الاشتباه بإسرائيل في قصف “معسكر الصقر” جنوب غربي بغداد

القاهرة ـ (د ب أ)- تضاربت الروايات أمس بشأن الانفجار الذي وقع مساء أول من أمس في مخزن للأسلحة بمعسكر الصقر جنوب غربي بغداد التابع لـ”الحشد الشعبي”. وأشار مصدر أمني إلى أنه يُشتبه في أن يكون الانفجار ناجم عن قصف إسرائيلي.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية عن مصدر أمني القول :”من الواضح أننا حيال معركة تكسير عظم حقيقية بين الولايات المتحدة وإسرائيل، من جهة، وإيران وحلفائها في العراق، من جهة أخرى … ومن الواضح أيضا أن الطرفين اختارا العراق أرضاً لمعركتهما غير المعلنة”.

وأضاف المصدر، الذي فضل عدم الإشارة إلى اسمه، أن “جميع المؤشرات تدل على أن إسرائيل تكمل، وربما بتأييد من الولايات المتحدة، ما بدأته في سورية من استهداف لمواقع القوات الإيرانية متعددة الجنسيات”.

ورجح المصدر “عدم قيام العراق بإعلان نتائج التحقيق المزمع في حادث القصف الأخير، مثلما حدث في حادث قصف معسكر الشهداء في أمرلي، الشهر الماضي، لأن ذلك يزعج الإيرانيين، إذ أنهم يعتمدون منذ سنوات استراتيجية عدم الإعلان عن الاستهدافات الإسرائيلية والأمريكية لمواقعهم في سورية ولاحقا في العراق”.

وأسفرت الانفجارات في المعسكر عن مقتل شخص وإصابة 28 آخرين. ووجه رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي بإجراء تحقيقات وافية لمعرفة أسباب الحادث.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. اسرائيل بمساعدة السعوديه و الاردن تضرب الحشد الشعبي المقدس و قدراته على الحدود السوريه العراقيه و قرب بغداد و الصمت و الخيانه تستمر من بياعين الأوطان و الضمير !، اسرائيل ليس فقط حذرة انها ستضر الحشد بل اعلنت انها قامت بضربات و ستستمر بذلك…الى متى السقوط
    والله والله لو يتم الرد ونقول رد مرة واحده و موجعه مع تحذير بزياده اذا تجراء اي احد ضرب الحشد المقدس فان اسرائيل و أمها المتصهينه امريكا ستخرس و سترتعد و تكف اذاها عن العراق الى الابد

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here