صحيفة “الشرق” القطرية تهاجم تغريدات ضاحي خلفان متستنكرة إقحام الدوحة في قضية خاشقجي.. وسبب اختفاء الصحفي الخشية من “كتابة مذكراته التي تحوي الكثير من أسرار الحكم في المملكة”

الدوحة / أحمد يوسف/ الأناضول – استنكرت صحيفة الشرق القطرية، اليوم الخميس، محاولات إقحام الدوحة، في قضية اختفاء الكاتب السعود جمال خاشقجي.

وكتبت الصحيفة قائلة مجنون يتكلم وعاقل يسمع.. خاشقجي نقل إلى قطر! ، مشيرةً إلى تغريدات ضاحي خلفان نائب رئيس شرطة دبي في هذا الشأن.

وتناولت الصحف القطرية الصادرة، اليوم، قضية خاشقجي بشكل لافت وذلك من خلال عدة أخبار ومقالات.

ونقلت المعلومات التي تناولتها صحف تركيا، والتي أفصحت عن هوية السعوديين الذين قدموا إلى تركيا بالتزامن مع وجود خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول.

وقال الكاتب القطري المعروف ربيعة الكواري، في مقال تحت عنوان  المسؤولية الجنائية في اختفاء خاشقجي ، يؤكد أن المحاسبة أو المساءلة القانونية يفترض أن تخضع لأقسى معايير العقاب الجنائي الدولي لكي تصبح مثل هذه الجريمة عبرة لمن يعتبر.

ونقلت الشرق عن المحامي والناشط السعودي، سلطان العبدلي الغامدي، المقيم بالعاصمة البريطانية، لندن، القول إن ما حدث لخاشقجي  كان بسبب خشية السلطات السعودية من كتابة مذكراته التي تحوي الكثير من أسرار الحكم في المملكة حيث عمل بالقرب من دوائر الحكم السعودي قرابة 30 عاما .

وأشار الغامدي أن السلطات أرادت بذلك طي صفحة خاشقجي وعدم الكشف عن الكثير مما يعرفه عنهم سواء الإخفاء أو الاغتيال.
ولم تعقب الرياض على ما أورده الغامدي، وأن خاشقجي كان بصدد نشر مذكراته.

واختفى الصحفي السعودي بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، بتاريخ 2 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

يذكر أن خطيبة خاشقجي، خديجة جنكيز، قالت في تصريح للصحفيين، إنها رافقته إلى أمام مبنى القنصلية بإسطنبول، وأن الأخير دخل المبنى ولم يخرج منه.

فيما نفت القنصلية ذلك، وقالت إن خاشقجي زارها، لكنه غادرها بعد ذلك.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

2 تعليقات

  1. إذا كان الخاشقجي خطير ، يملك كما هو متوقع كل هذه المعلومات فهو صيد ثمين لأعداء السعودية. مزاعم خلفان يجب ان تؤخذ بالحسبان عند سرد أسماء الدول المستفيدة من اختفاء الخاشقجي.

  2. ضاحی خلفان داهیة العرب و فیلسوف زمانه فهو خبیر بکل شیء الأمن و الاقتصاد و السیاسة و الدین و المذهب دائما لدیه تصریحات فی کل المواضیع یا فخر العرب بکهذا داهیة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here