صحيفة: انسوا البقية وامنحوا الكرة الذهبية لميسي طالما أنه يلعب

 

 

روما ـ وكالات: شهد تتويج إيطاليا ببطولة “يورو 2020″، الترويج لبعض الأسماء على أنها مرشحة محتملة لنيل الكرة الذهبية هذا العام، لكن فوز ليونيل ميسي بكوبا أمريكا قلب الموازين، وفقا لصحيفة “ماركا”.

وتصدر لاعب الوسط الإيطالي جورجينيو، قائمة الترشيحات للفوز بالكرة الذهبية، على اعتبار أن اللاعب المولود في البرازيل، عاش موسما استثنائيا لم يعشه غيره من اللاعبين (باستثناء زميله في تشلسي وإيطاليا إيمرسون بالميري)، بفوزه بلقب دوري أبطال أوروبا مع تشيلسي، وأتبعه بلقب بطولة “يورو 2020” مع منتخب “الأتزوري”.

فرص كيليني لنيل الكرة الذهبية

كما برز المدافع الإيطالي المخضرم جورجيو كيليني، ضمن قائمة المرشحين لنيل الجائزة المرموقة، على الرغم من عدم فوز أي مدافع بالجائزة منذ أن توج بها فابيو كانافارو، بعدما ساهم في فوز منتخب إيطاليا ببطولة كأس العالم عام 2006.

ولكن وعلى الرغم من حقيقة تقديم كيليني لبطولة أوروبية كبيرة مع منتخب بلاده، فيعاب عليه أنه ظهر بشكل متواضع مع فريقه يوفنتوس في الموسم المنقضي، حيث ابتلى بالإصابات وغاب عن معظم مباريات الفريق، كما أنه غاب بسبب الإصابة أيضا عن بعض مباريات منتخب إيطاليا في “يورو 2020″، لذلك منحه جائزة الكرة الذهبية لهذا العام يبدو أمرا مستبعدا.

الكرة الذهبية جائزة ميسي!

شددت صحيفة “ماركا” المدريدية، على أن كل ما تردد أصبح غير منطقي، بعد قيادة ميسي منتخب الأرجنتين للفوز بلقب كوبا أمريكا بعد غياب عن البطولات دام 28 عاما، ودوره الكبير في التتويج، حيث هيمن على كل جوائز البطولة لكونه الهداف وأفضل لاعب وممرر حاسم.

وأكدت الصحيفة أنه لا ينبغي لأحد أن يفوز بجائزة الكرة الذهبية لهذا العام قبل ميسي.

وأوضحت أنه على الرغم من إخفاق “البرغوث” مع برشلونة في الفوز بلقب الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، فإنه فاز بجائزة “البيتشيشي” كهداف لـ”الليغا”، كما قاد “البارسا” للتتويج بكأس ملك إسبانيا.

وأشارت الصحيفة إلى أنه طالما يلعب ميسي على مستوى النخبة، فيجب نسيان جورجينيو والبقية، لأنه لا يوجد لاعب كرة قدم أحق من النجم الأرجنتيني بالفوز بالكرة الذهبية السابعة في تاريخه هذا العام.

وقالت “ماركا”، إن فوز ميسي بالكرة الذهبية السابعة مهم جدا كي يبتعد أكثر عن غريمه البرتغالي كريستيانو رونالدو المتوج بها 5 مرات، وللتأكيد على أنه أعظم لاعب في جيله، بل يمكن القول إنه الأعظم في كل العصور، وخاصة أن الفرصة متاحة أمامه لإضافة الكرة الذهبية الثامنة بل والتاسعة أيضا.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here