صحيفة اسرائيلية: مختبر “صيني إسرائيلي” لإجراء فحوصات فيروس كورونا في غزة

 

القدس/عبد الرؤوف أرناؤوط/الأناضول- تعمل شركتان طبيتان صينية وإسرائيلية، على مختبر لتنفيذ آلاف الفحوصات اليومية لفيروس كورونا، على أن يتم تمويله بمساعدات دولية.

وقالت صحيفة “كالكاليست” الإسرائيلية، الإثنين إن شركة “BGI” الصينية الكبرى، وشركة “AID Genomics” الإسرائيلية المختصة بالتقنيات الطبية والحيوية، ستنشئان مختبر طوارئ، في قطاع غزة، يقوم بحوالي 3 آلاف فحص لفيروس كورونا يومي لسكان القطاع.

وأضافت “ستتم إقامة المختبر فورا وسيتم تمويله من تبرعات دولية”.

وأشارت إلى أن “هناك اهتمام ومحادثات مع جهات خيرية مانحة ومنظمات غير ربحية، بالانضمام إلى المشروع من الصين وهونغ كونغ واليابان والولايات المتحدة الأمريكية”.

وقالت “بدأت الشركات بالفعل الاستعدادات لإرسال المعدات إلى المنطقة، ومن المتوقع في الأيام القادمة أن يغادر الصين وفد جوي بالمعدات اللازمة لإنشاء المختبر الذي يشمل الاختبار والمعدات المهنية “.

وكانت مجموعة BGI الصينية من أوائل المؤسسات الطبية التي اختبرت فيروس كورونا، عند ظهوره في يوهان الصينية.

ونقلت عن المدير التنفيذي لمجموعة BGI، الدكتور “إي يين” قوله “إن حماية الأرواح هي ذات أهمية كبيرة، وعلينا العمل من أجل تجاوز الصعوبات التي تواجهنا”.

وأضاف “إن مجموعة BGI بصفتها شركة الجينوم الرائدة في العالم، تقدم ما توصلت إليه مختبرات مدينة يوهان في الصين، إلى إسرائيل وغزة”.

أما نير زينو، الرئيس التنفيذي لمجموعة AID GENOMICS الإسرائيلية فقال “تمت الموافقة من قبل الجانب الفلسطيني وجرى تنسيق الأمر مع قوات الأمن الإسرائيلية، وسيُجري المختبر ما يصل إلى 3000 اختبار يوميا”.

ولم توضح الصحيفة الإسرائيلية، المكان الذي ستتم إقامة المختبر فيه.

وتم اكتشاف 12 حالة إصابة بالفيروس في قطاع غزة، وتعافى 6 منهم، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. لعبة صهيونية لكسب أولاً الخبرة من الفريق الصيني ثانياً سرقة وسائط الكشف وتحويلها الى الكيان المحتل ولا شك بأن الكيان الغاصب اشترط على الفريق الصيني أن يزوده بالأدوات الطبية حتى يسمح له بالدخول الى غزه كما فرض المشاركة بالفريق الطبي ، وبنفس الوقت يتجسس على المشافي الفلسطينية والسؤال : أين الأطباء الفلسطينيين فهل هم في الحجر الصحي خوفا من كوفيد١٩ حتى تسمح حماس للصهاينة بالمشاركة.؟

  2. اذكركم باعمال ذلك الفريق الطبي لاحد الدول العربية الذي دخل غزه “لمساعدتها”
    هذه فرصة لشركة اسرائيليه ولها “واجبات” معينه
    فلا تلقوا بأيديكم الى الهلاك والفناء

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here