صحيفة سودانية: انقلاب أبيض نفذه 18 عسكريا… والحزب الحاكم يعلن مفاجأة

نقلت صحيفة سودانية، عن مصادر لم تسمها، تفاصيل “انقلاب أبيض” في البلاد، عقب الخطاب الذي ألقاه الرئيس عمر البشير، في القصر الجمهوري أمس الجمعة.

وكشفت المصادر لصحيفة “كوش نيوز” عن تولي 18 رجلا من رجال الجيش مناصب الولاة بالولايات، بعد أن تم إعفاء الولاة وحل الحكومات المركزية والولائية، الأمر الذي وصف بأنه “انقلاب أبيض بإسناد حكم الولايات لعسكريين وإحكام القبضة الأمنية بإعلان حالة الطوارئ”.

ونشرت الصحيفة نص مرسوم جمهوري بتكليف الجنرالات في مناصبهم الجديدة وهم: فريق أول شرطة هاشم عثمان الحسين لولاية الخرطوم، فريق أول ركن علي محمد سالم لولاية الجزيرة، لواء ركن م الطيب المصباح لولاية نهر النيل، فريق ركن محمد علي قرينات لولاية كسلا.

وشمل القرار تعيين لواء ركن المرضي صديق المرضي بشمال كردفان، ولواء ركن مصطفى محمد نور بولاية البحر الأحمر، وفريق ركن أحمد خميس بخيت بولاية النيل الأبيض، ولواء مهندس فني ركن عيسى عبد الله إدريس بولاية سنار، وفريق أول ركن يحيى محمد خير بولاية النيل الأزرق، وفريق أول ركن هاشم عبد المطلب أحمد بالولاية الشمالية.

وعُيِّن لواء ركن (م) النعيم خضر مرسال واليا لشمال دارفور، وفريق ركن أحمد علي أبو شنب لولاية جنوب دارفور، وفريق ركن محمد منتي عنجر لولاية جنوب كردفان، ولواء ركن خالد نور الدائم لولاية وسط دارفور، وفريق أمن دخر الزمان عمر محمد لولاية غرب كردفان، وعميد أمن مبارك محمد شمت لولاية القضارف، ولواء ركن مهلب حسن أحمد لولاية غرب دارفور، ولواء ركن سليمان مختار حاج المكي لولاية شرق دارفور.

وكان رئيس جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني، الفريق أول صلاح قوش، قد استبق خطاب رئيس الجمهورية، بإعلانه عن عدم نية الرئيس البشير تعديل الدستور لفترة رئاسية جديدة، وحل الحكومة المركزية وحكومات الولايات واعلان حالة الطوارئ في البلاد.

كما أعلن قوش عن تخلي البشير عن ترشحه لدورة جديدة في انتخابات 2020، وتخليه عن رئاسة المؤتمر الوطني، وتشكيل حكومة كفاءات مقتدرة تخرج البلاد من أزمتها.

ونقلت الصحيفة عن الناطق الرسمي باسم حزب المؤتمر الوطني الحاكم، إبراهيم الصديق، اليوم السبت، قوله إن “المشير عمر البشير رئيس الجمهورية، رئيس المؤتمر الوطني، وهو رئيس قومي لكل السودان وسيدير الحوار من منصة قومية”.

واعتبرتت الصحيفة أن هذا التصريح، مناقضا لما أعلنه رئيس جهاز الأمن والمخابرات، بأن البشير سيتخلى عن منصبه كرئيس للمؤتمر الوطني.  (سبوتنيك)

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. الاجراءات التي اتخذها الرئيس السوداني تؤكد كلام استاذنا الاديب جمال بركات
    وهو بالفعل لن يستسلم مهما كان عدد الضحايا خاصة يعد هذه الحكومة العسكرية الشديدة

  2. إنَ بقاء حاكم لمدة ثلاثين عاماً كامله فاشل في إدارة البلاد والمحصله هي إِهمال لشؤن البلاد والعباد هو سبب حقيقي للثورة عليه …يكفي البحث عن اعذار من قبيل المؤامرات.

  3. أحبائي
    احد كبار الصحفيين السودانيين حذر أمس من ان تتطور الحالة في السودان كما حدث في مصر
    ياسادة الرئيس مبارك تعرض لمؤامرة داخلية كبيرة ومؤامرة خارجية من أوباما وأذنابه زملاء الشر
    الرئيس البشير لن يستسلم مهما كان الثمن وسيتخذ من الإجراءات أشدها وقد تتعرض المعارضة للعصر
    برنارد ليفي الذي قاد مظاهرات ميدان التحرير لن يجرؤ على الذهاب الى الخرطوم فالعصر الآن غير العصر
    أحبائي
    دعوة محبة
    أدعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه…..واحترام بعضنا البعض
    ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض
    جمال بركات…مركز ثقافة الالفية الثالثة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here