صحف مصرية: نصيحة القرضاوي للشباب.. السيسي: كنت أتمنى وجود عشرة مرشحين وابن هيكل: صوتي له.. طبيب مقرب من عبد الناصر: لم يمت مقتولا.. صلاح منتصر يذكر بمقولة شكسبير عن الأم! دم مريم ودم سعاد حسني! مي سليم تجيب عن سؤال متى ينبض قلبك مرة أخرى بالحب؟ فبم أجابت؟

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

كلما اقترب موعد الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في السادس والعشرين من مارس الحالي، زادت الحملات الإعلامية والإعلانية- سواء بسواء – التي تشيد بالجنرال، وتعدد مآثره، وتقوي عزائمه، والى التفاصيل: البداية من “الأهرام” التي أبرزت حوار السيسي مع ساندرا نشأت، حيث أقسم على الله أنه كان يتمنى وجود عشرة مرشحين لينافسوه.

وأردف السيسي: “لكن المرحلة صعبة ويجب أن يكون الموجود له خلفية بحجم التحديات التي تواجه مصر، ولدينا أكثر من مائة حزب لكنهم لم يقدموا مرشحا واحدا”.

“الأهرام المسائي” وصفت السيسي في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر بأنه

“الإنسان”!”.

وكتب حسن هيكل ابن الكاتب الراحل محمد حسنين هيكل مقالا في ” الشروق ” أكد فيه أن صوته للسيسي، مؤكدا أنه يسير في الطريق الصحيح .

نصيحة القرضاوي للشباب

الى النصائح، حيث نشر الشيخ يوسف القرضاوي بحسابيه على ” الفيسبوك وتويتر” نصيحة للشباب قال فيها: “نصيحتي للشباب خاصة، أن ينزهوا أنفسهم عن الوقوع في آفة التدخين، التي تفسد عليهم صحتهم، وتضعف من قوتهم ونضرتهم، ولا يسقطوا فريسة للوهم الذي يخيل إليهم أن التدخين من علامات الرجولة أو استقلال الشخصية”.

شكسبير

الى عيد الأم، حيث ذكر الكاتب صلاح منتصر بمقاله الشهير “مجرد رأي” بالأهرام بمقولة شاعر انجلترا الشهير وليام شكسبير عن الأم: ليس في العالم وسادة أنعم من حضن الأم، ولا وردة أجمل من ثغرها”.

الغزاة أبطال!

الى المقالات، ومقال عماد الدين أديب في “الوطن” “الزمن الرديء: الغزاة يصبحون أبطالا”، وجاء فيه: “رفعت القوات التركية فى مدينة «عفرين» السورية المحتلة علَم الجيش التركى وسط أكبر شوارع المدينة.

إنه علَم احتلال لقوى احتلال دخلت غازية مخالفة القانون الدولى بعدما تسببت فى هجرة ونزوح 150 ألف مدنى سورى، وقتل وجرح المئات جرّاء قصف جوى ومدفعى وصاروخى ضارٍ.

رغم ذلك كله لا تتحدث القوى المؤيدة للسلطان العثمانى رجب طيب أردوغان عن حقوق إنسان، أو قصف للمدنيين، أو احتلال أراضى غير بالقوة المسلحة.

هؤلاء يتحدثون فقط عن «جرائم جيش مصر فى قتال الإرهابيين على أرض مصر».

هؤلاء يتحدثون فقط عن قيام قوات التحالف العربى بالدفاع عن الشرعية وعن حماية حدود السعودية من الاعتداءات وتدخلات الحوثيين المدعومين من الحرس الثورى الإيرانى”.

وتابع أديب: “حينما تمارس حقك المشروع فى الدفاع عن أرضك وحماية حدودك تصبح «قاتلاً للأبرياء والمدنيين»، وحينما تدخل غازياً بالدبابات والمدرعات والطائرات فى أراضى الغير وتلعب لعبة الحرب بالوكالة تصبح «بطلاً محرِّراً ونصيراً للضعفاء».

هذا المنطق المعكوس، وهذا الواقع الذى يتم تزويره لحظياً عبر وسائل إعلام مشبوهة، أصبح يفرض نفسه على وسائل التواصل الاجتماعى ومنصات الإعلام التليفزيونى التى تتجاهل الحقيقة.” .

واختتم قائلا: “هنا زمن ردىء يتحول فيه الحق إلى باطل والباطل إلى حق.”

مريم وسعاد حسني

ونبقى مع المقالات، ومقال سليمان جودة في “المصري اليوم” “مريم وسعاد حسني”، وجاء فيه: “أشعر بأن أجهزة التحقيق المختصة فى لندن تتجه إلى التعامل مع قضية مريم مصطفى، على الطريقة التى تعاملت بها مع قضية سعاد حسنى!.

فالفنانة الكبيرة كانت فى زيارة إلى صديقتها فى شقتها هناك، وفى لحظات كانت قد سقطت من الشرفة، فلقيت مصرعها فى الحال!.

ورغم مرور سنوات على الحادث، إلا أن قضيتها لاتزال مُقيدة ضد مجهول، وكانت أجهزة التحقيق فى العاصمة البريطانية كلما وجدت نفسها أمام مطالبات بمعرفة سبب وفاة سعاد حسنى، فتحت تحقيقاً لا تصل فى كل مرة فيه إلى شىء!”.

وتابع جودة: “والذين قرأوا كتاب الدكتور عصام عبدالصمد، رئيس اتحاد المصريين فى أوروبا، عن قضية الفنانة الراحلة، يعرفون أنه كان قريباً منها جداً، طوال السنوات التى قضتها فى لندن، وأنه نقل عنها فى الكتاب ما سمع منها شخصياً، وبشكل مباشر، وأنها كانت قد حجزت تذكرة العودة للقاهرة، وأن موعد عودتها كان بعد يوم مصرعها بأيام معدودة على أصابع اليد الواحدة!.

ولو كانت تفكر فى الانتحار، ما كانت قد قررت العودة، وما كانت قد حجزت التذكرة!.

وأشياء أخرى كثيرة يقدمها الدكتور عبدالصمد دليلاً فى الكتاب على أن موت سعاد حسنى بالطريقة التى جرت لم يكن طبيعياً، ولم يكن انتحاراً!”.

وتابع: “ومع ذلك فلايزال الملف مفتوحاً، ولايزال مصرعها لغزاً كبيراً، ولاتزال الشرطة الإنجليزية غير قادرة على الإجابة عن هذا السؤال: مَنْ قتل سعاد حسنى؟

وما يجرى مع «مريم»، التى لقيت مصرعها بعد اعتداء وحشى على حياتها من جانب عصابة من الفتيات، فى مدينة نوتنجهام، حيث كانت تدرس وتقيم، شديد الشبه بما جرى مع الفنانة الكبيرة!.

فالبيان الذى صدر عن شرطة المدينة، أمس الأول، يقول إن تشريح الجثمان، الذى قام به فريق متخصص، لم يصل إلى نتائج حاسمة حول وجود علاقة بين وفاة «مريم»، وبين الاعتداء عليها!.

وكأن وفاتها لها علاقة بشىء آخر!”.

واختتم قائلا: “دم «مريم» لا يجوز أن يتفرق بين القبائل كما تفرق دم سعاد حسنى!”.

طبيب عبد الناصر

الى الحوارات، حيث أجرت مجلة “طبيبك الخاص” حوارا أجراه محمد عبد الحافظ مع د. هشام عيسى أستاذ الجهاز الهضمي والكبد الشهير، وكان مما جاء فيه وصفه الفنان الراحل عبد الحليم حافز بأنه أشهر مريض كبد في العالم وأول مريض يأخذ حقن دوالي.

ونفى عيسى أن يكون الرئيس عبد الناصر مات مقتولا، مشيرا الى أنه لا يوجد أي دليل يدعم النظرية التي تقول بموته مسموما.

مي سليم

نختم بحوار أجرته مجلة “الكواكب” مع مي سليم، كان مما جاء فيه قولها: لا أشعر بالحب إلا مع لي لي “ابنتها”.

وردا على سؤال: ماذا غيرت فيك الأمومة؟” أجابت مي: “أصبحت أكثر صبرا”.

وردا على سؤال: “هل ينبض قلبك بالحب مرة أخرى؟”.

أجابت: “الحب بالنسبة لي منحصر في كلمة اسمها ابنتي لي لي”.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. اللهم اجعلنا من المتقين
    لا داعي للغضب يا ا ياسيني
    اخونا ربما أخطأ ، ولكنه لم يسئ الادب

  2. الى احمد الياسيني
    ما ضر بحر الفرات يوما
    لو ولغ بعض … فيه
    دمت بالخير كله

  3. الى المدعو جمال موسى الشربيني
    احمد الباسيني رجل مجاهد في سبيل الله والوطن ، ومن يجاهد في سبيل الله يتقى الله ويخشى الله ويكون ولاؤه لله وحده وليس لحاكم ظالم يوصف بالرويبضة والعياذ بالله ؟
    فلتتق الله انت وامثالك لانك لن تستطيغ لاانت ولا حاكمك ولاامثالك من مجاراة الياسيني علما وخلقا ودينا فهو لايخشى سوى الله وحده لان يسلّم امره لله وحده
    ومن المعيب ان تقول لمن في سن جدك اتقي الله يااحمد ا لياسيني ؟
    وردي علي قولك هو سلام لاابغي الجاهين والسلام علىمن اتبع الهدى
    الشيخ احمد الياسيني

  4. الاخ الكرم خليها على الله
    صدق من غنى خليها على الله وشيها وبالله توكلنا على الله
    يااخي الكريم صدقت في بعض القول واخطأت في البعض الاخر !ولابد للك منالرجوع عن الخظا لانه فضيلة واليمادي فيه رذيلة لا ارجوها لعاقل كربم الحتد والخلق مثلك وهذ انطبعي نحوك من كلامك المهذب اللطيف !
    امالخطاء في اعتقادك بأن الاسد يحارب معارضه من السوريين االمتطرقين او المعتدلين ،فهذ خطا كبير لان المسلحين تكفيريين من الصوليين واللفين الوهابيين والممرتزقن وقطاع الطرق باعو انفسهم للقتال في سوريل بالوكالة عن ال سعود الوهابيين والقطريين والاتراك الانكشاريين وجلبوا معظمهم من السعوديين والشيشان والقوقازيين والتركمان والجهاديين من دول اوروبية لايمتون بصلة لسوريا سوي الاسترزاق وكسب المال وغنايم الحرب ،والحديث يطول ، وقد بنا الحق وزهق البطل أن الباطل كان زهوقا ،فتحول الخصم المحرب ضد سوريا الاسد الى محارب بجانبها وماتراه الان من تركيا اردوغان الا إل خير مثالوبرهان !
    الخرب في سيناء
    ==========
    امامايفعله المشير السيسي في سيناء فهو لايفرق بي مواطن من عرب سيناء وما يصفهم بالارهبيين لانه يعجز هو وحليفته اسراييل وم ورائهم اميركا ان يميزوا بين مواطن واخر ،ولكن السؤال هو لماذا لجا السيسي في تسخير جيش العبور الباسل ليقوم بعمل فاشل مسبقا في سيناء في هذا الوقت بالذات ؟
    الجواب : هو لغاية في نفس يعقوب ،لانجاح برنامج ” علشان تبنيها ” الذي سينقلب معكوسا ” علشان تهدمها ” فالجيش المصري اعتيد وشعب مصر العربي المجيد يدركون الحقيقة والواقع ” والايام بيننا ” ؟
    وخليها على الله وخلي اتكالك على الله ونعم العليم القدير ؟
    ولل تحية الاخوة الصادقة
    اجمد الياسيني

  5. قضية عفرين والأتراك تبدو أكثر قبولا من قضية الاحتلال الروسي والإيراني والميليشياتي والأميركي لسورية. ولو كان الحاكم السوري يريد خيرا بشعبه لتحاور معه وتنازل له قليلا، و.لجنبه كثيرا من الويلات والتدخلات. وكان يمكنه أن يغعل مثلما فعل ملك المغرب حين استجاب لبعض مطالب شعبه وغير الدستور وقبل بالقوى الحية في المجتمع، وجعلها تشارك في الحياة السياسية والاجتماعية، ولكن حاكم سورية أصر أن يشعل النار ، وأن يوجه طائراته وبراميله إلى المدنيين، فيهجر نصف الشعب ويقتل قرابة نصف المليون ويسجن مئات الآلاف. وهذه عاقبة الكبر والاستعلاء والاستبداد.
    من حق الأتراك مثل غيرهم أن يدافعوا عن مصالحهم ويؤمنوا حدودهم، ويوقفوا التفجيرات شبه اليومية التي تحدث على أراضيهم . ويبقى الحوار هو الأنسب في كل الأحوال.
    الفارق بين ما يحدث في عفرين وما يحدث في سيناء فهو كبير. الأتراك تحركوا بذكاء ودون مساس بالمدنيين. أما في سيناء فقد تم تجريف البيوت والزروع الزيتون المعمر، وكان استهداف المدنيين وخاصة النساء بذرائع مختلفة منهجا غير جيد. فلا احد يعرف اين يقيم الإرهابيون، وهل القتلى منهم أو من الأبرياء. ويبقى الحوار هو الحل، ونسأل الله أن يلطف بعباده، ويهيئ للمسلمين من أمرهم رشدا.

  6. تعليقات سريعة
    ===+=====
    هدا هو الأنسب في الرد على وجبة صحف اليوم التي كرست عناوينها في صدر صفحاتها على الدعايات الاعلانية والإعلامية لدعم المرشح الوحيد في هذه الحملة الدعائية المشير السيسي وخاصة بعد اعتراف المرشح الاخر موسى مصطفى موسى يأنه يمثل الدمية في هذه العملية الانتخابية التي تحولت الى “استفتائية ” الذي اقحمه النائب مصطفى بكري ليرد عين الحسود فيها عود عن مرشحه المفضّل ومعبوده المشير السيسي !
    وباعترافه المبطن فان موسي مصطفى موسى قد ضرب ” خازقاً” للنائب مصطفى البكري من جهة واعطي نفحة قوية
    للشعب في التمسك بشعار المخارضة ” خليك في بيتك ” وهو الشعار الذي سوف يٌعطي مدلوله وثماره دون شك !
    —واما ما ذكرته صحيفة ” الاهرام” في إشادتها بالمأثر الحميدة ! للسيسي نقلت عنه اقسم بالله كان يتمنى وجود 10 مرشحين لينافسوه !
    والسؤال للمشير هو هل كنت تريدهم من فئة الفريق سامي عنان ام الفرريق احمد شفيق ام العقيد احمد هيكل قنسوة ام المحاة اللامع الناصري خالد علي ؟ ام على طراز موسى مصطفى موسى الذي وصف ترشيحه “دمية ” !
    —أما الأدهى والأمرٌ هو ماكتبته صحيفة ” الاهرام” نقلا عن السيسي بانه اقسم بالله على اقواله هذه لكنه :يبدوانه قد نسي او تجاهل عن قصد اوحتى لو عن غير قصد شعب مصر النبيل والنبيه يدرك جيدا ودون اي شكك بأن المشير حنث او نكث بالقسم مرتين:
    الأول- حين فام بانقلابه العسكري الغادر ضد رئيس السلطة الشرعية الدكتور محمد مرسي الذي اقسم على المصحف اليمين القانوني اماهه على الولاء للسلطة الشرعية المنتخبةورئيسها ديموقراطيا من قبل الشعب
    الثاني – حين اقسم على كتاب الله حين تولى منصبه الحالي كرئيس للبلاد بالحفظ وادفاع عن كل شبر من ارض البلاد لكنه نكث القسم ببيعه جزيررتي صنافير وتيران للسعودية بثنمن بخس قييمته حب رز عقيم البذرة الصالحة للزراعة والمو والاكل والخزين ،
    ومن يشك في ذلك فليدحض هذه الوقائع الثابتة والتي تذكر السيسي واتباعه بالقول المأثور :
    ان كنت لاتدري فتلك مصيبة / وأن كنت تدري فالمصيبة أعظم
    -اما المقال الاسخف فهو منقلته صحيفة ” الوطن ” للكاتب عماد الدين اديب المعروف بعدائه السافر لتركيا وحملته المغرضة
    ضد رئيسها اردوغان وتحت عنوان ” الغزاة يصبحون ابطالا ” لان الجيش التركي رفع علم بلاده على مركز عفرين !
    لست هنا لاذهب بعيدا في دحض وجهالة هذ الكاتب الاعلامي لكنني اود ان يعرف بانه سوف يكشف مايكتبه الان هو خيال من بنات افكاره : واريد ان اذكره بان الصمت السوري الراهن يمثل ضمانا لا يزعزعه شك ان لقاء الاستانه الاخير بين ايران وروسي وتركيا وضع التفاصيل التي طمأنت دمشق الاسد ؟ و الايام القادمه سوف تكشف للك يا عما ادين اديب ان الجيش الامريكي سوف يتقهر من منبج والاتراك سوف يعودون الى انقرة وعلو سوريا الاسد وحماة الديار سوف يرفرف فوق كل شبروفي سماء قلب العروبة النا بض من منبج شرقا حتى سماءالجولان غربا ً!
    احمد الياسيني

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here