما في موضوع الفرس فاقول لك لن تقوم للفرس قاءمه مهما على من شانهم لان هذا ماخبر به الحبيب صلى الله عليه وسلم عندما قال مزق الله ملكهكم كما مزقو رسالته وسوف اذكرك انه عندما كانت جيوش الخلافه العثمانيه تدك حصون اوروبا قام الصفويين بحربهم على الخلافه حتى ان احد المؤرخين الانجليز قال انه لو حروب الصفويين لكانت اوروبا اليوم قارة مسلمه

  24. عبد الباري عطوان سيد الاعلام بدون منازع مزيدا من التقدم والتمسك بمبادئك التي نحبها فيك

  25. mr Atwan is very tricky in his article he praised the Saudis as great as the late Nasser of Egypt, that is something to think about,their is a covered message in this articles and he knows it. im sorry you are great writer but mysterious.

  26. ليس هنالك اروع من مقالات الاستاذ عبدالباري , قد تختلف معه احيانا لكن لا تسطيع ان تنكر انه يقول الحق ولو على قطع رقبته , التعظيم لك ايها المخضرم !

  27. للاسف ايران تتطور رغم الحصار ودول خليجية لا زالت تستورد الطماطم رغم انه لا يوجد حصار

  28. ماذا حدث للشعارات الايرانيه المقدسه مثل: الشيطان الأكبر/الموت لأمر../الكفر والأستكبار العالمي/يجب محو أسرا…من الوجود.

    من يصفق لإيران لعدائها لإسرائيل وأمريكا يصفق لها لاحتلالها العراق من بعد أمريكا
    من يصف لإيران لأنها تدعي المقاومة هاهي اليوم كما الأمس حليفة لإسرائيل وتغالب إسرائيل في احتلالها لبلاد العرب

  29. لك التحية والتقدير على هذا المقال المميز لايوجد كلام اخر لنضيفه فلا عزاء للحكام العرب ورحم الله حكامنا السابقين الذين كانوا شوكة بوجه أعداءهم

  30. زعمائنا باتوا يصلطون سيوفهم على شعوبهم وصار الواحد امعة اكثر من الاخر.

  31. احسنت يا استاذ عبد الباري اقدر قراءاتك التي تعتمد على الحقائق وينهمر منها الاخلاص والاحساس المرهف بقضاضا الامة ليت جميع العرب يقرئون مقالك هذا القيم , قادة ايران يحمل معظمهم اعلى الدرجات العلمية فاخمدي نجاد يحمل درجة الاستاذسة وروحاني ايضا ومعظم القادة ليس منهم اي احمق او اي جاهل كيف ولا وقد انتخبوا من الشعب الايراني انتخابا حرا نزيها فالشعي يختار الاصلح والافضل , قادة الدول العربية معظمهم جهلة ففي حين كان ياسر عرفات اللاجيء المشرد يحمل شهادة البكالوريةس فس الهندسة المدنية كان جميع الزعماء العرب لم يدخلو الجامعات ….ز اذا فجهل وغباء وحمق اليادة هو السبب بالاضافة الى الديكتاتورية ..

  32. مقال جيد. ليس موضوعي، لكنه جيد.

    ما يجب حفظه وتحفيظه للأجيال هو،

    أن العقل الشيعي الإيراني هو عقل نووي
    بينما العقل السعودي الأعرابي الخليجي
    هو عقل منوي.
    وهناك فرق بين العقل النووي والعقل المنوي.

    نراكم في البقيع إن شاء الله بعد بناء مقامات أهل البيت عليهم السلام إن شاء الله.

    وائل

    ملحوظة: بندر علم أنه سيكون الضحية وكبش المحرقة. الآن يجهّز الخروج الباكر.

  33. في الماضي القريب، كان لدينا زعماء عرب الهوية يرتقون الى هذه المرتبة مثل جمال عبد الناصر الذي امم قناة السويس، وهواري بوميدين الذي ساند حركات التحرر العربي والافريقي بعد ان لعب دورا بارزا وزملاؤه في طرد الاستعمار الفرنسي، والملك فيصل بن عبد العزيز الذي كان على رأس حركة حظر النفط العربي الى جانب الشيخ زايد بن سلطان عام 1973

    استاذ عبد الباري و لماذا لا تذكر مواقف الريئس حافظ الاسد و الريئس بشار الأسد اللذان ساندا كل حركات التحرر الفلسطينية رغم الصعوبات التي واججه كل من الريئسين !!!

  34. يجب ان تبتعد الشعوب العربية عن الطائفية وتعترف بالثورة الايرانية وتتعلم منها كيف استطاعت ان تصبح بعد قرابة ثلاثة عقود منها حرب 8 سنوات بالاضافة الى الحصار الاقتصادي وهاهي الان قوة اقليمية ولها مستقبل اكبر

  35. مقال رائع
    أما قرأت القران ؟ قال تعالى
    فان العزة لله و رسوله و للمؤمنين . و هذا هو السر في ان تتراكض رؤساء الدول لمصافحة الرئيس الايراني اذ وجدوا فيه العزة . و لا احد استقبل النعاج لأنهم أذلاء و لا قيمة لهم فهم عبيد الشهوات و الصهاينة و الامريكان

  36. جزاك الله خيرا استادنا الفاضل انك من الصحفيين القلائل اللدين يحمل همومنا العربيه واما من دكرت من الحكام العرب فانهم اجراء ياسيدي وقد غسلنا ايدينا منهم مند زمن بعيد فقد قال الامام علي (ع) من كان همه بطنه فقدره ما يخرج منها ياسيدي لايجيدون التفكير الا ببطونهم وفروجهم واكرر شكري لك

  37. التحليل كتير واقعي و جيد …
    بس من وجهة نظري ان امريكا دفعت الخليج لمحاربة ايران عن طريق صدام حسين في حرب الخليج الاولى ولم تفلح … طبعا كان الامريكان من 1980 يرون خطر ايران وانها دولة قادمة الى القمة بقوة .
    وبعدها قامت امريكا باحتلال العراق من اجل القضاء على صدام الذي فشل بإنهاء ايران .. لكن كان تحت فخ من الايرانيين حيث انهم اجبروا الامريكان على الخروج من العراق لكي يدخلوها و يستولوا على المنطقة وهذا الذي حصل بالفعل وهي الان تدير العراق و مقدراته من طهران و حليفها السوري مازال صامدا الى الان .
    اما الان فإيران تعلن للعالم عن تشغيل محطة بو شهر النووية وتتحدى فيه كل القوى الكبرى وطبعا الثمن تم دفعه من قبل الشعب السوري في هذه المرحلة
    والعرب سوف يهرولون الى ايران قريبا وبدون أي تردد …
    طبعا كانت امريكا تصور لدول الخليج ان ايران دولة مارقة وان الخطر الكبير سوف يأتي منها و تدفعهم لشراء صفقات سلاح مصدي بمئات المليارات لانعاش اقتصادها باتفاق ضمني بين ايران وامريكا وضمن ما يسمى بمصطلح اقتسام الكعكة .
    والاهم ان الامريكان واليهود والايرانيين يحاربون في صف واحد ضد المسلمين وكل هذا وذاك من اجل ان يقضوا على الاسلام… والعرب نائمون
    حسبنا الله ونعم الوكيل

  38. كلهم زعماء عرب فالصو، لم يؤسسوا أستمرار، كانوا حالة وقتية وفشلوا في تأسيس مؤسسة رئاسة ومؤسسة دولة تدوم

  39. تحليل رائع استاذ عبدالباري وانا احيي جمهورية ايران وذكاء قياداتها فعلا اثبتت الايام انهم رجال ويعملون لمصلحة بلدهم واستغلوا الموارد وبنوا دوله وجيش احييهم رغم اختلافي مع نهجهم الديني لكنهم عندي افضل من حكام العرب الذين يتامرون على بعضهم البعض

  40. تقاعد النواب والاعيان والوزراء ارتفع في الاردن الى ثلاثة الاف دينار والشعب ما عنده خبز……………يا امة ضحكت من جهلها الامم

  41. لا شک ان ایران دوله موسسات و الشعب هم الذین یختارون اما رئیسا اصلاحیا کخاتمی ام اصولیا کاحمدی نجاد او معتدلا کروحانی فهم یحددون مسیرتهم و المرشد لا یتدخل فی هکذا شوون الا باعطاء التوجیهات العامه هذا حال ایران شعب حر و ابی. اما ما یقال انهم انسحبو عن شعاراتهم امثال الشیطان الاکبر فلا تنسو بان رسول الله تعاقد و تعاهد مع المشرکین و الیهود لصالح المسلمین و عفی عن المشرکین فی فتح مکه لکن بعد ان اذلهم و هزمهم.لا مجال للحسد کل ما نحن بحا جه الیه هو ان نتعلم و نبتعد عن العداء الطائفی البغیض یجب ان نتعلم منهم اسالیب الثوره الناجحه این ثورات العرب من ثوره ایران و انجازاتها. و اوافق الاخ فی تذکیره باسم الحافظ الاسد العربی الشریف و القائد الفذ

  42. ألا تعتقد بان أمريكا تلقت صفعة كبيرة من مصر وكن لم تظهر اثارها بعد. مصر تتجه في الاتجاه الصحيح ولكن علينا ان ننتظر ونصبر قليلا.

  43. لم يخطئ المجرم حافظ الأسد بالاصطفاف ضد العراق فهذا كان جزءا من المخطط الفارسي للتمدد وبلع العراق. أرجو التصحيح .

  44. آستاذ عبدالباري محترم وشريف ومنصف. اخترمه بشدة ولو أني لا اتفق مع كل ما ذكره خاصة وضع مجرمين كصدام حسين وفيصل في مصاف عبدالناصر وروحاني الشريفين.
    شكرا على المقال الرائع.

  45. اقول ما قال من هم قبلي تحليل رائع لكاتب كبير أعزك الله ، اما انا فأعرف ان شمس حكام الخليج باتت الى الغروب ولو انها لم تكن في يوم من الايام ساطعة ، النصر يكون بالايمان والقوة وتلك هي ايران انظر في شوارع لندن وسويسرا … كيف يلعبون بأموال الشعوب سيارات بالملايين وليالي حمراء ، لن ينتصرو لهم خزي في الدنيا والآخرة

  46. ياخي انت رهيب..إنت مهندس تكتيكي
    خطير…ماشالله..وعلى فكره في فلسطينيين
    وعرب عندهم مثل نباهتك وذكائك بس
    الواحد فيهم يكاد ان يعيش..صدقني لو
    اجتمعت أفكار العرب راح يحكموا العالم..
    بس وين..اذا في الامم المتحده على قولك
    صفر مكعب ،،،وفي اجتماع الدول العربيه
    تلاقي كُروش وسيارات من كُثر الفلوس،
    والشعوب ماهي لاقيىٰ تأكل ..قاعدين
    نكذب على بعض ونقول دول اسلاميه
    وعربيه ..(خليها في القلب تِسطح،،، ولا
    تطلع وتفضح)

  47. الاستاذ الكبير عبد الباري عطوان .. للأسف الشعوب العربية حتى يومنا هذا لاتزال تحت الاستعمار وبدون استثناء . خرج المستعمر وترك حكام يحافظون على تخلف هذه الشعوب , بالقمع والارهاب والهيمنة على الثروات القومية للبلاد , وترك هذه البلاد متخلفة الى الابد . وعندما يوجد مفكر او مفكرين فيتم تهجيرهم او تصفيتهم , وعندما يتحرك الشعب يتم قمعه بالقوة المفرطة من الحكام ومساعده استعمارية من وراء الكواليس .
    نعم وللأسف هذا واقع وحقيقة فلم يكن هناك قادة حقيقين كلهم ملوك خطابة امام المشاريع الاستعمارية , ولكنهم
    اسود في قمع الحريات عند شعوبهم وكذلك في تدمير الاوطان التي يحكموها بقوة النار والحديد.
    اتحدى الإسرائيليين ان يدمروا سوريا كما دمرها بشار الاسد بمساعدة الإيرانيين والروس والغاية ارضاءً للكيان الصهيوني .
    للأسف لا يوجد زعماء عرب بل ارهابيون يحكمون ( يديرون ) مقاطعات استعمارية ولا يخالفون اسياد نعمتهم , وكل منهم يدعي الممانعة والدفاع عن القضية الفلسطينية حتى يكبر في نظر البسطاء المخدوعين بهم .

  48. اللهم انصر إيران ، فلا ناصر لنا اليوم من تغول أمريكا وربيبتها إسرائيل إلا إيران .

  49. الطوائف الكبيرة فب المنطقة لا تملك استراتيجية عكس الطوائف الصغيرة ذات رؤية صحيحة وتخدم الامة
    الصغير سيغدو كبيرا والكبير صغيرا

  50. حقيقى انك لم تنصف زعيم عربى لو راجعت خطابه الوحيد فى الامم المتحدة ودفع مقابل ذلك ثمنه حياته ولم يرضح لامريكا وكشف اللعبة الدولية وزيف مجلس الرعب الدولى ورفض ان ينتظر الرئيس الامريكى وهو يلقى كلمته على كرسياً خلفه ومزق مايسمى زوؤاً بميثاق الامم المتحدة وفجر العديد من الملفات التى كانت ولازالت مغلقة وسرية ومنها أعدام الشهيد صدام حسين ونسميم المناضل ياسر عرفات … أنه ضمير العالم معمر القذافى الذى نعرف مدى كرهك له وحقدك وهو ماجعلك تحاول تجاهله لذا أدعو عبدالبارىعطوان لاعادة قراءة خطابه لعله يستيقظ من غفلته .

  51. ايران دولة اسلا مية وعزتها و شموخها في هذه الظروف الصعبة هو عز و شموخ العالم الاسلامي. اما الحكام العرب فمن الواضح ان الله لم يرد ان يجعل لهم حظا في الدنيا و الاخرة. ايران صنعت قوتها التي تستمد منها هيبتها و احترامها رغم الحروب التي خاظتها و الحصار المفروض عليها. اما الحكام العرب فقد دابوا على تبعية افقدتهم تدريجيا معاني العزة و الحرية و الكرامة و الاهداف السامية التي يحلم بها شعوبهم. علينا ان نعي ان ايران و العرب ينبغي ان يكونوا في خندق واحد مهما كانت الخلافات لان الخطر الاخضر بالنسبة للغرب هو كل ما هو اسلامي. الفارق الوحيد يكمن في من يجب القضاء عليه اولا.

  52. تحليل رائع أيها الكاتب الكبير؛ عبد الباري عطوان… ولكن لي عليك عتب صغير… لقد ذكرت الزعماء العرب في تاريخنا الحديث والذين وقفوا وقالوا “لا” في وجهة أمريكا… وذكرت من بينهم الملك فيصل بن عبد العزيز الذي كان على رأس حركة حظر النفط العربي الى جانب الشيخ زايد بن سلطان عام 1973 ولم تأت على ذكر الراحل حافظ الأسد والذي كان أحد زعماء حرب 1973 والتي أنشأت حركة حظر النفط العربي لدعمها… للتاريخ فقط.

  53. استاذ عبد الباري كم انت رائع وكم كتاباتك تمثل هموم واحزان المواطن العربي حفظك الله وسدد الله خطاك ايها القومي والعروبي والمقاوم

  54. سؤال : ماذا عن الأسلحة المتطورة التي باعتها أمريكا الى الخليج الهادر من طائرات وصواريخ. هل يبلونها ويشربوا ميتها. قيمة العرب بنفطهم وأصحاب النفط يكنزون الدولارات وملايين العرب والمسلمين يعيشون تحت خط الفقر وأصحاب المليارات لا يتحسنون عليهم بل يغدقون المليارات للغرب لشراء الأسلحة حتى يبق الاقتصاد الغربي والأمريكي بخير. لا وزن للعرب بدون قوة والقوة العربية قد انتهت بانتهاء الجيوش العربية العراقية والليبية واليمنية والسورية وربما الدور آت الى الجيش المصري بهمة الاخوان. الغريب في أمرنا اننا نتامر على بعضنا البعض.

  55. بارك الله فيك استاذ عبد الباري هم الحكام كما وصفتهم ناس تركوا ربهم فاذلهم الله تركوا عبادة الواحد الاحد وعبدوا بشر مثلهم فكان عقاب ربك ان حقرهم .ابو خالد هم اذلوا الشعوب
    جائهم عقاب الله .اذا الايمان ضاع فلا امان وﻻ دنيا لمن لم يحي دينه ومن رضي الحياة بدون دين فقد جعل الفناء له قرين .قالها الشاعر الباكستاني محمد اقبال .
    لقد اضاعوا الدين وهذه بدية ما سيلاقون

  56. كلام جميل ولكن مااسمعة لو نادية حيا ولاكن لاحياة لمن تنادي

  57. بصراحه انت رجل تحمل عقل كل العرب واقل وظيفه لك ان تكون زعيم الامه العربيه بكل فخر ونعتز ونتشرف ان تكون قائدنابالقلم والبندقيه والاجهزه الذكيه..
    الف سلام الله عليك وعلى من رباك وعلمك ..
    لك حبي وكل احترامي ..

  58. عند ذكرك للرؤساء العرب في بداية الحديث لقد نسيت ان تذكر رئيسا اهتز له بل كلينتون عند لقائه في جينيف
    ولطالما كان من اقوى رؤساء العالم
    كل التقدير لك

  59. لقد ابدعت اخي عبد الباري …. لقد وصفت الواقع العربي خير وصف ..

  60. وتبقى دائما كما عرفناك الاستاذ والمفكر والمحلل السياسي الكبير جزاك الله الله خيرا لقد وضحت الامور كما يجب بلا مواربه ورياء

  61. هؤلاء الزعماء هم شر الأئمة على رأسهم السعودية وقطر فوالله الذي لا إله إلا هو إذا لم تقم للمسلمين قائمة في أرض الشام فقد تحتاج الأمة الى فترة أطول ، ولكن هناك فرصة للعرب خاصة وللمسلمين عامة ان يعودوا ، وهي ان الكتائب المسلمة في سوريا لو استمرت في جهادها ضد الأسد لتأخذ بحلاقيمه وتبايع خليفة قوي مبصر وان لا يكون من دولة العراق ومن أمثالها وإنما يكون من السياسيين المبصرين لمشروع الخلافة بالتفاصيل حتى يحافظ عليها وتستمر بالجهاد في سبيل الله للم شعث الأمة من جديد وما ذلك على الله بعزيز

  62. سامي المعلم @
    غلطة الرئيس حافظ الاسد الوحيدة و الفادحة كانت حسب رايي وقوفه الى جانب امريكا و الغرب في حرب الخليج

  63. شكرا استاذ على مقالتك الرائعة عندما ضاعت فلسطين في دهاليز الامم المتحدة ضاع معها شموخ و بوصلة الحكام العرب يا اخي صدعوا رؤسنا بانها القضية المركزية وكل تحركاتهم تصب في صالح العدو واخيرا تبادل الاراضي حماية للعدو حسبنا الله ونعم الوكيل

  64. لاخير في أمريكا ولا في أيران كلاهما سواء ،فالكل ينظر الي مصلحته ،مند زمن ونحن نسمع طبول الحرب علي النووي الايراني ،ولكن لم ولن تشتعل هدا الحرب لأن الغرب يعرف مع من يخوض حربه ويدرس نتائجها قبل حدوثها وهدا مايغفل عنه العرب وبالخصوص دول الخليج ،التي هي دائما دافعة لثمن هدا الحروب .
    ولكن هده المرة هم واثقون بأن الثمن لايقدرون عليه فهو باهض إن الحقد العربي علي العربي دائما يكون في مصلحة الامريكان وهنا يتضح دكائهم ودورهم في اللعب بمقدرات وخيرات هدا المواطن العربي البسيط .
    اسرائيل مثل البعبع فلغة التهديد والوعيد ضد إيران لن تتوفق ،ولكن دون نتائج فهي تخاف إيران وتعرف قدراتها العسكرية.
    إيران بدورها تتعامل مع دول الخليج مثل السرطان فهو مايلبث أن ينهش في الجسم حتي يقضي عليه وهدا الخبث الايران نشاهده في دول الجوار وأكثرها العراق الدي أصبح مرتعا لأيران وإستخباراتها وكدالك لبنان والدراع اليمني لها المتمثل في حسن نصر الله وحزبه ..
    الي متي والروؤســاء العرب لاتوجد لهم كلمة مسموعة في مثل هدا المؤتمرات واللقائات الدولية ؟؟
    الي متي والمواطن العربي ينظر الي رضي أمريكا ودول الاطلسي رغم أن أغلب مصادر الطاقة
    في هدا الدول تدار بالبترول العربي ؟؟

  65. “متطرفا مثل احمدي نجاد” ؟؟؟!!! يا مستر عبد الباري عطوان لو تعطينا تعريف لكلمة “متطرّف” حتى نفهم عليك!!! لأنو إذا كانت مواجهة أمريكا والكيان الصهيوني تُعتبر تطرّف.. فأهلاً وسهلاً بالتطرّف.
    بس شكلك يا مستر عبد الباري مبهور بالتعريف الصهيوأمريكي لمصطلح التطرّف.
    ما في لزوم كفي القراءة. عشنا وشفنا يا مستر عبد الباري عطوان.

  66. منذ متى ايران دولة مؤسسات …ايران دولة قمعية تشبه الدول العربية من حيث تفرد خامنئي بالقرار وقمع الشعب الايراني لكن الفرق ان لها هدف هو جعل ايران دولة مهابة الجانب

  67. les dirigeants arabe sont les chiens du berger qui garde les troupeaux de leurs maitres américain juif et autres

  68. هناك صفقة بالطريق بين أمريكا وايران وسيكون نعاج الخليج هم الخاسرون وخاصة السعودية والامارا وقطر وغيرها وسوف يقوم الامريكي بالاعتراف بان ايران دوله عظمى في المنطقة والايام القادمة هي الحكم

  69. تحليل واقعي وممتاز… نعم إيران فرضت نفسها كدولة قوية فصحف العالم الغربي كلها تحدثت عن رئيس إيران وبلغة محترمة.. وهولاند الذي كان يهدد ويرعد ويزبد تحول إلى حمل وديع .. بل وقال إن حضور إيران ضروري في جنيف, لقد أصاب النظام السوري عندما اختار إيران كحليف ولم يختر العربان الخليجيين كما فعل المرحوم صدام.. إن خطأ صدام كان محاربة إيران بالنيابة عن عربان الخليج فكانت النتيجة أنهم انقلبوا عليه وحاربوه. بينما النظام السوري لم يحارب إيران فلم تخنه في ساعة الشدة…إن العالم ينقسم إلى خندقين : خندق الأحرار وخندق العبيد . لقد اختارت إيران والمقاومة في الجنوب خندق الأحراروأنا مع هذا الخندق ولو كان دينه عبادة البقر

  70. وانت تخاطب العرب فهل لهم عقول يفقهون اوضمائر يملكون او عيون يبصرون او كرامات يملكون هؤلاء ياسيدى صم بكم عمى لايفقهون امتطاهم اسيادهم وظلوا لهم يسجدون ونسوا ربهم وشعبهم وقبلتهم وهرولوا خلف اسيادهم يسرعون وكلما زادوهم اذلالاكانو لهم يتبعون يخافوهم اكثر مما يخافون ربهم لانهم لسلب سلطتهم وحكمهم قادرون فارح ياسيدى فؤادك من اين ومن عثر كفاك جيلان محمولا على خطر كما قال الجواهرى

  71. سامحك الله ياسيد عبد الباري ما عرفناه عنك من موضوعية كان يستوجب ذكر الرئيس حافظ الأسد- مهما اختلفت معه-وهو الذي كرس كل طاقات سورية لمناهضة إسرائيل وأمريكا.

  72. انا عجبت جدا في مقلتك هذه لانها تلامس الحقبقه لوصف العرب بدقه هم من يذلون انفسهم حتى في اموالهم مثل الخليج لانهم لا يتركون امريكيا ولا ضلها ولا يستطعون – اردت ان اضيف هنا الى ان الموازين في هذه الامه قد انقلبت كليا بعد سقوط العراق لانه هو من كان يمثل هيبتهم في الخليج كله واندفع في معركه طويلة الامد مع ايران دفعا عن نفسه وعن دول الخليج باكملها بعد الثوره الاسلاميه والتي اراد الخميني تصدريها الى دول الخليج والعراق من ضمنهم المهم نحن ليس مومنين بهذه الحرب لانهم الاثنان قوه اسلاميه وصدامهم كان يصب لمصلحة اسرائيل وامريكيا المهم العراق خرج اقوى وامتن مما ما قبل الدخول الى هذه الحرب التي استمرت 8 سنوات عجاف ووقف بالمنطقه كاسدها بدات الموامره الامريكيه تنفذ بايادي عربيه مثل الكويت والسعوديه وبدوا يتحرحشوا بالاسد المجروح العراق وهم فئران فوقع العراق في فخ العبه ودخل الكويت واحتلها وكان كل شيء محسوب حسابه من امريكا ودول الغربيه وجمعوا 32 دوله ومنها العديد من الدول العربيه الكبيره مثل مصر وسوريه وقع الجمل كثرة سكاكينو وانت ياستاذ عبد الباري متابع لهذه الحداث وعبشتها وتحدثت فيها في فضائيات وكتبة عليها حتى دوامه لا ترحم من الحصار الخانق الذي لا يرحم لاكثر من 12 عام حتى النهيار وقرار الاحتلال في 2003 اردت القول من كان له الافضل الاول في تدمير العراق اليس عربا من الخليج وغيره هاهم الاعراب وهم يخافون خوفة الحيه من ايران وخاصة الدول الخلجيه لا اعلم هل هو غضب من الخالق ان لا يرفعوا روسهم لتبقى رايتهم مكسوره وذليله

  73. مايبهرالقارئ للمشهد الايراني انهم في حالة بناء دائم وتطور فكري وازدهار في الحياة بشكل عام ،وهذا مايؤسس الى حياة سياسية متألقة .
    موضوع رائع ياأستاذ عبد الباري

  74. يسلم تمك يا عبد الباري
    العربان كلاب الخليج الخنايث مكانهم هوه بين الأقدام وليس على كراسي الأمم المتحده وديوك على مزابلهم لا على موائد الكبار

  75. ردا على سؤال فماذا يتنظرون، أقول وبالفم الملآن ينتظرون كزعماء لدول (وليس لشعوب) عربية مصيرهم الأسود كأعمالهم السوداء طوال حياتهم وخاصة بما فعلوه في سوريا قلب العروبة النابض.

  76. كاني بحسن روحاني يسجد شكرا لله على وجود حكام حمير جيران له ..يركبهم متى ما اراد ويركلهم على مؤخراتهم متى اراد..اسجل اعجابي بالشخصية الفارسية العبقرية

  77. احييك على قراءتك للاجتماع ، فعلا ايران فرضت وجودها بافعالها وليست بجيوش تويتر وفيس بوك

  78. ويل للعرب فهم يعيشون عهد الجاهلية الاولى بكل ما تحمل الكلمة من معنى … الم يكن هذا حال امة العرب قبل فجر الاسلام ؟! قبائل متناحرة فيما بينها ويدينون بالتبعية الذليلة، اما للروم او للفرس، الذين كانوا ينعتونهم باجلاف الصحراء ؟!!

  79. بحكم خبرتي الطويله في ايران و تعلم لغتهم عرفت ان الشخصيه الايرانيه هي مزيج من الخبث و الخشوع. ولهذا فانهم يستطيعون بيع بضاعتهم للافراد و الشعوب دون عناء. وهكذا فقد وقع الجميع إلاّ ما ندر ضحية لهذا الخبث. من ناحية اخرى ماذا حدث للشعارات الايرانيه المقدسه مثل: الشيطان الأكبر/الموت لأمر../الكفر والأستكبار العالمي/يجب محو أسرا…من الوجود.
    ايران هي من تآمر وقدّم المساعده لأحتلال العراق وكذا افغانستان في السر والعلن.وقد تلقت ايران دفعات هامه من الاسلحه من الكيان الذي يفترض محوه من قبلها ابان الحرب العراقيه الايرانيه/ سقوط الطائره الارجنتييه المحمّله بالسلاح دليل على ذلك.
    لم اصدق لحظه واحده بالعداء بالعداء الظاهري بين ايران وامريكا ولا بالشعارات الايرانيه. واما الجزر الاماراتيه فقد انتهت. اما حقوق الانسان فمنتهكه (ابشع انواع التعذيب في الارض هي في ايران والعراق وربما سوريا) . العراق محافظه ايرانيه بامتياز سوريا هي قاعده متقدمه للخبث الأيراني. الأيرانيون عظماء في فن صناعة الخبث والخشوع المزيف ولهذا السبب فأن الكثيرين من الناس البسطاء يقعون ضحيه لهذه الشخصيه الخبيثه الخاشعه .
    سؤل:
    قال الخمينى: يجب محو اسرائيل من الوجود. وهذا يعني كل اسرائيل و دون شرط. فلم يحدث شئ.. فيما قال صدام: اذا حاولت اسرائيل هذه المرّه فأن النار تأكل نصف اسرائيل. وهذا يعني نصف اسرائيل مع وجود شرط. فماذا حدث؟ لقد انعقد مؤتمر يهودي عالمي في امريكا حضره اقطاب الصهيونيه وقرروا ان صدام اكثر سوءً من هتلر. وقد تمت ملاحقته ساعة بعد ساعه الى ان تم قلب نظامه و حل مؤسساته و اعدامه وتصفية حزبه.
    فما سر هذا التفاوت؟ شكرا

  80. الكاتب والإعلامي الكبير الأستاذ عبد الباري عنوان والله لقد أصبت كبد الحقيقة والعرب اصبحوا درجه عاشره في سلم الأولويات وكذلك بالاحترام ونسوا المسجد الأقضية ودير ياسين وبكاء ظفل في القدس آه يا عرب

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here