صحف مصرية: محمد صلاح يعلق على واقعة التحرش بعارضة الأزياء.. ماذا قال؟ ثارات العرب القديمة مع إيران.. هل يتخلى الروس عن الملالي؟ سبتة ومليلة والاحتلال الإسباني والحلم القديم!

 

القاهرة ـ “رأي اليوم” ـ محمود القيعي:

تصدرت مشاركة السيسي في قمة العشرين عناوين صحف الخميس، باقي الأخبار والتحقيقات والمقالات تراوحت بين “صفقة القرن”، والصراع في الخليج، وواقعة تحرش أحد لاعبي منتخب مصر لكرة القدم بإحدى عارضات الأزياء، وهي الواقعة التي تعد استمرارا لمسلسل “التفاهات” التي تشهدها مصر ويندى لها الجبين.

والى التفاصيل: البداية من الأهرام التي كتبت في عنوانها الرئيسي: “السيسي في اليابان للمشاركة في قمة مجموعة العشرين”.

وكتبت “المصري اليوم” في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “الرئيس يشارك في قمة العشرين باليابان”.

هل يتخلى الروس عن إيران؟

الى المقالات، ومقال مكرم محمد أحمد في “الأهرام” “هل يتخلى الروس عن إيران؟”، وجاء فيه: “للمرة الأولى احتضنت القدس الغربية قمة رؤساء مجالس الأمن القومى لروسيا والولايات المتحدة ودولة إسرائيل، الروسي نيكولاى بتروشيف، والأمريكى جون بولوتون، والإسرائيلى مائير بن شبات، هدفهم المُعلن هو سبل إخلاء القوات العسكرية الإيرانية من سوريا ضماناً لاستمرار التهدئة والاستقرار فى الشرق الأوسط.

وقالت مصادر مُطلعة، إن الاجتماع الثلاثى بحث المشكلة السورية، وسُبل إبعاد الوجود العسكرى الإيرانى من الأرض السورية إلى جانب قضايا وملفات إقليمية ذات اهتمامات مشتركة، أبرزها النشاط النووى الإيرانى، والتوتر الأمريكى الإيرانى المتصاعد فى الخليج، وربما يكون واحداً من أهم أهدافه اللقاء المتوقع بين الرئيس الأمريكى ترامب والرئيس الروسى فلاديمير بوتين فى قمة هدفها تقريب المصالح الأمريكية والروسية فى سوريا والشرق الأوسط، وكشف مصدر إسرائيلى فى محيط رئاسة الوزراء، أنه منذ تعزيز الدور الروسي فى الشرق الأوسط، يسعى نتيانياهو رئيس وزراء إسرائيل لعقد هذه القمة بغرض التقدم نحو تعاون وفيق بين الروس والأمريكيين من أجل الحد من التأثير الإيرانى المتنامى فى سوريا، وعُمق الدور المباشر الذى يقوم به فيلق القدس والميليشيات الإيرانية المختلفة، وتُشير قرائن عديدة إلى أن الروس ربما يطلبون من الولايات المتحدة الاعتراف بنظام الرئيس بشار الأسد بعد تجميله ورفع العقوبات عنه”.

وتابع مكرم: “وفى المقابل سوف تضغط الولايات المتحدة نحو إبعاد وإخراج الإيرانيين من المنطقة، ومع أن بعض الدول الأوروبية ترفض مثل هذا الاقتراح وتعارض بقاء بشار الأسد فى الحكم بموجب أى تسوية للأزمة السورية إلا أنها ربما ترى أنه فى أسوأ الأحوال يجب أن تطالب الدول العربية نظام الأسد بإجراء إصلاحات كبيرة فى حكم سوريا قبل إجراء أى نقاش حول الاعتراف به، لكن الأمين العام لمجلس الأمن القومى الأعلى فى إيران، على شمخانى يؤكد تمسك طهران بخطوطها الحمراء فى سوريا، ويعتبر أن الوجود الإيرانى فى سوريا لن يكون محور بحث، مشدداً على أن أحداً لا يستطيع إكراه إيران على سحب قواتها من سوريا، وقال شمخانى الذى زار موسكو أخيرا فى مؤتمر أمنى، والتقى نظيره الروسى نيكولاى بتروشيف ــ إن وجودنا على الأراضى السورية شرعى ومُتفق بشأنه مع الحكومة السورية، رافضاً أي إشارة إلى مغادرة إيران للأراضى السورية، لأن أحداً لا يستطيع أن يجبرنا على القيام بذلك، وحذر شمخانى من أن أى اعتداء على الإيرانيين فى الأراضى السورية من جانب إسرائيل سوف يلقى رداً حاسماً، وفى إشارة إلى العلاقة مع موسكو قال شمخانى إن الحوار السياسى هو الطريق الوحيد لحل المشكلة فى سوريا” .

واختتم قائلا: “وفى رده على سؤال حول احتمال عقد صفقة كبيرة بين روسيا والولايات المتحدة بشأن سوريا، قال الرئيس الروسى بوتين، ماذا تعنى كلمة صفقة، اننا لا نتاجر بحلفائنا ومصالحنا، نعم يمكننا التفاوض حول اتفاقات بشأن حل بعض المشكلات وسوريا هى إحدى القضايا التى يمكن حلها إن توافر حسن النية من قبل كل الدول المعنية، وهى بالدرجة الأولى دول المنطقة التى تعانى من تدفق المهاجرين وتهتم بتسوية القضية، وبالطبع فإن ذلك لا ينفى وجود قناعة روسية بأن تل أبيب تُشكل مدخلاً مناسباً للروس أمام النخب الأمريكية لتخفيف الضغوط المتواصلة من الغرب، وفضلاً عن ذلك ثمة ما يُشير إلى أن روسيا لا تتفق مع أجندة إيران وأن الاستعداد الروسى للتخلى عن إيران لم يعد يمثل مشكلة للروس.” .

ثارات العرب مع ايران

ونبقى مع المقالات، ومقال عباس الطرابيلي في “المصري اليوم” “ماذا بعد الرفض؟”، وجاء فيه: “الذين يثورون هذه الأيام، رفضا لصفقة القرن، بسبب فلسطين هل يكتفون بالمظاهرات.. ولافتات الشعارات؟.. أم يقدمون بديلاً غير الكلمات.. أم تكون نهاية هذه المظاهرات الآن مثل كل ما سبقها منذ عرفنا قضية فلسطين فى عشرينيات القرن الماضى، وأن يبتلعها الطامعون، كما ابتلعوا غيرها خلال القرن الماضى؟ ولكن هل يعرف العرب ما هى هذه الأراضى، بشعوبها التى يسيطر عليها اللصوص.. بل إن منها مناطق استولى عليها الطامعون من 500 سنة؟!”.

وتابع الطرابيلي: “البداية سبتة ومليلة، وهما مدينتان مغربيتان تطلان على البحر المتوسط استولت عليهما إسبانيا بعد أن طردت المسلمين من الأندلس.. وإذا كانت إسبانيا قد خرجت من إقليم الريف المراكشى المطل على البحر المتوسط فى نفس توقيت جلاء فرنسا عن القطاع الجنوبى فإن إسبانيا مازالت تحكم وتدير سبتة ومليلة بل تعتبرهما جزءاً من الأراضى الإسبانية ولهما من يمثلهما فى البرلمان الإسبانى. وتربط إسبانيا بين مصير المدينتين ومصير جبل طارق الذى تديره وتحكمه بريطانيا.. فإذا استردت إسبانيا الجبل.. قدمت سبتة ومليلة إلى الوطن الأم المغربى.” .

وتابع الطرابيلي: “وللعرب مع إيران أكثر من ثأر.. هناك إقليم عربستان أو الأهواز، وهو على القمة الشرقية فى أعلى الخليج العربى، وأغلب سكانه من القبائل العربية العريقة.. وظل هذا الإقليم عربياً تحت حكم أسرة خزعل العربية إلى أن اضطر حاكمها إلى الهروب، وضمت إيران هذه الإمارة العربية كلها إليها فى أواخر عشرينيات القرن الماضى، وفيه أغنى حقول البترول فى إيران، وأيضاً واحد من أكبر معامل البترول فى منطقة عبدان.. العربية! أيضاً تضع إيران يديها على أرض عربية أخرى هى الساحل الجنوبى الشرقى مع جزيرة لنجة وجزيرة قشم، وكان كل هذا الشريط وتلك الجزر تحت حكم القوافل فى دولة الإمارات الآن.. وآخر جرائم إيران هى احتلالها ثلاث جزر عربية «تابعة للإمارات» هى أبوموسى وطنب الكبرى والصغرى. مازالت تحلم بالسيطرة على البحرين.” .

واختتم قائلا: “وهل ننسى جزيرة زنجبار أمام الساحل الشرقى لإفريقيا وكانت، ومعها مساحات على امتداد الساحل خلفها، تحت حكم أسرة البوسعيد التى تحكم سلطنة عمان الآن، ودخلت زنجبار قهراً تحت حكم تنجانيقا، لتحملا معاً اسم يانزانيا.. ويبقى إقليم أوجادين وهو الآن تحت إدارة إثيوبيا.

هذه كلها وغيرها أرض عربية قد لا يعرف الجيل الحالى أنها كانت يوماً.. عربية، ومعظم أهلها من أصول عربية.” .

محمد صلاح

ونختم باليوم السابع التي أبرزت ما كتبه محمد صلاح عن أزمة تحرش اللاعب عمرو وردة بإحدى عارضات الأزياء، حيث قال ما نصه باللغة الانجليزية: “لابد أن تتعامل النساء بطريقة محترمة، وإذا قالت لا، تعني: لا.. هذه الأشياء مقدسة. أنا أؤمن بأن من يخطئون يمكن أن يتغيروا للأفضل ولا يجب أن يتم إعدامهم، وهي أسهل طريقة”.

وأضاف صلاح في تغريدة له بحسابه على تويتر: “علينا ان نؤمن بالفرصة الثانية، نحتاج للنصح والإرشاد، والابعاد ليس الحل”.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. كَانُوا لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ !

    – … لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ ، كَانُوا لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ …

    تشير هذه الآيات إِلى المصير المشؤوم الذي انتهى إِليه الكافرون إ

  2. لن تقوم قائمة للعرب ما دام فكر التامر والضغينة والكيد لبعضهم يسكن عقولهم.

  3. الاخ محمود القيعي
    في الواقع جذبني تقرير واحد من وجبتك الصحفية هذا اليوم وهو بعنوان “هليتخلى الروس عن ايرانز ” ؟للصحفي مكرم محمد احمد ؟
    وكان الاجدر به ان يقول هل”يتخلى ترامب عن مصر السيسي ” ؟
    اما الروس فلنذتخلوا عن ايران لانهم هم الذين يحتاجون ايران لموقعها الاستواتيجي ً؟
    لذا فامنية مكرم احمد بان يتخلى الروس عن سوريا او ايران اوحزب الله اضغاث احلام ؟
    اما تخلي ترامب عن السيسي المصري فهو رهن المواقف وخاصة فشل مؤتمر البحرين في تمرير “صفقة القرن ” او
    ماوصفها جاريد كوشنر “فرصة القرن” سو يتم الاستغناء عن خدمات السيسيالمصري سياسيا وعسكريا ؟
    والأيلم بينن
    احمد اليلسيني المقذسي الاصيل

  4. أستاذ عباس، زنجبار لبست عمانية بل أفريقية، هل مصر جزء من تركيا هل الجزائر جزء من فرنسا، نعم أسرة البوسعيد حكمت زنجبار مثلما حكمت الدولة العثمانية معظم شمال افريقيا، هل يحق لتركيا الأن أن تطالب بأسترجاع الولايات العثمانية التي كانت تحكم من الأستانة؟

  5. بالنسبة لسبتة ومليلية وبعض الجيوب في المغرب الاقصى قد تم التنازل عنها من طرف سلاطين المغرب باتفاقيات ما زالت في الارشيف الاسباني لدلك المغرب لا يطالب بها و هو يخشى ان تفضحه اسبانيا بالوثائق …! ولكم ان تبحثوا في الموضوع …!؟

  6. ملاحظة حول الادعاء بأحتلال ايران لجزر الإمارات الثلاث. ارجو العود\ة الى جريدة الرأي العام الكويتية في العام 1975 في مانشيت عريض تقول الجريدة بأن أمير رأس الخيمة قد باعها لشاه ايران مقابل بعض السيارات والدولارات ووعدوه اذا ما ظهر فيها نفط او ثروات بأنهم سيعطونه منها. لو لم يكن هذا بيع وشراء لماذا لا تتقدم الإمارات بشكوى الى الأمم المتحدة.

  7. مكرم محمد أحمد ……… هل يتخلى الروس عن إيران؟
    انا اريد وانت تريد والله سبحانه وتعالى يفعل ما يريد …. إيران مهما قلتم عنها فقية ملالى مجوس فهذا كذب بدليل واحد انها ليست فى بيت الطاعة الأميركى الذى خرجت منه بعد هروب رضا بهلوى وهى الوحيدة الآن التى تناصر فلسطين وبكل جرأة ومن يرى غير ذلك فليدعم الفلسطينيين او لا يؤذيهم …
    عباس الطرابيلى …. يعنى انت تريد ان تسقى الفلسطينيين السُم وإلا يشربوا من البحر …. لا لن يشربوا السُم …
    سردك التاريخى للموضوعات التى أشرت إليها ليس فى سياق سرقة فلسطين ولا موُجب للمقارنات بينها مع فلسطين .. لا مكانياً ولا زمانياً ولا دينياً .. كفانا الله من شرك وامثالك .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here