صحيفة عبرية: إقامة دولة فلسطينية سيؤدي إلى تفاقم الوضع بالضفة الغربية والحل إقامة إمارة محلية على أساس قبائل فلسطينية

قال مستشرق إسرائيلي إنه “بنظرة بسيطة على خريطة الدول بالشرق الأوسط، نستنتج أن إقامة دولة فلسطينية، سيؤدي إلى تفاقم الوضع بالضفة الغربية”.

وأضاف أستاذ الدراسات الشرق أوسطية بالجامعات الإسرائيلية مردخاي كيدار، في مقال نشرته صحيفة “مكور ريشون” العبرية،  أن “الحل الصحيح هو إقامة إمارة محلية على أساس قبائل فلسطينية”، موضحا أن “الدول العربية تنقسم إلى نوعين، الفاشلة والناجحة”.

وتابع: “القسم الأول يضم سوريا والعراق وليبيا ولبنان واليمن والسودان، والثاني يضم السعودية وعمان والإمارات والكويت وقطر والمغرب”، مبينا أنه “يتم تقويض الدول الفاشلة داخليا، بينما تكون الدول الناجحة مستقرة”، وفق تقديره.

وذكر أن “الواقع الفلسطيني يعكس استنتاجا واضحا بأنه إذا قامت دولة، فإنها بحاجة إلى عدو خارجي لتوحيد الشعب الفلسطيني تحت حكمها، ما يطرح أسئلة حول ماهية الدولة القادمة”، معتبرا أن “النظام العشائري بين أهالي الضفة ما زال حيا وموجودا، وله حضور وتأثير (..)”.

وأردف قائلا: “شيوخ العشائر الفلسطينية يحظون بتقدير واحترام من الجمهور الفلسطيني أكثر بكثير من التقدير والاحترام الذي يكنه ذات الجمهور للسلطة، ما أوصلنا إلى الحل الصحيح، وهو الحل الإماراتي القائم على العشائر في مدن الضفة الغربية الفلسطينية”.

وشرح قائلا: “فكرة الإمارات الفلسطينية المتحدة تسعى إلى إقامة إمارة مستقلة في كل من المدن بالضفة الغربية، بعد الإمارة القوية التي تأسست عام 2007، في حين سوف تبقى إسرائيل في المناطق الريفية إلى الأبد، وستقوم كل إمارة في مناطق الضفة الغربية على أساس العشائر المحلية التي تعيش في المدينة، في حين سيكون شيوخ العشائر مصدر السلطة السيادية لجميع هذه الإمارات مع بعضها البعض”.

وأوضح أن “الإمارات الفلسطينية المتحدة التي ستكون في مدن الضفة الغربية هي: جنين ونابلس وطولكرم وقلقيلية ورام الله وأريحا وغرب الخليل، بالإضافة إلى قطاع غزة، من خلال اتفاقيات ثنائية بينها وبين إسرائيل، وفي هذه الحالة ستمارس سيادتها في المناطق الريفية خارج الإمارات، وستمنح الجنسية الإسرائيلية للقرويين الفلسطينيين”.

وختم بالقول إن “من سيحصل على الجنسية الإسرائيلية هم مواطنو الدولة مثل عرب الجليل أو المثلث أو النقب، وسيتم تحديد تفاصيل الأمور الإدارية المتعلقة بجميع مجالات الحياة في دولة الإمارات الفلسطينية المتحدة، وفقا للتجربة المكتسبة في دولة الإمارات العربية المتحدة بالخليج”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

10 تعليقات

  1. من النهر الى البحر والعابرون الى حيث اتوا. من ولدوا في فلسطين ويرغبون بحكم ديمقراطي نحترمهم. لا حلول وسط

  2. خسئت انت وافكارك الصهيونيه العنصريه فلسطين قضية شعب وهويه
    وانتم اعداء للهويه العربية والفلسطينيه وشعبنا واحد موحد على كامل التراب الوطني الفلسطيني .

  3. اقتراح الصحيفة العبرية باقامة دويلات فلسطينية يجمعها اتحاد كونفدرالي اخر صيحة في نطاق الحلول التي يجري تداولها لحل معضلة القضية الفلسطيني …
    ايها الفلسطينيون هنيئا لكم كنتم تخلمون (بدولة واحدة) وهاهو المقترح الاسرئلي عبر هذه الصحيفة يعطيكم عدة دول في كل مدينة من مدن الضفة الغربية دولة ..انكم ستكونون النموذج الفريد في العام (شعب واحد ) يملك عدة دول تجمعها امبراطورية اسمها فلسطين تحت الاحتلال …..والحرية والاستقلال وقف التنفيذ…
    هل هذا ذكاء ام تغاب ..
    ان الفلسطينين ممزقون اصلا بحكم ولاءاتهم وانتماءاتهم المتعددة وهذا هو عنصر الضعف الفلسطيني الذي يحول دون تحقيق الهدف وهو اقامة دولة مجاورة لدولة الكيان واخيرا هنيئا لكم هذه صحيفة اسرائيلية تقول لكم اقيموا دولكم في كل مدينة عسى هذا الامر يحقق مطلبكم الذي ناضل بعضكم من اجله وبعضكم الاخر يسعى للقفز على اي حلم او بارقة امل تحقق انشاء الدولة الفلسطينية محررة من ربقة الاحتلال ولها حدودها وامنها ..ان ذلك في الفترة الراهنة حلم صيف عابر هيهات ان يتحقق وسنبقى نقول انه اضغاث احلال الى ان يشاء الله لهذا الشعب ان يتوحد تحت قيادة جامعة تقوده الى النصر وتحقيق الاهداف الوطنية ..

  4. فكره عمرها من عمر اسرائيل نفسها. العقل الاسرائيلى المؤمن بالبرباغاندا الصهيونيه لا ينفك لابتكار الحلول حتى يقضي على الشعب الفلسطيني و يجعله مشتت لا دوله ولا ارض ولا سياده. لكن نقول له اذا لم يعجبكم حل الدولتين فبادري فبنا ان لا نتنازل عن ذرة تراب من فلسطين و نطالب بدوله واحده من النهر للبحر ديمقراطيه لكل سكانها.

  5. خطه مضحكه، انما يعني لا تختلف كثيرا عن مشروع الدولتين الفاشل. الفلسطنيبن لا بدهم دوله ولا بدهم امارات، شايفين الدول إللي حواليهم يخزي العين… الفلسطينيين يريدون العوده الى قراهم ومدنهم ويريدون الاقصى والصخره والقيامه والحرم الإبراهيمي.. حلو الدول لكم…مش عايزنها..

  6. انت الان في قمة الفرح لانكم اغتصبتم فلسطين واقمتم فيها دولة صهيونية من العدم ، ولكن التاريخ علمنا ان حكم المغتصب لا يدوم مهما بلغت قوته وجبروته ، أين فرنسا التي احتلت الجزائر 132 سنة ثم خرجت مدحورة مهزومة ، أين الصليبيون بعدما اغتصبوا فلسطين حوالي 200 سنة ؟ اين اليونان واين الروان من قبل ؟ لهذا سيأتي يوم يطردكم الشعب الفلسطيني من ارضه شر طردة ، سينفض رجل الهارب منكم لئلا تكون قد علقت به ذراة تراب فلسطينية ، انتم الان بقوتكم تغتصبون ، ولكنك تعلم ان دوام الحال من المحال . هل تذكر توراتكم اسم فلسطين ؟ او ان اورشليم في فلسطين ؟ هل يذكركم التاريخ في فلسطين ؟ لا ذكر لكم فيها مطلقا ، انتم خزريون هربتم من بلادكم كالفئران ، هل تعلم يا ايها الكاتب ان اسماءكم انتحلتوها من التوراة التي هي كتاب يمني جغرافيتها يمنية ، فاسمك مثلا ( كيدار) هو كيدر حفظه الزمن قرية من بلدية قشن من مديرية قشن في محافظة المهرة في اليمن . وقد يكون ( كدار) قبيلة في محافظة حضرموت . فماذا تفعل في فلسطين ؟ من سمح لك بالاقامة فيها ؟ دودكم وسليمنكم لم يشاهدا فلسطين ولو عن بُعد . مسرح حروب داود الوارد ذكره في التوراة هو في اليمن اي انه كان في اليمن ، المؤرخ اليهودي الذي اسلم وهب بن منبه يعترف انه كان على مسافة مسير ثلاثة ايام من سبأ في مأرب حين زارته بلقيس ، ويذكر نشوان الحميري ان سليمان كان في تدمر في مأرب فقال بخصوص بلقيس : زارت سليمان النبي بتدمر في مأرب ديناً بلا استنكاح . انصحك : انج سعد فقد هلك سُعَيد .

  7. افضل شيء بدل كل هذه التعقيدات ان يعود اليهود الروس الئ روسيا فهي قارة وبها نقص في عدد السكان واوروبا تعاني من تناقص في عدد السكان وانتم ثقافتكم وحضارتكم اوروبية وشبابكم يتمنئ العيش في برلين وباريس وامستردام وهكذا يكون حل لمشكلة الفلسطينية بعودة اللاجئين الفلسطينين الئ ديارهم وتستطيعون الحج الى فلسطين كمسيحيين اوروبا وكما يحج الماليزين الى مكة وتنتهي الصهيونية التي بقدرة قادر غيرت الامم المتحدة كما نعرف تصنيفها من حركة عنصرية الى لاعنصرية

  8. ما بدنا مشيخات ولا امارات بلكي طلع النا واحد زي قرقاش ..من صير نقول يا عورة جينا نكحلك عميناك…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here