صحيفة عمانية تنفي نقلا عن مصدر خاص ما تردد عن تدهور صحة السلطان قابوس وتؤكد انه بصحة جيدة

مسقط ـ وكالات: نقلت صحيفة “أثير” العمانية عن مصدر خاص تأكيده أن السلطان قابوس بن سعيد في صحة جيدة، نافيا ما نشر في أحد المواقع الإلكترونية من أن صحته تدهورت.

وشدد المصدر الخاص وفق الصحيفة على أن “السلطان بصحة وعافية ولا أساس لتلك الشائعات المغرضة”.

ولفتت الصحيفة في السياق ذاته إلى أن مغردين تداولوا “يوم أمس الأول صورا للموكب السامي لجلالة السلطان حفظه الله وهو في طريقة إلى حصن الشموخ بولاية منح، كما تداولوا صورا لجلالته وهو داخل الموكب”.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. الأخ مراقب…..كل عام وانت بخير وبعد
    السلطان قابوس لم يقابل نتنياهو إلا بعد أن جاءه محمود عباس راجيا من السلطان أن يقوم بوساطه بعد أن تم إهماله من ترامب وجميع العرب وأصبح يستجدي لقاء نتنياهو بأي شكل…
    محمود عباس يلتقي بصفه دوريه وبانتظام مدير الشاباك وأنت تعرف عمل الشاباك احقر دائره امنيه اسرائيليه مختصه بقتل وإعتقال الفلسطينيين فقط..فهل توجه سؤالك لمحمود عباس عن لقاءاته شهريا بمدير الشاباك…وهل تريد من أي دوله أن يكونوا فلسطينيين أكثر من قيادة الشعب الفلسطيني؟؟؟حين تتوقف عمليات التنسيق الأمني مع الصهاينه حينها نطلب من جميع الدول العربيه وقف التطبيع مع إسرائيل..مع تحياتي

  2. حفظ الله السلطان قابوس من كل شر
    لكن الغريب ان لا احد من المعلقين الاشاوس ذكر انه استقبل قبل اشهر قليلة المجرم نتنياهو في مسقط …

  3. آخر حكماء العرب ،آخر الصادقين ،آخر الاخيار بين العرب ،،اللهم احفظه وكن بعونه وارزقه الصحة والعافيه والبركه بالعمر والصحه وزده ايمانا

  4. حفظ الله سلطان السلام والمحبه والحكمه سلطان الخير وحكيم العرب..حفظه الله ومتعه بالصحة والعافية وطولة العمر يارب

  5. الموقع الذي نشر إشاعة وفاة جلالة السلطان قابوس هو واحد من مجموعة من المواقع المشبوهة التي تمول من بعض الدول المجاورة للسلطنة تعمل على بث الإشاعات عن السلطنة في مجالات؛ صحة جلالة السلطان، الوضع المالي والاقتصادي للسلطنة، وتسعى لبث الفتنة الطائفية بين الشعب، لكن لحمة الشعب العماني وإلتفافه حول قيادته تمثل جبل سمحان او جبل شمس الذي تنكسر عليه طموحاتهم ومسعاهم.
    وستبقى عمان رغم كيدهم وحقدهم الذي سيرتد عليهم طال الزمان او قصر

    حفظ الله عمان وقائد عمان وشعب عمان من حسد الحاسدين وكيد الكائدين وخبث الخبيثين.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here