صحيفة بريطانية تحرض “الفيفا” للتدخل لدى قطر لوقف وفيات العمال والدوحة تشكل لجنة تحقيق دولي

 amir qatra and moza1

لندن ـ “راي اليوم”:

قالت صحيفة “الغارديان”، البريطانية في عدد الخميس إن الضغط الدولي على قطر يتزايد لمنع استغلال العمال المهاجرين في الإنشاءات التي تقيمها استعدادًا لاستضافة كأس العالم 2022.

 وأوضحت الصحيفة التي تبنت هذه القضية وكتبت عنها اكثر من تحقيق أن محامي أهالي الضحايا والأمم المتحدة طالبوا الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” بالتدخل لوقف معدل الوفيات بين العاملين في هذه الإنشاءات.

وأشارت الصحيفة إلى أن اللجنة التنفيذية للفيفا تجتمع في زيورخ يومي الخميس والجمعة تجري خلالهما مباحثات، بينها جلسة مخصصة لمناقشة استعداد قطر لكأس العالم، ونقلت الصحيفة عن رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ميشيل بلاتيني قوله إنه “قلق بشدة” من مزاعم المعاملة السيئة للعمال المهاجرين في إنشاءات قطر لكأس العالم، وكان بلاتيني تعرض لحملة بسبب دوره في منح تنظيم نهائيات كأس العالم في الدوحة.

ونقلت الصحيفة عن وزير الرياضة البريطاني هاغ روبرتسون مطالبه بربط استضافة أي حدث رياضي كبير بالتزام الدولة المضيفة بتطبيق أعلى معايير السلامة والصحة.

وقالت الصحيفة إن راميش بادال وهو محامي عائلات العمال الضحايا من نيبال طالب الفيفا بإلزام قطر بموعد نهائي لوقف الوفيات بين العمال وانتهاك حقوقهم، وفي حال فشلها ينبغي سحب امتياز استضافة الحدث.

وأشارت الصحيفة إلى أن قطر استقدمت أكثر من نحو مليون عامل أجنبي لبناء تسعة ملاعب جديدة وطريق وشبكة مترو أنفاق وسكك حديدية وآلاف الفنادق، استعدادًا لكأس العالم 2022.

وأشارت الصحيفة إلى أن اجتماع الفيفا في زيورخ سيناقش معاملة عمال البناء في قطر، بعد أن لقي 44 عاملاً نيباليًا حتفهم خلال هذه الإنشاءات خلال الفترة من 4 يونيو حتى 8 أغسطس.

وأضافت الصحيفة أن منظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة طالبت الفيفا باستخدام نفوذها لمطالبة قطر بتحسين أوضاع العمال الأجانب.

ومن جهتها اعلنت وزارة العمل القطرية تكليف شركة محاماة عالمية مستقلة للتحقيق في “الادعاءات” التي لحقتها بشان سوء اوضاع العمالة الوافدة في هذا البلد الذي سيستضيف مونديال 2022، والتي وصلت الى حد الاتهام بـ”الاستعباد”.

وقال علي احمد الخليفي استشاري العلاقات الدولية في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية أن “وزارة العمل باعتبارها ممثلة الحكومة القطرية في هذا الشأن، فوضت شركة +دي ال ايه بايبر+ الدولية للمحاماة من اجل مراجعة جميع الادعاءات بطريقة مستقلة واعداد تقرير عن صحتها للوزارة”.

واضاف الخليفي في تصريح لوكالة الانباء القطرية أنه “عند ورود التقرير سوف تتخذ الوزارة كافة الاجراءات الضرورية للرد على هذه الادعاءات”.

وشدد المتحدث القطري على ان “حكومة دولة قطر تأخذ التزاماتها الدولية على محمل الجد، خاصة بعد صدور عدد من الادعاءات حول عدم تنفيذ بعض الاتفاقيات الدولية في شأن العمالة الوافدة خاصة فيما يتعلق بميثاق العمل القسري في الآونة الأخيرة”.

وكانت قطر نفت بصورة قاطعة مساء الاثنين الاتهامات التي وجهت اليها بممارسة “عبودية العمل” او “السخرة” حيال عمال نيباليين في الوقت الذي تستعد لاستضافة مباريات كاس العالم في كرة القدم في 2022.

وصرح علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في قطر في مؤتمر صحافي “لا توجد هناك سخرة ولا عبودية عمل في قطر. هناك اشكاليات صحيح. ونحن نعالجها اولا باول باعتبار ان هناك في قطر اليوم 44900 منشأة وهناك جهود متواصلة لحل جميع الاشكالات”.

وقبل اسبوع، دعت منظمات دولية قطر الى تغيير سياستها تجاه العمال الاجانب الذين يعملون في المشاريع التحضيرية لبطولة كاس العالم لكرة القدم 2022 عقب تحقيق نشرته صحيفة “الغارديان” البريطانية وتحدثت فيه عن “عبودية العصر الحديث”.

وذكرت الصحيفة ان عشرات العمال النيباليين لقوا حتفهم بينما كانوا يعملون في قطر خلال الاسابيع الماضية، ما اثار مخاوف بشان الاستعدادات التي تجريها الدولة الخليجية لاستضافة البطولة العالمية.

وتواجه قطر تحديا رئيسيا بحلول 2022 موعد تنظيم كاس العالم يتمثل في تجهيز انشاءات ضخمة كالملاعب و الفنادق وشبكة المترو وغيرها مما يستوجب مئات الالاف من العمال الاجانب الذين تترصد اوضاعهم منظمات حقوقية وتضعهم وسائل الاعلام تحت المجهر.

وكان رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون حث الثلاثاء، قطر على تحسين شروط السلامة للعمّال الأجانب العاملين في مشاريع بناء ملاعب جديدة لبطولة كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها عام 2022.

وقال كاميرون للمحطة الإذاعية الرابعة بهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، إن قطر “يمكن أن تتعلم من تجربة المملكة المتحدة أثناء استعدادها لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية في لندن لعام 2012”.

وأضاف “رسالتي هي أن على القطريين الإصرار على الأفضل، ونحن تمكّنا في أولمبياد لندن من بناء حديقة أولمبية كاملة وبأفضل سجل من حيث السلامة بالمقارنة مع أي وقت مضى، ولم يمت أحد من العمّال أثناء عمليات البناء، فيما تم تجنّب الإصابات بين صفوفهم إلى أدنى درجة ممكنة”.

وفيما أقرّ كاميرون بأن صناعة البناء البريطانية “لم تكن تملك مثل هذا السجل الجيّد في الماضي”، شدّد على أن “لدى الجميع واجب الإصرار على تبنّي أفضل معايير السلامة”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. بريطانيا التى استعبدت شعوب الارض من شرقها إلى غربها … تأتى اليوم لتحاضر عن الانسانية وحقوق الانسان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here