صحف مصرية: ورطة أمريكا مع حلفائها! الغزالي حرب يدافع عن ” فتاة الحضن” ويهاجم جامعة الأزهر ووزير التعليم العالي يتدخل لإنقاذ “طالب الحضن”.. ناسا: يوم القيامة بعد مائة وخمسين عاما! هل كانت أم كلثوم تستحم باللبن للحفاظ على نضارتها؟

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

فجأة تصدرت “فتاة الحضن” عناوين الصحف المصرية وباتت محورا للمقالات، وموضوعا للتحقيقات، فشغلت الدنيا، وملأت الناس، ولا عجب: أوليست مصر- كما قال المتنبي – كم بها من المضحكات؟!

والى التفاصيل: البداية من “الأهرام” التي كتبت في صفحتها الأولى

“الطيب يتدخل لإنقاذ طالبة المنصورة”.

وكتبت “المصري اليوم” في صفحتها الأولى “جامعة الأزهر تعيد النظر في فصل طالبة الحضن استجابة للطيب”.

“الجمهورية” وصفت موقف شيخ الأزهر بأنه “إنساني”.

حرب

ونبقى في السياق نفسه، ومقال د. أسامة الغزالي حرب في ” الأهرام ” ” حضن المنصورة”، وجاء فيه: “هناك دائما وقائع صغيرة تكشف حقائق كبيرة فى المجتمع والثقافة السائدة فيه، على نحو فج وصادم. ولاشك أن احتضان طالب زميلته فى حرم كلية الآداب بجامعة المنصورة، فى الأسبوع الماضى، وما ترتب عليها من ردود أفعال متباينة يقدم نموذجا قويا وواضحا لتلك الوقائع. تفصيل ما حدث – كما تابعت بدقة فى مصادر إخبارية متعددة- حدثت قرب كافيتريا كلية الآداب بجامعة المنصورة، وطرفاها طالب بحقوق المنصورة وطالبة بكلية اللغة العربية بجامعة الأزهر.

ويظهر مقطع الفيديو الذى ذاع على مواقع التواصل الاجتماعى، شابا راكعا على إحدى ركبتيه حاملا باقة زهور، وتتقدم منه فتاة محجبة تغمض عينيها وسط جمع من أصدقائهما، ويوجهها الأصدقاء إلى حيث يجثو الشاب، فتفح عينيها ليقدم لها باقة الزهور، ثم يحتضنها ويدور بها فى المكان وسط تصفيق وتهليل زملائهما من الطلاب المحيطين بهما.” .

وتابع حرب: “لى هنا أكثر من تعليق وتساؤل:أولا، لماذا هذه القسوة المفرطة، وهذا السلوك غير التربوى، من جامعة الأزهر تجاه طالبة صغيرة، والقضاء على مستقبلها.. حتى ولو قيل إن من حقها الاستئناف.

ثانيا: ما حدث كان خارج حرم جامعة الأزهر، فهل تتعقب الجامعة تصرفات طلابها خارجها، وماذا لوتمت الواقعة مثلا فى أحد النوادى؟ ثالثا، لم يسبق لى أن سمعت عن ردود أفعال صارمة مماثلة إزاء ظاهرة الزواج العرفى التى انتشرت فى الجامعات (ولا أعرف إن كانت مستمرة أم لا!) رابعا، هل يدرك من يعنيهم الأمر ما تنطوى عليها الواقعة من تفاوت هائل يتبلور أمامنا بين الأجيال؟” .

واختتم حرب مقاله متسائلا: “ألا تنطوى الواقعة على درس ضمنى للطلاب مقتضاه أن من الأفضل أن يفعلوا ما يريدونه فى الخفاء.. وبلاش وجع دماغ؟”.

طالب الحضن

ونبقى في سياق الحضان، حيث أبرزت “المصري اليوم” قول  الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالى، إنه سيتواصل مع رئيس جامعة المنصورة، الدكتور أشرف عبدالباسط، لكى يتم التخفيف عن العقوبة التي صدرت بحق الطالب صاحب «فيديو الحضن»، وذلك خوفاً على مستقبله، قائلا: «هتدخل وابننا مش هنرضى يتاذى عشان عنده مستقبل وهنخفف العقوبة».

وأضاف «عبد الغفار»، خلال مداخلة هاتفية مع أحد البرامج الحوارية أن «الجامعة بها ضوابط وقوانين يجب أن تحترم، ولكن لم نرض أن نؤذي أي طالب».

وأردف الوزير مخاطبا مقدم البرنامج: “أعدك اننا هنخففها تماماً ومافيش حاجة هتأثر على مستقبل الطالب”.

ورطة أمريكا

الى المقالات، ومقال د. محمد السعيد إدريس في “الأهرام” “ورطة أمريكا مع حلفائها”، وجاء فيه: “تواجه الولايات المتحدة الأمريكية هذه الأيام ورطة مركبة الأبعاد جاءت كرد فعل لقرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب سحب القوات الأمريكية من شمال سوريا. المعنى الذى فرض نفسه كرد فعل لهذا القرار أكبر وأعمق كثيراً من سحب هذه القوات المحدودة العدد، فقد امتد ليشمل جوهر ومضمون السياسة الأمريكية فى الشرق الأوسط وبالتحديد مع من تتحالف معهم واشنطن، وأى مصالح تخدمها هذه التحالفات، ولأن واشنطن تتحالف فى المنطقة وبتحديد أكثر فى سوريا مع أطراف كثيرة متناقضة المصالح فإن صراعات المصالح بين هذه الأطراف هى التى فرضت نفسها واستطاعت تعرية زيف كثير من الوعود الأمريكية لهؤلاء الحلفاء”.

وتابع إدريس: “هناك حلفاء تاريخيون وإستراتيجيون للولايات المتحدة فى الشرق الأوسط وتعتبر إسرائيل أكبر من كونها مجرد حليف، هى وكما عبر أكثر من مفكر وإستراتيجى أمريكى «مصلحة أمريكية» أو «ولاية أمريكية شرق أوسطية»، وتأتى بعد إسرائيل الدول العربية الصديقة والحليفة تاريخياً للولايات المتحدة، فعلى مدى عقود طويلة مضت كانت هناك دول عربية حليفة للولايات المتحدة، وكان التحالف ومازال تقريباً.

تأتى تركيا هى الأخرى كحليف وشريك لواشنطن فى حلف شمال الأطلسي، لكن الدور التركى شهد تراجعاً فى مركزيته ضمن إستراتيجية الدفاع الأمريكية بعد سقوط حلف وارسو وتفكك الاتحاد السوفيتي، حيث كانت تركيا تعمل كحائط صد يعزل أوروبا خلفها بعيداً عن الاتحاد السوفيتى والكتلة السوفيتية فى أوروبا الشرقية”.

واختتم قائلا: “واشنطن تريد فرض أولوياتها وأولويات إسرائيل على العرب بجعل الصراع ضد إيران مصلحة عربية، فى الوقت الذى يتجه العرب الآن، أو هم أميل الآن للتوجه نحو سوريا لمواجهة النفوذ التركى وليس التورط فى مواجهة مع إيران، من هنا جاء صدام مصالح واشنطن مع كل الحلفاء ربما باستثناء إسرائيل وهذه هى حقيقة السياسة الأمريكية فى الشرق الأوسط”.

عبد الناصر والسادات

ونبقى مع المقالات، ومقال صلاح سالم في “الأهرام” “عبد الناصر والسادات”، وجاء فيه: “فى كل مناسبة ذات صلة طالما تحدث المثقفون أو كتبوا، وسمع الناس أو تداولوا كلاما كثيرا حول زعيمي «جمهورية يوليو»: جمال عبد الناصر وأنور السادات، حول أفضلية أيهما والطريق الذى سار فيه بمصر وصاغ أقدار المصريين، وهو جدل لم يحسم قط بين فريقين من الناس يرتاح أولهما إلى «ناصر»، ويميل الثانى إلى «السادات». بل إن جدلا جديدا أخذ يدور حول تفسير حالة الاستقطاب هذه بما تستنزفه من جهد عقلى ونفسى، فذهب البعض مثلا (المثقف الكبير د.محمد أبو الغار فى «المصرى اليوم»، والمفكر الرموق نبيل عبد الفتاح فى «الأهرام») إلى أن تاريخ مصر لم يكتب بوضوح، فما إن تنجلى أسراره حتى تتضح الصورة ويصدق الحكم. وظنى أن هذا الجدل لن يحسم أبدا بغض النظر عن أى وثائق ستظهر أو سرديات تاريخية ستكتب، لسبب بسيط وهو أن الخلاف حول الزعيمين، الوطنيين قطعا، إنما يتجذر فى الطبيعة الإنسانية نفسها، حيث يختلف الناس دوما حول رؤية العالم بقدر ما يختلفون حول أفضلية القيم والغايات والمثل العليا”.

وتابع سالم: “فمثلا، كان عبد الناصر شخصا زاهدا أقرب إلى ناسك، لا تغريه مظاهر الحياة المادية، المأكل الملبس وأبهة القصور. وفى مقابل ذلك كان تواقا إلى القيم المعنوية كالكرامة الإنسانية والكبرياء الشخصية والاستقلال الوطنى، فأخذ يطلبها لبلده عندما اضطلع بمهمة حكمه، ثم لأمته عبر قيادته حركة التحرر العربى… فى المقابل حقق السادات انتصارا كبيرا، لم يعتمد على خطة تركها عبد الناصر كما يدعى ناصريون أيديولوجيون، لا يرون للسادات فضلا فى الحرب سوى أنه اتخذ القرار مضطرا تحت ضغط الجماهير، فهذا فهم غير صحيح وغير أخلاقى، لأن السادات كان وطنيا شجاعا، شديد الحنكة والدهاء، اتخذ قرار الحرب بعد تخطيط رائع وإعداد هائل. ولكن ما لا يستطيع عاقل إنكاره هو أن قلب الجيش المحارب بجنوده المتعلمين الذين استوعبوا الأسلحة الحديثة وباغتوا العدو بقدراتهم الجديدة هم نتاج التعليم الجامعى المجانى، درة تاج مشروع ناصر الاجتماعى، الذى لعب فيه دور أب حقيقى لطبقة وسطى عريضة أشرف بنفسه على تعليمها لتصبح قادرة على الترقى بجهدها الذاتي”.

يوم القيامة

ومن الحاضر، الى اليوم الآخر، حيث نقلت “الأهرام” عن وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» تحذيرها من حدث كارثى، قد ينهى حياة ملايين البشر على كوكب الأرض خلال 150 عاما.

وجاء في الخبر أن صحيفة «ديلى ميل» البريطانية نشرت أن «ناسا» التقطت صورا للكويكب «بينو» الذى وصفته بـ«كويكب يوم القيامة» وهو يقترب من الأرض، وأكدت أن اصطدام هذا الكويكب بالأرض سينجم عنه مقتل ملايين البشر، ويتسبب فى شكل تغيير الحياة كما نعرفها.

وقالت «ناسا» إن الكويكب يزن ٨٧ مليون طن ويبلغ طوله نحو 500 قدم، مما يعنى أنه أطول من مبنى «إمبايرستيت»، كما أن وزنه يفوق وزن سفينة «تيتانيك» بنحو 1664 مرة.

وأوضحت «ناسا» أن الكويكب» بينو» إذا اصطدم بالأرض، فإنه سينجم عن هذا الاصطدام طاقة تعادل 80 ألف مرة مثل الطاقة الناجمة عن تفجير القنبلة النووية التى ألقيت على مدينة هيروشيما اليابانية فى أغسطس عام 1945.

أم كلثوم

ونختم بأم كلثوم، حيث نشرت “اليوم السابع” تقريرا عنها بعنوان “حتى تبدو شابة دائما .. هل كانت أم كلثوم تستحم باللبن؟”، وجاء فيه: “ومن بين ما أثير عن أم كلثوم التى ظلت حتى بعد أن تجاوزت السبعين من عمرها محتفظة بشبابها وقدراتها الغنائية الفريدة وقوتها على المسرح فى زمن لم تكن تنتشر فيه عمليات بوتكس و التجميل، أنها كانت تستخدم اللبن بدلا من الماء لتحافظ على جسمها ومظهرها وشبابها، فما حقيقة هذه الشائعة؟

وجاء في التقرير: “فى ذكرياته ومذكراته عنها تناول فكرى صالح رئيس جمعية أم كلثوم التى تأسست بكلية الهندسة جامعة لقاهرة فى الستينات هذا الموضوع، مشيرا إلى أنه كان يسمع هذه الشائعة منذ صغره، حيث كان الكثيرون يرددون أنها كانت تملأ البانيو باللبن لتحافظ على شبابها وجمالها.

وأوضح صالح الذى كان طالبا بالكلية وقتها أنه أجرى حوارا مع كوكب الشرق عام 1966 لمجلة كلية الهندسة وسألها عن الدراسات التى أجريت على صوتها، مشيرا إلى أنه سألها خلال الحوار هل سمعت هذه الشائعة وما مدى صحتها؟”.

وتابع التقرير: “وقال فكرى صالح: “ضحكت أم كلثوم قليلاً ثم قالت: ” كل الأشاعات بتوصلني، لكن معنديش وقت أرد على تفاهات زي دي، يا ابني الناس اللى بتطلع بأفكار زي كده دول ناس فاضيين وخيالهم واسع ومخهم مهلبية، طبعاً الكلام ده غير صحيح واعتقد إنه حرام، اللبن نعمة من نعم الله، ناس كتير مش لاقيه اللبن علشان يطعموا اولادهم”.

وأضافت كوكب الشرق فى ردها على رئيس جمعية أم كلثوم: “أنا مش قصدي ازعل حد، أنا بحب المهلبية وكانت أجرتي وأنا طفلة في القرية لما أغني في الأفراح طبق مهلبية، لكن الغريب إن فيه ناس بيصدقوا الكلام الفارغ ده وبيكرروه لغيرهم، انت عارف أن الكذبة لما تتكرر تبدأ الناس تصدقها حتى اللي اخترع الكذبة نفسه من كتر التكرار ينسى إنه ألفها ويصدقها هو كمان.”

وأضاف صالح: “ظلت كوكب الشرق تنبض بالحياة والشباب رغن أنه لم يكن فى زمانها بوتكس وعمليات تجميل لأنها كانت تحمل قلبا كبيرا وروحا معطاءة”.

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. يا عباده
    انتظر الخبر المفرح ولا تكن ناكر للجميل وتغطي الانجازات بأصبع يدك
    حكيم الفلاسفة وطبيب العيون ومشروع الكفته وخطوط الجمبري
    بدأ في حفر لانشاء أكبر خابور أقصد برج يناطح أعلى برج بالعالم ,,,,,,!!!!!!!
    لقد أصيب بعدوى أكبر التفعيل على خطى مدينة نشأت فجأة على فكرة ألأكبر والأضخم والأسرع والأكثر حضارة وال وال وال ,,,حتى يطلق عليها الأحط بجلب المال

  2. نعيب غيرنا والعيب منا وفينا
    ===============
    في مقاله قي صحيقة “الاهرام “في عددها هذا اليوم والمثير للضحك والسخرية معا وتحت عنوان “وزطة اميركا ” يقول الكاتب الصحفي المخضرم د؛محمد السعيد إدريس بان اميركا متورطة مع حلفائها في مشاكل مربعة الا بعاذ ؟ياسيد أدريس اميركا اذا كانت متورطة في اربعة ابعاد من مشاكل مع حلفائها في الخارج باستثناء المشير الذي يرضى عنه معتوه البيت الابيض ويعتبره من الخلفاء المثوق بهم والذي يستحق المعونة الاميركيه السنوية لتعاونه الفغال مغ اميركا في مكافحه الارهاب في سيناء وبالتنسيق مع اسرائيل ايضا وكا يقول سامح شكري وزير الخارجية المصري ؟
    وكان جديرا ياسيد إدريس ان تعترف ولاتتجاهل هذه الحقيقة حتى يقال بان حلفاء اخرين في المنطقة ليسوا في ورطة مع اميركاوخاصة ان المشير سامح لوزير خارجية ترامب -بومبيو بتوجيه انذار بوماجهة عسكرية مع ايران ؟
    أليس هذا يعني ان اميركا ليست في ورطة مع اخلص حليف لها وهو المشير على اقل تقدير ؟
    ياسيد أدريس !
    إذا كانت اميركا قي ورطة مربعة الابعاذ من المشاكل فانظر حولك تجد اضعافا مضاعفة من مربع مشاكل متعدد الاضلاع
    فان كنا نعيب على اميركا مشاكلها التي حلبه احمق البيت الابيض فهناك اخرون يواجهون اضعافهاً ولذا فالعيب في حكامن المستبدين ايضا وهم اقرب من اميركا البعيدةوالحليفة القريبة وإن كانت هي رأس الافعي التي تفث سمومها عى من يحالفهاوهذا هوو الرئيس المخلوع ينصح عن تجربة وخبرة بقوله ً” من يتغطى بلحاف اميركي يصبح عريانا في نهاية المطاف ؟
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  3. ام كلثوم قمر بين الجوم
    ==============
    فعلا يا اخ محمود القيعي صدقت في تشبيهك مقالات وجبتم الصحفية هذا اليو بالغغريبة والعجيبة واالمثية للضحك والسخرية كممايقول المتنبي :
    كم ذا بمصر من مضحكات / لكنه ضحك كامبكيات ؟
    اليس من المسف حقا بل المحزن هو ان صحيفة ” اليوم السابع ” لم تجد ما تتذكره عن سيدة الغناء العربي التي اشنفت أسماع العالم العربي طيلة ثلالثة اربع القرن الماضي باغانيها الذهبية الخالدة المرحومةام كلثوم كوكب الشرق بعد 45 عاماً من إلا فقط بأنها حافظت على حيويتها وشبابها بأنها كانت تستحم بالحليب ؟ ؟
    ياعيب الشوم ياصحيفة اليوم السابع ؟
    لكن لالوم ولاعتب فان عهدا ساقطا في زمن سييئ لابد من توقع المزيد من الانباء البذيئة لصحافة بذيئة ؟ كما حال فن الزمن الجميل الماضي والفن الهزي في هذا الزمن ؟
    يارئيس تحرير اليوم السابع :
    ام كلثوم -كوكب الشرق -كانت القمر وغيرها من المطربات في زمنها يوصفن بالنجوم ؟
    فليرحمك الله ياام كلثوم فقد فتحت عيني طفلا صصغرا على اغنيتك الخالدة (على بلد المحبوب وديني ) مازات اعيش غى دكراها منذ الاربعينات ؟
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  4. هل حقاً تشبيه الثرى بالثريا او الوجه العابس والباسم
    ===============================
    مع ان الرسول عليه الصلاة والسلام قال في حديث نبوي شريف : ” أذكروا محاسن موتاكم ”
    ال ان ماتنشره الصف من مقالات منكرة في كثير من الحالات تكون مغرضة إما بقصد التشهير
    ااو المديح واو التشبيه بين من قضى اوبين حا ضر قائم اوراحل فيلحده نائم وذل من اجل اهدافسياسية ومنافذاتية ،بعيدين كل البعد عن الحقيقة والواقع وانا تزلفا وتملقا ودون تمييز بين الخق والبطل الذي كان زهوققا ؟
    وفي مقالل من هذا القبيل نشرته صحيفة”الاهرام ” في عددها اليوم تحت عنوان ” عبد الناصر والسادات ” للكاتب صلاحسالم مايشير الى مثل هذا التشبيه اوامقارنة غير المتكافئة بين الطبيعة الشخصية والمسلكية لزعيم يوصف باثريا واحر يوصف باثرى مماينسجم والكمة المأثورة “شتان ما بين الثرى والثريا وفي الامثلة الشعبية “اين الوجه الباسم منالوجه العابس ”
    فرحمة الله عل الزعيم طيب الكر جمال عبد الناصر كان زووجه باسم يجذب المواطن المصري والعربي ان يمتع نظره في وجه الزعيم الراحل،فليرحمك ياعبالنصر !
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  5. يا قاهرة
    هل يجوز أن يحكم صاحب المستوي الثقافي المنخفض أصحاب المستوى الثقافي المرتفع؟
    من يضع الخطط والحلول لمشكلات الناس – من يملك العلم والخبرة أو هذا الذي لا يجيد غير (صفا وانتباه وكتفا سلاح) ويحارب شعبه ولا يحارب عدوة؟
    هل تشغيل المصانع المتوقفة، ومساعدة الفلاحين على الإنتاج الزراعي أهم- أو حفر ترعة لا تسمن ولا تغني من جوع؟
    أين إنتاج المزارع السمكية العسكرية بعد عام ، وقد التهبت أسعارها في الأسواق؟
    أين المائة وخمسين ألف فدان التي قيل إنها استصلحت؟
    مصر يا قاهرة تستورد الأستيكة وقلم الرصاص والقلم الجاف حتى اليوم؟ من أين؟ من فيتنانام وتايلاند وإندونيسيا!
    لماذا يا قاهرة؟

  6. يا قاهرة
    عجيب أن تقرأ لكاتب مخضرم عما يسمى ورطة أميركا!
    أميركا لا تتورط لأنها تحرك بيادقها ( الجنرالات والمناشير) كما تريد. ألم يسمع صديقنا عن الأنظمة التي لا تعيش أكثر من أسبوعين لو تخلت عنها أميركا؟
    كل ما هنالك أن أميركا تبحث عن أفضل طريقة للنهب وتحصيل الجزية، وبيع السلاح ، وقبل ذلك وبعده حماية مهجة قلبها دولة الاغتصاب والإجرام في فلسطين المحتلة؟
    عم مساء يا صديقي!

  7. يا قاهرة
    وزير التعليم العالم راح طبقا لفلسفة “هذا الشعب لم يجد من يرفق به أو يحنوعليه”، يزايدعلى شيخ الأزهر ويعلن أنه سيخفف العقوبة عن الابن الذي يجب ألا يصيبه أذى!
    لماذا يفعل الطلاب من البنين والبنات مثل هذه السلوكيات الشاذة التي لا تتسق مع الآداب العامة؟
    لماذا ينقلون ممارسات غرف النوم- وقد سبقهم في ذلك العوالم والغوازي والمشخصايتة-إلى الشارع والجامعة والاحتفالات المنقولة تلفزيونيا؟
    هل من إجابة؟

  8. ياقاهرة
    الغزالي حرب يتهم الأزهر بالقسوة الشديدة مع الطالبة التي احتضنها زميلها أمام زملائه الآخرين.
    نسي الغزالي حرب ابن شقيقه شادي الغزالي حرب الذي لم يحتضن فتاة ولم يرتكب فعلا منافيا للآداب، ولكنه كان يطالب بالحرية والديمقراطية، فسحبوه من بين أسرته وألقوا به في غيابة السجن، ويجددون له الحبس 45 يوما بالتوالي، وله شهور وليال ولم توجه إليه تهمة حتى الآن!
    ماهذه الرقة الطيبة؟ وما هذه الرحمة المفرطة؟
    هل يمكن الإجابة يا قاهرة؟
    على قفكرة شادي ليس وحده، هناك أكثر من ستين ألفا مثله لا يتكلم عنهم أحد!

  9. يا قاهرة
    اللبن عمة من عند الله كما قالت أم كلثوم. ولكن الفقراء والطبقة التي كانتمتوسطة لا يستطيعون توفيره لأطفالهم. والجنرال يبني مساجد وكنائس لا يصلي فيها أحد. وينشئ نهرا أخضر في عاصمةالكبار بمياه الصرف المعالجة الكيلو الواحد يتكلف نحو عشرة مليارات. طوبى للفقراء والمحرومين.

  10. وماذا استفدنا بزهد عبد الناصر بعد خراب خزائن البلاد علي المغامرات ؟!!!
    كفايه بهاله يا أولاد الأرياف المصريه !

  11. هو ضحك فعلا
    ولكنه ضحك يشبه البكاء
    اللهم رحماك بحال مصرنا العزيزة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here