صدمة في الأردن وإنتقادات بعد مبادرة ” إنشقاقية” عن الأخوان المسلمين تؤسس للإنفصال عن القضية الفلسطينية

8888888888.jpj

رأي اليوم- عمان- جهاد حسني – أثار الإعلان عن مبادرة زمزم الأردنية ردود فعل مستاءة ومنزعجة على صعيد الرأي العام ونشطاء الحراك كما أثار بسبب إرتباط المبادرة ورموزها بمخطط للإنشقاق عن الأخوان المسلمين {صدمة} عامة في الأوساط الجماهيرية والنخبوية تم التعبير عنها بعدة طرق.

النقاط الأكثر إثارة للجدل في السياق تمثلت في الخطاب {الأردني }الذاتي  الذي ظهر في حفل إشهار المبادرة حيث تكرست كما قال المحلل السياسي والصحفي وليد حسني لغة أخوانية جديدة تنفصل عن الخطاب الأممي المألوف للجماعة الأخوانية وتقدم الشان الأردني على أية قضايا واولويات اخرى.

حسني إعتبر ان زمزم من حيث تركيبة حفل الإشهار ومحتوى الخطاب تنطوي على تكريس للإنفصال التام عن القضية الفلسطينية التي تراجعت تماما في أجندة المبادرة وأصحابها.

 زمزم بشكلها الحالي وفقا لحسني  ضد منهجية المقاومة وهي مثيرة للشفقة بدليل خارطة الرجالات الذين قبلوا بوظيفة {الأم القابلة} للمولودة زمزم.

حضور بعض رجالات الدولة  كان نقطة جذب ثانية ساهمت في ردود فعل سلبية تجاه مبادرة زمزم الإنفصالية عن الأخوان المسلمين .

 بين هؤلاء كان رؤساء وزارات سابقون من بينهم عبد الرؤوف الروابده ومعروف البخيت ووزير الداخلية الأسبق سمير حباشنة .

..هذا الحضور لشخصيات رسمية  يؤشر على توفير مظلة عن بعد لرعاية حركة إنشقاق داخل الأخوان المسلمين لكن القيادي البارز في النقابات المهنية المهندس ميسرة ملص وعلى صفحته على فيس بوك عبر عن مزاج الإسلاميين في النقابات المهنية عندما أشار بسخرية  لمصداقية زمزم ما دامت صحيفة الرأي الحكومية تفرد خبر إشهار المبادرة على ثمانية أعمدة وفي الصفحة الأولى.

صحيفة الرأي كانت قد تخصصت في مهاجمة تنظيم الأخوان المسلمين طوال الأسابيع القليلة الماضية ونشرت عشرات المقالات ضد الجماعة الأخوانية حتى دفعت القيادي البارز  في الجماعة الشيخ سعود أبو محفوظ لتقديم الشكرعلنا لها لإنها تقدم خدمة إعلامية ودعائية مجانية للأخوان المسلمين .

لكن فرد الصفحة الأولى في الرأي الحكومية وصحف القطاع الرسمي لخبر إشهار زمزم نتج عنه إنطباعات عكسية لدى الرأي العام بخصوص المبادرة ومضمونها الداعي ضمنيا لشعار {الأردن أولا} .

أبو محفوظ شدد وفي تصريح لرأي اليوم على أن خطاب الأخوان المسلمين كان ولا زال يعبر تماما كل الهويات الفرعية ولا يعترف بأي منها مشيرا لإنه لا يستقيم بان تكون أخا مسلما ثم تتحدث بهوية فرعية وعلى ان قضية فلسطين كانت ولا زالت وستبقى العنوان الأعرض لأي مؤمن ولكل المسلمين .

برأي الشيخ إرحيل غرايبة القائد الأبرز لمبادرة زمزم كان لابد من تحديد سلسلة الأولويات الوطنية عندما يتعلق الأمر بتنظيم وطني أو حزبي أردني.

لكن برأي مصادر بارزة داخل الأخوان المسلمين فإن تقديم الرعاية وبشكل مخجل ومفضوح لحالات تمرد أو إنسلاخ عن الحركة الإسلامية سيرتد بالبؤس على أصحابه لإن الحركة الإسلامية جزء مستقر من بنية المجتمع الأردني وإن كانت مثل هذه المحاولات تنطوي على تذاك تعيد إنتاج قواعد العمل المألوفة تاريخيا والمجربة وبدون سبب او مبرر.

الشيخ حمزة منصور قال علنا بأن الإسلاميين دعاة إستقرار وإصلاح وليسوا دعاة إنقسام والمكتب التنفيذي لجماعة الأخوان رفض التعليق رسميا بأي بيان على الرعاية الرسمية لمبادرة زمزم مكتفيا بمراقبة الإنتقادات الحادة جدا  للمبادرة ولحفل إشهارها.

الإسلاميون برأي عضو البرلمان الأردني محمد هديب مجربون رغم الإختلاف معهم ولا مبرر للدخول بإحتمالات معهم وكثيرون  من كبار الساسة قاموا بتنهئة الأخوان المسلمين على الإنشقاق البائس الذي ظهر برداء حركة زمزم.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. ما المانع انبثاق وثيقة زمزم , عبدالرؤف الروابدة بداية حياته كان يعتبر نفسه اخوانيا , وماذا فعلت جماعة الاخوان المسلمين لفلسطين , ألم كانت تقول طريق القدس يأتي عن طريق كابول , تركت الجهاد في فلسطين وذهبت بعيدا الى افغانستان , هكذا الامر الامريكي !

  2. وما تزال الانظمة العربية تلعب لعبة فرق تسد! معتقدة ان جميع الشعوب هي نفسها ويمكن كما حدث في مصر غسل ادمغتها!! اغبياء بامتياز!!

  3. الخطاء القاتل ابتعاد الإخوان المسلمون عن المشاركة في المجلس النيابي وترك الجمل بما حمل تاركين للحكومه تفصيل القوانين حسب مقاسها ولم نرى غير المظاهرات العبثية وتعطيل سير عجلة الاقتصاد
    ومن يريد الإصلاح عليه دخول المعركة من أوسع أبوابها اذا كان يهمه الصالح العام ولكن نجاح الإخوان
    في مصر جعلهم يصابون بالغرور حيث أعلنوا الجهاد في سوريا لإسقاط نظامها ومن بعدها الاردن
    الغرور دائماً قاتل وهكذا خسر الإخوان في مصر وفي سوريا لانهم كغيرهم يحاربون من اجل الكرسي
    وتحرك الشارع الاردني وقد أوقفوا حال الاقتصاد بترتيب مع إخوان مصر لتوقيف خط الغاز مما سبب
    الإرباك للاقتصاد. القياديين لجماعة الإخوان عقليات قديمه وجب تغيرها وتغيير كل المتصلبين وفتح باب
    المشاركة وبناء جسور العلاقة مع الأحزاب الأخرى لبناء قاعده مثاليه للمشاركة ومن هنا انطلقت زمزم
    بثوب حضاري إسلامي وهذا ما يريده الناس مواكبة الحضاره وإبراز حضارة الإسلام الدنيا تغيرت
    ولكننا لم وتغير وقد ألصقنا بالإسلام القتل والتخلف من فئات ليس لها علاقه بالإسلام الاردن له خصوصيته
    وقد تحمل من الإخوان مالم تتحمله دول أخرى المرونة تجلب الراحه والصلابة الزائدة مصيرها الكسر

  4. ارضاء الجميع غاية لا تدرك
    لا يهمني كمواطن عربي اردني زمزم او مزمز او فزفز انشقاق او الالتحام شخصيات رفيعه او شخصيات تخينة
    لقد مللنا المسميات من كثرها ومللنا الاحتفاليات مع اغرائتها ومللنا مكركم ودهائكم
    لا اعتقد ان ثفاقة فلسطين عربية من النهر الى البحر تحتاج لمؤتمرات ولانشقاقات ومهرجانات خطابية
    لا اعتقد ان محاسبة الفاسدين والمرتشين تحتاج حراكات ومطالبات ومظاهرات كي تنفذ او تسترعي اهتمام المسؤول
    لا اعتقد ان المسلمون اخوة تحتاج الى مجلس عالمى للفتاوى والقناوي والمراجعات والاجتهادات
    لا اعتثد ان مسالة غزونا الثقافي والتي نادى وحذر احرار امتنا من خطورتها ومنهم من قضى نحبه قهرا ومنهم من زال يتعايش مع هذا الواقع المر ويتمنى الموت او التغيير
    لا تهمنا العناوين والمسميات فلقد اصبحنا نقدس حجرا بيد طفل فلسطيني يقاوم الغاصب المحتل
    لقد اصبحنا نقدس طفلا سوريا يصرخ بحرقة “لك اعئلوااااا”
    لقد اصبحنا نقدس طفلة عراقية عينها ثقبت بيد جحش انتحاري
    لا تهمنا همومكم ولا تهمنا اجتماعاتكم ولكن يهمنا شيء واحد فقط
    عودوا الى المربع الاول في ثقافتنا في حسنا في عملنا في عقيدتنا
    عودوا الى ثقافة “واعدوا لهم ما استطعتم من قوة”
    عودوا الى ثقافة “انما المؤمنون اخوة” وثقافة “دم المؤمن على المؤمن حرام”
    عودوا الى ثقافة “ادعوا الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة”
    عودوا الى ثقافة “اذا عمل احدكم عملا فليتقنه”
    بصراحة نحن بحاجة الى اعادة تاهيل فلا تنزعجوا فهذا وللاسف واقعنا

  5. كلهم خونه كلهم مراؤون كلهم أبناء إسرائيل وأمريكا كلهم أعداء الوطن كلهم منتفعون كلهم سالبون ﻻموال الدولة كلهم مجتمعين ﻻفقار المواطن كلهم تجار أراضي مالكي لقمة عيش اﻻردني لعنهم الله ودمر بيوتهم واطلب من الله تعالى لكي يدفعهم لخندق الموت

  6. الفساد والفقر يزداد باضطراد في الاردن والاخوان المسلمين تركوا الحراك الشعبي والمطالبة بالتغيير والإصلاحات هناك وانصب خطابهم وحراكهم لصالح الجهاد في سوريا لإسقاط النظام السوري.

  7. المكتوب يقرأ من عنوانه. والعنوان بائس منفر يعرفه الأردنيون جيدا. وهذه فرصة للإخوان المسلمين للخلاص من كل صوت نشاز او اي مغرد خارج السرب وبعيدا عن الثوابت. وإن فعلوا فربما يساعدهم ذلك في تحسين شعبيتهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here