صحف مصرية: 4 دقائق تنقذ حسن نصر الله من الاغتيال.. باسم يوسف: البعد عن الدين ليس السبب في هوان المسلمين.. روائي كبير يهدد وزير ثقافة أسبق بالطرد لاستخدامه العامية

nasralah6.jpg33

القاهرة- ” رأي اليوم” – محمود القيعي:

إنه  يوم تشخص فيه الأبصار نحو شارع محمد محمود بوسط القاهرة،حيث دعوات الانتقام والقصاص من قتلة الشهداء ، تقابلها دعوات ممن توجه لهم  الاتهامات والأقاويل، للاحتفال والتأبين، فكيف تناولت الصحف المصرية الصادرة الثلاثاء هذا الموضوع الشائك؟

البداية من “الشروق” التي قالت إن مئات المتظاهرين من مختلف القوى الثورية والحركات الشبابية وأهالي الشهداء، اجتمعت مساء أمس قبل 24 ساعة من انطلاق الذكرى الثانية لمذبحة محمد محمود بحضور شخصيات عامة بينهم خالد على المرشح الرئاسي السابق، وأحمد حرارة وجميلة إسماعيل وجورج إسحاق. وأضافت “الشروق” أن الفعاليات بدأت بخروج مسيرة من أمام منزل الشهيد جابر صلاح( جيكا) بمنطقة عابدين في الخامسة مساء اتجهت لميدان عابدين

وطالب المحتجون بالقصاص لشهداء ثورة يناير وما تلاها من  تظاهرات واشتباكات وأحداث عنف.

كما دعوا إلى تطهير وزارة الداخلية من الفاسدين وتقديم المتورطين للمحاكمة، والاعتذار المباشر من الوزارة لأهالي الشهداء ، وتقديم تعهدات بألا تعود الداخلية لنفس سياساتها ضد المتظاهرين .

ذكرى محمد محمود فرصة لتوحيد الصف ضد الانقلاب

من ناحيتها ، قالت صحيفة ” الشعب”  في افتتاحيتها إن من يريد المصلحة العامة للبلاد واستكمال ثورة يناير التي تعرضت للوأد على يد الانقلابيين ، عليه أن يستفيد من ذكرى محمد محمود لتوحيد صفوف القوى الوطنية والاسلامية ضد قوى القمع التي تسيطر على البلاد الآن.

ودعت ” الشعب” المصريين  للتظاهر اليوم تحت شعار ( لا للانقلاب العسكري .. نعم للعودة للمسار الديمقراطي.. لا للتبعية .. نعم للاستقلال.. لا للعبودية.. نعم للحرية.. لا للفساد، نعم للقصاص.. لا للظلم.. نعم للعدالة الاجتماعية )

أما ” اليوم السابع” فقالت في صفحتها الأولى إن شارع محمد محمود يسترد ثواره الذين جرت مواجهات بينهم وبين قوات الشرطة والجيش منذ عامين، قبل إعلان المشير طنطاوي وزير الدفاع السابق نيته تسليم السلطة في يونيو 2012 ، وأضافت الصحيفة أن قوى ثورية كشفت أنها بصدد تأمين الشارع منذ فجر اليوم لإحياء الذكرى ، وذلك لمنع اندساس عناصر الإخوان الذين رفضوا المشاركة في المظاهرات منذ عامين ، وهاجموا المشاركين فيها .

” الوطن” قالت إن ذكرى محمد محمود هي بمثابة وطن جريح يبحث عن حق الشهداء.

لأول مرة: ثوار ينعون شهداء محمد محمود في الأهرام

ونبقى في ” الوطن” التي قالت إن قراء صفحة الوفيات الشهيرة بالأهرام لم يعتادوا على قراءة نعي لشهيد،  لكن هذا العام ومع حلول ذكرى أحداث محمد محمود ، نشر المجلس الوطني المصري والجمعية المصرية للتغيير وتكتل القوى الثورية نعيا على مساحة ربع صفحة بجريدة الأهرام ليستعيدوا فيها ذكرى شهداء الثورة في شارع محمد محمود( عيون الحرية ) .

بوابة الأهرام قالت إن أعداد متظاهري محمد محمود تزايدت في صباح الثلاثاء ، ورددت هتافات ضد الداخلية منها” ينعيش أحرار يا نموت ثوار” ” يا نجيب حقهم يا نموت زيهم” ” الداخلية بلطجية” .

 واتفقت ” اليوم السابع”   مع بوابة الأهرام في تزايد المتظاهرين ، وأضافت أن وزارة الداخلية نصبت كمينين في نهاية محمد محمود وفي وسطه تحسبا لوقوع تصادمات بمحيط الوزارة التي تقع بجوار محمد محمود .

” المصري اليوم” كان مانشيتها الرئيسي تعليقا على حادثي قطار دهشور ومقتل الضابط” ليلة الإهمال والإرهاب والدماء”

وخصصت الصحيفة صفحتين عن ذكرى محمد محمود ، وقالت في صفحتها الأولى ” عامان بعد محمد محمود: ” الشرطة من قنص الثوار لتحيتهم”

واستطلعت الصحيفة آراء أهالي شهداء محمد محمود الذين قالوا إن الداخلية قتلت ولادنا، ومرسي باع دمهم.

مزلقانات الموت تسفك دماء المصريين

ومن ذكرى المذبحة للكارثة، حيث قالت “الشروق” في ” مانشيتها” إن قطار دهشور وسّع رقعة الدماء في بر مصر، وعمق الأحزان والغضب بين الجميع بعد مقتل 27 شخصا من عائلة واحدة دهسا تحت عجلاته وإصابة 34 آخرين بعد اصطدامه بأتوبيس كان يقلهم عقب عودتهم من القاهرة إلى الفيوم إثر مشاركتهم في حفل زفاف.

وخصصت “الشروق” 3 صفحات لتغطية الحادث، وقالت إن شهود العيان والمصابين اتهموا الدولة بالتقصير في تأمين المزلقان.

أما سائق القطار فقال إن عامل المزلقان هو سبب الكارثة، ورد العامل باكيا قائلا” والله الإشارة الحمراء والجرس عطلانين، ومليش ذنب في الناس اللي ماتت، وطالبت المفتشين بإصلاحهما، وأطالب بمحاسبة الكبار”.

” الوطن” تسارع باتهام مرسي باغتيال ضابط الأمن الوطني

ومن حادث قطار دهشور إلى حادث مقتل ضابط الأمن الوطني   المقدم محمد مبروك، حيث قالت ” الوطن” في مانشيتها إن مرسي وعد في تسجيلات ” الوطن” أن مرحلة الاغتيالات لم تبدأ بعد، وها هو يفي بما وعد به حسب الصحيفة.

وأضافت الصحيفة أن الشهيد مبروك قدم ملف التحريات في قضية التخابر مع حماس،  وقالت إن الإخوان قالوا عن خبر مقتل الضابط إنه خبر مبهج، في الوقت الذي أدان القيادي في الإخوان محمد بشر الحادث حسبما نشرت مواقع الكترونية كثيرة .

4 دقائق تنقذ حسن نصر الله من الاغتيال

قالت ” الأهرام” إن الظهور العلني للسيد حسن نصر الله مرتين في أقل من 24 ساعة، غطى على كل ما قاله نصر الله في الخطابين اللذين ألقاهما في ذكرى عاشوراء.

وأضافت الصحيفة أن نصر الله تكلم لمدة 17 دقيقة وهي أطول فترة يظهر فيها مباشرة بين الناس منذ عام 2006 عندما ألقى خطاب الانتصار الشهير بعد توقف الحرب الاسرائيلية على لبنان.

ونقل تقرير ” الأهرام” عن صحيفة يديعوت أحرنوت الاسرائيلية قولها إن المدة التي استغرقها الخطاب والإطلالة للسيد نصر الله هي 17 دقيقة ، وأن أول طائرة كان يمكن أن تصل إلى مكانه في ملعب الراية بالضاحية الجنوبية تحتاج إلى 21 دقيقة وهي المدة التي ستقلع فيها من أقرب نقطة من فلسطين المحتلة .

وأضافت “الأهرام” أن إسرائيل لم تكن بعيدة تماما عن حدث ظهور نصر الله ، لكنها راقبت عن بعد، ويبدو أنها – حسب الأهرام- تراجعت عن قرار استهدافه لحسابات هي أدرى بها .

باسم يوسف: بريق الخلافة الإسلامية كاذب

وإلى” الشروق” ومقال الاعلامي الساخر باسم يوسف ( توتة توتة وما فرغتش الحدوتة) والذي ذهب فيه إلى أنه لا أحد يستطيع أن ينكر أثر الدولة الإسلامية في التاريخ ، وما أضافته للتراث البشري، ولكنه استطرد قائلا” لكن ما يستفزك أن يأتي من احترفوا التكفير والتضييق على خلق الله ، ليغسلوا عقول الشباب ، فيحاولون أن يقنعوهم بأن هوان الأمة الإسلامية الآن سببه أننا ابتعدنا عن الدين ، وأن الحل لاستعادة العزة والكرامة وأستاذية العالم في أن نحيي الخلافة الإسلامية لنتبوأ مكاننا بين الأمم “.

وأضاف باسم أن القشرة الخارجية البراقة للخلافة الإسلامية كراع للعلوم والفنون( زي مبارك كده) هي قشرة هشة وكاذبة .وانتقد الاعلامي الساخر ما سماه الذاكرة الانتقائية للإسلاميين التي تجعله – على حد قوله في حيرة-  لأنهم ” الإسلاميون” يروجون لدخوا الدين في السياسة ، ويتجاهلون المآسي التي نتجت عن ذلك، واستشهد يوسف على كلامه بأن أصحاب رسول الله تقاتلوا بل قتلوا أهل بيته وهم كانوا أقرب الناس إلى مصدر النبوة ، فلم ينفعهم علمهم ولا ورعهم.

وأضاف يوسف” أكثر الناس صلاة وسجودا كانوا خوارج فتنوا الناس في دينهم ، وقتلوا على بن أبي طالب ، ووقف على رأسه مكبرا عبد الرحمن بن ملجم وهو يتفاخر بـ ” إن الحكم إلا لله” .

وأنهى باسم مقاله متوقعا أن يخرج عليه بعض المتشنجين ويعتبروا مقاله كفرا بالثوابت، ولكنه  سخر منهم ، والتمس لهم العذر ، لأنهم – بحسب رأيه- يعتبرون التفكير نقمة والتساؤل ذنبا عظيما!

بهاء طاهر يهدد وزير ثقافة أسبق بالطرد لاستخدامه العامية

ونختم بـ ” اليوم السابع” التي قالت إن الروائي الكبير بهاء طاهر هدد الدكتور عماد أبو غازي وزير الثقافة الأسبق بالطرد من ندوة عن طه حسين إذا ما تحدث بالعامية قائلا له” سوف أشهر لك الكارت الأحمر”  وذلك عندما قال أبو غازي إن اللغة العامية هي طريقة التواصل بين الناس، وذلك على عكس طه حسين الذي كان لا يحب العامية.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. إذا صحت الأنباء فإن ٣٠ مليون مصري تظاهروا لتوكيل الفريق السيسي لعسكرة الدولة وتطويع المجتمع المصري وسن الدستور الأمني وتحويل جهد الجيش المصري نحو الداخل والقصف بقوة في العمق المصري ومقابل هذا حماية دستورية للأصابع المصرية المنطبقة على زناد السلاح المصري الذي يستهدف أهدافاً مصرية ويستعدي غزة الضعيفة: إختيار شعبي غريب لأنه ضد تيار خيارات الشعوب نحو الدمقراطية المدنية التعددية، إنه إختيار أم الدنيا إجمالياً ومن الطبيعي أن تبق بضع ألسنة خارج التيار تنادي بحقوق إنسانية لكنها أقلية لا تتعدى ٦٠ مليوناً

  2. “استشهد يوسف على كلامه بأن أصحاب رسول الله تقاتلوا بل قتلوا أهل بيته وهم كانوا أقرب الناس إلى مصدر النبوة”
    هذا جهل بالتاريخ. أصحاب رسول الله لم يقتلو عليا ولا ال بيته. بل ان المحبة كانت فياضة بينهم. تعلم التاريخ جيدا بعدها ابدأ التنظير

  3. قعلا ليس تخلف الدين وانما هو تخلف المتدينيين، ومن الضروري ادراك الفارق – نعم كما قال باسم يوسف ، فمن قتل علي بن ابي طالب لم يقتله بنقص في ايمانه ولم يكن الخوارح غير مؤمنين ولا من قتل عثمان بن عفان رضي الله عنه غير مؤمن ، وانما كان الحهل في في الدين الصحيح هو المحرك لهذه الفتن والخطأ يتحمله هؤلاء المتدينين الذين من الطرفين لأنهملم يدركوا حقيقة الدين السليمه السمحه فالقاتل اعماه التعصب والجاهليه ليرتكب جريمته ، وهو لايدرك ان الله سبحانه قد وصف القاتل بغير حق الله كمن قتل الناس جميعا وهذا هو جوهر الدين .
    من الجهل المحكم ما نعيشه في زماننا هذا ففتنه مضي عليها اكثر من 1400 سنه مازالت تنخر مجتمعاتنا وكل الصحابه ومن عاصرها وانحاز لهذا الجانب او ذاك قد اصبح في ذمة ربه وهو من يحكم له او عليه ونحن لا نملك
    من امره شيء . ان هذه الفتنه هي عين الجهل نفسه، لأنها دليل قاطع على الجهل بقدرة الله سبحانه فهو يعلم مالا نعلم او حتى ما يعلمه ملائكته العظام عليهم السلام الم يقل لهم سبحانه -اني اعلم مالا تعلمون يوم انبأ آدم باسمائهم وهذا يؤكد ان دعاة الطائفيه والمذهبيه ما هم الا من الجاهلين وقد اعمى الشيطان بصيرتهم بالتعصب الأعمى
    ليس مدعي اهل السنه بشيء ولا من تشيع لعلي بشيء وانما اهل الحق من كان على دين محمد الذي انزله عليه
    رب محمد صلى الله عليه وسلم – دون الانحياز لدعوة طرف دون طرف، والبشر جميعا سيقفون امام ملك عادل يعلم مالا نعلم وبعدله وعلمه يقيم العدل المطلق ويرحم من يشاء .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here