صحيفة الزمان:  إخلاء محكمة لمساعدين عسكريين للرئيس أردوغان اتهموا بالتواطؤ في محاولة الانقلاب الأخيرة مفاجأة جديدة يمكن ان تقلب الرواية الرسمية لما حدث

رأت صحيفة تركية معارضة في إخلاء محكمة لمساعدين عسكريين للرئيس رجب طيب أردوغان، اتهموا بالتواطؤ في محاولة الانقلاب الأخيرة، مفاجأة جديدة يمكن ان تقلب الرواية الرسمية لما حدث.

وأفادت صحيفة “زمان” في هذا الصدد بأن محكمة تركية قضت بإخلاء سبيل 3 من مساعدي أردوغان العسكريين، اتهمتهم النيابة العامة بتسريب معلومات عن الفندق الذي بات فيه الرئيس التركي ليلة المحاولة الانقلابية في 15 يوليو 2016، وطالبت بسجنهم 20 عاما.

ويدور الحديث عن ميته سمرجي أوغلو وأركان كيفراك وشفق دلي آجي “الذين اتهموا بالاشتراك في المحاولة الانقلابية، من خلال كشفهم عن مكان وجود أردوغان “لفريق الاغتيال التابع للانقلابيين”.

ونُقل عن صحيفة “سوزجو” إفادتها بأن “المحكمة قررت الأسبوع الماضي الإفراج عن كل من سمرجي أوغلو وكيفراك، بعد أن قضت بإخلاء سبيل دلي آجي خلال شهر مارس المنصرم، في حين أنها حكمت العام الماضي بالحبس المؤبد مع الأشغال الشاقة على المعاون السابق للرئيس علي يازيجي”.

وشكك المحلل السياسي التركي محمد عبد الله في تصريح لصحيفة “زمان” في المحاولة الانقلابية برمتها، مشيرا إلى أن “معظم القيادات العسكرية العليا المتهمة بالمشاركة في محاولة الانقلاب الفاشلة إما حصلوا على البراءة أو أخلت المحكمة سبيلهم قيد المحاكمة، ولم يبق في السجون إلا الطلبة العسكريين إن استثنينا بضعة من الضباط، وهو الأمر الذي يقلب الرواية الرسمية لأردوغان عن الانقلاب رأسا على عقب”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. لمن ينتقد خليفة المسلمين الطيب اردوغان
    للعلم هولاء تم اعتقالهم لأنهم افشوا مكان عطلة اردوغان بدون قصد ، فقد افشوا مكان تواجده ل مدير مكتب اردوغان المتواطئ المسجون الآن
    أما بالنسبة لمن يقول فصل الآلاف!!! ألمانيا بعد الحرب العالمية فصلت مئات الآلاف لم يتحدث احد عنهم لا في ذلك الوقت ولا الآن.
    نقول لمن ينتقد الرجل انظر إلى فساد دولتك وحاكمك وكم صار له بالحكم ماذا فعل
    وانظر إلى الخليفة اردوغان فقط من ٢٠١٦ إلى الآن ماذا فعل
    استيقظ من خفوتك

  2. يا عماد الحسن

    اين الشفافية في فصل مئات الآلاف من وظائفهم بتهمة التواطؤ مع الانقلاب و الانتماء لفتح الله كولن الذي وصل اردوغلان الى السلطه بمال مؤسساته الخيرية ؟
    و اين هي الشفافيه و العدالة في فصل ضباط و اعضاء نيابة لانهم حركوا قضيه من قضايا فساد نجل اردوغان
    و اين هي العدالة في سيطرة حزب و شركاته على اقتصاد البلاد

    هل قرأت عن شفافيه اردوغان في مناقصات الاعمال التي تحدث احمد داود اوغلو عن التلاعب بها و تجييرها لصالح الموالين لاردوغان ؟

  3. هذا شئ رائع.
    استقلال وشفافية القضاء ورد الاعتبار.
    ليس هناك احكام جور تطول للأبد ويبقى القضاء والدلائل هي الفصل.
    والغريب انه في بعض الدول العربية تجد القضاء يصنف المعارضين في الرأي بالإرهاب.
    وكمثال على ذلك ما يحدث للرجال الأقوياء في مصر سواء كانوا معارضين او ممن ساعدوا في صعود السيسي الى الحكم والأمثلة كثيرة كالبرادعي وعنان… القائمة تطول.. لك الله يا مصر.

  4. لست ادري كيف يفكر هؤلاء من يصفون انفسهم بالمعارضة ومن لف لفيفهم منا نحن العرب محللين ومعلقين واعتبار هذه الاحكام دليلا على ان الانقلاب كان مسرحية
    اليس في هذه القرارات دليل دامغ على استقلالية القضاء وهذه نقطة تحسب للنظام لا عليه فكفانا دجلا وتحاملا وبدلا من ذلك طالبوا باستقلالية القضاء واصلاحة في كافة دولنا العربية
    نصيحة اقولها لكل من يغرد او يعلق على اية مقال في اية وسيلة من وسائل الاتصال ان يتق الله
    فيما يقول او يكتب [واتقوا يوما ترجعون فيه الى الله ثم توفى كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون]

  5. كلها مسرحية من اردوغان حتى يبرر دكتاتوريته التي جاءت فيما بعد وتستمر لحد اللحظة
    لكن اؤكد لكم ان الشعب التركي سئم منه ومن خزعبلاته ولن يصمد حتى الانتخابات القادمة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here