صحف مصرية: مصطفى أمين في حوار مثير لم ينشر من قبل: عبد الناصر حينما كان يغضب من كاتب كان يشنقه والسادات كان يمنعه ومبارك كان يهاجمه.. وقصة استخدامه كلمة “الخازوق” وغضب مبارك عليه! بيان الأزهر الأكثر إيلاما للإخوان! العقاد: الوظيفة رق القرن العشرين.. كاتب يطالب برد الإساءة لغزة بأسوأ منها بعد الصلاة على الشباب المعدوم في مصر

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

لا تزال توابع حادثة قطار محطة مصر متصدرة العناوين، وإن هدأت العاصفة قليلا، الهجوم على الإخوان لا يزال مستمرا وعلى أشده.

وإلى تفاصيل صحف الجمعة: البداية من الوطن التي كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “مصر في محطة مصر”، وأضافت الصحيفة “عاد الهدوء وبدأ الحساب”.

وهاجمت الاخوان قائلة: عصابة الإخوان تستغل الحادث للتحريض على الفوضى والمصريون على قلب رجل واحد”.

الأخبار كتبت في عنوانها الرئيسي “وعي المصريين كشف أكاذيب الإخوان” وأضافت الصحيفة: “الجماعة الإرهابية تستغل السوشيال ميديا لتزييف الحقائق ونشر الخوف والقلق”.

الأهرام كتبت في عنوانها الرئيسي “الحكومة تبدأ إجراءات عاجلة لتحقيق الأمن والسلامة بالسكك الحديدية “.

المصري اليوم كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “كارثة محطة مصر:النيابة تتهم السائق بالقتل الخطأ والإهمال “.

الأزهر والاخوان

إلى المقالات، ومقال عمار على حسن في المصري اليوم “بيان الأزهر ضد الإخوان”، وجاء فيه: “ليست هذه هى المرة الأولى التى يصدر فيها الأزهر الشريف بيانا يدين فيه أفكار وتصرفات «الإخوان»، إذ سبق أن فعلها حين اصطدمت الجماعة بعبد الناصر فى 1954 و1965 وحين انقلبت على السادات بعد تحالفها معه، لكن البيان الأخير هو الأقوى والأكثر إيلاما لقادة الجماعة وأتباعها، لأنه ساوى بينها وبين تنظيم إرهابى مجرم هو داعش، لاسيما بعد البيان الأخير الذى أصدره الإخوان يتحدث عن القصاص، وبعد أن أنشأوا تنظيم «حسم» الذى يقوم بعمليات إرهابية.

إن الإرهاب جريمة سياسية مكتملة الأركان، وحكمة التاريخ وقواعد القانون تقول بوضوح: الجريمة لا تفيد، فكل الذين مارسوا العنف المسلح وسيلة للوصول إلى الحكم، أو انتقاما وثأرا، أو استعراضا للقوة، انتهت بهم الحال إلى هزائم تكررت كتوالى الأيام، ومع هذا لا يزال هناك من لا يريدون تعلم الدرس”.

غزة تصلي على القتلة؟

ونبقى مع المقالات، ومقال عادل نعمان في “الوطن”” غزة تصلي صلاة الغائب على القتلة”،وجاء فيه: لآلاف من أهالى غزة يصلون صلاة الغائب على تسعة من قتَلة المستشار النائب العام، بعد تنفيذ حكم القصاص العادل فيهم، من قتل يُقتل ولو بعد حين «الحر بالحر والعبد بالعبد»، «وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين». آلاف الفلسطينيين اشتركوا فى صلاة الغائب بالمسجد الأقصى على من نفذوا عملية اغتيال المستشار هشام بركات، وكان ضمن هؤلاء المصلين من درّبهم على أعمال القتال والمتابعة والرصد وتجهيز المفرقعات وأعمال التفخيخ واستخدام الأحزمة الناسفة وقتل الأطفال الأبرياء. الإخوة فى غزة، الواقفون على معبر رفح، العالقون على أبوابه انتظاراً لساعة عبور للعلاج والتعليم والسفر، لا يصلون صلاة الغائب على قتلانا وشهدائنا من ضباط الشرطة والجيش الذين يؤمّنون لهم طريق الذهاب والعودة إلى بلادهم، أو المدنيين من أبناء الشعب الذين يقدمون لهم الخدمات من علاج وتعليم ولوازم الإنارة فى غزة، والذين اغتالتهم يد الإرهاب والغدر، وبيد إخوانهم وحلفائهم، ويصلون صلاة الغائب على من قتلهم. يا أخى اتكسفوا على دمكم، لو كان عندكم شوية دم، أو حُمرة من الخجل، فلمَ لم تصلوا على شهداء الوطن صلاة الغائب ذراً للرماد فى العيون، أو دعوة مجاملة ومسايسة ومداهنة لفتح معبر رفح للمرور، أو «برو عتب» كما يقولون؟”.

وتابع نعمان: “أيها المصلون خلف إمامكم الكاذب، هؤلاء هم القتَلة الحقيقيون، وهم المجاهدون المزيفون، وأقروا بالرصد والنسف والقتل والتصوير، وهم معترفون اعترافاً صريحاً دون ضغط أو إكراه. وهذا عهدنا بكل الإخوان، يعترفون ويسردون ويُسهبون فى الشرح دون ضغط أو لطشة قلم، فلا تراجُع عن قتل القاتل مهما طال أمد المحاكمة، واستنفاد كافة الإجراءات، ومراحل التقاضى”.

واختتم مقاله مطالبا

معاملة هؤلاء بالمثل، ورد الإساءة لهم بأسوأ منها.

أمين الخولي

ونبقى مع المقالات، ومقال أسامة الألفي في الأهرام “شيخ العربية أمين الخولي في ذكراه”، وجاء فيه: “تمر في التاسع من مارس الحالي 53 سنة على رحيل شيخ العربية أمين الخولي، أحد أبرز من نادوا بتجديد الفكر الديني، وعبر عن ذلك في مؤلفاته مثل “المجددون في الإسلام” و”رسالة الأزهر في القرن العشرين” وغيرهما من المؤلفات التي جسدت رؤيته المستنيرة،والتي تجلت في قيامه بتدريس الفلسفة رسميا في الأزهر، بعدما كان ينظر اليها على انها رجس من عمل الشيطان”.

وخلص الألفي إلى أن الخولي وزوجته د.عائشة عبد الرحمن(بنت الشاطئ ) قدما الكثير للثقافة العربية، مطالبا المجلس الأعلى للثقافة بتكريم الشيخ الخولي وإقامة ندوة عنه ليتسنى معرفته للاجيال التي لم تعاصره.

الوظيفة

ومن المقالات، إلى المقولات، حيث أبرزت المصري اليوم مقولة الاستاذ عباس العقاد “الوظيفة رق القرن العشرين”.

مصطفى أمين

ونختم بحوار لم ينشر للكاتب الصحفي الراحل مصطفى أمين أجراه إبراهيم عبد العزيز ونشرته الأهرام اليوم،وجاء فيه: “جمال عبد الناصر حينما كان يغضب من كاتب كان يشنقه مثلما شنق سيد قطب مثلا،أما السادات فيمنع النشر عندما يغضب، وأما حسني مبارك فيهاجم الكاتب الذي يغضب منه، كما حدث معي وهاجمني في التليفزيون دون أن يسمي فقال: كاتب كبير وأنا معجب به وهو في سن والدي، ازاي يستعمل كلمة خازوق ويقول إن منصب وزير مثل الخازوق،فرددت عليه وقلت:

أنا مبسوط جدا إن رئيس الجمهورية يهاجمني لأنه إذا كان من حقنا أن نهاجم الحكومة كصحفيين، فمن حق رئيس الجمهورية أن يهاجم الصحافة، لكن لو كنا نطالب أن يكون لنا فقط نحن الصحفيين حق الهجوم، تبقى ديكتاتورية، ونحن كنا نرفض ديكتاتورية الحكومة،نرفض ديكتاتورية الصحفيين”.

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. السَّلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
    و الله إنّنا لمُتوجِّسون و قلقون من غياب تعليقات أحمد الياسيني المقدسي الأصيل
    نخشى أن يكون و العياذ بالله قد حصل معه مكروه
    اللهم احفظ جميع أحبّاءنا و أعزاءنا في غزة و كل فلسطين و كل المُسالِمين في جميع أنحاء العالم

  2. يا ليت لك يا عادل نعمان من اسمك نصيبا ! يا رب ؟! العلاج الذي تتحدث عنه يدفع ثمنه المتعالجون أو السلطة الفلسطينية ، والكهرباء التي تتحدث عنها يدفع ثمنها بنك التنمية الإسلامي ، ولا يصل منها عشر ما يدفع في ثمنها . وسوء معاملة المسافرين من أهل غزة في مصر معلوم مشهور . !

  3. My reply to the so called Adel Noman ! praying for moslems who were killed , executed etc.. is better than paying condolence to Israeli killing Paestinian children at times when the Israeli army has killed in cold blood 250 Egyptian captives in 1967 and Egypt until now did not even comment on it. But some people like you and they are 10s of Millions in the Arab World are waiting for just one thing to discredit the Palestinians. Praying for human souls is not a sin but you are not human to criticize this do . In any case the Palestinians count on the honorable and free Egyptian not you or the likes of you , media and the government

  4. بكار
    ليتك اضفت لدعائك للاخوين أمين أن يغفر لهما ماارتكباه في حق الوطن ، لأن أحدهما ادانته المحكمة لقيامه بالتجسس للامريكان وأخذ تأبيدة، وخرج بعفو رئاسي لأسباب صحية .

  5. رحم الله الشاعر صلاح عبد الصبور، حين كتب قصيدته:
    عودة ذي الوجه الكئيب!

  6. لو كان مصطفي أمين حيا في زماننا لتم نقله إلى قائمة المختفين قسريا، ثم يظهرفي محاكمة النائب العام، ويتم إعدامه شنقا مع أنه قال للقاضي أنا اعترفت بعد التعذيب والصعق بالكهربا التي تكفي مصر عشرين سنة!
    رحم الله مصطفى أمين.

  7. لست إخوانيا ولا احب الإخوان ولكن ما يحصل كذب وتدليس فالنظام يهاجم كل من لا يتفق معه. أنا لا اصدق كل من قتلوا ويقتلوا كل يوم في سيناء هم ارهابيون ولكن يبدو بأن النظام يريد تنظيف سيناء من السكان لأغراض مكشوفة وتسير حسب مخططات ترامب والصهيونية العالمية.

  8. مقال المدعو عادل نعمان ينضح حقدا على اهل غزة

  9. رحمة الله على الاخوين امين
    مؤسسي اخبار اليوم العريقة

  10. واختتم مقاله مطالبا
    معاملة هؤلاء بالمثل، ورد الإساءة لهم بأسوأ منها.
    ===============================

    يا نعمان أنعم الله علبك بقليل من العقل…….لقد بالغت في صب سمومك…آمل أن يتصدق عليك الأسياد ببعض الفتات…و تذكر يا نعمان أن الدهر يومان يوم لك و يوم عليك…..و هذا اليوم الأعرابي للمتملقين والمنافقين فانعم يا نعمان بيومك …….
    والنبي {ص} صلى على ماعز الذي زنى وهو محصن، فأمر النبي ﷺ برجمه ثم صلى عليه، وصلى على الغامدية عليه الصلاة والسلام التي زنت وهي محصنة فأمر برجمها وصلى عليها عليه الصلاة والسلام؛ لأن إقرارهم وتوبتهم له شأن عظيم، التوبة يمحو الله بها الذنوب ثم الحد زيادة من أسباب الكفارة أيضًا

  11. عبد الناصر أفرج عن سيد قطب بعد أحداث 1954 ولم يشنقه، بالرغم انه كان متورط في عملية حادث المنشية وكذلك أفرج عن المرشد، الهضيبي. لكن في 1965 تورط السيد القطب مرة أخري في العنف وكان يريد ان يغرق الدلتا بتفجير القناطر الخيرية وكان يكفر المجتمع كله. هو لم يشنق سيد قطب لأنه لم يكن يرضى عنه ككاتب ولكن المحكمة هي من حكمت بذلك لقيادته المجموعات التي تريد تفجير البلد. ثم لو كان الأمر كذلك، لماذا لم يشنقه هو واخوه على أمين بالرغم من تورطه في التجسس لحساب أمريكا. نحن نرى الآن ان كل الحركات التي تقتل المسلمين مثل داعش والقاعدة تتبنى افكار سيد قطب. فعلى ماذا يتكلم؟

  12. الاستاذ عمار علي حسن ، يحاضرنا في تاريخ الأزهر النضالي ويذكرنا ببياناته لكنه غاب عنه أن الأزهر دائما هو صوت الحاكم والمعبر عنه منذ انشائه في العصر الفاطمي ، ثم تلونه السني بعد سيطرة صلاح الدين حتى يومنا هذا ، فلا يأخذك الزهو والفخار فهذا ديدنه ، ويكفي أن شيخه كان فيما مضى من قيادات الحزب الوطني زمن مبارك ، واليوم يسير بمحاذاة القائم على حكم مصر حتى إشعار أخر.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here