صحف مصرية: نبوءة هيكل الموجعة التي تحققت الآن في محاضرة لم تنشر من قبل.. من شبين الكوم الى نيويورك.. رسالة عمرو أديب المحرجة للأسد.. أبو الغيط لوزراء الخارجية: أنقذوا الجامعة العربية ولا تضعوها في موقف العاجز.. عبد المنعم سعيد: قصة أشرف مروان لم تحك بعدُ

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

تصدرت زيارة السيسي لأمريكا عناوين الصحف لليوم الثاني على التوالي، وسارع رؤساء التحرير الى إبرازها والاحتفاء بها، وتسليط الأضواء عليها، وقال قائل منهم: “مصر تتحدث عن نفسها في الأمم المتحدة”.

والى تفاصيل صحف الأحد: البداية من “الأهرام” التي كتبت في عنوانها الرئيسي “نشاط مكثف للسيسي اليوم في نيويورك”.

وكتبت “المساء” في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “نشاط كبير للسيسي في نيويورك”.

وكتبت “الأخبار المسائي” في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “لقاءات مكثفة للسيسي مع قادة العالم”.

وكتبت “الأخبار” في عنوانها الرئيسي “اليوم الرئيس يلتقي القادة والملوك في نيويورك”.

وأبرزت الصحيفة قول وزير الخارجية سامح شكري “طلبات كثيرة للقاء السيسي في الأمم المتحدة”.

“الجمهورية” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “مصر تتحدث عن نفسها في الأمم المتحدة”.

“الدستور” نشرت في صدر صفحتها الأولى صورة لعدد من أبناء الجالية المصرية في نيويورك وهم يرفعون صور السيسي، وكتبت “ولاد البلد”.

نبوءة هيكل

 ومن الاستقبالات، الى النبوءات، ونبوءة أ . هيكل، حيث نشرت “الأهرام” محاضرة له لم تنشر من قبل، حررها الكاتب محمد سلماوي، وجاء فيها: “وفى هذه الازمات تعيش الصحافة المصرية والعربية وينعكس عليها ـ أرادت أو لم ترد ـ ما هو واقع فى مجالات السياسة وما وراءها من حقائق اقتصادية واجتماعية وسياسية.

وربما كان المعيار الذى يتحتم أن تحاسب به المهنة نفسها ـ بعد اقتناعها بأنها جزء من الحياة السياسية وليس فوقها وليس خارجها ـ هو أن تسأل نفسها:

ـ هل نحن الجزء الاكثر استنارة فى العملية السياسية أم لا؟

ـ هل نحن الجزء الاكثر وعيا فى العملية السياسية ام لا؟

ـ هل نحن الجزء الأكثر جسارة فى العملية السياسية أم لا؟

ـ هل نحن الجزء الاكثر فاعلية فى ادارة الحوار المؤثر على القرار أم لا؟

أكاد أجازف وأقول ـ وأنا هنا فى نقابة الصحفيين ووسط أجيال تبحث عن نفسها ودورها من شباب المهنة ـ أن الاجابة ـ «نعم»؟ رغم أى شيء وكل شيء”.

وتابع هيكل “ومنطقتنا بموقعها ذاته في النقطة الاقرب للاحتكاك بين الاثنين: بطن الاتحاد السوفييتى وجنب حلف الاطلنطي.

ومن سوء الحظ أنه ليس أمامنا غير أن نكون في الملعب وأن تكون لنا لعبتنا المستقلة، واذا لم نشأ ان نكون بين اللاعبين فهناك محظور أن نجد أنفسنا في دور الكرة التي يلعب بها الكبار!”.

من شبين الكوم الى نيويورك

الى المقالات، ومقال عبد المحسن سلامة رئيس مجلس إدارة “الأهرام” ” من شبين الكوم الى نيويورك”، وجاء فيه: “نجاح مصر داخليا هو الذى دفع بها إلى الأمام عالميا، ولذلك فمن المهم استمرار النجاح في مسيرة الإنجازات الداخلية، وفى الوقت ذاته تسخير كل العلاقات مع دول العالم لزيادة الاستثمارات العالمية في مصر، خاصة أن بها الكثير من الفرص الواعدة، والمبشرة في مختلف المجالات.

جهد غير عادى يبذله الرئيس في الداخل، وفى الوقت نفسه يستثمر كل علاقاته الدولية في الخارج لما لذلك من مردود إيجابي على الأوضاع الاقتصادية والسياسية والعسكرية في مصر، ولأول مرة ومنذ أكثر من 60 عاما تصبح مصر محل تقدير واحترام العالم كله، شرقه وغربه وشماله وجنوبه بعيدا عن لغة الاستقطابات الحادة، والعلاقات المتقلبة، وهذا هو سر نجاح مصر داخليا وخارجيا”.

الملاك

ونبقى مع المقالات، ومقال د. عبد المنعم سعيد في “المصري اليوم” “الملاك”، وجاء فيه: “لم يظلم الفيلم الحقيقة الوطنية لأشرف مروان فقط، ولكنه ظلم معه التاريخ المصري في واحدة من أعظم لحظاته، وبشكل متعمد في أنه غطى على أصل الحكاية كلها وهى أن الإسرائيليين، ومعهم بالمناسبة الأمريكيين، كانوا على اقتناع كامل بأن المصريين ليست لديهم مقدرة الحرب ولا إرادتها ولا المعدن الذى يتحمل حرارتها العالية. كانت الاستراتيجية المصرية هي تثبيت هذه المفاهيم حتى تكون المفاجأة الكبرى، والمبادرة العظمى. كان دور أشرف مروان أساسيا في هذه المهمة، وكان الإسرائيليون هم الذين كانوا على استعداد لابتلاع الطعم، لأنهم لم يكن لديهم- لحسن الحظ- استعداد لقبول غير ذلك.”

وتابع سعيد “كان قادة إسرائيل على درجة من العمى التي تصورت أن ما جرى في يونيو 1967 هو القاعدة، وما غيرها إلا نشاز، تماما كما كنا نحن أيضا نظن ذات يوم أن إسرائيل «مزعومة» ولا تزيد عن «قبض ريح». قصة أشرف مروان لم تحكِ بعد، وأوانها سوف يأتي ذات يوم، ورغم أن الحكاية ركزت كثيرا على علاقته بإسرائيل، فإن الفصول الأخرى سوف تأتى بتفاصيل ما حدث في تسليح مصر، وما جرى بعد الحرب كلها، فلم تكن هناك صدفة أن أشرف ترك الخدمة في عام ١٩٧٨ بعد أن دخلت المنطقة في تاريخ جديد!”.

أبو الغيط

ومن المقالات، الى الحوارات، حيث أجرت “الأهرام العربي” حوارا مع أحمد أبو الغيط، كان مما جاء فيه توجيهه نداء الى وزراء الخارجية العرب قال فيه “أنقذوا الجامعة العربية ولا تضعوها في موقف العاجز”.

وقال أبو الغيط إن بعض أنشطة الجامعة العربية مهددة بالتقليص أو التوقف.

رسالة عمرو أديب للأسد

ونختم برسالة عمرو أديب لبشار الأسد، حيث أبرزت “الوطن” ما جاء فيها، ومنها قوله “عزيزي بشار الأسد، عاوز اسأل حضرتك سؤال، هما الإسرائيليين لما يخشوا يضربوا قواعد جوه سوريا، بيكونوا مستأذنين من الروس ولا بيخشوا لوحدهم كده”.

وتابع أديب: “لو مستأذنين من الروس تبقى مصيبة، ولو بيخشوا لوحدهم كده تبقى المشكلة أكبر”.

Print Friendly, PDF & Email

15 تعليقات

  1. كل التعليقات لم تجاوب على السؤال المحرج المعروف اجابته قطعا. اعتراف روسي واضح بأن اسرائيل ومعها امريكا تحيط الروس علما بالضربات. ثم ان اسرائيل ضربت سوريا اكثر من مرة قبل الاحداث الاخيرة والتي يقول بعض المعلقين ان اسرائيل استغلت انشغال سوريا بالارهابيين. لقد ذكرتم كل شيء الا الاجابة على سؤال الاعلامي اديب

  2. تتمة لكلام السيد احمد العربي،
    جاء الى سوريا اكثر من نصف مليون مجرم وارهابي من دول الخنوع العربي الاسراءيلي في مصر والاردن والسعودية وتركيا والامارات والبحرين وقطر وتونس والمغرب والسودان ورغم تعاون بلادهم مع إسرائيل. ورغم احتلال إسرائيل للقدس وجعلها عاصمة أدبية لإسرائيل لم تقطع بلادهم علاقاتها مع إسرائيل إنما جاؤوا إلى سوريا لقتل وطنهم وتدمير ثروات الشعب العربي السوري..

  3. كيف ترضى شعوب مصر والأردن وقطر وتركيا وتونس والمغرب والامارات والسعودية والبحرين على تعامل بلادهم مع إسرائيل سواء كان ذلك عن طريق السفارات الإسرائيلية وإعلامها التي ترفرف في بلادهم أو عن طريق الزيارات الودية المتبادلة لحكام تلك الدول لإسرائيل أو العكس وكيف ترضى شعوب هذه الدول ان يكون لإسرائيل التي تحتل أولى القبلتين وثاني الحرمين وجعلتها عاصمة لها ودون أن يتحرك ساكن في بلادهم سواء من الشعوب الناءمة أو حكامهم الخانعة، حقا اللي استحوا ماتوا……
    من مغترب لبناني شريف من البرازيل ومحب للسوريين الشرفاء

  4. عتبي على مثقف واعلامي عربي يتكلم بهذا المنطق الاعوج !! وبدلا من تلك الشماتة والوقاحه كان الاجدر توجيه رسالة الى حكومات الخنوع والانبطاح العربي مفادها :ماهو موقفكم ايها المطبعون الحالمون برضا الصهاينه من هذا العدوان الصهيوني السافر على سوريه ؟!!لماذا لانسمع من صوبكم حتى صوت ادانه واستنكار ؟! لماذا لاتجتمع الجامعة الاعرابيه لتقول مجرد كلمة ولو لزر الرماد في العيون ؟! اليست سوريه بلد عربي ويواجه جيشها مؤ امرة كونيه قوامها اكثر من ثمانين دولة بقيادة امريكا ولاكثر من سبع سنوات متواليه؟! الغرابة كل الغرابة في هذا الصمت القاتل من لدن ادعياء العروبة ؟ وسمعنا ادانة وموقف حازم من لدن ايران الاسلاميه وتتسائلون لماذا نتحالف مع ايران ؟!
    واذكر حينما كنا صغارا في المدارس نقرأ في كتب القراءه عن العدوان الثلاثي على مصر وكيف كان موقف سوريه وشعبها ؟! نقرأ عن جول جمال وكيف قطع العمال السوريون خطوط التابللاين ونشعر بالفخر والاعتزاز !!وحينما استهدفت الاذاعة المصريه خرج صوت المذيع السوري معلنا هنا القاهرة من دمشق !!
    هكذا يجب ان تكون الاخوة العربيه وليس بالشماتة وترك العدو يستفرد بسوريه ولا من مساعد والا مساند ولا مندد بالعدوان !!بل نرى الشماتة والتشفي ونرى السقوط المدوي ونرى الخيانة والنذالة تتوالى علينا من قنوات تتكلم العربيه بلكنة صهيونيه واضحة ومن اعلاميين كانهم رضعوا حليب الخيانة منذ نعومة اظفارهم !
    عاشت سورية حرة عربية مستقله والخزي والعار لكل المطبعين مع العدو ولا بد لهذه الامة ان تنهض من جديد وستشرق السشمس العربية من خلف قاسيون طال ام قصر الزمان !

  5. مغترب لبناني شريف من البرازيل ومحب للسوريين الشرفاء،،،،،

    إذا أتتك مذمتي من ناقص .. فهي الشهادة لي بأني كامل…
    ان عمرو اديب وأمثاله هم مثل للخنوع والرياء والخيانة. كيف يسمح لنفسه ان يتطاول على سوريا ورئيسها الدكتور البطل بشار حافظ الأسد. يكفي سوريا شرفا رغم الحرب العالمية التي فرصت عليها، انها مازالت البلد الوحيد في الوطن العربي المدافع والمقاوم عن كرامة سوريا وشعبها ضد عنجهية واستبداد الصهاينة المعتدين المجرمين.
    يكفي ان الدكتور الأسد صامد وليس لديه سفارة لإسرائيل كمصر والأردن ودول عربية خانعة.

  6. ((……فهناك محظور أن نجد أنفسنا في دور الكرة التي يلعب بها الكبار)).
    السيد محمود القيعي لم توضح فيما إذا ما كنت ترى في سؤال الصحفي عمرو أديب احراج له ام للقيادة السورية؟،نحن نعلم ان هناك الكثير ممن يفرح لانتهاك إسرائيل لحرمة أرض عربية!. ويهلل لدى عدوان امريكا والغرب عليها!.
    وهذا أسوأ بكثر مما تنبأ به الأستاذ هيكل وأصبح دور بعض العرب ليس دور الكرة التي يلعب بها الكبار ،بل دور من وصفهم الشاعر مظفر النواب في قصيدته المعنونة
    (القدس عروس عروبتكم )
    (…القدس عروس عروبتكم؟!!.
    فلماذا أدخلتم كل زنات الليل الي حجرتها
    ووقفت تسترقون السمع وراء الأبواب لصرخات بكارتها
    وسحبتم خناجركم وتنافختم شرفا….)
    أن كانت الشماتة قد أتت من معلق من مثل غازي الردادي لن تعير الانتباه فهو بطريقة أو أخري قلم صهيوني سواء كان اسراءيلى الاصل او عربي لا فرق؟
    ولكن أن تصدر الشماتة بانتهاك الأرض العربية من بعض الصحفيين العرب من أرض الكنانة فهذا أسوأ بكثير مما تنبأ به الأستاذ محمد حسنين هيكل.
    نحن نستكر هذا الهوان والشماتة وخاصة ان تصدر من اعلامي يفترض أن يلعب دور طليعة مثقفة .
    وشكرا لكل المعلقين اللذين برهنوا انهم أكثر وعيا وثقافة من بعض الإعلاميين العرب.

  7. نبيل + الياسيني
    اولا نبيل..ثق أن معظم الشعب المصري(وكل حكومته) تؤيد الجيش العربي السوري ..وثق ايضا أن معظم الشعب المصري لا يطيق معظم الأعلاميين وخاصة عائلة أديب..وثق أن تطاولك علي الجيش المصري حتي ولو ردا علي تغريدة ,يعتبر تصرف ساذج ولا تنسي يانبيل أن ما في سيناء هو أرهاب (فئران في رمال الصحراء) وأم ما في سوريا الحبيبة فهي حرب قذرة تشنها وتدعمها دول عديدة ,نصر الله الجيش العربي السوري في حربه ,ونصر الله الجيش العربي المصري في معركته.
    ثانيا الياسيني..أحترم رأيك في عبد الناصر ورأيك في الأخوان وايضا في سعد الدين ابراهيم,ونحن في مصر لا نتقبل عناوين الجرائد ونتحفظ علي معظم أعلامي وصحافي مصر كما نتحفظ بل ونرفض عناويين *وجبات* الاستاذ القيعي,ومعظم تعليقلتك اليومية التي تهاجم بها الرئيس السيسي الذي هو رئيس بلدنا وليس بلدك ونحن نؤيده(لا تقل وكيف عرفت أن المصريين يؤيدونه لأنه قول غير ذي معني ويدل علي فقد البصيرة السياسية)..ويصر القيعي علي السماح بنشرها وحجب الردود عليك ,..
    ثالثا وفي حالة نشر تعليقي سوف أستكمل الرد عليك

  8. لما يكون الاسرائيليين بيخشوا يضربوا سوريا ، بياخذوا الاذن من سفارتهم بالقاهرة ! جنبك بالزبط !!!!!!

  9. ما تقوم به الطائرات الاسرائيلية هو اعتداء مشين على الارض العربية السورية مستغلة انشغال الجيش العربي السوري في محاربة الارهابيين.
    اسرائيل وهي اضعف بمراحل مما هي عليه الآن احتلت سيناء التي هي بحجم سوريا هل يا ترى هي احتلتها بموافقة جمال عبدالناصر وعلمه او لا فإن كانت بموافقته وعلمه فتلك مصيبة وان كان بدون موافقته وعلمه فالمصيبة أعظم.
    آخر سؤال يا سي عمرو هم اسيادك في لسعودية بيقدروا اي شيء بدون ما يستأذنوا من سيدهم ترامب.

  10. بيضربوا من بعيد وبيستغلوا انشغال الجيش السوري بالارهابيين من ١٠٠ دوله بالاضافة لإنجلترا وفرنسا والأميركان وفوقهم الاخواني اردوغان بينما جيشك مش قادر على مجموعه محدوده بسيناء برغم ألمساعده الاسرائيليه بقصفهم والسماح للجيش بإدخال نريدكم الاليات.

  11. يكفينا ما جره علينا عمرو من ويلات لن ننساها زمنا طويلا فقد ادى ما هو مكلف به باحترافية عالية؟!

  12. سوال الى عمرو اديب
    =============
    هو السيسي لمّا بيكون في نيويورك بيجتمع مع نظيره النتن ياهو ومع اصحابه اليهود الصهاينة الاميركيين اام لا ؟
    وهل هذا شئي معيب بين الاصدقاء والشركاء
    ولكن هل له عين يقابل الرئيس الاميركي ترامب المعجب بلمعان حذائه الاسود بعد ان وصفه بِ “القاتل ” على الفطرة
    ووصفه باقذر كلمة بذيئة F ؟
    ياسيد عمرو اديب
    اليس هذا سوالاً واقعيا افضل من سؤالك السخيف الى الرئيس المفدى والقائد الشهم والزعيم القومي الفذ بشار الاسد ؟
    ام انك ياسيد عمرو اديب تعمل بالمثل القائل “سكت دهراً ونطق كفراً ”
    ام أنك تعمل بالقول الفلسفي المأثور ” انا اتكلم واسأل فإذن انا موجود “؟
    ان كنت لا تدري فتلك مصيبة / وإن كنت تدري فالمصيبة اعظم ؟
    لكن ياسيد عمرو اديب !
    ماالذي دفعك الى توجيه هذا السؤال الى الرئيس الاسد ؟ لماذ لم توجهه مباشرة الى جارك القريب وصديق مشيرك الحبيب
    نتنياهو في تل ابيب ؟ اليست تل ابيب اقرب اليك من حبل الوريد تستطيع ان تزورها متى وكيف تشاء خلافا لدمشق العروبة خوفا من غضب الممول لقلمك للسفارة في العمارة في الجيده اكبر دليل وأشارة ؟
    السيسي في نيويورك
    =============
    اما مايضحك بالفعل وليس بالقول فقط فهو مقالات الصحف المصرية في وجبة هذا اليوم .!
    فقد اجمعت عناوين هده الصحف في صدارة صفحاتها وبالخطوط العريضة وبالبنوط الحمراء والسوداءعلى ان المشير السيسي يمثل الرئيس المضيف في نيو يورك وان زعماء العالم هم ضيوف عليه ويصطفون امام مقر إقامته المؤقت للتشرف بمقابلته بمصافحتة والسلام عليه !
    اما اروع العناوين للصحف المصرية لهذا الحدث العالمي التاريخي هو مادكرته صحيفة “الاخبار ” وبعنوان بارز “السيسي يستقبل ملوك وزعماء العالم ” ؟
    واصافت الصحيفة ثقول بان وزير الخارجية المصري سامح شكري يقول حرفيا ” بان طلبات كثيرة ؟من زعماء وملوك العالم لمقابلة السيسي ” !بينما صخيفة “الجمهورية ” ذهبت ابعد من ذلك في عنوان بالبنط الأحمر ” مصر تتحدث عن نفسها بنفسها ” والعالم كله يصغي بسمعه ويقشع ببصره ؟
    صدق من قال :-وكم ذا بمصر من مضحكات ؟
    لكن اليس لكل زمان دولة ورجال ؟
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  13. أبو الغيط يشكو عجز الجامعة العربية ، ألست أنت المسؤول الأول عما لحق بها بعد أن رهنها في أيدي السعودية ، فأصبح الموقف موقفها والرأي رأيها ؟! .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here