صحف مصرية: وزير الري: هذا ما سيحدث إذا انهار سد النهضة! دحض أكاذيب إثيوبيا في مجلس الأمن! الفقي: السيسي لم يخن!ممدوح حمزة يطلب سماع شهادة محلب! 5 تصرفات خاطئة تتسبب في ارتفاع فاتورة الكهرباء فاحذروها!

 

 

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

تصدرت جولة السيسي التفقدية أمس عناوين صحف اليوم.

باقي الأخبار والتحقيقات والمقالات تراوحت بين حديث الثلاثين من يونيو، وعودة السياحة، وحديث “سد النهضة” ذي الشجون.

وإلى تفاصيل صحف الخميس: البداية من جولة السيسي، حيث كتبت “الأخبار” في عنوانها الرئيسي: “السيسي يطمئن على الحالة المعيشية لبائع متجول”.

ونشرت الصحيفة صورة السيسي وهو يتحدث مع أحد المواطنين.

“الأهرام” كتبت في عنوانها الرئيسي: “السيسي يتفقد محاور وكباري مدينة نصر ويطمئن على أحوال المواطنين”، ونشرت الصحيفة صورة السيسي وهو يتحدث مع أحد المواطنين”.

تصريحات وزير الري

ومن المانشيتات، الى التصريحات، حيث أبرزت المصري اليوم تصريحات إعلامية أدلى بها وزير الري المصري د. محمد عبد العاطي، جاء فيها: “احتمالات انهيارات السدود السودانية قائمة، حيث أن هناك مليار متر مكعب تأتي على النقاط الحدودية بين السودان وإثيوبيا، وهو ما يمكن أن يتسبب في انهيار السدود السودانية نظرًا لكميات الميا الزائدة، مما يقلق السودانيين والمصريين معاً. وأوضح أن مصر بلد جاف تعيش على 5% من مساحة مصر، ونرتكز على الوادي والدلتا وإذا حدث جفاف ستكون هناك مشاكل كبيرة لمصر، مشيرًا إلى أن تعريفات الجفاف بالنسبة لمصر يمثل 95% من الاتفاق حول سد النهضة. وأكد ان أزمة ملف سد النهضة بدأت منذ عام 2011، مشيرًا إلى إثيوبيا كانت تتفاوض مع مصر حول بناء سد آخر يخالف مواصفات سد النهضة عام 2011، ولكنها خالفت اتفاقها وأعلنت عن سد آخر وهو (سد النهضة).”.

وأضاف: قلق المصريين حول سد النهضة طبيعي، ولو مش قلقانين يبقى عندنا حاجة غلط.. قلق المصريين صحي والدولة عارفة بتعمل إيه، ولن نقبل باتفاق يبخس حقوقنا، أو يؤثر على حياة المصريين. وذكر أنه في حالة انهيار سد النهضة سيتم إغراق السودان بالكامل والجميع سيكون خاسرا ونتمنى ألا يحدث ذلك. وأضاف أن انهيار السد يتسبب في موجة طولها 16 مترًا تدمر السودان، وعلى الرغم أن الاحتمالات واحد في المليون إلا أننا نقوم باستثمارات لامتصاص هذه الصدمة والتعامل معها حال حدوثها، وسنكون مطمئنين إذا أعطونا الدراسات التي أجروها.

دحض أكاذيب إثيوبيا في مجلس الأمن

ونبقى في ذات السياق، ومقال د. أيمن سلامة في ” المصري اليوم” ” دحض الفَرِيّات الإثيوبية في مجلس الأمن”، وجاء فيه: “شهدت جلسة الأمن المفتوحة، بناء على طلب الولايات المتحدة الأمريكية لمناقشة مشروع القرار المقدم من جمهورية مصر العربية، يوم الإثنين 29 يونيو 2020، مزاعم معدومة، حيث لاح وبان أن إثيوبيا كافحت لتطويع القانون الدولى لمصالحها الوطنية، وتمسحت بقواعده لإخفاء حقيقة نواياها، التى انكشفت أماراتها منذ الوهلة الأولى عام 2011، حين بدأت المفاوضات الملحمية مختلفة الضروب ووعرة المسالك والدروب، وباختصار غير مُخِلّ، نتناول أبرز الفَرِيّات المُرسَلات الإثيوبية فى نظم مختلف عَلّه يسبر الأغوار، ويكشف المستور، ويُظهر المطمور”.

وتابع سلامة: “الزعم الإثيوبى: مجلس الأمن ليس المنبر الملائم لتسوية النزاع بين الفرقاء الثلاثة. الرد القانونى: إثيوبيا وسائر الدول أعضاء منظمة الأمم المتحدة أنابت، بمقتضى المادة 24 من ميثاق المنظمة، مجلس الأمن للقيام بالتبعات الرئيسية لحفظ السلم والأمن الدوليين، وعدّت ذلك اختصاصًا أصيلًا للمجلس دون سائر الأجهزة والوكالات الأخرى للمنظمة، والمجلس هو الهيئة الرئيسية، ذات الاختصاص الأصيل، الأممية الحصرية التى تكيف طبيعة الخلاف بين الفرقاء الثلاثة، وأقر البروتوكول المنشئ لمجلس السلم والأمن الإفريقى لمنظمة الاتحاد الإفريقى بالاختصاص الرئيسى لمجلس الأمن، الذى أسلفنا الإشارة إليه، وإذا كان مجلس الأمن يشجع المنظمات الإقليمية على الاضطلاع بمسؤولياتها فى الصدد ذاته، فذلك لا يغل يد مجلس الأمن فى فحص أى موقف أو نزاع قد يؤدى إلى احتكاك دولى، ولا يعدم سلطة المجلس فى تلقى التنبيه، الذى تقوم به أى دولة عضو أو غير عضو فى منظمة الأمم المتحدة بشأن سلطة الفحص للمواقف والنزاعات المشار إليها توًا، وهى عين ما قامت به مصر، إعمالًا للمادة 35 من ميثاق منظمة الأمم المتحدة.

الزعم الإثيوبى: الاتحاد الإفريقى له السلطان، والاختصاص، والأهلية فى تسوية النزاع المصرى- الإثيوبى.

الرد القانونى: عرض النزاع على طاولة منظمة الاتحاد الإفريقى لا يغل يد مجلس الأمن، الذى سبق تنبيهه ومناقشته لذات الموضوع فى أن يتدخل ثانية عندما يقدر المجلس تفاقم النزاع وإخفاق المنظمة الإقليمية فى تسوية ذلك النزاع، ومجلس الأمن يراقب أعمال المنظمات الإقليمية فى هذا الصدد بعدسته الواسعة الفاحصة المكبرة، والعكس غير صحيح، ولا يستطيع الاتحاد الإفريقى- تدليلًا- أن يضطلع باتخاذ الأعمال والتدابير القمعية كالتى وردت فى الفصل السابع من ميثاق منظمة الأمم المتحدة إلا بعد ترخيص من مجلس الأمن، فالمجلس صاحب الاختصاص الأصيل فى اللجوء إلى هذه الأعمال والتدابير فى كافة أرجاء المعمورة.”.

وعن الزعم

 الإثيوبى: بأن مصر تدفع بالمعاهدات الاستعمارية، وبعضها لم تكن إثيوبيا طرفًا فيه، رد د. سلامة بقوله:

“صحيح أن قانون المعاهدات الدولية يقر بنسبية أثر المعاهدات الدولية، ولا يُلزم الدول بالتزامات خلقتها معاهدات لم تكن هذه الدول طرفًا فيها، ولكن نقول لإثيوبيا: مُحال أن يتجاوز الغَىّ المدى، ومُحال أيضًا أن تكون لهذه الفَرِيّات أى صدى، فالحقوق التاريخية المكتسبة لاستخدام الأنهار الدولية مثلها مثل سائر الحقوق المكتسبة، لا يعوزها صك دولى لدمغها بالشرعية، فالحقوق المكتسبة استمدها القانون الدولى من القانون المدنى، أى الداخلى لكافة دول المعمورة، ومن بينها إثيوبيا بالطبع واتفاقيات الأنهار الدولية سواء الشارعة أو المتعددة، وبين هذه الاتفاقيات: اتفاقية إعلان المبادئ لسد النهضة عام 2015، التى جهرت، وعلى رؤوس الأشهاد، فى البند الرابع الموسوم «مبدأ الاستخدام المنصف والمناسب»، حيث يشير إلى الاستخدامات الحالية والمحتملة للموارد المائية، فهل غفل الإثيوبيون عما ارتضوه بإرادتهم الحرة ودون إكراه أو غلط أو تدليس؟!

الفقي: السيسي لم يخن

ونبقى مع التصريحات، حيث أبرزت المصري اليوم حديث د. مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية مع أحد البرامج الفضائية، وكان مما جاء فيه قوله: “السيسي أبلغني: «خدها قاعدة، عصر الانقلابات العسكرية ولى وانتهى، وإنما إذا أمرني الشعب فسوف أطيع، مش هروح أبدًا أعمل مغامرة عسكرية لفكرة الانقلاب فقط، لا هي فلسفة الجيش المصري ولا فلسفتي الشخصية».

وأكد «الفقي» أن ما نشهده اليوم يدل على أن الرئيس عبدالفتاح السيسي نفذ كل وعوده وحديثه، قائلًا: «السيسي لم يخدع ولم يخن، ونفذ إرادة الشعب في 30 يونيو».

عودة السياحة

الى السياحة، حيث أبرزت الصحف استقبال مصر الرحلات السياحية بعد فترة توقف، “المصري اليوم” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “السياحة تعود للحياة في مصر”

وأضافت الصحيفة “المزمار في استقبال أولى رحلات أوكرانيا الى الغردقة”.

ممدوح حمزة يطلب سماع شهادة محلب

الى الحوادث، حيث قالت “المصري اليوم” إن دفاع د. ممدوح حمزة طلب من المحكمة – خلال جلسة محاكمته بتهمة بث أخبار كاذبة والتحريض على العنف- سماع شهود نفي ومن بينهم المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء الأسبق.

وقررت المحكمة التأجيل لجلسة 6 يوليو الجاري، لحضور المتهم بنفسه للمحكمة.

5 تصرفات خاطئة تتسبب في ارتفاع فاتورة الكهرباء

 ونختم بالوطن التي نشرت تقريرا عن  تصرفات تمنع ترشيد استهلاك الكهرباء، منها:

استخدام التكييف بدرجات حرارة أقل أو أكثر من 24 أو 25 درجة، وعدم إجراء صيانة دورية عليه، يسبب استهلاك الكهرباء.

استخدام أكثر من تكييف في مكان واحد،

ترك فيشة الكهرباء في الأجهزة حتى لو كانت مغلقة، لأنها تستهلك طاقة بلا داعٍ.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. ليس هكذا تحسمم الامور بهكذاا مخاوف بعيدة عن اللياقة والدبلوماسية والادعاء اجوف تماما كفزعات الاطفال بدون توجهات صحيحة بل صبياتية مقارنة بالسياسة الاثيوبية المحنكة المحترفة والمهنية والمدافعة بحكمة ووعي عن حق سيادي وعن حقوق الشعب الاثيوبي بقيادة المحنك والسياسي الحكيم الابرز آبي احمد

  2. معالي الوزير محمد عبد العاطي
    ماذا عن اتفاقية او وثيقة يوليو ١٩٩٣ بين مليس زيناوي وحسني مبارك عن عدم المساس بمياه النيل الأزرق الا بعد الرجوع لمصر؟
    وهل لدي وزارتكم الموقرة فرع او فروع في إثيوبيا لمراقبة منابع النيل كمثال وزارة الري المصري بالسودان “في منطقة الشجرة وملكال” والري المصري في أوغندا “كمبالا”؟ ام ان إثيوبيا منعت مصر نهائيا من إقامة مراكز لمراقبة منابع النيل في إثيوبيا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here