صحيفة الخليج: نعم لسفارة إسرائيلية في الرياض وعلاقات طبيعية ضمن المبادرة السعودية

حظي مقال لكاتب سعودي دعا فيه إلى التطبيع مع إسرائيل مقابل تطبيق المبادرة العربية للسلام، بترحيب إسرائيلي سريع، وسط ردود فعل عربية على شبكات التواصل سادتها مشاعر الغضب والاستياء.

وفي مقال نشره في صحيفة “الخليج” الإلكترونية السعودية تحت عنوان “نعم لسفارة إسرائيلية في الرياض وعلاقات طبيعية ضمن المبادرة السعودية”، رحّب الكاتب دحام العنزي بدعوة عضو الكنيست الإسرائيلي، يوسي يونا، لولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى زيارة إسرائيل، وإلقاء خطاب في الكنيست كما فعل الرئيس المصري الأسبق أنور السادات.

وكتب: “نعم أتفق مع عضو الكنيست في دعوته هذه، وعلى نتنياهو إذا أراد أن يصبح شريكاً حقيقياً في صناعة السلام أن يوافق على المبادرة العربية، وأن يدعو كبير العرب وقائد العالم الإسلامي المملكة العربية السعودية”، مضيفا: “لا أعتقد أن صانع سلام مثل محمد بن سلمان سيتردد لحظة واحدة في قبول تلك الدعوة إذا اقتنع أن هناك رغبة إسرائيلية حقيقة في السلام”.

كما هاجم الكاتب ما وصفه بالحركات الإسلامية المتطرفة التي ترتزق بالقضية الفلسطينية وتتاجر بدماء الفلسطينيين.

وعقب نشر المقال، سرعان ما شاركه حساب “إسرائيل بالعربية” التابع للخارجية الإسرائيلية على “تويتر”، معلّقا على ما ذكره الكاتب بالقول: “نرد عليه أن يد إسرائيل ممدودة للسلام إلى كل دول الجوار”.

ويأتي موقف العنزي تأكيدا واضحا لما تحدثت عنه القناة السابعة الإسرائيلية الشهر الماضي، من دعوات يطلقها بعض الأكاديميين السعوديين لفتح سفارة سعودية في القدس وسفارة إسرائيلية في الرياض، في إطار عملية تطبيع شاملة، تتضمن “تغيير المناهج التعليمية في المدارس العربية حول الديانة اليهودية، وتغيير الثقافة العربية تجاه إسرائيل، والعمل على قبولها نفسيا”.

وأشارت القناة الإسرائيلية إلى وجود ربط بين دعوات التطبيع هذه وسعي السعوديين لمواجهة “الطموح الإيراني” في منطقة الشرق الأوسط، وهو ما شدد عليه الإعلام الإيراني أيضا، حيث كشفت قناة العالم قبل سنتين ونصف عن تغريدة لذات الكاتب، دحام العنزي، حث فيها السعودية “بصفتها قائدا للأمتين العربية والإسلامية”، على التعاون مع إسرائيل شرط التزامها بمبادرة السلام العربية، لتحجيم “خطر العدو الفارسي”.

وأضاف: “هدفنا طرد سفراء العدو الإيراني من بلاد العرب وتدمير برنامجهم وقيام دولة فلسطين والتزام إسرائيل بحدود 67 وقدس عربية مقابل سفارة إسرائيل بالرياض”.

لكن التعليقات في شبكات التواصل الاجتماعية على مقال العنزي، الذي أعاد نشرها الكثير من وسائل الإعلام العربية، توحي بأن قبولا عربيا، وحتى سعوديا، بفكرة فتح سفارة إسرائيلية في بلد الحرمين الشريفين، لا يزال أمرا بعيد المنال.

واتهم قراء صحيفة “الخليج” نفسها العنزي بـ”الخنوع والذل والارتماء في أحضان أعداء الله وكره أهل الإسلام”، مستغربين “الكم الرهيب من المغالطات والمهاترات وقلبك للحقائق والأمور التي ألقيت بها هنا غير مبالٍ لا بدينك (إن كان لك دين) ولا ثقافتك ولا لشعبك العربي الأبي”، معتبرين أنه لا يمثل إلا نفسه وقلة أمثاله: “أنت واحد وربما كنتم آحادا في مجتمع مسلم يدين بدين الله ويعمل بكتابه وسنة نبيه”.

ووصف الصحفي الإماراتي عبد الله رشيد العنزي وغيره من “مدعي الليبرالية” بأنهم “مجموعة بسيطة المسخ من جهلة الأمة الذين لا هوية لهم ولا ينتمون لقيم ومبادئ الأمة الإسلامية”.

ولم تظهر بين التعليقات إلا أصوات نادرة تؤيد طرح التطبيع مقابل السلام وفق المبادرة العربية، ومنددة بدور التنظيمات الإسلامية ولا سيما “التمدد” الإيراني.

ولم يصدر أي تعليق عربي رسمي على طروحات العنزي، فيما يبدو أن المنطقة ستشهد إطلاق أكثر من “بالون اختبار” في الفترة التي تفصلها من لحظة اتضاح ملامح الصفقة الكبرى التي تطبخ لها في واشنطن. (روسيا اليوم)

Print Friendly, PDF & Email

17 تعليقات

  1. ابو حمد July 8, 2018 (2 days ago) at 7:04 am
    هذا راي الجريده وليس توجه الحكومة السعودية التي دفعت الاموال لفلسطين من عقود طويلة واطلقت اسم القدس على القمة العربية تاريخ طويل في تقديم المساعدات للدول العربية ووقفت مع مصر وسوريا في حرب 73 واوقفت البترول عن امريكا واوربا الان تتهم بخيانة القضية الفلسطينية ليس من الانصاف يا عرب

    ملاحظة:
    السلام عليكم
    التعليق أعلاه ليس تعليقي
    وإنما لشخص آخر .

  2. الشعب العربي السعودي قالها وعلى لسان حرائره الصراع هو صراع وجود وليس حدود

  3. هزلت
    هكذا اقلام
    وهكذامثقفون
    اذا عجز الشعب السعودي عن حماية أمنه وتراب وطنه فلن تحميه اسرائيل الغاصبة
    وإذا كانت إنجازات عهد الملك سلمان خلال زمن قياسي
    تفريغ خزائن المملكة من ترليونات الريالات والسماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة واحياء الحفلات الغنائية المختلطة وتمويل خراب ليبيا والعراق وسوريا وغزو اليمن والانقلاب على ثوابت الفكر الوهابي بتحجيم هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وفتح الزنازين لخيرة مشايخ الوسطية وأبناء العمومة
    نقول
    كل هذا خلخل قواعد وجدران الدولة السعودية من الداخل والخارج
    وها نحن نستغرب عدم ظهور لوزير خارجيتها على الشاشات للتعليق على احداث جسام خاصة سحق الجيش العربي السوري للمسلحين الممولين من السعودية في الغوطة الشرقية (جيش الاسلام)وذهاب مئات ملايين الدولارات والأسلحة المتطورة غنائم للجيش العربي السوري وكدا ما يجري بالجنوب السوري ومعبر نصيب
    ويتوارى عن المشهد أيضا ولي العهد الامير محمد بن سلمان

    نقول للكاتب العنزي ان اسرائيل عاجزة عن حماية أمنها من طائرات مقاومين سلميين ورقية بغزة
    وإسرائيل نتنياهو يستجدي بوتين الأمن بالجولان المحتل
    ونقول للعنزي مجاهدي ومقاومي فلسطين ليسوا تجار وكذلك من يدعمهم ليسوا تجار وحققوا إنجازات تقربها سيدتكم امريكا ترامب

    ومن جهلك واسيادك لم تنفكوا عن التآمر على تصفية حقوق الشعب الفلسطيني وخاصة حق العودة من اجل الحفاظ على أمن بلادكم وكراسي الحكم المرجفة لديكم
    الم يصرح سيدك ولي العهد الامير محمد بن سلمان ان اسرائيل لها حق بأرض فلسطين

    ان من يتاجر بفلسطين لن يجني غنما بل هزائم متلاحقة وذل وضياع هيبة
    وانت يا عنزي تعلم واسيادك ان زيارة السادات ١٩٧٧ لفلسطين المحتلة أدت الى مقتله شر قتله وان الصهاينة خذلوه ولَم يعيدوا مترا من ارض فلسطين المغتصبة بل ازدادوا نهما بالاستيطان

    ان السادات حين زارهم كان يعتبر الصهاينة مهزومين بحرب ١٩٧٣ وهو المنتصر

    فكيف يا عنزي عندك الثقة ان الصهاينة سيصدقون السعودية وهي مهزومة بكل حروبها التي مضى عليها اكثر من سبع سنين ويعيدوا للشعب الفلسطيني حقوقه

    ان دعوتك هذه تزيد السعودية عزلة عربيا اسلاميا
    وتزيد منافسيها الإيرانيين وتركيا وسوريا دعما واحتراما عربيا وإسلاميا
    ربما بهذه المناسبة أستعير من المرحوم الرئيس اليمني علي عبدالله صالح قولته المشهورة
    فاتكم القطار

  4. أن يدعو كبير العرب وقائد العالم الإسلامي المملكة العربية السعودية?????????? الدعوة الى الخيانة !!!!!

  5. فؤاد \\ فلسطين
    والله عيب على الطالع والنازل تقولون السعوديه دفعت اموالا لفلسطين فمن غير المروءه ان تمن على من تنفق وثانيا من ناحية الشرع الاسلامي كل المسلمين لهم الحق وشركاء في ثروات المسلمين
    وثالثا ما انفقه السعودديين غلى الملااهي والكباريهات يعادل اكثر من مليار ما اعطته السعوديه لفلسطين . رابعا ما اعطته السعوديه لفلسطين اقل من ثمن اللوحه والفيلا واليخت الثى اشتراها ولي العهد . خامسا كان دائما قرار اعطاء الاموال من السعوديه هو قرار اسرائيلي امريكي اي كلما تنازل الفلسطينيون لاسرائيل ياتي الكرم السعودي
    اخيرا لتقيم السغوديه غلاقات مع اسرائيل ولتتمرغ وتقبل ارجل حكام اسرائيل كما تشاء ولكن لاتتدخل السعوديه بالقضيه الفلسطينيه ولا نريد اموالكم لتضغطوا بها على الفلسطينين
    انسوا فلسطين فنحن بدونكم اقوى والايام بيننا

  6. هذا راي الجريده وليس توجه الحكومة السعودية التي دفعت الاموال لفلسطين من عقود طويلة واطلقت اسم القدس على القمة العربية تاريخ طويل في تقديم المساعدات للدول العربية ووقفت مع مصر وسوريا في حرب 73 واوقفت البترول عن امريكا واوربا الان تتهم بخيانة القضية الفلسطينية ليس من الانصاف يا عرب

  7. الإعلام الصهيوني جعل من “العربي بشكله الخليجي” أضحوكة في العالم سواء في الأفلام أو البرامج الفكاهية…. ثم تطالعنا صحف هؤلاء الرعاع بمثل هذه الأخبار!
    المصيبة أن الذين تولوا أمر البلاد والعباد في الخليج هم من العصابات وقطاع الطرق واللصوص والمجرمين (في حق بعضهم البعض) …. ثم نراهم يتمادون ويتفاخرون بجهلهم وجهالتهم وعبوديتهم للصهاينة!
    بالمناسبة …. لايوجد نظام خليجي واحد لم يقم علية اارعاع فيه بقتل أب أو أخ أو عم أوشقيق أو أم أو أبناء عمومة …… واللي يريرد التأكد … كل ما عليكم هو قراءة ما كتبه إعلام “الغرب” عنهم في محركات البحث!

  8. باسمه تعالي
    اليوم تفتح السفاره الاسرائيليه ابوابها في دوله ال سعود، و بكره سياتي اليهود الاسرائيليين للاقامه في دوله ال سعود، و بعد ذالك يطالبون باموالهم و بيوتهم التي كانوا يملكونها منذ اول ظهور الاسلام في الحجاز.
    مبروك عليك يا غازي يا ردادي.
    انا الصراحه مش عارف حقول لربنا ايه بس يوم القيامه.
    و الله حرام ياتي الاسرائيلي الي بلاد الحرمين الشريفين و القدس الشريف محتل و يعتبرونه عاصمه لاسرائيل. ماذا هذا الغباء يا ال سعود. الا ترون باعينكم ماذا يفعل الصهاينه بالفلسطينيين منذ اكثر من سبعين سنه.

  9. نعم فليذهب ابن سلمان وسلمان وبلاط سلمان ويحجوا الى هيكل سليمان ويلقوا قاذوراتهم بالكنيسيت نيابة عنهم وعن من يسبح ببركتهم وبالمثل أدعو قاتل أطفال غزة ومحاصرها (النتن ياهو) ان يأتي الى السعودية ويلقي كلمته في الحرم المكي واليخادعوا انفسهم وليمنوها كثيرا فالقدس باقية وترجع قريبا ان شاء الله حرة أبية رغم انوفهم العفنة

  10. اذاكانت اسراءيلجادة في السلام فلتسمح اولا بقيام دولة فلسطين ثم بعد ذلك يمكن التحدث بامور اخرى

  11. “إذا لم تستحي فافعل ما شئت ” أن عقيدتنا الإسلامية علمتنا أن عدونا المشترك الذي يجب أن نعاديه هم اليهود لأنهم كما يقول القرآن الكريم “و يسعون في الأرض فسادا والله لا يحب المفسدين ”
    و انطلاقا من ذلك فإننا نحن معشر الجزايريين لم و لن نبرم اية علاقة مع الكيان الصهيوني سريا أو علينا إلى أن يرث الله الارض و من عليها و لو سارع العربان و من والاهم إلى التطبيع

  12. الرغبة السعودية جامحة جدا للتطبيع مع اسرائيل .. وايران هي مجرد ذريعة لتبرير وتمرير تلك الرغبة

  13. كاتب منحط و مغمور في صحيفه مغمورة ،، يظل قول ، لا قيمة له ،
    علينا بالافعال ، والفعل جاء من ايران التي اشترت السلاح من اسرائيل ،
    وهذه لم يفعلها السادات ولا اي دوله عربيه لها علاقات مع اسرائيل ،

  14. الرد الفلسطيني القاطع على دعوة السعودي دحام العنزي ردّاً عضو الكنيست الاسرائيلي يوسي يونا هو ” بئس الطالب والمطلوب ، وپئس اقدالرفود ” !
    فمن يتمعّن في رد السعىري المدعو ذحام العنزي هو ليس الحرص على القضية الفلسطينية ولا مصلحة الشعب الفلسطيني وإنما المصلحة السعودية الاسراييلية االمشتركة ضذ العدوالمشترك الذي وصفههذا المتصهين دحام العنزي حرفياً ” طرد حميغ سفراء ايران من العالم العربي والقضاء على برامجها ” فتصبح المنطقة بعدها مراحاً واسعاً لسعود ويهود !
    يادحام العنزي
    اسرائيل تعلم جيدا انك لاتمثل إلا نفسك ،وتعرف ان مشكلتها ليست مع حكام الخوع تالحضوع والذل والمهانة والمنبطحين لها من الرويبضة والاعراب ! وانما مشكلتها مع الشعوب العربية الابية وهاهم شعوب دول الخليج العربية العريقة اول من تصدت للمستسلمين والخونة والمتصهينين انت وامثالك ،
    فباسمي وباسم كل فلسطيني وباسم كل عربي شريف ابعثها تحية إكبار واجلال لشعوب الخليج العريقين بعروبتهم وبأسلامهم ويفضلون الاخ المسلم الشيعي الصفوي والمجوسي الفارسى الاسلامي وينبذون الصهاينة اليهود والمتضهينين من امثل العنزي وولي عهد ال سعود حلفاء اخفاد خيبر اليهود وبئيس المسيد والمسود !
    احمد الاسيني – بيت المقدس الشريف

  15. لا كبير للعرب يفرط بأرض المسلمين والعرب الفلسطينيين والمسيحيين ويتنازل عن اولى القبلتين لأعداء الله ورسوله “يهود” ويدفع لهم الجزية وهو صاغرا ذليلا فاتحا فاه وكبار العرب وتاجهم من قاوموا وجاهدوا وناضلوا واستشهدوا او ماتوا دفاعا عن قضاياهم الوطنية والقومية كالرئيس بومدين وعبدالناصر وعرفات وصدام والقذافي رحمهم الله والآن بقي شبلهم الأسد ثابتا ويزأر في عرين العروبة النابض دمشق .

  16. من الواضح تسارع وتيرة التقارير الإعلامية الإسرائيلية عم التطبيع السري ، ويقابله تكاثر المقالات السعودية التي تطالب علنا بالتطبيع والعلاقات في ظل احتلال كل فلسطين و تهويد القدس ، فهل نحن على باب حرب وشيكة على إيران؟ او على باب زيارة ملكية إلى الكنيست من وزن زيارة السادات ؟ الايام و الاسابيع القادمة سوف توضح لنا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here