صحف مصرية: نانسي عجرم مستصرخة الشعب ومحذرة من الحرب الأهلية: “ما تسمحوا بفقد ولد أهلو”! السيسي: لن نسمح بالمساس بأمن الأشقاء في الخليج! إدمان الموبايل ودفن الإنسانية!باسم نعيم:ندفع ثمن صراع الكراسي في تل أبيب.. هند صبري تزور الروهينجا!

 

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

تصدر لقاء السيسي مع بن زايد عناوين صحف الجمعة، وهو اللقاء الذي كرر فيه السيسي مقولته الشهيرة “لن نسمح بالمساس بأمن الأشقاء في الخليج “!

رؤساء التحرير أبرزوا دور مصر في الاتفاق على هدنة بين الفلسطينيبن والإسرائيليين بعد تصعيد صهيوني حصد 34 نفسا بغير حق!

وإلى التفاصيل: البداية من الأهرام التي أبرزت في عنوانها الرئيسي قول السيسي “مصر لن تسمح بالمساس بأمن أشقائها في الخليج”.

و كتبت المصري اليوم في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “السيسي ومحمد بن زايد في قمة توحيد الصف العربي”.

الأخبار كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “السيسي يختتم زيارة ناجحة للإمارات..منصة استثمارية مشتركة بين البلدين ب 20 مليار دولار”.

إدمان الموبايل

ومن المانشيتات إلى الاجتماعات إلى المقالات، ومقال د.خليل فاضل في “المصري اليوم” “إدمان الهواتف الذكية”، والذي استهله قائلا: “عندما فاجأ العالم طوفان الهواتف الذكية في حوالي 2007 كانت قد بدأت فكرته في 1995،فأصبح الإنسان يتصل بالانترنت وهو خارج بيته، أو وهو سائر أو مسافر أو على فراشه يستعد للنوم، كلنا يدرك أنها سلاح ذو حدين،له ميزاته التي لا حصر لها، لكنه في أيدي الكثيرين أداة مدمرة للحياة الشخصية، للتواصل الإنساني ولأمور أخرى أكثر حساسية”.

وتابع فاضل: “في البيت نجد كلا من أفراد الأسرة، حتى الاطفال يغرق وجهه في شاشة الموبايل، ويدفن انسانيته في وسائل التواصل الاجتماعي، واذا كان كل منهم جالسا أو نائما في غرفته، فإنهم للأسف يتواصلون عبر الرسائل النصية من داخل أماكنهم ولا يكلفون أنفسهم عناء فتح الباب والحديث وجها لوجه،مما يعزز العزلة والسلوك غير الاجتماعي وانعدام الحميمية”.

واختتم فاضل مقاله مهديا القارئ نصائح للتخلص من إدمان الموبايل، منها: “ضع قواعد لنفسك، نظم وقت استخدام موبايلك، حدد لنفسك نشاطات مثل الجيم وغيره لا يكون معك فيها الموبايل خاصة أثناء تناول الطعام، افطم نفسك مرة واحدة من الاستخدام الكثيف للموبايل، اقصره على الاطلاع على أخبار بعينها، أو أمور تتعلق بعملك، فلتجرب تمرينات التنفس،بأخذ نفس عميق من البطن من الفم وإخراجه من الانف ببطء مع الاسترخاء الذهني والجسدي، من شعر رأسك حتى إخمص قدميك، حاول أن تلتقي بمن تحب وتصادق وجها لوجه، استخدم التليفون الأرضي، اذهب إلى مكان طبيعي كالنيل أو الحدائق العامة، وليكن موبايلك مغلقا وليس صامتا، تعود قضاء أوقات كثيرة بدونه”.

صراع الكراسي

ومن المقالات إلى الحوارات وحوار مروان ماهر في المصري اليوم مع باسم نعيم عضو المكتب السياسي لحركة حماس، وكان مما جاء فيه قوله “الشعب والفصائل يدفعون ثمن صراع الكراسي في تل أبيب”.

وقال نعيم إن الاحتلال يعاني أزمة داخلية كبيرة وصلت إلى طريق مسدود، وهو ما دفعه لمحاولة الهروب نحو النقطة الأصعب وهي ضرب قطاع غزة.

ونفى نعيم مشاركة حماس في التصعيد بالاتفاق مع الجهاد.. وردا على سؤال “هل ترى أن هذه الضربة ستنقذ نتنياهو بعد استغلاله أزمته الداخلية؟”.

أجاب نعيم: “الضربة لن تقدم ولن تؤخر أموره التي تجاوزت خط الرجعة، لكنها حلاوة روح في محاولة يائسة لإنقاذ نفسه من فساده الداخلي.

هند صبري

ومن الحوارات الى الزيارات، حيث قالت “المصري اليوم” إن هند صبري بدأت أمس الأول زيارة إلى مخيمات اللاجئين الروهينجا في مدينة كوكس بازار في بنجلاديش.

وجاء في الخبر أن الزيارة ستستمر حتى غد السبت،وتعتبر الزيارة الميدانية الأولى التي تقوم بها خارج منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ تعيينها سفيرة للنوايا الحسنة لدى برنامج الأغذية العالمي عام 2010.

 نانسي عجرم

ونختم بنانسي عجرم، حيث أبرزت المصري اليوم ما كتبته بحسابها على تويتر، حيث قالت: “ما تسمحوا يحترق قلب أم على اولادا،ما تسمحوا يفقد ولد أهلو،لبنان ما بيرجع إلا بوحدتنا، مسؤوليتنا نحمي بعض ونحمي بلدنا”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here