صحف مصرية: نافعة عن محاولات تعديل الدستور: الطغاة لا يقرأون التاريخ.. الانسحاب الأمريكي من سورية وحرب الكل ضد الكل وهل يمكن أن تنسحب إيران؟ غياب الحرية بين عبد الناصر والسادات.. لاسارتي يكشر عن أنيابة للاعبي الأهلي.. جريمة كفر الشيخ البشعة في رأس السنة ! سهير رمزي تحتفل بالعام الجديد بلا حجاب

القاهرة –”رأي اليوم” – محمود القيعي:

زفت صحف الثلاثاء البشرى للمصريين بأن العام الجديد 19 سيكون عاما سارا لهم، وهي البشرى التي لطالما سمعها المصريون بآذانهم طيلة سنوات ست، ولكنهم لم يروها رأي العين بعدُ.

فهل تتحق الأحلام والبشريات أم تكون مجرد هشيم تذروه الرياح؟!

والى التفاصيل: البداية من “الأهرام” التي كتبت في عنوانها الرئيسي “أخبار سارة للمصريين في عام ألفين وتسعة عشر”.

وكتبت “الأهرام المسائي” في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر القاني “ألفان وتسعة عشر عام جني الثمار”.

وكتبت “الجمهورية” في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “ألفان وتسعة عشر سنة حلوة يا مصر”.

“الأخبار” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “أخبار سارة للمواطنين في ألفين وتسعة عشر”.

وكتبت ” المساء” في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “عام الخير والأمل “.

وأضافت الصحيفة “مصر- السيسي تنطلق بقوة على طريق التنمية في ألفين وتسعة عشر”.

وأضافت المساء “المواطنون يجنون ثمار الإصلاح”.

الطغاة لا يقرأون التاريخ

ونبقى في سياق تعديل الدستور، حيث كتب أستاذ العلوم السياسية المخضرم د. حسن نافعة بحسابه على تويتر- معلقا على ما تشهده مصر الآن من التمهيد لتعديل الدستور ليتيح للسيسي البقاء في الحكم الى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا – :

” تعديل الدستور لمد فترة الولاية فكرة سيئة, الأسوأ اقتراح تشكيل مجلس يرأسه السيسي بعد انتهاء ولايته لأنه سيحول الرئيس المنتخب إلى مجرد طرطور. الطغاة لا يقرأون التاريخ, فالسادات عدل الدستور ليبقى مدى الحياة فاغتيل, ومبارك عدل الدستور للتمكين لابنه فأسقطته الثورة.” .

وأردف نافعة: “اتقوا الله في مصر”.

الحرية بين عبد الناصر والسادات

الى المقالات، ومقال د. محمد أبو الغار في “المصري اليوم” “الحرية بين عبد الناصر والسادات”، وجاء فيه: “فى الشهور الأخيرة صدرت مقالات وأحاديث كثيرة بمناسبة ذكرى عبدالناصر ومئوية السادات. وبالطبع نال كل رئيس المديح والاستحسان من محبيه ومؤيديه والنقد من المختلفين معه. وكان واضحاً عند قراءة كل وجهات النظر أن هناك اختلافاً كبيراً بينهما، فعبدالناصر والسادات شخصيتان مختلفتان تماماً فى الخلفية الفكرية والثقافية وطريقة التفكير وفى نظام حكم كل منهما.

هذا المقال ليس لتقييم أو نقد كل من الرئيسين الراحلين وإنما التركيز على النقطة الواحدة التى تقاربا فيها كثيراً.

كلنا نذكر أنه فى عام 1954 بعد أن أصبح جمال عبدالناصر هو الحاكم الفعلى لمصر تم تضييق كبير على الحريات وعلى حرية الصحافة. وهنا أنشر خطابا من السيدة روزاليوسف إلى جمال عبدالناصر.

«إنك باختصار فى حاجة إلى الخلاف تماما كحاجتك إلى الاتحاد. إن كل مجتمع سليم يقوم على هذين العنصرين معاً ولا يستغنى بأحدهما عن الآخر. وقد قرأت لك غير بعيد حديثا تطالب فيه بالنقد، وبالآراء الحرة النزيهة ولو خالفتك! ولكن أتعتقد أن الرأىَ يمكن أن يكون حرًا حقًا وعلى الفكر قيود؟! وإذا فرض وترفقت الرقابـــة بالنـــاس، واستبدلت بحديدها حريرا فكيـــف يتخلص صاحب الرأى من تأثيـــرها المعنــوى؟! يكفى أن نوجد القـيــد كمبدأ ليتحسس كل واحد يديه، يكفـــى أن يشم المفكر رائحة الرقابة وأن يــرى بعض الموضوعات مصونة لا تمس، ليتكبل فكره وتتردد يده ويصبح أسيرًا بلا قضبان”.

وتابع أبو الغار: “وفى عهد السادات فى يناير 1973 كتب توفيق الحكيم خطاباً إلى الرئيس السادات بخط يده وقعه أكثر من 100 كاتب وأديب وعلى رأسهم نجيب محفوظ ولويس عوض ويوسف إدريس وألفريد فرج وفى الخطاب كتب الحكيم:

«لقد كثر الكلام عن المعركة دون معركة حتى صارت المعركة مضغة فى حلوقنا لا نستطيع أن نبتلعها ولا نستطيع أن نلفظها. لما كان الشباب هو الجزء الحساس فى الأمة وهو الذى يعنيه المستقبل أكثر من غيره فهو لا يرى أمامه إلا الغد الكئيب، أما بقية المواطنين فهم يعيشون بالنسبة إليه فى حياة صعبة سيئة الخدمات، وهذا يقتضى النظر فى تغيير بعض الإجراءات التى تسير عليها الدولة ومنها حرية الرأى والفكر وحرية المنافسة».

ولم يستجب السادات وإنما قام بفصل 64 كاتباً وصحفياً من الذين وقعوا على الخطاب، ودفع بعض الكتاب الموالين لشن حملة فيها الكثير من الإسفاف على الكبار من الموقعين وعلى رأسهم نجيب محفوظ. ونشرت الصحف أسماء أبرز كتاب مصر مقرونة بصفة العملاء الخونة! وقال السادات إن الحكيم عجوز استبد به الخرف ويكتب بقلم يقطر بالحقد الأسود.

واختتم قائلا: “الحقيقة أن كلاً من عبدالناصر والسادات بالرغم من اختلاف توجهاتهم وأفكارهم ونظام الاعتقال والسجون فى عهديهما، لم يكن عند أى منهما إيمان أو رغبة فى تحقيق الديمقراطية والحرية. وكلاهما كان يعتقد أنه الوحيد فى الدنيا الذى يعرف مصلحة مصر والمصريين. فعبدالناصر كان واضحاً فى منع الأحزاب والصحف غير الموالية والسادات كان يريدهما ولكنه ديكور ديمقراطى وهمى.

وهكذا كُتب على المصريين أن يعيشوا تحت نوعين مختلفين من الديكتاتورية وتكميم الأفواه وغياب الديمقراطية وحرية الصحافة ولكن كل بطريقته.” .

تفاهمات ملء الفراغ

ونبقى مع المقالات، ومقال د. محمد السعيد إدريس في ” الأهرام”” تفاهمات ملء فراغ الانسحاب الأمريكي”، وجاء فيه: “كشفت التطورات المتسارعة للأحداث منذ إعلان الرئيس الأمريكى قراره سحب قوات بلاده من سوريا، كما كشفت ردود الفعل المضطربة لكل الأطراف المعنية أو بالتحديد المتورطة فى هذه الأزمة عن حقيقتين مهمتين أولاهما: أن القوات الأمريكية فى سوريا، رغم أنها كانت محدودة العدد والعتاد (2500 عسكرى ومدرب) فإن ثقلها الفعلى والمعنوى كان كبيراً ويفوق بكثير عددها، وأن غيابها سوف يزعزع توازن القوى بين كل هذه الأطراف، ومن ثم بات كل طرف منها معنياً بتحديد مواقع أقدامه الجديدة وإلى أين يمكن أن يتمدد، وما هى أهدافه فى سوريا ابتداءً من الآن.

وثانيتهما أن الأطراف أو القوى الدولية والإقليمية التى استطاعت أن تؤسس شراكة عسكرية- سياسية فيما بينها داخل سوريا وبالتحديد الثلاثي: الروسي- التركي- الإيرانى افتقدت أهم عوامل، أو أهم دوافع ومبررات استمرار تلك الشراكة. وإذا كان هذا هو حال الأطراف التى كانت مناوئة للوجود العسكرى الأمريكى فى سوريا فإن حال حلفاء واشنطن داخل سوريا لم تكن ردود فعلهم أقل وطأة وبالتحديد إسرائيل والميليشيات الكردية الحليفة للولايات المتحدة «قوات سوريا الديمقراطية».

وتابع إدريس: “أفضل من لخص حال هذه الأطراف كان الكاتب الإسرائيلى «أيال زيسر» فى صحيفة «إسرائيل اليوم»، الذى اعتبر أن الانسحاب الأمريكى من سوريا «سيؤدى إلى حرب الكل ضد الكل.”.

واختتم إدريس مقاله متسائلا: “هل يمكن أن تنسحب إيران من سوريا؟”.

وأجاب: “سؤال شديد التعقيد ويتوقف على ما إذا كان هذا الانسحاب إرادياً أم قسرياً، عندها يمكن أن تكون التداعيات ملتبسة، وربما يكون هذا كله أحد أهم أهداف انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، عندها سيكون ملف العلاقات الإيرانية الروسية أبرز الملفات التى سيفرض على طهران أن تتعامل اضطرارياً معها لمواجهة تطورات درامية فى علاقاتها الإقليمية .

جريمة كفر الشيخ البشعة

الى الحوادث، حيث قالت “الأهرام” إن منطقة سخا بمحافظة كفر الشيخ شهدت جريمة قتل بشعة مع نهاية 2018،حيث فوجئ زوج بعد عودته إلى منزله أمس بزوجته وأبنائه الثلاثة مذبوحين داخل شقتهم السكنية، فى ظروف غامضة.

تم إخطار اللواء فريد مصطفى مدير أمن كفرالشيخ واللواء محمد عمار مدير المباحث الجنائيةـ الذى انتقل إلى موقع الحادث.

تم إخطار النيابة العامة وانتقل فريق من أعضائها وقام بمناظرة جثث الضحايا الأربعة وفحص الشقة ومناقشة الزوج، ورفع البصمات من موقع الجريمة عن طريق خبراء الأدلة الجنائية.

لاسارتي يكشر عن أنيابه

الى الرياضة، حيث قالت ” المساء” إن لاسارتي المدير الفني للأهلي كشر عن أنيابه وطالب لاعبي الأهلي بالفوز على فريق بيراميدز يوم الجمعة المقبل، مؤكدا لهم أنه لايقبل إلا النجاح ويكره الفشل .

سهير رمزي

ونختم بسهير رمزي، حيث قالت “المساء” إنها احتفلت بعيد رأس السنة مع أصدقائها بأحد المراكز التجارية، ونشرت صورتها وبدت بلا حجاب .

يذكر أن سهير قد ارتدت الحجاب لعدة سنوات، ثم تخففت منه رويدا رويدا، إلى أن اكتفت بارتداء إيشارب.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. مقارنه عبدالناصر وعصره ….بالسادات وفتره حكمه فيه أساءه كبيره لعبدالناصر….من شخص حارب الاستعمار بضراوه وعزز من مكانه المواطن العربى على مستوى العالم..الى شخص بداءمسيره التخاذل و الاستسلام والهزيمه…التى مازلنا نجنى ثمارها حتى الان من تفكك وخذلان ونهزاميه حتى اصبحنا اضحوكت الامم..!!!

  2. فى مقولة ” الطغاة لا يقرأون التاريخ” هذا غير صحيح بالعكس الطغاة يقرأون التاريخ جيدا ياسيدى الفاضل ولكن لانهم من الطغاة فقد عمى الله أعينهم وأصم أذنهم عن حقيقة أن الطغاة دائما وأبدا الى مزبلة التاريخ.

  3. الى الاخ محمود
    في الاقا ماتنقله من احاديث اواخبار الغوازي والعوالم لا يهدف سوى فقط خدمة النظام لاغير !
    فهؤلاء يعملن لمصلحة النظام فهذ هو المقصود بالفعل وهو الهاء المواطنين عن القضايا الاساسية والحساسة والمصيرية التي تهم الشعب والوطن والمصلحة العام المتهاوية نتيجة حصر هذه المصالح بيد النظا م ولمصلحة رئيس النظام خاصة لاغيره !
    وهذا هوالهدف المقصود بل الرئيسي ايضا في تسخير الصحف المصرية القومية الصفراء والوطنية السوداء للوصول اليه في هذا اليو م وفي الايام السابقة ولسوف تستمر في نشرفي اليام واشهور اللاحقة والتحدث عنه وتجنيد طوابير ذوي الاقلام المأجورة وبائعي الضمائر واصحاب مقالات للبيع او للإيجار او للمساومة ايضا حتى يتحقق الهدف المقصود الذي يكرس االنظام ورئيسه المشير تسخيرجميع طاقات البلاد ومصالح العباد للوصول اليه باية سبل اوسائل ولو كان مناقضاً للقانون وخرقا للدستور تحت شعارات ما انزل الله بها من سلطان ظاهرها وعود واماني فيهااالرحمة وباطنها فيها من قِبَلها العذاب وفيه الدمار والهلاك القاتل والبلاء والخراب للبلاد وللعباد !
    وهذا هو ماكشفه بكل جلاء ووضوح ماجاء في تغريدة الدكتور العلامة حسن نافعة استاذ العلوم السياسية المخضرم التي نشرها عن طريق تويتر اوضح فيه ان اخطر مايجري الان على الساحة “السيسية ” عفوا على الساحة ” السياسية ” هو جهود النظام وحكومة النظام وحاشية النظام ًوماكينة النظام الاعلامية البصرية والسمعية والتصويرية والصحف الورقية والاعلا نات المبوّ بة وغيرها في سبيل بفاء السيسي فرغونا لمصر الى ان يغلق عليه التابوت ويصبح من اهم مظاهر الحضارة العالمية الحديثة تسمو على مظاهر ابو الهول وخوفوفو وخفرع ولممنقرع ؟
    ياسيد عبادة
    هذا ما يجب ان ترگز عليه انت وغيرك ممن يهمهم مصلحة البلاد والعباد كما جاء في تغريدة الكتور حسن نافعة اطال الله في عمره سندا قويا لنصرة الحق والعدالة التي يتطلع اليه اشعب المصري العريق في خضارته وقوميته وعقيدته يسمو ويفخر بها جعلت مصر الكنانة ام الدنيا تاريخا ومجدا وحضارة ؟
    اخي عباد
    امثا هوؤلا الغواز والعوالم والصور المزوقة بالوا حمرة الكياج لاخفء قباحة الوجه وتجعد الجفون وصبغ الشعر لاخفاء المشيب ورفع الحجاب اوبقائه تسترا عل الشيب اوالمشيبوعرض الصور ايام الصبا والتصابي بعد ان حل ارذل العمر لا يفيد
    ولا يستحق مجرد النظر لانه فقط ملهاة ودعاية رخيصة فهل يشم المرء وردة منبتها مزبلة ؟
    اخي القيعي
    انظر وتفحص بدقة عناوين الصحف وخذ مثالا عل الصيغة التيتجمع بين تلك الصحف ولغاية واحدة فقط وه الوعود المتكررة والمتجددة وكل الطرق تؤدي الى روما ؟المشير وراء مقود السيارة ؟او التربة تجرها الخيول ؟
    فهذه العناوين الذي كتبتها صحف اليوم لغتها واحدة ومغزاها واحد وهدفه واحد ؟صوت المشي يعلو في عام 2019 ففيه سيجني الشعب المحصول وسوف يقطف الثمار ؟
    والسؤال الكبير الذ يسأله المواطن :- هل كان عام 2018 عام الزراعة ليُقطف الثمر عا م2019 ؟
    لكن اليس القول المأثور ان الانسان يحصد مايزرع ؟
    لقد صدقت يا اخي محمود القيعي في قولك ان هذه التمنيات او الوعود او الامال ماهي الا هشيم تذروه الرياح ؟
    لان الإنسان بقدر او بمثل مايز رع يحصد ، ومن يحصد ياسيادالمشير شوكا لايجني عنباً !
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  4. تعديل الدستور يثير سؤالا. هل هناك دستور حقا- بمعني أن هناك قانونا أساسيا يحترمه الحاكم؟ الحقيقة أن الدستور والقوانين والقضاء مجرد أدوات تخدم شريعة الرصاص الحي الذي ينطلق بلا حساب ضد الأبرياء المساكين، الذي يقال عنهم إنهم يتبادلون إطلاق النار مع العساكر؟ الدستور موجود في البلاد التي يعيش جيشها داخل الثكنات، ويحمي البلاد من العدو الخارجي، وليس من الشعب المصري الذي يمشي بجانب الحائط؟

  5. الأخ أبو الغار ينسى شيئا في حديثة عن الحاكمين الراحلين، وهو أن الحكم العسكري وبال على أي بلد يحكمه. انظر ما جري ويجري في إفريقية وأميركا اللاتينية، ودول آسيا إلى عهد غير بعيد. هذه الدول لم تتحرك إلى الأمام إلا بعد أن طلقت الحكم العسكري، وتمكن الشعب من المشاركة الحقيقية في تقرير مصير وطنه، هل نضرب أمثلو بفيتنام وتايلاند وكوريا وسنغافورة، والحبشة والسنغال، وموزمبيق وجنوب إفريقية، والبرازيل، ووالمكسيك، والأرجنتين، وبنما،وغيرها.لقد وفرت لشعوبها الحد الأدنى، وبدأت في التصدير الزراعي والصناعي، وتواصل تقدمها. أما عندنا فالعسكري الجاهل الذي حصل على 47% في الثانوية يرى نفسه أفضل من أبي الغار الذي حصل على ما يقرب من مائة في المائة، وصار ناجحا في تخصصه العلمي النادر على مستوى العالم. المقارنة بين هذا العسكري أو ذاك لا محل لها، لأنه لا يعرف إلا الدبابة في نظام حكمه، وهي دبابة لا تتوجه للعدو ولكنها تتوجه إلى الشعب الغلبان، من أجل ما يسميه الاستقرار والأمن والأمان، وهل الشعب المصري ينط الشناكل كما يقول المثل؟ إنه شعب طيب وهادئ ووديع ولا يحب العنف، وقام بأول ثورة سلمية ناجحة في التاريخ! ولكن العسكري ذبحها!

  6. أعجب لأمة تقلق لأن عدوها المحتل سيترك فراغا في أرضها. لم تحاول هذه الأمة أن تحل مشكلاتها بطريقة جادة. كانت أمة تجمعها راية التوحيد،وكانا الكردي والبربري والزنجي والعربي والشركسي والتركي والفارسي وغيرهم ياتقون تحت هذه الراية، ويتجهون لإعزاز دينهم وتأمين أرضهم، وورد عدوّهم. أصبحنا اليوم أشلاء ممزقة تتصارع فيما بينها،وتقتتل، وتصغي لعدوها اللدود، الذي يختلق الذؤائع والأسباب ليتدخل في شئونها، ويمثل دور الوسيط الخادع الذي يبحث عن سلامها ورخائها، وهواللص الذكي ، والقاتل الماكر، والعدو الذي لا يصفو قلبه أو يخلص ضميره. لماذا صارت هذه الأمة تبكي على رحيل المستعمر الأميركي، وتفزع للفراغ الذي يتركه. ماذا لو أن الأستاذ بشار صالح قومه منذ البداية، وتنازل قليلا لشعبه وقومه؟ أما كانت سورية قد حافظت على وحدتها ووجودها وشعبها؟ ولكن هاهم الأجانب من كل صوب وملة يسكنونها بعد أن تعب حاكمها من قصف البراميل المتفجرة، وهاهو يرحب برفاقه الطغاة البغاة الذين سيحلون ضيوفا عليه، ليتوحد معهم ضد شعوبهم البائسة. يا للعار!

  7. ماشاء الله سهير رمزي لم تتغير رغم مرور السنين فقط منخارها طولان شويه .

  8. الوالم والغوازي أدوات في يد الأجهزة الشيطانية للسيطرة على عقول الشعوب المظلومة، وإلهائها عن قضاياها، ومصالحها الحقيقية. الإسلام لا يعنيه امرأة تحجبت أو أسفرت،فالإيمان الحقيقي يفرض على صاحبه أو صاحبتها لالتزام بما يقتضيه هذا الإيمان. أدوات الأنظمة يلعبون لعبة لصالح الآخرين، أما المؤمنون فيتجهون بقلوبهم وعقولهم إلى الله. وهو الهادي إلى سواء السبيل.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here