صحيفة تركية: أصول رئيس وزراء بريطانيا الجديد “عثمانية”

كشفت تقارير صحفية تركية عن مفاجأة بشأن أصول رئيس وزراء بريطانيا الجديد، بوريس جونسون، وزعمت أنها تعود إلى أصول “عثمانية”.

قالت صحيفة “حرييت ديلي نيوز” التركية، إن جونسون، الذي يرفع راية “بريكست” من أجل مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي، تعود جذوره إلى عائلة عثمانية تولت مناصب حيوية خلال حقبات مختلفة في العهد العثماني.

وأوضحت الصحيفة أن جونسون تعود جذور عائلته إلى وزير الداخلية العثماني الشهير، علي كمال.

وكان جونسون قد هزم منافسه جيرمي هانت في رئاسة حزب المحافظين، ليخلف رئيس الوزراء الحالية، تيريزا ماي.

وبحسب نتائج التصويت التي أعلنها الحزب اليوم الثلاثاء، فإن الانتخابات التي أجريت داخل الحزب بين جونسون، ومنافسه وزير الخارجية الحالي جيرمي هانت، شارك فيها 159 ألف و320 صوتا، حصل جونسون منها على 92 ألف 153 صوتا، في حين حصل هانت على 46 ألف و656 صوتا.

ومن المقرر ان يتسلم جونسون، عمدة لندن السابق، رسميا مهامه كرئيسا للوزراء يوم 24 يوليو/تموز الجاري.

وأشارت الصحيفة التركية إلى أن جد جونسون، كان علي كمال، الصحفي والسياسي العثماني الشهير، الذي كان معارضا لحرب الاستقلال التركية 1919-1923، وكان يشغل في السابق منصب وزير الداخلية.

وعاد علي كمال، جد جونسون في المنفى سنوات طويلة، ليتربى جونسون في أجواء أوروبية كاملة، حيث كان والده السياسي البريطاني البارز، ستانلي جونسون، والذي كان عضوا عن حزب المحافظين في البرلمان الأوروبي منذ عام 1979 حتى عام 1984.

كما أن جونسون من مواليد عام 1964، وتلقى تعليمه في كلية “إيتون، التي تعد المدرسة التي أنتجت عدد من رؤساء وزراء بريطانيا، أبرزهم ديفيد كاميرون.

وهنأ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، جونسون بتوليه رئاسة الوزراء، قائلا: “أهنيء بوريس جونسون على منصبه الجديد، وأتمنى له التوفيق، وأعتقد أن العلاقات التركية البريطانية ستنمو بصورة أكبر في عهده”.

يذكر أنه في نهاية تموز/يوليو الفائت، استقالت رئيسة وزراء بريطانيا، تريزا ماي، من زعامة حزب المحافظين بعد فشلها في إقناع البرلمان، 3 مرات متتالية، بقبول خيارها لاتفاق بريكست الذي تم التنسيق عليه مع الاتحاد الأوروبي. (سبوتنيك)

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. لم يخف جونسون، ذو الأصول اليهودية من ناحية جدته لأمه، يوما انحيازه لإسرائيل، وقد صرح لصحيفة جويش كرونيكل اليهودية بأنه يشعر بأنه يهودى عندما تتعرض تل أبيب للتهديد أو الهجوم. وفى تصريح آخر، قال إنه صهيونى متحمس يحب إسرائيل «العظيمة». بل إن صحيفة إسرائيلية نقلت عن شقيقته أنه زار إسرائيل بالثمانينيات وتطوع للعمل بأحد الكيبوتسات (مستوطنات زراعية) 6 أسابيع

  2. Only a few weeks ago, Boris Johnson himself explained why his Turkish great grandfather came to Britain etc.. Alas, our experience with politicians who descend from Muslim and Arabic origins is not encouraging at all. They dilute their heritage or pretend to be more Western than the Westerners themselves. Look at Nadim Zahawi, a conservative MP of Iraqi origin. He appears a lot on TV but never once has he defended Arab causes. More pointedly, Sajid Javid, the son of a Pakistani immigrant, His first act on becoming a British Home Secretary was to classify the political wing of Hezbollah as a terrorist organization without any proof just to suck up to the Zionist lobby. Again, Senators John Sunonou and Philip Habib who were both of Lebanese heritage have never stood for Arab causes. That’s why Elhan Omar and Rashida Tlaib are admired for defending Arab causes in the face of a fierce campaign launched against them by none other than Trump himself

  3. لقد إعترف هو نفسه بهذا خلال المناظرة التي بثتها ألبي بي سي بينه و بين المنافسين الآخرين .

  4. وماهى المشكلة والمفاجأة بشأن أصول رئيس وزراء بريطانيا الجديد بوريس جونسون حيث زعمت صحيفة تركية أنها تعود إلى أصول “عثمانية” !!!! عندنا فى الدول العربية ملوك وأمراء ورؤساء جمهورية لدول عربية تعود أصولهم الى اليهود من أصول يهودية !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here