صدارة البايرن وغضب حكيمي ضمن أبرز مشاهد جولة البوندسليجا

برلين- متابعات: انتهت منافسات الجولة الـ20 من الدوري الألماني، أمس الأحد، بعدما استمرت على مدار 3 أيام، شهدت العديد من النتائج والأحداث المثيرة.

ويستعرض موقع “كورة” أبرز المشاهد في جولة البوندسليجا على النحو التالي:

عودة للقمة

تمكن بايرن ميونخ من اعتلاء قمة جدول الترتيب لأول مرة منذ فترة طويلة، وذلك بعد فوزه خارج قواعده على حساب ماينز (3-1).

الفريق البافاري تصدر الجدول مؤقتًا بعد وصوله للنقطة 42، وانتظر لبضعة ساعات لحين معرفة نتيجة مباراة لايبزيج ضد بوروسيا مونشنجلادباخ.

وجاء النبأ السعيد بعد ذلك بتعثر لايبزيج للمباراة الثانية على التوالي بتعادله داخل ملعبه مع جلادباخ (2-2)، ليحكم البايرن قبضته على قمة الترتيب بفارق نقطة عن رجال المدرب جوليان ناجلسمان.

أرقام تاريخية

شهدت الجولة الظهور الأول للمهاجم النرويجي إيرلينج هالاند في تشكيلة بوروسيا دورتموند الأساسية، بعدما شارك في أول مباراتين كبديل.

ولعب الدولي النرويجي منذ البداية خلال مواجهة يونيون برلين، لينجح في مواصلة شراسته التهديفية بتسجيل ثنائية، مكنته من الوصول إلى 7 أهداف خلال مشاركته في 3 مباريات فقط مع فريقه الجديد.

وبذلك، بات هالاند أول لاعب في تاريخ البوندسليجا يسجل 7 أهداف في أول 3 مباريات له بالمسابقة على الإطلاق.

على جانب آخر، واصل بايرن ميونخ انتصاراته للمباراة الثالثة على التوالي في الدور الثاني، بعدما تغلب على ماينز في عقر داره.

الفريق البافاري استطاع تسجيل 12 هدفًا في الجولات الـ3 التي خاضها في الدور الثاني، ليصل بذلك إلى 58 هدفًا بعد مرور 20 جولة، وهو ما يحققه لأول مرة في تاريخه بالبوندسليجا.

وشهدت الجولة أيضًا تسجيل المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي لهدف في شباك ماينز، ليبلغ 150 هدفًا في البوندسليجا بقميص البايرن.

تميمة هالاند

منذ بداية الدور الثاني وبالتحديد منذ المشاركة الأولى للوافد الجديد، هالاند، مع دورتموند، والفريق لا يتوقف عن افتراس منافسيه.

رجال المدرب السويسري لوسيان فافر نجحوا في تسجيل 15 هدفًا منذ بداية الدور الثاني، إذ أحرز الفريق 5 أهداف في كل مباراة بالجولات الـ3 الماضية.

وتزامنت هذه الشراسة التهديفية مع وصول هالاند، إذ شارك اللاعب في كافة المباريات الـ3، ليضمن وجوده افتراس أي منافس بخماسية، ليسهم صاحب الـ19 عامًا بنسبة 47% من إجمالي أهداف فريقه.

خروج عن النص

رغم الأجواء السعيدة داخل ملعب سيجنال إيدونا بارك خلال مواجهة دورتموند ضد يونيون برلين وفوز الفريق بخماسية، إلا أن المباراة شهدت واقعتين مؤسفتين، كان بطلاها الثنائي ماركو رويس وأشرف حكيمي ضد مدربهما فافر.

البداية جاءت من النجم المغربي حكيمي، الذي عبر عن غضبه بعد استبداله في الدقيقة 64 من زمن المباراة، ليركل بقدمه زجاجة مياه، تعبيرًا عن امتعاضه من قرار مدربه.

وبعد 7 دقائق فقط، سار رويس، قائد الفريق، على درب زميله برمي إحدى الشارات على الأرض أثناء استبداله، ليضع الثنائي مدربهما في وضع حرج.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here