صحيفة الصباح: تركيا تحصل على تسجيلات على ساعة أبل الخاصة به تشير إلى قتل خاشقجي

اسطنبول ـ افادت صحيفة تركية اليوم السبت أن التحقيق التركي في اختفاء الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي توصل إلى تسجيلات على ساعة أبل الخاصة به تشير على ما يبدو إلى أنه تعرض للتعذيب والقتل.

ولم يتسن التحقق من التقرير الذي نشرته صحيفة صباح الموالية للحكومة ويأتي بعد وصول وفد من السعودية إلى تركيا لإجراء تحقيق مشترك في اختفاء خاشقجي.

وقالت الصحيفة “لحظات استجواب خاشقجي وتعذيبه وقتله مسجلة في ذاكرة ساعة أبل الخاصة به” مضيفة أن الساعة متصلة بهاتف آيفون يخص خاشقجي وكان بحوزة خطيبته التي كانت تنتظره خارج القنصلية السعودية في اسطنبول.

وكان مسؤولان تركيان بارزان قالا لرويترز إن خاشقجي كان يرتدي ساعة أبل سوداء عندما دخل القنصلية وإنها متصلة بهاتف محمول تركه في الخارج.

لكن لم يتضح ما إذا كانت البيانات على ساعة خاشقجي قد انتقلت إلى هاتفه أو كيف حصل المحققون عليها دون أن يحصلوا على الساعة.

ونسبت صحيفة صباح تقريرها إلى “مصادر يمكن الاعتماد عليها في إدارة مخابراتية خاصة” وقالت إن من المعتقد أن خاشقجي شغّل خاصية التسجيل على الهاتف قبل أن يدخل القنصلية.

وأضافت الصحيفة أن عملاء المخابرات السعودية أدركوا بعد مقتل خاشقجي أن الهاتف كان يسجل واستخدموا بصمة إصبعه لفتح الجهاز وحذف بعض الملفات ولكن ليس كلها. وذكرت أنه تم العثور على التسجيلات على هاتفه بعد ذلك.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الوزير الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف آل سعود قوله “ما تم تداوله بوجود أوامر بقتله هي أكاذيب ومزاعم لا أساس لها من الصحة تجاه حكومة المملكة المتمسكة بثوابتها وتقاليدها والمراعية للأنظمة والأعراف والمواثيق الدولية”. لكنه أشاد بالتحقيق المشترك مع تركيا.

وأوضح مصدر أن الوفد السعودي الذي وصل يوم الخميس سيجتمع مع ممثل ادعاء تركي يحقق في القضية وكذلك مع ممثلين لوزارتي العدل والداخلية والشرطة والمخابرات.

وقالت وزارة الخارجية التركية يوم الثلاثاء إن القنصلية السعودية في اسطنبول ستخضع للتفتيش في إطار التحقيق.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

6 تعليقات

  1. كيفما كانت الطريقة التي حصل بها الاتراك على المعلومنات صوتية كانت ام صورا ، فهي ادلة وتفرض نفسها ، ويعتد بها قانونا وعلما واخلاقا وانسانية قبل كل ذلك ، ام كيف سيكون عليه الامر لو ان الحادث جرى بارض اوربية وبالخصوص امريكا ،وهي تبدو متواطئة في دفعه الى تركيا لتتجنب على الاقل عملية اختطافه من ارضها ومخابراتها اكدت اعتراضها على معلومة ، وقد يكون لاسرائيل اليد في مساعدة المملكة على المزيد من الهلاك والحمق والتهور وتدمير بلداننا

  2. ساعة ابل ببصمة اصبع ؟؟ ممكن ساعة خاصه للمخابرات او ساعة مجوسيه مواليه من يدري؟

  3. و مع ذلك مازالوا يتوهمون بالنفي و يغالطون بالحقائق و يكذبون .

  4. يبدو ، ربما ، يفترض ، هذا يعني ان كل شي اجتهاد غير مؤسس فرفقً بعقولنا جزاكم الله خيراً فينا، أصبحنا نفزع من موعد النوم خوفاً من مشاهدة منامات كلها ضرب و صريخ و سحل و قتل و أصوات منشار كهربائي يقطع اللحم و يعلو حين يصل العظم ثم الحفر لدفن المغدور في الحديقة!
    مصايب قوم عند قوم فوائد، ابتلينا بمنوم لننوم و اغتني الصيادلة ببيعه لنا حتي ننام !

  5. بالمناسبة اتصال الساعة بالهاتف في أقصى الأحوال 20 متر، أجد الخبر صعبا على التصديق وهو لمداراة أن التسجيلات هي عن طريق اجهزة التنصت للمخابرات التركية.

  6. “لكن لم يتضح ما إذا كانت البيانات على ساعة خاشقجي قد انتقلت إلى هاتفه أو كيف حصل المحققون عليها دون أن يحصلوا على الساعة”
    “عند جهينة الخبر اليقين”
    ربما كان “هناك “رابط روحي بين “المرحوم” جمال خاشقجي وخطيبته “بحيث كانت تسمع استجوابه وتعذيبه و”تشاهد بروح “فوق السحاب” عمليات جره وتخذيره وقتله وتقطيه” فسجلتها “في لاوعيها” إلى حين الإدلاءبها للمخابرات التركية “التي ربما كانت لها القدرة على “التواصل مع الأرواح فوق السحاب” “ولو تم مسحها فوق الأرض”
    بعكس″ فريق الإعدام” الذي اعتبر الساعة الذكية “مجرد سواء أو دملج” كان المرحوم يعتزم منحه لخطيبته “كهدية زواج” لأنهم تركوا للتو “قطيع البعير” و”صدروا لعالم الحضارة” كما لو أنها مجرد مرعى يوفر الكلأ لبعيرهم المنهك برعي الرمال القاحلة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here