صحف مصرية: نجوى فؤاد: رقصت أمام كيسنجر بأمر الخارجية المصرية.. إغلاق الحدود بين مصر وليبيا بعد اختطاف 80 مصريا .. والصوم أحدث وسيلة لعلاج السرطان

 najwa fouad

القاهرة- ” رأي اليوم” ـ محمود القيعي:

لا صوت يعلو فوق صوت المظاهرات، هذا ما تنطق به الصحف المصرية الصادرة الأحد، حيث قالت “الأهرام” في صفحتها الأولى إنه في الوقت الذي نظم فيه طلاب جامعة الأزهر المنتمون للإخوان مسيرة حاشدة أمس، قطعوا خلالها طريق النصر، فقد حاصر آلاف من الألتراس- حسب الأهرام- دار القضاء العالي بوسط القاهرة.

وأضافت ” الصحيفة” أنه مع أول أيام الدراسة بجامعة الأزهر بمدينة نصر، تظاهر الطلاب، وقابلهم الأمن بوضع أسلاك شائكة لمنعهم من الوصول إلى ميدان رابعة العدوية، فعاد الطلاب للتظاهر داخل أسوار الجامعة متوعدين بالتصعيد والحشد اليوم، ومؤكدين أن الأمس هو بداية ما سموه بـ ” انتفاضة طلاب الإخوان بالجامعات” .

وحسب الأهرام، فإن الاستجابة الأكبر لطلاب الأزهر كانت في هندسة عين شمس، حيث تظاهر طلاب الإخوان، وطالبوا بتعليق الدراسة إلى حين الحصول على حق زميلهم بلال جابر الذي لقي مصرعه خلال مظاهرة للإخوان الجمعة قبل الماضية في شارع عباس العقاد.

الألتراس: اكتب على حيطة الزنزانة.. حبس اخواتنا عار وخيانة

في نفس السياق قالت “الشروق”  إن مسيرة لأعضاء رابطة الألتراس الأهلاوي انطلقت من أمام مقر النادي الأهلى بالجزيرة إلى دار القضاء العالي للمطالبة بالإفراج عن 25 من زملائهم المحتجزين على خلفية اشتباكات مطار القاهرة الأسبوع الماضي، رددوا خلالها هتافات منها ” اكتب على حيطة الزنزانة.. حبس اخواتنا عار وخيانة” “شمال يمين خرجوا المحبوسين” “وألتراس مش مجرم”، ورفعوا لافتات تحمل صور ضحايا مجزرة مباراة الأهلى والمصري في بور سعيد.

الصوم أحدث وسيلة لعلاج السرطان

وإلى “الأخبار” التي نشرت في صفحتها الثانية خبرا بعنوان” الصوم أحدث وسيلة لعلاج السرطان”  وجاء فيه أن البروفسير الأمريكي ” فالتر ـ دي ـ لونجو- المتخصص في دراسة الشيخوخة في جامعة كاليفورنيا كشف في دراسة له على الفئران أن متابعة الصوم في ظروف محددة ـ لا تأكل ولا تشرب المياه لمدة يومين قبل جلسة الكيماوي تحمي من الآثار الجانبية للكيماوي، ذلك أن الصوم يضغط على الخلايا التي تحتوي على الورم بحيث تصبح ضعيفة، بينما الخلايا السليمة تستطيع أن تأخذ راحتها.

ونبقى فى “الأخبار” وفي نفس السياق، حيث نشرت الصحيفة حوارا موسعا مع العالم المصري د. مصطفى السيد( أول عربي يحصل على وسام في العلوم من أمريكا) وكان من أهم ما جاء فيه أن 25 بالمئة نسبة وفيات مرضى السرطان في مصر، وأن العلاج بجزيئات الذهب آمن ورخيص، ويفتح طاقة أمل للمرضى الغلابة.وأشار العالم المصري إلى أن الكشف المبكر والعلاج المناسب والتفاؤل والرياضة هي الطريق إلى الشفاء.

وعن أسباب الإصابة بالسرطان قال : من المهم جدا أن نتطرق باستمرار للإجابة عن هذا السؤال لإرشاد المواطن، مؤكدا أن الجينات الوراثية من أحد أهم الأسباب التي تصيب الإنسان بالسرطان، لذلك يجب الحرص على عمل كشف دوري وبشكل منتظم خاصة إذا كان هناك أحد من أفراد العائلة قد أصيب بالسرطان، ومن أسباب المرض أيضا التدخين وتلوث البيئة  والغذاء غير الصحي المشبع بالدهون يساعد على نمو الخلايا السرطانية، ونبه د. السيد إلى ضرورة ممارسة الرياضة في الهواء الطلق لمدة 30 دقيقة كل يوم،  والإكثار من تناول الخضراوات والفواكه الطازجة العضوية غير المعالجة بالكيماويات والإكثار من شرب الماء.

ارتفاع عدد المصريين المخطوفين في ليبيا إلى 80 والمخابرات تتفاوض

وننتقل إلى “الشروق” التي أشارت إلى أن السفير المصري في ليبيا يرجح تحرير السائقين المصريين المختطفين في ليبيا خلال ساعات، وذكرت الصحيفة أن عدد المخطوفين المصريين على يد ميلشيا ليبية ارتفع من 50 إلى 80 مواطنا، بعد خطف 30 آخرين في منطقة اجدابيا، وأكد السفير المصري بليبيا للشروق أن الدولة تبذل جهودا مكثفة لتحرير المختطفين.

 وأشارت الصحيفة إلى أن المخابرات الحربية المصرية بمطروح تواصل اتصالاتها للتنسيق مع المخابرات الحربية في ليبيا لحل الأزمة، وقال العميد علاء أبو زيد مدير المخابرات الحربية بمطروح إنهم يتفاوضون حاليا مع الخاطفين للإفراج عن الرهائن المصريين دون المساس بهم.

 وحسب”ا لشروق” فإن العمدة عمران أمبيوه عضو لجنة المصالحات الأهلية المصرية الليبية قال إن المخطوفين موجودون داخل أحد الفنادق السياحية بمنطقة اجدابيا غرب مدينة بنغازي بـ 150 كلم  وأنهم يعاملون معاملة جيدة، وأشار العمدة أمبيوه إلى أن قيادات الميليشيا الليبية تشترط الإفراج عن أقارب لها قبضت عليهم الشرطة المصرية بتهمة تهريب السلاح، بينما كانوا في الصحراء الغربية يصطادون الصقور وبحوزتهم أسلحة شخصية.

إغلاق الحدود بين مصر وليبيا

في نفس السياق قالت صحيفة “المساء” إن حركة التجارة والسفر بين مصر وليبيا قد توقفت تماما بعد صدور قرار مصري بإغلاق المنفذ البري من الاتجاهين ردا على عملية اختطاف 80 سائقا مصريا من قبل كتائب 17 فبراير بـ “أجدابيا”.

وقد رصدت “الوطن” مأساة المختطفين في ليبيا، حيث قالت الحاجة عزيزة إن أخاها سافر ورا الرزق، وهي خائفة أين يعود في صندوق!

ونقلت الصحيفة عن عائد من طرابلس أن المصريين هناك يتعرضون للتعذيب والسرقة على يد الشرطة والميليشيات، ووصفت قيادات عمالية الحكومة المصرية بأنها متخاذلة.

نجوى فؤاد: رقصت أمام كيسنجر بأمر الخارجية

وإلى “المصري اليوم” وحوارها مع الراقصة المشهورة نجوى فؤاد، وكان من أهم ما جاء فيه  أن كيسنجر لم يعرض عليها الزواج كما تروج الصحافة الصفراء، وكل ماحدث عام 74 هو أن وزارة الخارجية المصرية تقدمت بطلب إلى إدارة الفندق الذي كنت أقدم فيه فقرة يومية لتخصيص القاعة التي كنت أرقص فيها لتكون فقط لوزير الخارجية هنري كيسنجر وطاقم حراسته كنوع من الاحتفال به والترفيه عنه خلال زيارته لمصر في فترة فض الاشتباك بعد نصر أكتوير، وعن عدد المرات التي حضرتها مع كيسنجر، أجابت نجوى 4 مرات، منها مرتان في الفندق ومرتان خارجه، وكانت حفلات يحضرها طاقم حراسته وزوجته نانسي أيضا كانت ترافقه باستمرار، وكيسنجر كان يعجبه الرقص الشرقي.

وردا على سؤال: ألا ترين أن الرقص لشخص واحد يعمل بالسياسة قد يبدو غريبا للصحافة، ومادة خصبة للشائعات، أجابت الراقصة الشهيرة : إطلاقا، هذا كان تقليدا للاحتفال بالضيوف من الشخصيات المهمة التي تزور مصر، وليس كيسنجر وحده الذي خصصت قاعة الرقص له، أيضا خصصنا حفلات لفرح ديبا وشاه إيران حين أتيا إلى مصر.

انتشار مكثف للجيش والشرطة بدار القضاء العالي

وننتقل إلى “بوابة الوفد” التي قالت إن قوات الجيش والشرطة كثفت من تواجدها بمحيط دار القضاء العالي صباح اليوم تحسبا لأي احتجاجات، حيث تمركزت 3 مدرعات أمام البوابة الرئيسية، ومدرعات أمام محكمة النقض، كما انتشرت قوات الأمن المركزي أمام وبمحيط المبنى، يأتي ذلك بعد تظاهرات الألتراس التي نظمها أمس أمام دار القضاء العالي، للمطالبة بالافراج عن زملائهم المحبوسين.

قوات الجيش والشرطة تواصل تمشيط المخابرات الحربية بالاسماعيلية

قال موقع “اليوم السابع” إن قوات الأمن بالتنسيق مع القوات المسلحة تواصل السيطرة الأمنية على المنطقة، وتواصل تمشيط المناطق المجاورة لمقر المخابرات الحربية، وواصل جهاز الأمن الوطني التحريات حول واقعة التفجير، وسؤال عدد من الأشخاص من شهود العيان حول ملابسات الحادث، وأضاف موقع “اليوم السابع” أن العديد  من الأحزاب والحركات الشعبية أدانت التفجيرات، وطالبت بالكشف عن مرتكبيها وهويتهم.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. فقط الان فهمت لماذا ضاعت القضية ولماذا هزمنا ولماذا أحتلت فلسطين نعم بوجود بروتوكولات الرقص للترفيه عن الصهيوامريكي كيسنجر( معلش هو ابن العم ارقصي ورقصي كل البنات المحترمات كمان). رحم الله الشيخ أمام.

  2. ذكرتني بأغنية الشيخ إمام :
    شرفت يا نيكسون بابا يا بتاع الووتر جيت ,
    عملولك إيمة وسيما سلاطين الفول والزيت….

    رحم الله الشيخ إمام

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here