صحف مصرية: مكرم: الإخوان تحث أردوغان على غزو سورية.. مبارك وبوتفليقة وفزاعة” الإسلام السياسي”! وزيرة الصحة لطبيب الغلابة: متنساش نفسك انت بتكلم وزيرة! وصدور قرار بإقالته.. الرئيس التركي في مرمى رؤساء التحرير! وروزا ليوسف تنشر صورة أيمن نور وهو مستلق بملابسه الداخلية حاملا كلبا على صدره!

 

القاهرة ـ “رأي اليوم” ـ محمود القيعي:

موضوعات ثلاثة تصدرت صحف الأحد: الهجوم على الإخوان، و النيل من أردوغان، وأزمة الوزيرة مع عميد معهد القلب الملقب بـ “طبيب الغلابة”، وهي الأزمة التي أطاحت به، وأثارت أسئلة عنه وعنها.

والى التفاصيل: البداية من الهجوم على اخوان الخارج، حيث كتبت روزا ليوسف في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “فضائح جديدة للارهابيين في تركيا “

وأضافت الصحيفة “الاخواني عمرو عبد الهادي لنور ومطر: ضحكتوا الناس علينا”.

وأضافت الصحيفة “حملة طرق الحلل والصفافير هبلة وفاشلة وحكاية أم معتز فضيحة”.

ونشرت صورة لأيمن نور وهو مستلق بملابسه الداخلية ويحمل كلبا فوق صدره.

“اليوم السابع ” كتبت في “مانشيتها” الرئيسي “الجماعة تبث معلومات مغلوطة وأخبارا مفبركة ضمن مخططها لاحداث الفوضى وتشويه صورة مصر”.

وأضافت الصحيفة “عمرو عبد الهادي يفضح أيمن نور ومعتز مطر”، وأبرزت قوله: “حملة طرق الحلل والصفافير هبلة وفاشلة ضحكت علينا الناس بره وجوه”.

قتلة

ونبقى في السياق نفسه، حيث كتبت وليد عبد العزيز مقالا في “الأخبار” بعنوان “كاذبون وقتلة” صب فيه جام غضبه على الاخوان، واختتم بعبارة السيسي الأثيرة: “تحيا مصر”.

مبارك وبوتفليقة

الى المقالات، ومقال سليمان جودة في “المصري اليوم” “مبارك وبوتفليقة”، وجاء فيه: “إيمانى بأن الأشقاء فى الجزائر أدرى بشؤون بلدهم لا يمنعنى من القول إن أفضل ما يمكن فعله جزائرياً، الآن، هو القبول بما تقدم به الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة من فوق سرير المرض، وإلا فإن البديل هو زحف تيار الإسلام السياسى إلى السلطة تلقائياً!”.

وتابع جودة: “فالصور الحاشدة التى تابعناها أمس الأول من الميادين الرئيسية هناك، تعيد إلى الأذهان صور ميدان التحرير وباقى ميادين البلد فى ٢٥ يناير، كما أن رسالة بوتفليقة التى أذاعها على المتظاهرين قبل أيام، تكاد تكون صورة من خطاب مبارك الذى تحدث فيه إلى المصريين أول فبراير ٢٠١١!

فى خطابه كان مبارك قد قطع عهداً على نفسه بأنه فى الانتخابات الرئاسية، التى كانت ستجرى نهاية ذلك العام، لن يرشح نفسه، ولا كذلك ابنه جمال، وكان المعنى أنه يريد فقط ضمان انتقال هادئ للسلطة، يحفظ أمن البلاد والناس، وعندما قال إن بديله هو الفوضى فإنه كان يعنيها، لأنه كان يعرف أن الإخوان يتأهبون، وأن الأمريكان من ورائهم يشجعون، ويساعدون، ويباركون، وأن ذلك حين يحدث سيؤدى إلى فوضى!

وهو بالضبط ما حدث!

والرئيس بوتفليقة بادر بشىء مشابه.. فهو يقول للمتظاهرين إنه يحترم رغبتهم فى التغيير، وإن أصواتهم الرافضة تصل إليه، وإنه إذا فاز فى الانتخابات الرئاسية المقررة فى ١٨ إبريل المقبل، سيبقى فى السلطة عاماً واحداً، لا خمسة أعوام حسب نص الدستور، وإنه سيدعو خلال هذا العام إلى انتخابات رئاسية مبكرة، وسيدعو إلى وضع دستور جديد يضمن عدالة اجتماعية جزائرية حقيقية، ويؤسس لتوزيع عادل للثروة بين الجزائريين، وإن ذلك كله سيكون على يديه، وأمام عينيه!”.

واختتم قائلا: “ما يجرى فى الجزائر، هذه الأيام، يكاد يكون صورة بالكربون مما جرى عندنا قبل ثمانية أعوام.. والشعوب لا يجوز أن تُلدغ من «ربيع» واحد مرتين!”.

الوزيرة والعميد

ونبقى مع المقالات، ومقال محمد سعد عبد الحفيظ في “الشروق” “الوزيرة والعميد”، وجاء فيه: “قبل نحو 10 سنوات، زرت معهد القلب لعيادة زميل تم حجزه لإجراء عملية قسطرة بالقلب، ورغم أن زيارتى لم تستغرق أكثر من نصف ساعة فإننى شعرت بالقرف الذى يصل إلى حد الغثيان نتيجة ما وقعت عليه عينى من مشاهد لا تليق بصرح طبى حكومى من المفترض أنه كبير.

قبل شهور قليلة، عاودت زيارة المعهد مع زميلين صحفيين دخلا فى مشكلة مع أفراد أمن المعهد، وقبل توجهى إلى مكتب عميد المعهد الدكتور جمال شعبان، تجولت فى طرقات المعهد بصحبة أستاذة من أساتذته، الوضع اختلف 180 درجة، عما كان عليه قبل 10 سنوات، النظافة بلغت حدها الأدنى، وإلى حد ما اختفى الزحام وتكدس المرضى أمام البوابات، ولم أر مريضا يتناول علاجه فى الطرقات.

خلال حوارى معه لفت نظرى أن شعبان مهتم بكل التفاصيل، يشعر بالغبن نتيجة اهتمام وسائل الإعلام وأجهزة الدولة المختلفة بمؤسسات علاجية خاصة أو تابعة لجمعيات أهلية وإهمالها للمعهد الحكومى الذى يعالج الغلابة بالمجان فى «الكيت كات» وبفرعه الجديد بأرض مطار إمبابة”.

وتابع عبد الحفيظ: “الأسبوع الماضى، زارت وزيرة الصحة هالة زايد المعهد، ووجهت للعميد نقدا أمام مرءوسيه، واتهمته أنه «وسخ المعهد»، فرد عليها شعبان، وهو أستاذ فى مجاله وله أبحاث ودراسات منشورة فى دوريات أجنبية عديدة، قائلا: «حضرتك بكلامك ده بتهدمى مجهود العاملين فى المعهد»، لم تقبل الوزيرة رد الأستاذ وقالت له: «متنساش نفسك انت بتكلم وزيرة»، فرد عليها العميد: «وزيرة على عينى وراسى، بس كلام سيادتك لا ينطبق على الأرض، أنا استملت المعهد خرابة”.

بعد تلك الواقعة بساعات أصدرت الوزيرة قرارا بإقالة شعبان من منصبه بحجة أنه قصر فى واجباته الوظيفية، وكلفت نائبه بخلافته”.

واختتم قائلا: “اللافت أن شعبان الذى لقب على منصات التواصل الاجتماعى بـ«طبيب الغلابة» تحول إلى بطل شعبى، ليس لأنه طور المعهد، أو لأنه قرر علاج الغلابة بالمجان، لكن لأن حالة الغضب تجاه سياسات السلطة دفعت الناس إلى التعاطف مع كل من تعصف به تلك السلطة بغض النظر عن الأسباب.” .

المعهد الخرابة

ونبقى في السياق نفسه، حيث أبرزت ” الأخبار ” في صفحتها الأولى قول شعبان عميد المعهد “استلمت المعهد خرابة ” ورد وزيرة الصحة عليه: “انت بتكلم وزيرة”.

من على حق؟

محمد درويش كتب مقالا في “الأخبار” بعنوان “من على حق : هالة ولا جمال؟” جاء فيه: “يا ريت اللي عارف وواثق مما يعرفه يعرفنا”.

المرأة وشيخ الأزهر

ونبقى مع المقالات، ومقال محمد صابرين في “الأهرام” “هل حان وقت المرأة بعد أن كسر شيخ الأزهر الصمت؟”، وجاء فيه: “الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر كسر دائرة الصمت، ولم يتوقع أن تثير تصريحاته، على القناة الفضائية المصرية الرسمية، حول موضوع تعدد الزوجات جدلا ولغطا داخل مصر وخارجها. ففى برنامجه التليفزيونى قال الطيب إن مسألة تعدد الزوجات فى الدين الإسلامى تحمل ظلما للمرأة وللأبناء فى كثير من الأحيان، وتعد من الأمور التى شهدت تشويها للفهم الصحيح للقرآن الكريم والسنة النبوية. وأضاف: من يقولون إن الأصل فى الزواج هو التعدد مخطئون، فالأصل فى القرآن هو «قوله تعالى»: فإن خِفتُم ألا تعدلوا فواحدة. وتساءل الطيب: هل المسلم حر فى أن يتزوج على زوجته؟ أم أن هذه الحرية مقيدة بقيود واشتراطات؟ فالتعدد حق مقيد، ويمكن أن نقول إنه رخصة، والرخصة لا بد لها من سبب… التعدد مشروط بالعدل وإذا لم يوجد العدل فالتعدد محرم بل إن الظلم أو الضرر يحرم التعدد. وآثارت تلك التصريحات ردود فعل متباينة ما بين ترحيب من جانب النشطاء فى مجال حقوق النساء، الذين يرون فى الأمر إنصافا للمرأة وإصلاحا للفهم الخاطئ حول قضية الزواج الثانى للرجل، ومعترضين يرون أنها تمثل إنكارا لنص صريح فى القرآن يبيح للرجل الزواج بأربع نساء. وفى اليوم التالى أصدر شيخ الأزهر بيانا أكد خلاله أن تصريحاته: اقتطعت من سياقها وأنه لا يمكن أن يتحدث بكلام يناقض النصوص القرآنية أو السنة النبوية”.

التعليم

الى الشأن التعليمي، حيث أبرزت “الوطن” مطالبة مدرسين وأولياء أمور بحذف الوحدة الأخيرة من المناهج بسبب كثرتها وضيق الوقت.

ونقلت الصحيفة عن إحدى المدرسات وتدعى سارة قولها “هناك قلة استيعاب من الطلاب بسبب كثرة المناهج” وأشارت سارة الى أن كثرة المنهج يضع الطلاب تحت ضغط نفسي رهيب.

أردوغان

ونختم بحملات الهجوم التي نالت من الرئيس التركي أردوغان، حيث خصصت مجلة “الأهرام العربي” عددها الأخير للهجوم على أردوغان، فنشرت صورة كاريكاتورية ساخرة منه، وكتبت “الشيطان”.

وامتلأ العدد بالمقالات التي نالت من الرئيس التركي، واتهمته بما ظهر وما بطن، منها: الشريك الأول للجيش الاسرائيلي، أوهام الخلافة، راعي الارهاب، أردوغان الجذور المعطوبة، أردوغان في قفص الاتهام، السجن والسجان.

ونشرت الأهرام العربي حوارا مع سفير أرمينيا بالقاهرة وصف فيه

الابادة الجماعية للأرمن بأنها وصمة سوداء في التاريخ.

مكرم محمد أحمد كتب مقالا في “الأهرام” بعنوان: “الإخوان تحث أردوغان على غزو سوريا”

جاء فيه: “كشف بيان أخير صادر عن جماعة الإخوان المسلمين فى سوريا حجم التواطؤ بين الرئيس التركى أردوغان وجماعة الإخوان على سوريا، بعد أن حثت جماعة الإخوان فى سوريا الرئيس التركى على المُضى قدماً فى مشروعه إنشاء منطقة آمنة فى شمال سوريا، لأن جماعة الإخوان ترى أن لا أمن ولا أمان إلا بوجود الجيش التركى وحلفائه فى هذه المناطق، ولا خلاص وطنيا إلا باجتياح تركى ثالث للأراضى السورية بعد اجتياح عملية درع الفُرات لجرابلس- الباب، وعملية غُصن الزيتون فى منطقة عفرين، وقال المعارض السورى عماد غليون إن بيان جماعة الإخوان جاء صادماً فى توقيته وموضوعه وفى أسلوب صياغته، وأن من المعيب أن نشهد مثل هذه الدعوة لدخول قوات أجنبية من جماعة الإخوان السورية فى هذا التوقيت الحساس والحرج من الأحداث السورية، وأن لهاث جماعة الإخوان وراء مشروع منطقة آمنة ينفى عن الجماعة صفة الوطنية أو الثورية”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. إلى الأخ سليمان الجودة لا يوجد تيارات اسلامية في الجزائر .بمعنى ان ليس لها اي وزن سواء لدى النظام او اوساط الشعب هي مجرد أسماء يتبعها فقط المنخرطون لهذا التيار . ليس هناك اخوان في الجزائر لأننا كلنا اخوة لا نحتاج إلى تيارات اسلامية لكي تأخيينا.

  2. مع اعتذاري للتعليق بشأن يخص الشعب المصري الكريم…ولكنني وجدت (منطق) الطبيب يعبر عن رجل حر يحترم الحقيقة ويحافظ على الأدب والحجة…بينما (منطق) الوزيرة هو منطق العاجز البلطجي الذي يبحث عن الاستعراضات وتعظيم الفرد …حقيقة وضع مخزي واذا كان من يتولى الوزارة كأمثال هذه المخلوقة…فعلى اهل وادي النيل العفى ويستحقون التعزية بهكذا مصيبة ….

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here