صحيفة: السعودية والكويت تستأنفان إنتاج النفط من الخفجي نهاية فبراير

الكويت / الأناضول – أفادت صحيفة الرأي الكويتية، الأحد، بأن مباحثات سعودية كويتية جارية حاليا لاستئناف الإنتاج من حقل الخفجي المشترك بين البلدين بحلول نهاية فبراير/شباط الجاري.

ونقلت الصحيفة الكويتية عن مصادر لم تسمها قولها إن “عمليات الخفجي المشتركة السعودية الكويتية نفذت الخميس الماضي عمليات ضخ تجريبي للنفط في منشأة مركز التجميع بالخفجي لفصل النفط عن الغاز والأنابيب”.

وذكرت أن سلسلة من الاختبارات أجريت لمنشآتها للتأكد من سلامتها، “ومن ثم إغلاق المنشأة لحين بدء الإنتاج.. مؤسسة البترول تتابع الإجراءات التي تتعلق بعودة العمليات في المنطقة المشتركة”.

واتفقت الكويت والسعودية في ديسمبر/كانون أول الماضي، على عودة الإنتاج من المنطقة المحايدة، التي تضم حقلي “الوفرة” و”الخفجي”، بما يعود على البلدين بالفائدة الاقتصادية.

والأسبوع الماضي، أقر مجلس الأمة الكويتي (البرلمان) مشروع قانون بالموافقة على مذكرة تفاهم بين حكومتيْ البلاد والسعودية، تنظم عودة إنتاج النفط بالمنطقة المحايدة بين البلدين.

وفي 24 ديسمبر/كانون الأول 2019، وقّع البلدان اتفاقية ملحقة باتفاقية تقسيم المنطقة المحايدة، التي تتضمن حقولا نفطية مشتركة.

وتشمل المنطقة المحايدة بين الكويت والسعودية حقلي “الخفجي” و”الوفرة”، ويتراوح إنتاجهما بين 500 و600 ألف برميل نفط يوميا، مناصفة بين الدولتين.

وأغلق البلدان، العضوان بمنظمة الدول المصدة للنفط “أوبك”، حقل “الخفجي”، في أكتوبر/تشرين الأول 2014، لأسباب بيئية، وتبعه إغلاق “الوفرة” في مايو/أيار 2015، لعقبات تشغيلية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here