صدامات بين الشرطة والعرب المسيحيين: “ماكدونالدز” مصلوبًا بدلاً من السيّد المسيح تُثير مظاهراتٍ ضخمةٍ في حيفا والمُصمِّم الفنلنديّ يُطالِب بإزالة عمله لدعمه (BDS)

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

ذكرت تقارير إسرائيليّة أنّ الفنان الفنلنديّ، مُصمِّم مجسم (ماك-يسوع)، الذي أثار احتجاجاتٍ عنيفةٍ من قبل العرب المسيحيين، ردّ على ردود الفعل الغاضبة وطالب بإزالة عمله الفني من “متحف حيفا للفنون” لدعمه حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات (BDS).

وقد اشتبك مئات المتظاهرين مع الشرطة في المدينة الواقعة في شمال الدولة العبريّة يوم الجمعة بسبب عرض المتحف للعمل الفنيّ، الذي يمثل رونالد ماكدونالد، المهرج المعروف لعملاق الوجبات السريعة “ماكدونالدز″، على صليب. وقالت الشرطة الإسرائيليّة إنّ المتظاهرين حاولوا اقتحام المتحف، وأنّ ثلاثة عناصر من الشرطة أصيبوا جراء رشقهم بالحجارة، لافتةً في الوقت عينه إلى أنّه يوم الخميس ألقيت زجاجة حارقة على المتحف. وقام المتظاهرون بنصب خيمة اعتصام خارج مبنى المتحف.

واتهم أحد المتظاهرين الحكومة بردّ فعلٍ بطيءٍ على مخاوفهم لكونهم من الأقلية المسيحيّة، وقال لموقع (WALLA) الإخباري-العبريّ: لو قاموا بوضع مجسم لهتلر مع لفافة توراه لكان الرد فوريًا، وفق تعبيره. وعززت الشرطة الإسرائيلية من الإجراءات الأمنيّة في محيط المتحف يوم أمس الاثنين، في الوقت الذي بذل فيه نائب رئيسة البلدية، دوف حايون، جهودًا للتفاوض مع قادة المسيحيين، الذين قدّموا التماسًا للمحكمة لإصدار أمرٍ قضائيٍّ بإزالة المجسم، وتهدئة الوضع.

وزعمت التقارير الإسرائيليّة أنّه بدأ عرض مجسم (ماك-يسوع)، الذي صممه الفنان الفنلندي ياني لينونين، في شهر آب (أغسطس) في إطار معرض “سلع مقدسة”، ويهدف هذا العمل إلى انتقاد ما يعتبره الفنان استعباد المجتمع الحديث للنزعة الاستهلاكية.

لكن يوم أمس الاثنين، أصدر لينونين البالغ من العمر (40 عامًا) بيانًا مفاجئًا ردًا على طلب من قناة (كيشيت) التلفزيونيّة الإسرائيليّة بالتعليق، وانضمّ إلى المحتجين في مطالباتهم بإزالة العمل الفنيّ وعدم عرضه، ولكن لأسبابٍ مُختلفةٍ.

وقال لينونين في البيان الرسميّ الذي أصدره: لقد سمعت عن المعرض والمظاهرات صباح الأمس، وقمت بتفقد بريدي الإلكترونيّ الذي كان مليئًا بالرسائل حول الموضوع. وتابع في بيانه: لقد أزعجني ذلك كثيرًا لأنّ العمل معروض في المعرض ضدّ إرادتي، وشدّدّ الفنان الفنلنديّ على أنّه طالب بإزالة العمل “لأننّي انضممت إلى حركة BDS التي تقاطع إسرائيل، ولفت إلى أنّه استنادًا على إجابات أمين المعرض، افترضت أنّه تمّت إزالته من المعرض، على حدّ قوله.

وأضاف لينونين: عندما سمعت أنّ العمل لا يزال في المعرض وأثار احتجاجات عنيفة، بعثت على الفور طلبًا لأمين المعرض بإزالة العمل، كما كان ينبغي فعله منذ البداية. ولم أحصل حتى الآن على أي رد من المتحف، ولهذا السبب، مثل المحتجين، أطالب بإزالة عملي على الفور من المعرض، أكّد الفنان في رسالته-بيانه.

وزعم متحف حيفا للفنون في معرض ردّه على البيان إنّه لم يتلقَ أيّ طلبٍ لإزالة العمل. وقال المتحف لقناة (كيشيت) الإسرائيليّة في ردٍّ رسميٍّ: لقد تم استعارة المجسم من معرض في فنلندا في إطار اتفاق. لم يتلق المتحف أيّ طلبٍ بإزالة القطعة الفنية، وتابع قائلاً إنّ وتيرة الحوادث التي ينخرط فيها نشطاء BDS في نشاط يهدف إلى منع فنانين من عرض أعمالهم في إسرائيل تزداد باطراد في السنوات الأخيرة، والمعرض تعامل مع العديد من هذه الحوادث، على حدّ تعبيره.

وفي ردٍّ على احتجاجات يوم الجمعة، قال متحف حيفا إنّ مدير المتحف، نيسيم طال وافق خلال لقاءٍ مع القادة المسيحيين ومسؤولين من بلدية حيفا على وضع لافتة عند مدخل المعرض تفسر أنّه يحتوي على مضمون قد يكون مسيئًا. وندّدّ المتحف أيضا بإلقاء الزجاجة الحارقة وقال إنّ أيّ اعتراضٍ على عملٍ فنيٍّ يجب التعبير عنه بصورةٍ سلميّةٍ. وأعلن المتحف أيضًا أنّه لا للنقاش حول الفن، مهما كان معقدًا، أنْ يتدهور إلى أعمال عنفٍ ويجب احترامه، حتى في الأوضاع المتوترة، وفق البيان الرسميّ الذي أصدره.

من جانبه، طالب مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكيّة في الأرض المقدسة من بلدية حيفا بإزالة المعروضات التي اعتبروها مسيئة للديانة المسيحية، وقالوا في بيان: إننّا إذْ نُعبّر عن احترامنا لحريّة التعبير، وفهمنا بأنّ المعرض المذكور يهدف إلى نقد المجتمع الاستهلاكيّ، ونحن مع مثل هذا النقد، إلّا أنّ الاستخدام المسيء لأعظم حقائق ديانتنا المسيحية التي تعرّض لها المعرض المذكور هو أمر خاطئ وغير مقبول ويمس مشاعر الكثيرين من مسيحيين وغير مسيحيين.

وأضاف البيان إنّ المجلس يبذل جهودًا من أجل التوصل إلى حلٍّ يضمن احترام الرموز الدينيّة، وناشد المجلس الجميع بالتحلّي بروح المحبة التي علمّنا إيّاها السيد المسيح، سواءً بتعاملنا مع هذه القضية كما مع سائر القضايا التي تواجهنا في جميع الميادين، وفق البيان.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. الفنان الذي قام بعمل اللوحه المسماه بالفنيه هو في منتهى الغباء والعنصريه ، هل تحدي شعور بليون مسيحي واكثر هو عمل فني .

  2. نتطلع الى جميع اهلنا في الداخل بمختلف انتمااتهم وتوجهاتهم للتصدي لهذه العنصريه الصهيونيه صاحبه سياسه فرق تسد. فبالامس منعوا الاذان واغلقوا الاقصى في وجه المسلمين هذا بالاضافه لقانونهم العنصري بيهوديه الدوله. نتطلع اليكم مسلمين ومسيحيين ودروز وانتم اصحاب الارض الشرعيين للتصدي لهذه الاستفزازات العنصريه ويجب ان لا تنطلي عليكم تبريراتهم بحريه التعبير وما الى ذلك من تبريرات.

  3. كيان صهيوني مغتصب محتل بغيض لا يفرق في استهدافه واستفزازه بين عربي مسيحي او عربي مسلم او حتى عربي درزي ترى متى سيدرك العرب ذلك .

  4. .
    — تصرف وقح ارفضه كمسلم فاحترام رموز اخواننا المسيحيين واجب علينا الدفاع عنه أسوه بدفاعنا عن رموز مقدساتنا وانا رفضت ايضا الدوس على نجمه داوود لانها ترمز الى مقدس عند اليهود الذين تم شملهم القران بوصف الامه مع المسلمين والمسيحيين .
    ،
    ،

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here