صحف مصرية: نوال السعداوي في وضع صحي حرج! مصطفى الفقي: تجميد عضوية سورية خطأ كبير والسيسي يبني ويعمر وعلى الشعب أن يدعمه.. هنية: مستعد للقاء الأخ أبو مازن اليوم قبل الغد.. الجري تجاه السرطان بزيادة الوزن.. حفيد ينهي حياة جده بضربة فأس.. شوبير: هل ينجح “مو” في إيقاف احتقان الساحة الكروية؟

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

لا يزال الحديث عن افريقيا متصدرا العناوين لليوم السادس على التوالي، باقي الأخبار والتحقيقات والمقالات تراوحت بين شؤون خارجية، وشجون داخلية.

 والى تفاصيل صحف الأربعاء: البداية من افريقيا، حيث كتبت “الأهرام ” في عنوانها الرئيسي: “قمة ناجحة بقيادة السيسي تضع افريقيا على أعتاب المستقبل”.

 “الأهرام المسائي” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “أحلام افريقيا في قلب مصر”.

وكتبت “المساء” في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “السيسي يعود للوطن وافريقيا تعود لمصر”.

الجمهورية كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “السيسي يعود من اثيوبيا برئاسة افريقيا”.

“الأخبار المسائي” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “حصاد القمة الافريقية المكاسب للجميع”.

نوال السعداوي

ومن المانشيتات، الى الرجاءات، حيث كتبت “المصري اليوم”  وجاء بعنوان “نوال السعداوي تحتاج رعاية الدولة” جاء فيه: “عرفانا بالجميل، جميلها على العقل المصرى وضميره، وعلى الفكر المستنير الذى واجه عناصر الظلام بكل قوة وجسارة معهودة، فانتصر ولايزال يحقق انتصارات عبر مؤلفات لا ينضب رحيقها.

فاناً بدور المرأة المصرية التى أولاها الرئيس والدولة اهتماماً غير مسبوق خلال الفترة الماضية، فكُرمت فى المحافل، ووُضعت فى أفضل مكانٍ ومكانة تليق بها وبنضالها وبموقفها تجاه الحفاظ على مصر، وطناً وشعباً وعقلاً.

نتوجه إلى المسؤولين بنداء واجب- وليس تفضلا- من أجل وضع الأديبة والمفكرة والطبيبة نوال السعداوى فى وضع يليق بها وبتاريخها الكبير والمثمر المتجدد، بعد أن تقدم بها العمر، وتداعى وضعها الصحى، والمطلوب أن تتولى الدولة رعايتها الطبية فى ظل ظروفها الصحية الحرجة”.

وتابعت الصحيفة: “كلفتها مواقفها الجريئة غربة إجبارية فى الولايات المتحدة الأمريكية، بعد أن وضع المتشددون اسمها على قوائم سميت فى أواخر الثمانينيات باسم «قوائم الموت». فى الغربة واجهت الموت ألف مرة- مادياً ومعنوياً- لكنها عادت أكثر قوة، وأكثر عنفواناً، وأكثر قدرة على المواجهة، فكان الانتصار حليفها”.

ليتهم يفقهون

الى المقالات، ومقال مرسي عطا الله في “الأهرام” “ليتهم يفقهون”، والذي استهله قائلا: “هؤلاء الذين يتواصل نباحهم ضد مصر ليل نهار عبر فضائيات الفتنة والتحريض التى تبث سمومها من الدوحة واسطنبول ليسوا معارضين وإنما هم حفنة من المرضى بأوهام الفشل والاضطهاد الذين يجدون اللذة والسعادة فى إغراق أنفسهم فى دوامات السب والقذف تجاه من يختلف معهم فى الرأى ومن ثم لا تنطق ألسنتهم إلا ببذىء الكلام،وبالتالى تتحول أيامهم فى الحياة إلى «آهات عذاب» تحرمهم من لذة الاستمتاع بأى شيء جميل فى وطنهم”.

واختتم قائلا: “وفى اعتقادى أن أغلب هؤلاء يحتاجون إلى العلاج بأكثر من استحقاقات العقاب عما ارتكبوه من جرائم وخطايا فى حق الوطن لأن أغلبهم لا يعرف نفسه جيدا ولم يسمع عن المقولة الشهيرة لأعظم حكماء التاريخ سقراط عن الروشتة الغائبة عن المرضى النفسيين والتى لخصها فى كلمتين فقط هي: «اعرف نفسك» فالحقيقة أن الإنسان لكى يستطيع أن يختار الطريق الصحيح وأن يزيل الالتباس بين النور والظلام عليه أولا أن يفتش فى ذاته وأن يكتشف عوامل التنغيص الداخلى ويسارع بالتخلص منها… «ليتهم يفقهون»!”.

الجري نحو السرطان

ونبقى مع المقالات، ومقال خالد منتصر في “الوطن” “الجري تجاه السرطان بزيادة الوزن”، وجاء فيه: “دراسة نشرتها مجلة «ذا لانسيت» العلمية الأسبوع الماضى أثارت ضجة عن علاقة السمنة والبدانة بالسرطان، العلاقة كانت قديماً بين السمنة والضغط أو السمنة والسكر، لكن العلاقة الآن بين السمنة والسرطان صارت مؤكدة، ونسبتها عالية، لدرجة أن السمنة مسئولة فى بريطانيا على سبيل المثال عن واحدة من كل عشرين حالة إصابة بالسرطان، وصارت الأبحاث تبحث عن النسبة والإحصائيات، لا عن مناقشة هل السمنة لها علاقة أم لا؟، فالعلاقة صارت الآن من البديهيات العلمية، ولا بد من مواجهتها بحسم والتعامل مع السمنة على أنها مرض عضوى وليست مجرد أرقام زائدة على ميزان، بيانات الدراسة المنشورة فى «اللانسيت» حصلوا عليها من تشخيص حالات الإصابة بأنواع هذا المرض خلال نحو عشرين عاماً، وتناولت الدراسة حالات الإصابة للأشخاص بين 25 – 84 عاماً، لتجد زيادة مفاجئة فى معدل الإصابة بالسرطان لفئة الشباب 25 – 49 عاماً، كثير منها بسبب السمنة وزيادة الوزن”.

مصطفى الفقي

ومن المقالات، الى الحوارات، حيث أجرت أمنية كريم حوارا في الأخبار مع د. مصطفى الفقي، كان مما جاء فيه قوله “السيسي يبني ويعمر وعلى الشعب أن يدعمه”.

وقال الفقي “سكرتير مبارك الأسبق للمعلومات ” إن تجميد عضوية سورية في الجامعة العربية خطأ كبير، مشيرا الى أن مصر اتخذت أشرف موقف تجاهها .

ووصف مبارك بأنه وطني، ولكنه أعرض عن خوض المعارك الكبرى حسب رأيه.

هنية

ومن الحوارات، الى اللقاءات، حيث نقلت المصري اليوم عن إسماعيل هنية قوله “مستعد للقاء الأخ أبو مازن للمصالحة اليوم قبل الغد سواء في القاهرة أو في غزة التي هي جزء من وطنه” .

وأضاف هنية في لقاء نظمته المصري اليوم في القاهرة وحضره خليل الحية أن قطاع غزة مصدر حماية لأمن مصر القومي .

حفيد يقتل جده

الى الحوادث، حيث قالت “الأهرام” إن مدينة الاسماعيلية شهدت واقعة مؤسفة، بعدما أقدم الحفيد على قتل جده في أثناء عمله بأرضه الزراعية، لسرقة 5 آلاف جنيه كانت بحوزته، وتمكن ضباط قطاع الأمن العام من ضبطه.

وجاء في الخبر أن اللواء علاء سليم مساعد الوزير لقطاع الأمن العام أمر بتشكيل فريق بحث من مفتشى القطاع، بالتنسيق مع البحث الجنائى بالإسماعيلية،لكشف لغز مقتل مسن، بعدما ورد بلاغ لمركز أبو صوير من مزارع بإكتشافه وفاة والده داخل أرضه الزراعية، وتبين أن الجثة مسجاة على ظهرها بكامل ملابسها، ووجود إصابة بالرأس،والعثور على فأس بجوارها، وكشفت التحريات ان مرتكب الحادث حفيد المجنى عليه عاطل – 20 سنة- وبضبطه أقر بإرتكاب الواقعة بدافع السرقة، وقرر أنه فى أثناء وجوده برفقة الجد بأرضه الزراعية تعدى عليه بالفأس فأحدث به إصابات أودت بحياته، واستولى منه على حافظة نقوده .

هل يستطيع مو ايقاف الاحتقان؟

ونختم بمقال أحمد شوبير في المصري اليوم ” أوقفوا هذا العبث.. الأدلة واضحة.. ومحاولات الهروب لن تنفع هذه المرة هل ينجح «مو» فى إيقاف الاحتقان السائد على الساحة الكروية؟”، وجاء فيه: “ما يحدث على الساحة الكروية أمر خطير ولا يبشر بأى خير فى المرحلة القادمة، فنحن جميعا نطلب التكاتف والوقوف صفا واحدا خلف ملف بطولة الأمم الأفريقية، ولكن يبدو أننا نجيد لغة الكلام أكثر من لغة العمل، فما أجده من السادة المسؤولين واهتمامهم وتركيزهم مع كل صغيرة وكبيرة تخص هذا الملف، أجد عكسه تماما على الساحة الكروية، لأنه ليس من الممكن أن نجد مصر كلها تلتف خلف هدف واحد بكبار مسؤوليها وجمهورها الطيب الجميل، ثم نجد بعضا من المسؤولين لا يعنيهم من قريب أو من بعيد مصلحة البلد، والصورة التى ستكون عليها مصر مع بدء بطولة الأمم الأفريقية، ووجود كل الصحف ووكالات الأنباء العالمية فى مصر لتغطية هذا الحدث الكروى العالمى، والذى تحدت مصر نفسها فى التقدم لتنظيمه على الرغم من ضيق الوقت”.

ووجه شوبير التحية لمحمد صلاح، مشيرا الى أنه استشعر بحثه الوطنى حالة الاحتقان السائدة فى الشارع المصرى، بسبب أشخاص لا هم لهم إلا إشعال الفتنة والنيران بين جماهير الأهلى والزمالك، باستغلال صغر سن هذه الفئة من الجماهير، وبالتالى يتم سكب الزيت على النار فى محاولة لإحياء ذكريات قديمة نحاول جميعا أن ننساها، حيث إنها تسببت فى وفاة العديد من أبنائنا من مشجعى كرة القدم، بصرف النظر عن انتماءاتهم سواء كانوا أهلاوية أو زملكاوية، ولكنهم فى النهاية أبناؤنا الذين كنا نأمل أن يكونوا شبابا يبنى للوطن ويساعد فى نهضته، بدلا من أن يلقى حتفه فى مباراة كرة قدم.

واختتم شوبير قائلا: “بصراحة.. ما يحدث على الساحة الرياضية عبث لا بد من إيقافه، ووضع النقاط فوق الحروف، إذا أردنا أن نعيد للرياضة المصرية هيبتها وقوتها واحترامها.” .

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. اما نوال السعداوي كتبها في الأمازون بأبخس ه الأسعار هداها الله وغفر لها

  2. حقا لقد افتقدنا الشيخ أحمد الياسين المقدسي الأصيل
    اسأل الله العلي القدير ان يحفظه من كل مكروه

  3. يا ريت حد يطمنا على الفاضل أحمد الياسيني

  4. لعل مانع الشيخ الياسيني من التعليق خيرا… بالنسبه للسعداوي الى … ونعم المصير

  5. أحمد على
    ماذا تعني الإخوانجية؟ تعني أنها ترمزإلى الشعب المظلوم الذي أذلته البيادة الغشيمة الجاهلة المهزومة طول عمرها.
    الإخوانجية ضحوا بحياتهم من أجل مصر الحرة التي لا تحمي حدود الكيان الصهيوني، ولا شواطئ الغرب الاستعماري الجنوبية ولا تبيع تيران ولا صنافير ولاسيناء!
    الإخوان – ولست منهم- من أشرف الناس وأنبلهم!

  6. التصدي لسطو تنظيم الأخوانجيه العقائدي ، ليس محاربه الأسلام !
    الأخوان ليسوا هم الأسلام ، كفايه أوهام !!

  7. الأخوة القراء الأفاضل

    غياب الشيخ أحمد الياسيني المقدسي الأصيل يقلقني. لعله بخير. أود أن نطمئن عليه فالحوار اليومي من غيره حقيقة بلا طعم.
    أرجوا عمن يعلم عنه شيئاً فليطمئننا عليه

    عسى أن يكون المانع خيراً ياحبيبنا وأستاذنا الغالي الشيخ أحمد الياسيني المقدسي الأصيل الوقور.

  8. عن الرياضه و شوبير،
    شوبير اصبح الهادي الواعظ ونسي المهاترات الفضائيه بينه وبين مرتضى منصور في احه من الزمن، حتى وصل الامر ان لا حديث عن اي حديث إلا شوبير ومرتضى،

    لن أنسى الحركه التمثيليه البائسه من شوبير في بطولة كأس العالم سنة 90 عندما التقط الكره واقفآ ومن ثم رمى بنفسه على الارض ناظرآ ومتلفتآ ذات اليمين وذات الشمال وكانه جاب الديب من ديلو.

  9. “الجنرال يعود من اثيوبيا برئاسة افريقيا”.
    لو أنصفت صحف الانقلاب لقالت:“الجنرال يعود من اثيوبيا برئاسة افريقيا ونسي النيل هناك!”

  10. يبني ويعمر أم يقتل ويخرب؟
    مدير مكتبة الإسكندرية التابعة للجنرال يمدحه ويشيد به على غير الحقيقة، كما يمدح الجنرال السابق ويصفه بالوطنية وليس الكنز الاستراتيجي للصهاينة.
    لاشك أن التنظيم الطليعي انتصر على الحرية والديمقراطية والأمل!

  11. هنية!
    أقول لإسماعيل هنية، إن فخامة الرئيس أبو مازن مشغول بالاستماع إلى مطربي الصهاينة، ولكنه ليس متفرغا للقائك. فخاطب شعبك في الضفة ليكونوا على المبدأ منأجلتحرير الوطن السليب!

  12. حاربت الإسلام، والحرية والديمقراطية، وانحازت إلى الحضارة المادية الاستعمارية المتوحشة، وزعمت أنها تحرر المرأة، ولم يسمع أحد منها كلمة واحدة عن النساء الأسيرات في جوف الظلام الانقلابي، تنتهك أعراضهن ، ويغتصبن أو يهددن بالاغتصاب، ولا يشاهدن النور خارج الزنازين! ثم إنها على حياتها الطويلة لمتكتبكلمة واحدة عن فلسطين؟ لماذا؟ من يعرف الإجابة يخبرنا!
    الجنرال الانقلابي الظالم الذي أعدم فجراليوم ثلاثة من المظلومين، سينقلها إلى أكبرمستشفي ويعتني بها، فاطمئنوا يا أنصار الانبقلاب العسكري الدموي الفاشي!

  13. مو و ايقاف الاحتقان!
    لا يستطيع مو ولا غيره أن يوقف الاحتقان! لماذا؟ لأن طال عمره هو الذي يملك كل شيء، فهو أكبر من الاتحاد، وأكبر من الأندية، والجنرال يسمع له ويطيع!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here