صحيفة ألمانية تفتح باب الجدل.. حكومة ترامب بدت وكأنها تعلم أن هجوم إيران تعمد عدم استهداف جنودها وطهران لم ترد التصعيد

فرانكفورت- (د ب أ)-علقت صحيفة “فرانكفورتر ألجماينه تسايتوج” الألمانية على الهجوم الصاروخي الذي شنته إيران على قواعد أمريكية في العراق، قائلة في عدد اليوم الخميس إن الهجوم “كان إجراء استثنائيا أعقب التهديدات التي أطلقتها إيران الأيام الماضية، وتأكيداتها على أنها ستنتقم لمقتل الجنرال قاسم سليماني على يد الولايات المتحدة، رغم أن ذلك ربما يبدو غريبا، وهو إجراء لا يراد منه التصعيد، ولكنه يبين أيضا ما الذي تستطيعه إيران عسكريا”.

ورأت الصحيفة المحافظة أن حكومة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي كانت تتوقع رد فعل من قبل إيران “تبدو وكأنها تفسر عملية إطلاق الصواريخ وكأنها تعمدت عدم استهداف جنود أمريكيين”.

تابعت الصحيفة: “دافع وزير الخارجية الإيراني عن العملية معتبرا إياها “متناسبة” وقالت إنه سيتبين فيما بعد إذا كان الإيرانيون يرون أن الهجوم يلبي رغبتهم “المتعالية” في الانتقام من الولايات المتحدة في أعقاب مقتل سليماني وما تلا ذلك من حشود رافقت جنازته.

وكانت وسائل إعلام إيرانية قد نقلت عن مصادر بالحرس الثوري الإيراني، أمس الأربعاء، أن ما لا يقل عن 80 أمريكيا قتلوا في القصف الإيراني الذي استهدف قاعدة عين الأسد الأمريكية بالعراق.

وذكرت وكالة “تسنيم” الإيرانية للأنباء نقلا عن مصدر مطلع في استخبارات الحرس الثوري أنه “تم تحديد ما لا يقل عن 104 أهداف من أهداف الأمريكيين وحلفائهم في المنطقة، وقالت إن هذه الأهداف ستتعرض للهجوم إذا ما ارتكب الأمريكيون مرة أخرى أي خطأ”.

وقال المصدر إن “80 جنديا أمريكيا على الأقل قتلوا في هذا الهجوم.

كما تسبب الهجوم، حسب المصادر، في أضرار جسيمة لعدد من الطائرات بدون طيار والمروحيات والعديد من المعدات العسكرية.

كما أكدت وكالة فارس الإيرانية عن مصادر خاصة بها سقوط 80 قتيلا.

من جانبها ذكرت وسائل إعلام أمريكية عدم تعرض أي من الجنود الأمريكيين لأي أذى، جراء الهجوم.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. واضح ان غرفة عمليات اعلامية مركزية تعمل على التقليل من شأن الانجاز الايراني في دك اكبر قاعدة عسكرية اميركية في العراق في محاولة لتبرير العجز الاميركي الكامل عن الرد بما يليق بقوة عظمى، التي من الجلي انها لم تعد عظمى لحظة سقوط الصاروخ الايراني الاول على رؤوس جنودها.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here