صحيفة آي: المملكة المتحدة ستكون داعمة للحرية والديمقراطية بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي

يعتبر الكاتب مارك واليس أن استعداد بريطانيا لتوفير ملاذ آمن لملايين الأشخاص في هونغ كونغ خطوة جيدة تشير إلى أنها تقود العالم في مجال الديمقراطية.

وفي مقال، في صحيفة آي، يرى أن المملكة المتحدة، بذلك، تكون داعمة للحرية بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وكانت بريطانيا قد أعلنت عزمها اتخاذ اجراءات من شأنها تمكين قرابة 3 ملايين شخص في هونغ كونغ من الحصول على صفة “مواطن بريطاني في الخارج”.

ويشن الكاتب هجوما شرسا على الصين التي تقول إن من حقها أن تفرض قانون الأمن الوطني في هونغ كونغ، باعتبارها أرضا صينية، لحماية أمنها.

ويقول إن بكين ظلت لسنوات تختبر رد الفعل، “وتبين أن الحَمَلَةْ المفترضين لرايات الدفاع عن الحرية والديمقراطية هم نمور من ورق في كل مناسبة سابقة انتُهكت فيها حرية هونغ كونغ. كما سُمح بأن تمر انتهاكات أخرى، حتى أكثر فظاعة، لحقوق الإنسان من قبل الصين – مثل الاضطهاد بالجملة لمسلمي الأويغور في البلاد ـ مرور الكرام.”

ويضيف “كان يجب على ديمقراطيات العالم أن تدرك منذ وقت طويل أن المستبدين انتهازيون متفانون في الانتهازية. فإذا تنازلت عن بوصة واحدة ، فإن أنظمة مثل الصين ستأخذ ميلا، لتستولي، فعليا، على العديد من الأراضي. ثم تأخذ المزيد. هذا الدرس يُنسى.”

ويعبر مارك عن اعتقاده بأنه كان ينبغي القيام بالمزيد منذ زمن بعيد ” لمحاولة منع سحق هونغ كونغ.”

ويضيف “من العار الذي لا يزول أنه يمكن بساطة أن يُتخلى عن مجتمع مزدهر، يتمتع بالعديد من الإنجازات والكثير من الإمكانات، ليقع تحت رحمة مثل هذا النظام. لقد تُرك شباب المدينة يستخدمون المظلات في القتال من أجل حريتهم وحياتهم ، ضد الرصاص المطاطي والجشع الصارم لمتنمر شمولي.”

ويعتبر الكاتب أن القرار البريطاني، بشأن الجنسية، “زجر للصين” التي يقول إنها “تدعي حقا تظن أنه منفرد لا يمكن أن تُنتهك حرمته للتحكم في كل جانب من جوانب حياة هونغ كونغ، دون أي تحد أو توبيخ من جانب أي دولة أخرى.”

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. اذا ارادت بريطانيا اخذهم فلتاخذهم وتنزع عنهم الصين الجنسية الصينية هؤلاء طابور خامس وبريطانيا تهدد فقط وليست جادة لانها لاتستطيع ان توفر لهم عمل

  2. لا تزال بريطانيا تعيش في الماضي. هونغ كونغ صينية. هل يرضى البريطانيون ان تشجع الصين أولئك الذين يدعون لاستقلال اسكتلندا؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here