صحيفة كويتية: السلطات المصرية تسلمت عناصر الإخوان المسلمين الموقوفين على دفعتين

كشفت صحيفة “الرأي” الكويتية في مقال نشرته على موقعها الرسمي، تفاصيل العملية الأمنية التي نفذتها الشرطة للإطاحة بعناصر خلية لتنظيم “الإخوان المسلمين” صدرت بحقهم أحكام قضائية في مصر.

وفي التفاصيل، قالت صحيفة “الرأي” إن مصادر مصرية مسؤولة كشفت عن أن من أعضاء الخلية من “عاش في السعودية وقطر وتركيا لفترة، وانتقل للعمل والإقامة في الكويت”.

وأكدت أيضا أن من بين الموقوفين، من هم على صلة بقضية اغتيال النائب العام المصري الراحل، المستشار هشام بركات، وأيضا من تورط في تظاهرات واقتحام مقار أمنية في محافظة الفيوم، وفي تظاهرات القاهرة.

كما قالت الصحيفة الكويتية إنها علمت أن “أعضاء الخلية الثمانية الذين تم ضبطهم، قد تم تسليمهم إلى مصر على دفعتين بناء على طلب السلطات في القاهرة”.

إلى ذلك، أفادت مصادر أمنية لـ “الرأي” بأن “بداية الخيط في القضية كانت بورود معلومات أمنية من السلطات المصرية تتعلق بوجود المطلوبين في الكويت وطلب تسلمهم”، وأهمهم “أبو بكر عاطف السيد الفيومي”، مبينة أن جهاز أمن الدولة الذي كلف بمتابعة الملف، عمل خلال فترة غير قصيرة على إجراء تحرياته وتحقيقاته ومراقبة المطلوبين ورصد تحركاتهم قبل ضبطهم.

وأشارت المصادر إلى أن المضبوطين الثمانية يقيمون في الكويت منذ سنوات طويلة، وأن أسماءهم وردت خلال تحقيقات السلطات المصرية مع عناصر متورطة في هجمات قبل سنوات، حيث اعترفوا بوجود شركاء لهم في الجماعة وتجمعهم ارتباطات سياسية وتنظيمية ومالية، مشيرة إلى أن الأحكام الصادرة بحق أعضاء الخلية تتراوح ما بين 5 إلى 15 عاما، ومشاركتهم في احتجاجات عقب فض اعتصامي “النهضة” و”رابعة العدوية”، في محافظات مصرية عدة.

وبينت أن التحقيقات التي أجرتها السلطات الأمنية في الكويت، كشفت أن أعضاء “خلية الإخوان المسلمين المصرية” المضبوطين هم جزء من المنظومة الكبيرة التي يتم رصدها منذ نحو 3 سنوات، كما تبين أن “الخلية” عقدت اجتماعات عدة في تركيا وفي قطر فضلا عن اجتماعات في الكويت.

وأوضحت الصحيفة نقلا عن مصادرها، أن عددا آخر من المتورطين في القضايا والمدانين في مصر، وعددهم يقدر بخمسة أشخاص، لم يتم القبض عليهم، نظرا لمغادرتهم البلاد وتوجه بعضهم إلى الدوحة وبعضهم الآخر إلى تركيا.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. الكويت بين كماشة بن زايد وسندان بن سلمان … الكويت منزوعة الإرادة والحكمة والقرار – من سطوة وجبروت وارهاب المحمدين بن سلمان وبن زايد!

  2. هذا دليل إضافي ان ملة الأنظمة العربية واحدة وهي القمع والظلم والاستفراد بالغلابة البسطاء.
    لقد ملآ الكويتيون الأرض ضجيجا بظلم العراقيين لهم اثناء الاجتياح لهم عام ١٩٩٠. فانهم بهذا العمل يمارسون نفس الظلم على أناس بربئيين دون تحقيق.
    تذكروا يا من نسيتم كل شئ ان دعوة المظلوم تدخل على رب العالمين دون حواجز ولا تأشيرات دخول، فاتقوا دعوة المظلوم يا ظالمين.
    من كان بيته من زجاج فلا يرمي بيوت غيرة بالحجارة،يا من تملكون أموال الدنيا بلا حدود تذكروا أنكم ستقفون أمام الله حفاة عراة، عندها لن تحميكم أموالكم من عذاب جهنم لحظة واحدة، ورحم الله القائل:
    لا تظلمن اذا ما كنت مقتدرا فالظلم عقباه يفضي الى الندم
    تنام عينك والمظلوم منتبه يدعو عليك وعين الله لم تنم

    هنيئا لكم ظلمكم فالظلم ظلمات يوم القيامة، وعند الله لا تضيع المظالم

  3. وصى محمد صلوات الله عليه وسلم أتباعه، عندما ضاقت بهم الدنيا،باللجوء إلى الحبشة لوجود حاكم لا يظلم عنه احد.
    على المسلمين وكل الغرب الذين يهربون من الحكام الظلمة من الطغاة من الحكام المفسدين… أن لا يلجأون إلى البلدان التي يحكمها طاغي وحتى إن كان الحاكم مسلماً بل عليهم أن يتوجهون إلى البلدان التي لايظلم عند حاكمها أحدا وحتى إن كان الحاكم ماجوسيا

  4. أني اتجهت إلى بلد وجدت الإسلام كالطير مكسور جناحاه.
    أسد على و فى الحروب نعامة.. على اية حال فإن المحن تصنع الرجال و الاخوان المسلمون هم رجال هذه الامه و هذا ما يقض مضجع عصابات اليهود الذين احتلوا فلسطين الحبيبه و ما يحدث هذا فهو بيد إسرائيل الطولى و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.
    صبرا.. صبرا.. صبرا

  5. يا عيب يا حكومة الكوت الاخوان كانوا دوما سندا لكم

  6. لا إخوان مسلمين عمال طالبين لقمة العيش تم اصطيادهم في المساجد وقدموا للجلادين قربانا تحت ضغط من السعودية والإمارات ومصر أسود على شعوبهم ونعامة أمام أسيادهم و لتستبعدون فقد يتم تصفيتهم.

  7. تصرف لا يليق بالكويت العاقلة المتزنة ! أنا مصدوووووووم.

  8. مجموعة من الافتراءات و الأكاذيب المكشوفة، يتركون العدو الصهيوني يعيث بجواسيسه و مخابراته فسادا في فلسطين و معظم الدول العربية، و يستاسدون على مواطنين اجبرتهم لقمة العيش على العمل في دول الخليج؟؟ إنها أشراط قيام الساعة اللهم ما ثبتنا على دينك و شريعتك آمين.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here