صحيفة سعودية: لبنان على مشارف تأليف الحكومة أو اعتذار أديب

القاهرة ـ (د ب أ)- أفادت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية اليوم الأحد بأن هناك من ينصح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون باسترضاء “الثنائي الشيعي” اللبناني (حركة أمل وحزب الله) بالإبقاء على وزارة المالية من حصته على أن يعود للرئيس المكلف اختيار اسم الوزير الشيعي الذي سيشغل هذه الحقيبة، وذلك من أجل المضي في تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة.

إلا أن الصحيفة لفتت إلى أن مثل هذا الاقتراح سيلقى حتماً رفضاً ليس من رؤساء الحكومات السابقين فحسب، وإنما من غالبية الأطراف المؤيدة لتطبيق المداورة في توزيع الحقائب، ومن بينهم من هم حلفاء لحزب الله.

ونقلت الصحيفة عن مصادر سياسية أن مثل هذه “النصيحة” ستؤدي إلى “تكريس سابقة يراد منها تثبيت وزارة المالية من الحصة الشيعية وصولاً إلى تشريعها، وإنما بتوقيع ماكرون هذه المرة، وهذا ما يشكل مخالفة للدستور وانقلاباً على اتفاق الطائف”.

ولفتت إلى أن “الخروج من المأزق بالمعنى السلبي للكلمة في حال اصطدم ماكرون بحائط مسدود، لن يكون إلا باعتذار رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب عن تشكيل الحكومة؛ لأن الأسس التي وُضعت وكانت المدخل لتكليفه غير قابلة للتطبيق”.

وعليه، تتوقع المصادر نفسها أن يتصدر اعتذار أديب عن تشكيل الحكومة الخيارات الأخرى، وقد يتقدم للرئيس العماد ميشال عون بكتاب في هذا الخصوص مطلع الأسبوع المقبل، إلا إذا تمكن ماكرون من تسجيل اختراق في إقناعه “الثنائي الشيعي” بتعديل موقفه.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. يا جماعة الامر باختصار هو لا مجال لأي رئيس لبناني ان يأتي للحكم بعيدا عن رضا الجارة سوريا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here