صحيفة “نيويورك تايمز”: الدنمارك تلغي إقامات السوريين بالجملة.. ومخاوف من إرجاعهم لمناطق غير أمنه

كوبنهاجن- وكالات: بدأت سلطات الهجرة في الدنمارك مراجعة وإلغاء تصاريح الإقامة للسوريين وسط مخاوف منظمات حقوق الإنسان من أن تؤدي هذه الخطوة إلى إرجاعهم إلى بلد فيه مناطق كثيرة غير آمنة.

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” إنه منذ أن اعتبرت دوائر الهجرة الدنماركية في عام 2019 دمشق والمناطق المحيطة بها آمنة، راجعت تصاريح إقامة 1250 سوريا غادروا بلادهم هربا من الحرب.

وألغت السلطات حتى الآن أكثر من 205 إقامات، ما جعل الدنمارك أول دولة في الاتحاد الأوروبي تحرم السوريين من صفة اللجوء في وقت تصنف فيه معظم مناطق سوريا على أنها غير آمنة من قبل الأمم المتحدة.

وأشار تقرير الصحيفة إلى أنه بين الذين طلب منهم المغادرة طلاب المدارس الثانوية والجامعات وسائقي الشاحنات وموظفي المصانع وأصحاب المتاجر والمتطوعين في المنظمات غير الحكومية.

وجعلت السلطات تعليم “القيم الدنماركية” إلزاميا للأطفال من العائلات ذات الدخل المنخفض وأغلبها من المهاجرين.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

7 تعليقات

  1. الخبر غير صحيح اطلاقا الدنمرك فيها ما يقارب الثلاثين الف لاجيء سوري , ومن سحبت اقاماتهم لا يتجاوز عددهم 200 شخص , والاقامات لا تسحب الى بشكل شخصي وبعد اعادة دراسة القضية بمحكمة مختصة بقضايا اللجوء وبحضور محامي يختاره صاحب القضية , ومن سحبت اقاماتهم كانوا بالاساس حصلوا على ما يطلق علية اقامات مؤقته وكانوا يعلمون انه ستعاد دراسة قضاياهم سنويا , ومع ذلك لم يتم ابعاد اي شخص فعليا من البلد وربما لا يتم الابعاد لاحقا

  2. ما كتبه سوري في الدنمارك صحيح ..بل أضيف بأنه قبل حوالي عام أو أكثر خرجت مظاهره في قلب كوبنهاجن من اللاجئين الدواعش بلباسهم الافغاني للمطالبه بأسلمة الدنمارك وتطبيق الشريعه الاسلاميه كانت محروسه من الشرطه ولم يلتفت لها الماره …فكيف يمكن للشعب والحكومه الدنمركيه بتسهيل واستقبال مزيدا من اللاجئين ..

  3. كرامتنا فقط في أوطاننا. مهما طال الزمن…لأن الوطن واجب مقدس لنا جميعا…وعلينا العمل جميعا في تطويره واستقلاله
    لأن قوه الحاكم تأتي من وعي ومحبه الشعب وكرامة وشرف الوطن والمواطن معا فهل من مجيب..
    رجعين للوطن وهو اغلي ما نملك…وتطوره واجب مقدس مقدس مقدس علي كل مواطن شريف عفيف

  4. الخبر ليس صحيحا !
    السوريون الذين تمت إلغاء إقاماتهم ،كانوا قد حصلوا على اقامات مؤقتة ، وبعد ان تم التقين من السلطات الدنماركية ان المناطق المحيطة بدمشق بالاضافة الى دمشق هي مناطق آمنة ، والنظام السوري نفسه أعلن ان 80% من الاراضي السورية هي تحت سيطرته وتعتبر مناطق آمنة ، ولذلك تم رفض تجديد إقاماتهم والطلب منهم بالمغادرة ، طبعا يحق لهم حسب القانون الدنماركي ان يطلبوا من محكمة الاستئناف ابطال القرار .
    بالنسبة للقيم الدنماركية ، حتى الأطفال الدنماركيين لا يتعلمونها ، القيم الدنماركية تعلمها من البيت ، الأطفال الأجانب والأجانب بشكل عام يتعلمون القوانين الدنماركية وكيفية الاندماج مع المجتمع الدنماركي وهذه حرية شخصية غير ملزمة ، ولا يوجد فرض تعليم قيم او ديانة او اي شيء آخر هنا في الدنمارك ، حرية الرأي والتعبير والاعتقاد والتصرف محفوظة للجميع طالما لا يوجد تعدي على حقوق الآخرين z تحياتي

  5. أرسلوهم الى الذين قاموا بتمويل الدواعش والارهابيين والمرتزقة لتدمير سورية وتشريد اَهلها
    أرسلوهم الى السعودية وقطر تركيا الذين مولوا الجماعات الارهابية المسلحة لنشر الفكر الوهابي الداعشي المتطرف
    كيف تدعم السعودية الحرية والديمقراطية في بلد عربي وهى لا تعترف بالديمقراطية ولا بالحرية لمواطنيها المتسعوديين ؟
    فاقد الشئ لا يعطيه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here