صحف مصرية: وسط أوضاع ملتهبة شرقا وغربا: ماذا حمل الخصاونة في جعبته للسيسي؟ إنقاذ ليبيا مسؤولية مصر! “الأخبار” تعيد نشر مقالات “نارية للتابعي” و”طه حسين” والعقاد في مهاجمة الدولة العثمانية! تفحم جثة والد إيهاب توفيق بعد احتراق “فيلته” بسبب “دفاية”!

 

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

تصدر استقبال السيسي مستشار ملك الأدرن ووزيري خارجية الصين وفرنسا عناوين صحف الخميس.

حملة الهجوم على تركيا وإرثها القديم لا تزال مستمر وعلى أشدها، وإذا عُرف السبب، بطل العجب!

الأوضاع في الخليج لا تزال متصدرة، وسط تخوفات من المجهول!

والى التفاصيل: البداية من “الأهرام” التي كتبت في عنوانها الرئيسي “جهود مشتركة بين مصر وفرنسا والصين والأردن لتسوية الأوضاع في ليبيا”، ونشرت الصحيفة صورة لاستقبال السيسي وزير الخارجية الفرنسي.

“المساء” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “السيسي خلال استقباله مستشار ملك الأردن ووزيري خارجية الصين وفرنسا: لابد من احتواء الأوضاع في الخليج”.

“الوطن” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “السيسي يبحث الوضع في الخليج وليبيا مع وزيري خارجية الصين وفرنسا ومستشار الأردن”.

وكتبت “الجمهورية” في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “توافق مصري صيني فرنسي أردني للحفاظ على أمن الخليج”.

التابعي والعقاد وطه حسين

ونبقى في السياق نفسه، حيث أعادت الأخبار نشر مقالات للتابعي والعقاد وطه حسين هاجمت الدولة العثمانية بضراوة.

 مقال التابعي جاء بعنوان “يهود يحكمون تركيا”.

ومقال طه حسين جاء بعنوان “في محاضرة للدكتور طه حسين: انحطاط الشرق جريمة عثمانية”.

أما مقال العقاد فجاء مقتبس من كتابه “عبد الرحمن الكواكبي”، حيث شن فيه حربا على التغلغل التركي في مصر، ورفع شعار: “مصر للمصريين” لمواجهة السيادة التركية على مصر.

ومقال طه حسين جاء بعنوان إنقاذ ليبيا.. ومسئولية مصر!

الى المقالات، ومقال مرسي عطا الله في “الأهرام” “إنقاذ ليبيا.. ومسئولية مصر!”، وجاء فيه: ” هذا الاهتمام الواسع من جانب مصر بالمسألة الليبية لا يتعلق فقط باستحقاقات الأمن القومى لمصر، وإنما يرتبط بالفهم الصحيح لبنود وركائز الخطوط العامة للاستراتيجية المصرية التى ترى أن الشعوب العربية – وفى القلب منها مصر – يجمعها رابط أساسى، هو أنها شعوب أمة واحدة خارجة من نفس التاريخ قاصدة إلى نفس المصير مهما اختلفت الظروف وتباينت مراحل التطور فيما بينها.” .

وتابع عطا الله: “وفى اعتقادى أن مصر تريد بهذا الموقف الحاسم والصريح من الأزمة الليبية أن تبعث بمجموعة من الرسائل إلى شعوب الأمة العربية، مفادها أن مصر ستظل وفية لالتزامها بالسعى لتقوية التضامن العربى فى مواجهة محاولات دس الأنف الأجنبية فى شئوننا الداخلية من نوع ما تسعى إليه تركيا الآن بخطوات استفزازية لا يمكن السكوت عليها.

والحقيقة أنه لم يكن فى وسع مصر أن تفعل سوى ما فعلت فى مواصلة السعى لإنقاذ ليبيا من خطر الوقوع تحت براثن التدخل الأجنبى، الذى لن تكون له نتيجة سوى إطالة أمد الصراع المسلح على الأرض الليبية وتعطيل جهود المصالحة السياسية التى تتبناها مصر بالتعاون والتشاور والتنسيق مع أشقائها العرب، ومع الدول الكبرى المعنية بالمسألة الليبية وبالذات دول أوروبا المطلة على البحر المتوسط مثل اليونان وإيطاليا وفرنسا وقبرص التى تخشى من انتشار الفوضى فى ليبيا، وبالتالى زيادة خطر الإرهاب وخطر الهجرة غير الشرعية.

والذين يعرفون تاريخ المنطقة جيدا لا يغيب عن أذهانهم أن محاولة بعث العثمانية القديمة التى يقودها أردوغان تستفز فى المشاعر العربية صورة قاتمة لما فعلته دول الخلافة العثمانية فى العالم العربى قبل الانهيار الكامل عندما حاولت أن تحطم كل ما حولها، وأن تحرض الدول العربية على بعضها البعض بإثارة الفتن بين الطوائف والمذاهب وتجنيد فلول الجهل والظلامية سعيا لصراعات عصبية بربرية ربما تفتح أمامها أبواب العودة للسيطرة والهيمنة على الشعوب العربية باستخدام الراية الإسلامية… وما أشبه الليلة بالبارحة!” .

واختتم قائلا: “وهكذا فإن مصر لا تتحرك من فراغ وإنما استنادا إلى ما استخلصته من دروس الماضى ووقائع الحاضر التى لا تحتاج إلى دليل حول مخاطر دخول تركيا على خط الأزمة الليبية!

والذى لابد أن أسجله هو أن رؤية مصر لمعطيات الأزمة الليبية وكيفية التعامل معها حظيت بقبول وفهم واسع فى الاجتماع التنسيقى لوزراء خارجية مصر وفرنسا وإيطاليا واليونان وقبرص الذى استضافته القاهرة أمس”.

ايهاب توفيق

ونختم بإيهاب توفيق، حيث نقلت “الوطن” عن مصادر أمنية وقضائية، قولها في واقعة مصرع والد إيهاب توفيق في حريق فيلته، إنَّ المعاينة أكّدت أنَّ النيران التهمت معظم محتويات الفيلا، وأدت إلى تفحم الجثة، وانتدبت النيابة المعمل الجنائي لتحديد أسباب الحريق.

وذكرت المصادر أنَّ نيابة مدينة نصر انتدبت الأدلة الجنائية لتحديد أسباب الوفاة واندلاع الحريق فيلا، وكلفت النيابة المباحث بإعداد تحرياتها في الحادث للتأكّد من وجود شبهة جنائية أم لا؟ وموافاة النيابة بنتائج ما توصلت إليه التحريات حتى يتسنى لها استكمال الإجراءات القانونية.

 وجاء في الخبر أن سيارات الإطفاء كانت انتقلت إلى موقع الحادث في مدينة نصر، وتمكّنت من إخماد الحريق قبل امتداده إلى البنايات المجاورة.

“الدستور” نقلت عن مصادر قولها إن حريق فيلا الفنان إيهاب توفيق، نتج عن ماس كهربائي نشب في دفاية بغرفة والده، وامتد إلى باقي أجزء الفيلا بالتدريج.

وكان فريق من نيابة مدينة نصر انتقل لمعاينة حريق فيلا الفنان إيهاب توفيق، وكشفت المعاينة الأولية عن احتراق كافة محتويات الفيلا، والتهام النيران الطابق الأول بالكامل وانتقلت إلى الثاني لكن تم إخمادها.

ولقي والد المطرب إيهاب توفيق مصرعه، صباح اليوم الخميس، جرّاء حريق هائل اندلع في منزله الواقع في مدينة نصر بالقاهرة، قبل أن تخمد قوات الحماية المدنية النيران.

وكانت غرفة عمليات بإدارة الحماية المدنية في القاهرة تلقت بلاغًا بنشوب حريق في فيلا بدائرة قسم أول مدينة نصر، إذ تمَّ الدفع بـ8 سيارات إطفاء، وتمَّت السيطرة على النيران قبل امتدادها.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. والله عجيب وكان العرب فى نعيم وجاءت تركيا لتنغص عليهم الامن والاستقرار ياناس ارحمونا لوجه الله الرجل اردوغان وجد تركيا فى الحضيض فرفعها بين الامم ونحن نتمسح بالطغاة والمتسلطين على شعوبهم ما هذا الشرق الذى ننتمى اليه رحماك يارب

  2. كم مضى من الوقت والأزمة الليبية حاضرة في كل وجدان عربي شريف لماذا الان فمصر والإمارات والسعودية وفرنسا أعادوا ليبيا الى الوراء مائة عام لدعمهم لهذا العميل حفتر والعالم كله والأمم المتحدة تعترف بحكومة الوفاق الشرعية وبعدما تدخلت تركيا العظيمة لتثبيت حكومة الوفاق والاتفاقات معهها شاط غضب مصر بتحريك من اسرائيل للانتقام من تركيا ما عادت مصر اما للعالم العربي بعهد قائد الانقلاب بل أصبحت أداة بيد اسرائيل والإمارات والسعودية وإيقاع على مصر.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here