صدام مباشر بين الجيشين السوري والتركي مع تصاعد التوتّر شمال سورية وأنقرة تُعلن قتل 100 جندي سوري ردًّا على مقتل 6 جنود لها بالتزامن مع عودة الوفد الروسي للتفاوض ومبعوث أمريكي يصل أنقرة لدعمها

بيروت ـ “رأي اليوم” ـ كمال خلف:

يتصاعد التوتر في الشمال السوري مع وصول التصعيد إلى الصدام المباشر لأول مرة بين الجيشين السوري والتركي، وأعلنت وزارة الدفاع التركية قصف 115 موقعا للجيش السوري وقتل أكثر من 100 جندي بعد استهداف الجيش السوري لنقطة مراقبة تركية وقتل 5 جنود وجرح آخرين. وقالت الرئاسة التركية أنها ابلغت الوفد الروسي الموجود في أنقرة أن على الجيش السوري التوقف عن استهداف نقاط المراقبة التركية فورا.

وبالتزامن يصل المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، إلى تركيا لعقد مباحثات مع المسؤولين الأتراك حول مدينة إدلب في الشمال السوري. ويسود اعتقاد أن الطرف الأمريكي سوف يعرض على أنقرة كافة وسائل الدعم في مواجهة الجيش السوري و روسيا، وهو ما عبر عنه مندوب والولايات المتحدة مع مندوبي الدول الغربية في جلسة مجلس الأمن حول إدلب حيث أكدوا أن تركية عضو في حلف الناتو وان الحلف معني في الدفاع عنها إزاء التحديات التي تواجهها في شمال سورية، ويؤشر هذا التحرك الأمريكي تجاه أنقرة على تفعيل الولايات المتحدة لدورها في سورية قاصدة مواجهة روسيا ومنع جهودها لإغلاق ملف إدلب بالحسم العسكري.

وكانت تركيا قد طلبت من كافة الفصائل والجماعات في ادلب رفع الجاهزية والاستعداد للمعركة، مع وصول تعزيزات تركية كبيرة توحي أن أنقرة سوف شن حربا بنفسها ضد الجيش السوري وليس بالوكالة كما كان سائدا، وذلك على وقع انهيار الجماعات المسلحة وتحقيق الجيش السوري تقدما كبيرا وصل إلى حدود مدينة إدلب.

لكن عودة الوفد الروسي بشكل عاجل إلى تركيا بعد أن أجرى مشاورات مع قيادته في موسكو إثر جولة أولى من المحادثات خلال لأسبوع الماضي أعطى فرصة إضافية لحصول اتفاق، وبالتزامن كان خمسة من الجنود الأتراك قد قتلوا في قصف للجيش السوري بعد مقتل 9 جنود لأسبوع الماضي في قصف نقطة مراقبة تركية في محيط سراقب ما عقد المشهد الميداني والسياسي في الشمال السور،  وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إنه في حال عدم التوصل إلى تقارب بشأن إدلب خلال المحادثات المقررة اليوم مع الروس، فإن الأمر سيُرفع إلى الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

 

 

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. على النظام و الجيش التركي التوقف عن الاندساس في سورية ودعم الارهابيين فورا. ثانيا لا ضرورة للكذب بخصوص مقتل 100 جندي سوري كلها خزعبلات من المعتدين .مئات الالوف من المقاومة جاهزة لاي حماقة تركية . سيتم سحق العدو التركي بكل قوة وحزم .

  2. على النظام و الجيش التركي التوقف عن الاندساس في سورية ودعم الارهابيين فورا. ثانيا لا ضرورة للكذب بخصوص مقتل 100 جندي سوري كلها خزعبلات من المعتدين .مئات الالوف من المقاومة جاهزة لاي حماقة تركية .

  3. العالم اللذي نعيش فيه عالم منافق مقرف .
    بكل وقاحه وبدون أي حياء تدعم تركيا الجماعات الإرهابيه في أدلب وعلى رأسها تنظيم النصرة ومن خلفها تدعمها أوروبا وأمريكا ، وعندما يقوم إرهابي بقتل أبرياء في أوروبا باسم الإسلام كذبًا تقوم الدنيا ولا تقعد وتبدأالكلاب بالنباح عن الإرهاب الإسلامي .
    أما عندما تقتل الجماعات الارهابيه في ادلب مسلمين اخرين في سوريا فيصفقون لهم ويدعمونهم .

  4. لهؤلاء الذين لايفرقون بين الوطن والكرامه , من يهان بكرامته في وطنه لايطلب منه أن يكون وطني, ولمؤيدي الاسد عودوا الى تصريحات الاسد عن تعريفه للسوري حيث قال: ليس كل من يحمل الهويه السوريه هو سوري !!! السوري هو من يحب الاسد وعائلته والاخرين هم من الخونه والارهابيين

  5. العثمانيين تركوا مصر نهباً للحملة الفرنسية و تركوا الجزائر لفرنسا و ليبيا لإيطاليا و اول استيطان صهيوني في فلسطين بدا عام 1882 اي حوالي أربعين عام قبل الاحتلال الإنجليزي لفلسطين . و يتفلسف المتأسلمين مفاخرين بخيبات تركيا العثمانية و الاردوغانية

  6. بدأ اردوغان يكشف عن بشاعته وتأمره مع اسياده الصهاينة ضد سوريا هذا الرجل يختبأ خلف عباءة الاسلام وهو يعمل ضد الاسلام لصالح اعداء الاسلام

  7. فليذهب أوردوغان وترامب للجحيم ، أنا طبيب سوري مشهور في فرنسة وإن إحتاج الأمر فأنا جندي بسيط في جيش بلدي ضد أي مُحتلّ كائناً من يَكن، ومن يحاول إحتلال و إستغلال شرفي، فليعلم بأنَّ لعنتي عليه وعلى كلِّ كائنات الكون عدى أهلي.
    د. مازن

  8. يجب أن نفهم نحن المسلمين أن وراء هذه المجزرة التي قام بها الجيش الانتشاري في شمال سوريا هو الفقه المعتوه الذي ندافع عنه وجعلنا نساند أعداءنا تاريخياً واليوم لا غير الاغبياء الذين يتمسكون برباط الدين ويفضلونه على رباط الوطن اقرؤا التاريخ الدين لايجمع الشوب وإنما يستخدم من أجل تطويع الأغبياء والجُهّلٰ العثمانيين حكوا هذه الشعوب المتخلفة أربعماية عام وأذاقتهم الويلات أربعماية عام ولم تبن جامع واحد للعبادة ،لم تبن مدرسة واحدة ، حافظت علينا دواب للعمل في الحقول لتوفير المحاصيل للجيش العثماني الذي جرب كل وسائل التنكيل والتعذيب ،ونجد دائماً من يذكر بأمجادهم ولكنه لم يقرأ شيئاً عن تاريخ الخوازيق والمقاصل والمشانق وقلع العيون والأظافر وقص الألسنة استفيقوا يا عربان تركيا كالكيان الصهيوني تتعبد الله بإهانة الشعوب العربية واحتقارها ومن لا يشعر بذلك فهو مغيب عن واقعه ويجب عليه أن يقرأ فقط.

  9. نتفهم عنجهية الكافر الامريكي
    نتفهم دولة الصهاينة المجرمة
    لا نفهم ثقافة السلطان اردوغان الاجرامية
    وباسم الاسلام غريب وعنجهية
    كومة حجار ولا هالجار

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here