صحف مصرية: هجوم حاد على “محمد علي” و”الأخبار” تصفه بأنه “مناضل من ورق” بعد ظهوره في “لندن”.. أي النموذجين أحق بالاختيار: الإيراني أم السعودي؟ ذكرى شادية وحلمها الذي لم يتحقق مع 3 أزواج!

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

هللت صحف الجمعة لزيارة الرئيس السيسي الأخيرة لألمانيا، ووصفت نتائجها بالمثمرة مصريا وافريقيا.

رجل الأعمال والممثل المصري المعارض محمد علي كان هدفا لسهام كثيرة بعد ظهوره في مدينة الضباب واحتفاء الإعلام الغربي به.

والى التفاصيل: البداية من محمد علي  الممثل ورجل الأعمال المعارض، المنشق، حيث هاجمته “الأخبار” في تقرير موسع بعنوان “رجل الإخوان يعود من مدينة الضباب”.

ونوهت الأخبار في صفحتها الأولى الى التقرير فكتبت “القلق والتوتر يفضحان أكاذيب محمد علي في مؤتمر بلندن”.

وجاء في التقرير “محمد علي يظهر في مؤتمر بلندن لك يحضره سوى 18 شخصا “..وقال التقرير إن تحليل المضمون يؤكد توتره وعيونه الزائغة والورقة التي يقرأ منها تكشف أكاذيبه”.

ووصف التقرير محمد علي بأنه “مناضل من ورق”

وتساءل التقرير عن القوى الثورية التي يجتمع معها ومتى وضعت أجندة الإصلاح التي أعلنها؟”.

السيسي

إلى السيسي، حيث احتفت الصحف بزيارته الأخيرة لألمانيا، فكتبت الأخبار في عنوانها الرئيسي “نتائج مثمرة لزيارة السيسي إلى برلين مصريا وافريقيا”.

إيران والسعودية

إلى المقالات ومقال عماد الدين أديب في الوطن “أيهما تختار: النموذج الإيراني أم النموذج السعودي؟”،والذي استهله متسائلا: “من هما طرفا الصراع الحالى فى المنطقة؟

وأجاب: “ببساطة، وباختصار إنه صراع بين نموذجين متناقضين تماماً: إنه صراع ما يمكن أن تطلق عليه «نموذج الحكم الإيرانى» مقابل نظام الحكم السعودى.

الصراع بين إيران التى تعود إلى فكر الولى الفقيه ومظلومية الثأر لسيدنا الحسين (رضى الله عنه وأرضاه)، وبين النظام السعودى الذى يبنى على فكر الأب المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن وأبنائه وأحفاده”.

وتابع أديب: “النموذج الإيرانى يقمع الفنون والفنانين، والنموذج السعودى الجديد يفتح عاصمته أمام أكبر تجمع فنى ثقافى عالمى.

النموذج الإيرانى يعيد إنتاج الماضى، والنموذج السعودى بعقلية الأمير محمد بن سلمان مستقبلى.

النموذج الإيرانى يريد تخصيب قنبلة نووية، والنموذج السعودى يسعى لإحداث طفرة فى نوعية حياة مواطنيه.

النموذج الإيرانى يعيش مقاطعة دولية وعقوبات، والنموذج السعودى تم ترشيحه لعضوية مجلس الأمن ويعد لعقد قمة العشرين على أرضه.

النموذج الإيرانى متوسط دخل الفرد السنوى فيه 6 آلاف دولار، والنموذج السعودى متوسط دخل الفرد فيه 24980 دولاراً.

النموذج الإيرانى يمتلك 477 طائرة حربية قدراته العسكرية ثلثها خط هجومى، والنموذج السعودى يمتلك 790 طائرة حربية ثلثها هجومى.

النموذج الإيرانى ناتجه القومى يبلغ 425 مليار دولار، والنموذج السعودى دخله القومى 7850 مليار دولار حسب إحصائيات 2018.

النموذج الإيرانى أوصل نفسه إلى عقوبات دولية خفّضت من إنتاجه اليومى إلى 350 ألف برميل يومياً، بينما النموذج السعودى ينتج ويصدّر 10 ملايين برميل يومياً.”.

واختتم قائلا: “بالله عليكم هل يتعين على العقلاء اللهث نحو نماذج النجاح أم نماذج الفشل؟!

أى ثورة تلك التى يجب أن نستوردها؟!

باختصار أى نموذج تريد؟ وفى أى دولة تريد أن تعيش؟ هل تتمنى أن تعيش فى نموذج السعودية (ترتيبها الـ34) فى مستوى جودة الحياة فى العالم، أم إيران التى تحظى بالمرتبة 94 شديدة التأخر؟!”.

إصلاح التعليم

ونبقى مع المقالات ولكن في سياق آخر، ومقال د.أحمد جمال الدين موسى في المصري اليوم “إصلاح التعليم”، والذي أشار فيه إلى أن قضية إصلاح التعليم تشغل بال المخلصين للوطن وتكاد تكون شجنا قوميا.

وأكد موسى أن نهضة مصر المأمولة ستتوقف إلى حد كبير على مقدار نجاحها في تطوير النظام التعليمي.

شادية

ونختم بشادية، وتقرير أحمد السماحي في الأهرام “شادية الحب الحقيقي ما يتنسيش” بمناسبة ذكراها الثانية.

وجاء في التقرير أنها تزوجت خلال مشوارها ثلاث مرات، وفي كل مرة كان حلمها أن تسمع كلمة “ماما” التي كانت تعادل عندها الدنيا بكنوزها.

وتابع التقرير: “ظلت مشاعر الأمومة الحقيقية حبيسة أعماقها بسبب بعض الأزواج الأنانيين الذين كانوا يريدونها وردة جميلة، يستمتعون بعبيرها، دون أن يكون لها الحق في تحقيق حلمها”.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. السُذّج الذين تنطلي عليهم ترهات الأقلام المأجورة لا يقرؤون لا جرائد و لا صحيفة رأي اليوم ، فهم أناس بسطاء غالبيتهم يتابع فقط ما يُفرض عليه في القنوات العمومية، لهذا نقول لأشباه الصحفيين اللذين يطبلون للأنظمة الدكتاتورية وَفِّروا تعبكم ، لا من يُصدّقونكم يقرؤونكم و لا من يقرؤونكم يُصدقونكم.
    رفعت الأقلام و جفت الصحف.

  2. كل هم عماد أديب الطعن في جماعة الاخوان ولكن بعبقريته يقدم دعاية مجانية لإيران وتعاطفا هي بأمس الحاجة إليه…. وعلى كل فتحليل ما تشهده الساحة في أيامنا هذه يتجاوز تفكير مومياء الإعلام السيسي الغارق في التبعية.

  3. ان كل كلمة كتبها المدعو عماد الدين اديب في صحيفة الوطن تعبر تعبريا واضحا ونقيا فيه من الصفاء العجب العجيب عن الافلاس وليأس والاحباط الذي يتخبط فيه الكاتب ومن ينتمي لطرفه وجهته ومن يكتب باسمائهم
    اذا كان ولا بد لك لهذا الفصيح ان يقارن بين ايران ودولة اخرى ففرض عليه ان يقارن بينها وبين مصر وليس ان يستعير جملا من جاره ثم يقارنه مع ابل الاخرين وإبله كلها مريضه ومصابه بعدوى قاتله اسمها التبعيه والانبطاح ومد اليد والشحذه
    هذا اولا
    ثانيا لماذا يا كاتب صحيفة الوطن يجب عليك ان تختار وانت في بلد تعداده ١٠٠ مليون نسمه ويملك من الامكانيات ما لا تملكه ايران ومعظم الدول العربيه
    لماذا لا تكن انت مثالا يحتذى به ويتم مقارنة انجازاته وتقدمه مع الاخرين ليتم الاحتذاء به وختياره
    لماذا يا فطحل زمانك وعبقري صحيفتك تقبل ان تصف على الدور تقارن الدول مع بعضها البعض وتختار من هو اعظم منك وهو اقل امكانيات منك والابواب كلها امامه مؤصده ومفتوحة امامك والجميع يغرف من خزائنه ليصب في خزائنك
    لماذا لا تكن مستقلا وتختار امكانياتك لتصنع منها نموذجا يختاره الاخرين
    انت يا استاذ بخربشات هذه تحط من قدر ومكانة مصر وتظن انك اتيت برأس غليص من خلال ترهاتك هذه
    تنحى جانبا وترك المجال لقوم يفكرون قبل ان يمسكوا اقلامهم
    ولا تكن كلصلعاء التي تفتخر بشعر جارتها
    العجيب ان فصيح اخر الزمان يسأل بكل عنفوان
    من نختار
    هزلت
    هزلت هزلت هزلت هزلت

  4. على قد الألم يكون الصراخ
    ولو كان الألم قليلا والعويل كثيرا
    هنا تصبح الحالة ذعرا ورعبا من المجهول
    محمد على حالة نادرة جدا جدا جدا بهذا الوقت التاريخي الغير معتاد على ظهور حالة مثله
    ولكنه تكرر بالتاريخ الانساني في أكثر من مكان وزمان
    العصر الحالي هو عصر أمريكا التي تتعامل وتقيم كل شيء وأي شيء بالمال
    وانعكس هذا الأمر على كل البقعة الأرضية التي تحت جناح أمريكا
    لهذا الجميع يتخبط بتحليل شخصية وتصرفات محمد علي باندهاش شديد وحيرة بالغة وغيره وحسد غير مسبوق ,,
    الكل يسأل اشمعنى هو ولماذا هو ؟؟؟؟!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here