صحيفة اسبانية: ملك إسبانيا السابق خوان كارلوس في أبوظبي

مدريد -(د ب أ)- تتواصل التكهنات بشأن مكان وجود ملك إسبانيا السابق خوان كارلوس، الذي غادر البلاد قبل أربعة أيام، على خلفية تورطه في فضيحة فساد.

وذكرت صحيفة “إيه بي سي”، التي عادة ما تكون على دراية جيدة بالشؤون الملكية، أن العاهل الإسباني السابق يختبئ في أبوظبي، حيث إن لديه علاقات طيبة مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وأوضحت الصحيفة أن خوان كارلوس، البالغ من العمر 81 عاما، غادر يوم الاثنين الماضي مدينة فيجو، بشمال غرب إسبانيا، على متن طائرة خاصة متوجها إلى أبوظبي، حيث يقيم في فندق “قصر الإمارات”، أغلى فندق في العالم.

وأشارت الصحيفة ووسائل إعلام أخرى في وقت سابق إلى أن الملك السابق كان في ضيافة قطب صناعة السكر بيبي فانجول، بجمهورية الدومينيكان ، وهو ما نفته حكومة الدولة التي تقع في البحر الكاريبي.

ونشر الملك السابق يوم الاثنين رسالة قال فيها إنه سيغادر البلاد ليسهل الأمر على نجله الملك فيلبي في أداء واجباته، وحتى لا يسيئ لسمعته.

وأكدت الحكومة الإسبانية أول أمس الأربعاء أن الملك السابق خوان كارلوس المتورط في فضيحة فساد، ليس هاربا من العدالة.

يذكر أن شعبية خوان كارلوس هوت إلى الحضيض خلال الشهور الأخيرة بعد تورطه في فضيحة تتعلق بمدفوعات غير قانونية من اتحاد شركات أسبانية من أجل تشييد خط قطار سريع في السعودية.

وكان خوان كارلوس يتمتع بالحصانة من الملاحقة القضائية طوال أربعة عقود حيث تولى السلطة في أسبانيا من تشرين ثان/نوفمبر 1975 إلى حزيران/يونيو .2014 وعلى الرغم من أن الرشوة المزعومة والمقدرة بنحو 100 مليون دولار دفعت له في عام 2008 ، فإنه يجري التحقيق معه في تهمة غسل أموال محتملة في الفترة ما بعد عام 2014وهي تهمة مرتبطة بالفضيحة.

وفي الثامن حزيران/يونيو، قضت أعلى محكمة في البلاد بأنه قد يتم فتح تحقيقات مع العاهل الأسباني.

يذكر أن خوان كارلوس ، الذي سبق الإشادة به لدوره في الانتقال إلى الديمقراطية في أسبانيا في نهاية الحكم الفاشي، تنازل عن العرش إثر جدل حول القيام برحلة لصيد الفيلة في خضم الأزمة المالية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. ليس من اللائق بل من المعيب على دولة الامارات ان تستقبل من هم متهمون بالفساد حتى وان كانون برتبة ملك . سمعة الإمارات وشعبها ارقى من ان يلطخ بسمعة حماية الفاسدين والمارقين والخارجين على القانون من الحكام والسياسين وغيرهم مهما كانت منزلتهم .

  2. الرياض وأبو ظبي أصبحت المكان المفضل لكل الهاربين من أوطانهم نتيجة العار الذي لحق بهم في بلدانهم بما اقترفت أيديهم.. الرياض وأبو ظبي أصبحتا مكب النفايات المفضل للحثالات الهاربة من عارهم في أوطانهم. والشواهد على ذلك كثيرة ومتعددة هاربون من فلسطين.. هاربون من مصر أيام ثورة فبراير ٢٠١١ .. هاربون من تونس.. هاربون من اليمن… هاربون من ليبيا.. هاربون من باكستان.. هاربون من العراق.. هاربون من سوريا .. هاربون من الأردن.. لماذا؟ سؤال يطرح نفسه بقوة.. يا حبذا أن يجيبني عليه أي إنسان.
    تحياتي لكم مع رجاء نشر التعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here