صحف مصرية: ناقد فني شهير مهاجما عادل إمام: بيبوس الفنانات وبيمنع بنته من التمثيل عشان محدش يبوسها.. أبو الغار يمسك العصا من المنتصف في موضوع “الدستور”.. أجراس الحرب الإسرائيلية الايرانية تدق في سورية.. قطيعة بين غادة عادل وشيرين رضا والسبب “قطة”!

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

عادت التعديلات الدستورية تتصدر – بقوة – عناوين الصحف المصرية، وصال رؤساء التحرير وجالوا ليقنعوا الشعب بالقبول بها، والموافقة عليها، والى تفاصيل صحف الثلاثاء: البداية من” الأخبار” التي كتبت في عنوانها الرئيسي “الاستفتاء على التعديلات الدستورية قبل رمضان”، وأبرزت الصحيفة قول خبراء عنها:  “تصون حقوق المهمشين وتثري العمل التشريعي وتتيح مزيدا من الديمقراطية”.

“الدستور” كتبت في عنوانها الرئيسي “نحن لا نعبد الدستور”.

“الجمهورية” كتبت في صفحتها الأولى “تعديل الدستور إعادة لحق العمال والفلاحين”.

“المصري اليوم” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “الجمعيات الأهلية تطلق حوارا حول التعديلات الدستورية”.

تغيير الدستور

 ونبقى في السياق نفسه، ومقال د. محمد أبو الغار في ” المصري اليوم” ” تغيير الدستور هل هو غاية أم وسيلة؟”، وجاء فيه: “بعد 30 يونيو تمت صياغة دستور جديد بواسطة لجنة الخمسين، والدستور كان فريداً من نوعه لأنه كان الدستور الوحيد منذ 1923 الذى توسع فى الحريات وأعطى سلطة أكبر لمجلس النواب واهتم بالصحة والتعليم وحدد مدة الرئاسة باثنتين فقط ووافق عليه الشعب بحوالى 98%. ولكن هناك البعض يرون أنه يعطى الحريات بأكثر مما يجب ويعتقدون أن تقليل الحريات وإعطاء سلطات أكبر للسلطة التنفيذية أفضل”.

وتابع أبو الغار: “الآن قدم مجلس النواب مقترحاً بتعديل الدستور سوف يجرى عليه استفتاء ويجب أن تتاح الفرصة للمؤيدين والمعارضين لشرح وجهة نظرهم بحرية وعلى جموع المصريين أن يتوجهوا للصناديق للتصويت بما يمليه عليهم ضميرهم وقناعاتهم حتى لا ننتهى بدستور يتم تغييره بعد فترة قليلة كما حدث مرارا فى تاريخ مصر الحديث”.

مقال أبو الغار بمثابة مسك للعصا من المنتصف مقارنة بآخرين رفضوا مبدأ التعديل أساسا ودفعوا الثمن ولا يزالون .

حرب اسرائيلية سورية

ونبقى مع المقالات، ومقال د. محمد السعيد إدريس في “الأهرام” “تنافس على الفشل بين واشنطن وموسكو”، وجاء فيه: “إذا كان «مؤتمر وارسو» قد فشل فى التأسيس لتحالف دولى ضد إيران، فإن «قمة سوتشى» بفشلها فى حل معضلة الصراع الإسرائيلى- الإيرانى فى سوريا يمكن أن تسهم فى تهيئة الظروف لنشوب حرب إسرائيلية – إيرانية فى سوريا، وهى الحرب التى باتت محتملة إن لم تكن مؤكدة على النحو الذى حذر منه محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيرانى فى كلمته أمام مؤتمر ميونيخ للأمن «17/2/2019» عندما اتهم إسرائيل بالسعى إلى الحرب وقال إن «الطريقة التى تتصرف بها الولايات المتحدة تجعل فرصة نشوب حرب هائلة»، عندها ستكون موسكو أمام أصعب تحدياتها بين الانتصار لحليفها الإيرانى وبين الصمت على تجاوزات من تراه شريكاً إسرائيلياً فى ملفات روسية شرق أوسطية كثيرة، أبرزها الملفان الفلسطينى والسوري. تحديات تضع روسيا على قدم المساواة مع واشنطن فى التنافس على الفشل فى إدارة ملفات الشرق الأوسط”.

الطوارئ الأمريكية

ونبقى مع المقالات، ومقال د. وحيد عبد المجيد في “الأهرام” “حالة طوارئ أمريكية”، والذي رجح فيه

أن يقبل القضاء طعوناً على قرار ترامب بعد صدوره، ويوقف تنفيذه. وسيطعن ترامب على حكم وقف التنفيذ أمام محكمة أعلى. وسيتواصل السجال القضائى حتى تصل القضية إلى المحكمة العليا، التى يراهن ترامب على أنها ستؤيد قراره.

وتابع عبد المجيد : “غير أن مصير هذا القرار يرتبط بمدى قدرة ترامب على إثبات أن بناء الجدار هو الخيار الوحيد الذى لا بديل عنه لمنع تدفق المهاجرين عبر الحدود الجنوبية، وأن هذا التدفق يمثل تهديداً خطيراً للأمن القومى الأمريكى.”

واختتم قائلا : “كما أن موقف مالكى الأراضى التى سيُقام عليها الجدار سيكون له أثره فى نتيجة التقاضى بشأن قرار إعلان حالة الطوارئ، لأن رفضهم، أو بعضهم، بيع هذه الأراضى أو التنازل عنها يُضعف مركز ترامب. وربما يزداد موقفه صعوبة إذا كانت بعض المبالغ التى سيُحولها لبناء الجدار مخصصة لاستكمال مشاريع بدأ تنفيذها من قبل وفق عقود مبرمة مع شركات ستنضم، بالتالى، إلى قائمة المُدعين ضده. وفى كل الأحوال، سيتابع العالم معركة ديمقراطية مثيرة.” .

نوال السعداوي

الى نوال السعداوي، ومقال عزة كامل في المصري اليوم ” نوال السعداوي القيمة والقامة “، وجاء فيه: “يختزل الجميع نوال السعداوى فى كونها ناشطة نسوية، ذات أفكار جريئة وغريبة، مما عرّضها للاتهام بالكفر وازدراء الأديان، ويتجاهل الجميع أنها مُفَكِرة وأديبة عالمية، لها رصيد فكرى وأدبى متنوع، بين حقول الرواية والمسرحية والقصة القصيرة وأدب الرحلة وأدب السيرة الذاتية وأدب المقالة، ووصلت مؤلفاتها إلى ستين كتابا، وتم ترجمة كثيرِ منها إلى أكثر من أربعين لغة، تُوَزَع فى جميع أنحاء العالم، ربما لأنها تقتحم كل ما هو فى نظر المتشددين محرم ومقدس، تم قولبتها فى هذا الإطار مما جعلها تقول: «جريمتى الكبرى.. أننى امرأة حرّة فى زمن لا يريدون فيه إلا الجوارى والعبيد، ولدت بعقل يفكر فى زمن يحاولون فيه إلغاء العقل». يقولون: «أنت امرأة وحشية وخطيرة.. أنا أتكلم الحقيقة، والحقيقة هى وحشية وخطيرة»” .

عادل إمام

الى الوسط الفني، حيث أبرزت الوطن قول الناقد الفني طارق الشناوي: “إننا نوقن أن فيه بعض الفنانين ممكن يقولوا أقوالا معينة متعلقة بالفن وهو مش متبنيها، يعني ممثل كبير مثل عادل إمام، لما يقول (بنتي مش هاتمثل علشان محدش يبوسها)، وأنت ليه بتبوس الكثير من الفنانات وركلهم بالشلوت، ولما أنت تقول كده إذا اعتبرت القبلة السنيمائية خطأ أو خطيئة، فاحترامك للستات اللي أنت بوستهم كان لازم تبوسهم ولو بوستهم يبقى خطأ”. .

وأضاف الشناوي في ندوة بنادي الحوار، اليوم، ضمن الأنشطة الثقافية بفعاليات مهرجان “800 سنة منصورة”، والتي تنظمها جامعة المنصورة، خلال الفترة من 16 – 21 فبراير، تحت رعاية الدكتور أشرف عبدالباسط، رئيس الجامعة، والدكتور رضا سيد أحمد، عميد كلية الآداب أن هناك أفلاما تقوم بوضع مشاهد جنسية في غير موضعها لجذب الجمهور وتلك هي الأفلام التجارية وهناك أفلام هادفة وتضع المشاهد لتوصيل هدف فقد اعتزل صلاح أبوسيف الفن لرفض الرقابة قصة فيلم “النعامة والطاووس”.

غادة عادل وشيرين رضا

ونختم بمجلة أخبار النجوم التي قالت إن خلافات شديدة وصلت لحد القطيعة بين غادة عادل وشيرين رضا، وأصبح الخلاف بينهما حديث الوسط الفني .

وجاء في الخبر أن سبب الخلاف إطلاق شيرين رضا اسم غادل عادل على قطتها الجديدة .

يذكر أن غادة وشيرين تربطهما صداقة قوية منذ عشرات السنين .

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. شكرا للأديب جمال بركات حمامة السلام، وناشر الوئام

  2. أحبائي
    لايجب ان نلوم الفنان عادل امام على رفضه أن تباس ابنته
    صحفيون كبار كان كل واحد منهم يبحث لابنه عن مهنة اخرى غير مهنته
    والناقد طارق الشناوي ليس مخطئا في نقده لعادل امام ووصف التقبيل بانه غلطته
    انا شخصيا أمقت التقبيل والمشاهد الخارجة في الأفلام واعتبرها سقطات لمخرج ضعيفة قدرته
    احبائي
    دعوة محبة
    ادعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه…..واحترام بعضنا البعض
    ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الارض
    جمال بركات…مركز ثقافة الالفية الثالثة

  3. “تعديل الدستور إعادة لحق العمال والفلاحين”.
    تضحكنا صحف البيادة الجاهلة! التعديلات المزعومة لم تشر من قريب أو بعيد إلى السادة العمال والفلاحين. وعلى فرض أنها ستعيد حقوقهم،فمن يعيد حقوق بقية الشعب المصري النعيس؟
    التعديلانت لمزيد من الفرعنة المهزومة الخائبة، التي يتسلى بخيبتها وفشلها أهل البر والبحر!

  4. القيمة والقامة!
    من حق أنصارها أن يقيموا لها مهرجانا ،وأن يحتفوا بها في كل مجال ومكان، وأن يدقوا الدفوف لريادتها وطليعيتها، وأن يتهموا من يخالفونها بالشنتامين الرجعيين الظلاميين.
    هذه السيدة آذت الإسلام، ولم تقل كلمة واحدة عن الصهيونية،وأهانت رموز المسلمين، ولم تصدرمنها كلمة واحد ةضد رموزالآخرين المتعصبين العنصريين الغزاة، أنها لم تحرر المرأة ولم تدافع عنها، وإنما دافعت عن الانحلال والتحرر الأحمق. الذي دافع عن المرأة وأعطاها حقوقها هو الإسلام قبل أن تولد بأربعة عشر قرنا. المرأة الغربية لم تحصل على بعض حقوقها إلا منذ حوالي قرن من الزمان، إن الهانم لم تقل كلمة واحدة دفاعا عن سجينات الرأي المسلمات واللاتي استشهدن بيدالنظام العسكري الغشيم، بل زغردت للجنرال الطاغية، وأيدت قتل النساء في الميادين، واغتصابهن في سجونه.
    إنها قيمة وقامة في………

  5. القول والفعل!
    ليس مهما أن يكون هناك انفصام بين القول والفعل لدى من يسمونهم أهل الفن. المهم هو تحقيق المصالح وتنمية الثروات الضخمة ولو على حساب القيم والأخلاق. عادل إمام ليس وحده. يبوس ويحضن، وينام في السرير، ولكن الأمر عندما يقترب منه ومن أسرته تحديدا، فهو يعلن :كش ملك!
    الفن الراقي يرمز ولا يبتذل، ويوحي ولا يصرخ، ويضيء ولا يشعل النار!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here