صحيفة ألمانية: المزيد من القوانين ليس الرد الصحيح على جرائم الأجانب

برلين ـ (د ب أ)-علقت صحيفة “لاندستسايتونج” الألمانية على جرائم الاعتداءات العشوائية التي ارتكبها أجانب في ألمانيا خلال احتفالات رأس السنة الميلادية. وقالت الصحيفة في عدد اليوم الخميس إن اعتداءات مدينتي بوتروب و أمبِرج “صادمة بلا شك” مضيفة: “ولكن رد فعل السياسيين التقليدي المعتاد على مثل هذه الاعتداءات صادم هو الآخر”.

ورأت الصحيفة أن “السياسيين من أمثال هورست زيهوفر يسهلون الأمر على أنفسهم كثيرا عندما يطالبون بقوانين وضوابط أشد”.

تابعت الصحيفة: “والحقيقة هي أن القوانين السارية كانت ستكفي في معظم الحالات إذا تم تطبيقها بحزم”.

وذهبت الصحيفة إلى أن هناك نقصا في الموظفين العاملين في دوائر القضاء وهيئات التحقيق لتطبيق هذه القوانين “كرد فعل على هذه الجرائم”.

وكان وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر قد أكد في وقت سابق مطالبته تشديد قواعد الترحيل من البلاد، وذلك بعدما تسببت الهجمات العشوائية من قبل طالبي لجوء ثُمالي على مارة في مدينة أمبرج بولاية بافاريا في إثارة النقاش مجددا بشأن كيفية التعامل مع طالبي اللجوء الذين يرتكبون جرائم.

وقال زيهوفر لصحيفة “بيلد” الألمانية في عددها الصادر أمس الأربعاء: “عندما يرتكب طالبو لجوء جرائم عدوانية، يتعين عليهم مغادرة بلادنا. وإذا كانت القوانين القائمة غير كافية لذلك، فلابد من تغييرها”.

وكان زيهوفر قد طالب بالشيء نفسه في شهر كانون أول/ديسمبر الماضي.

وانتقد الحزب الديمقراطي الحر وحزب اليسار المعارضان هذه الخطط.

وبحسب تصريحات متحدث باسم وزارة الداخلية الاتحادية اليوم، يعتزم زيهوفر عرض التغييرات التشريعية خلال الأسابيع القادمة.

يذكر أن أربعة مراهقين ثمالى تتراوح أعمارهم بين 17 و19 عاما قاموا بضرب بعض المارة بشكل عشوائي بمدينة أمبرج، بولاية بافاريا، جنوبي ألمانيا مساء السبت الماضي، ما أسفر عن إصابة 12 شخصا، أغلبهم يعانون من إصابات طفيفة.

وبحسب بيانات الشرطة، فإن المشتبه بهم هم طالبو لجوء من أفغانستان وسورية وإيران.

وكانت كاترين إبنر-شتاينر، رئيسة الكتلة البرلمانية لحزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني المعارض بالبرلمان المحلي في ولاية بافاريا، قالت إن المشتبه بهم أضاعوا أي حق في مواصلة إجراءات اللجوء الخاصة بهم.

وفي المقابل، دعت نائبة رئيس الحزب المسيحي الديمقراطي إلى التعقل وحذرت من إصدار إدانات جزافية بعد أعمال العنف التي شهدتها مدينتي أمبرج وبوتورب من قبل أجانب وكذلك مواطنين ألمان.

يذكر أن رجلا من مدينة إيسن الألمانية قام بدهس مجموعات من البشر، غالبيتهم من الأجانب، بسيارته في عدة محاولات بمدينتي بوتروب وإيسن ليلة رأس السنة، ما أسفر عن إصابة ثمانية أشخاص. ويفترض المحققون أن الدافع وراء الحادث هو كراهية الأجانب ، وأوضحوا أن لديهم “معلومات أولية بإصابة الرجل بمرض نفسي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here