صحف مصرية: مؤتمر بالجامعة الأمريكية يحذر من دخول ايران كطرف غير مباشر في الصراع العربي- الاسرائيلي.. السيسي في موسكو قريبا..بكاء الناصريين في ضريح زعيمهم!يذبح زوجته امام اطفاله لمعايرته بفقره.. نادية لطفي: السيسي ساحر لم أر مثله

القاهرة  ـ “رأي اليوم”- محمود القيعي:

في صحف السبت لا صوت يعلو فوق صوت السيسي، ففي كل مكان ثمة أخبار عنه، واشادة به، وثناء عليه، والى التفاصيل: “الاهرام” ابرزت في صفحتها الاولى خبر عودته الى القاهرة بعد  مشاركته في اجتماعات الامم المتحدة.

“اخبار اليوم” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الاحمر

” اشادة دولية بما حققته مصر خلال 4 سنوات”

واضافت الصحيفة “ترامب يشيد بمكافحة التطرف تحت قيادة السيسي”.

وكتبت “الوطن” في عنوانها الرئيسي بالبنط الاحمر “حصاد نيويورك”.. ترحيب بمبادرة السيسي لاكبر مسح طبي وغادة تحصد جائزة الصحة العالمية”.

السيسي في موسكو قريبا

ونبقى في سياق السيسي، حيث كتبت “المصري اليوم” في عنوانها الرئيسي بالبنط الاحمر مبعوث بوتين في الشرق الاوسط: السيسي يزور موسكو قريبا”.

مصر القوية

محمود مسلم كتب مقالا في الوطن بعنوان “مصر القوية في نيويورك” اكد فيه ان مصر عادت في قاعات الامم المتحدة رائدة وقائدة للمنطقة برؤيتها وشرفها ونزاهتها والاهم بقدرتها على تضميد جراحها.

مؤتمر بالجامعة الامريكية يحذر من ايران الى المقالات، ومقال د. سعد الدين ابراهيم في “المصري اليوم” “اربعون عاما على كامب ديفيد”، والذي استهله قائلا “شهدت القاعة الشرقية بالجامعة الامريكية بالقاهرة في الاسبوع الثالث من شهر سبتمبر الجاري مؤتمرا نظمه عالم السياسة المصري الدكتور بهجت قرني بعنوان

” اربعون عاما على كامب ديفيد وافاق السلام في الشرق الاوسط”.

وتابع د. سعد “المهم هو ان مؤتمر الجامعة بمحاضريه ومشاركيه قد خلص الى الاتي “انه رغم كل ما قوبل به اتفاق كامب ديفيد من نقد او معارضة في مصر والوطن العربي في حينه 1978 الا انه وضع نهاية للحروب بين اسرائيل والدول العربية المجاورة”

“بدخول ايران كطرف غير مباشر في الصراع، سواء بسبب مشروعاتها النووية  او نفوذها في سورية كداعمة لنظام بشار الاسد، وفي لبنان كداعمة  لحزب الله الشيعي، لن يطرأ تغير ايجابي يذكر في تسوية الصراع في الاجل المنظور”.

عبد الناصر

الى عبد الناصر، وذكراه ال 48 ، حيث كتبت المصري اليوم في صفحتها الاولى “ابناء ناصر ومحبوه يزورون ضريحه في ذكراه ال 48”.

وجاء في الخبر ان المتواجدين رفعوا صور عبد الناصر  وسط بكاء عدد كبير من الحاضرين.

يذبح زوجته امام اطفاله

الى الحوادث، حيث نشرت الاهرام حادثة بشعة جاء فيها “اضاقت الدنيا به وكثرت متطلبات الحياة وسط نكد مستمر من زوجته التي كانت مطالبها كثيرة لا تتناسب مع الظروف المادية الصعبة التي يعيشها والتي دفعته للاستدانة لكي يلبي طلباتها ويتخلص من معايرتها الدائمة له يفقره”.

“ولم يجد الحلاق ملاذا للفرار سوى الصبر عليها وعلى طلباتها المستمرة ، وبعد ان فاض به الكيل وامتلأ قلبه بالغضب ، بدأ يفكر في وضع حد لتلك الحياة البائسة ولكن الطلاق سيكلفه اموالا كثيرة  بسبب مستحقات الزوجة، وهنا بدأ يفكر في حل اخر، ووسوس له الشيطان بان الخلاص يكمن في التخلص منها بقتلها ليلا دون ان يراه احد، لكن الامور صارت عكس ما يخطط له..

ففي يوم الحادث حدثت كالعادة مشاجرة بينهما ترك على اثرها الزوج المنزل غاضبا، وعاد الى منزله متأخرا ودخل الى غرفة نومها وبيده سلاح ابيض” سنجة” وما ان شاهدته زوجته وعيناه يخرج منهما الشرار حتى صرخت مستغيثة بافراد العائلة، وبالفعل اتى والد المتهم وزوجة شقيقه وابنتها وحاولوا منعه ولكنه قد عزم النية فتخلص من قبضة والده بعد ان اصابه بجرح قطعي بيده وانقض على زوجته فذبحها.

نادية لطفي

ونختم بحوار المصري اليوم مع الفنانة نادية لطفي ، وكان مما جاء فيه وصفها السيسي بانه

” ساحر لم تر مثله”.

واضافت نادية ان السيسي اداؤه فاق المنطق، مشيدة بمنجزاته.

وقالت ان من اسباب سعادتها حب الرئيس وقرينته وزملائها وجمهورها.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. يا ست نادية لطفي . عندما يفرج السيسي عن المعارضين لسياساته خصوصا الرئيس المنتخب ديموقراطيا محمد مرسي ويفرر عمل انتخابات عامة ديموقراطية تقبل جميع المرشحين سواء المعارضين للسيسي أم الموافقين معه ( يعني مثل سوار الذهب السودان ) نستطيع عندئذن القول أن السسيسي ساحر ….

  2. فى الحقيقة الوحيد الذى رفض صفقة القرن فى الجمعية العامة هو : الرئيس الفلسطيني أعلن رفضه صفقة القرن في خطابه أمام الأمم المتحدة.

  3. أمنية موردخاي..ياسيادة المشير
    ليتك تهتم في تسوية مشاكل مصرالمحروسة مع إثيوبيا على “سد النهضة ” اما قضية فلسطين فلها شعبها الجبارين ؟

  4. اخي محمود القيعي
    لاغرابة ولادهشة ولا عجب حتى ولو كان صوم رمضان في رجب ؟
    فان المقالات والعناوين الباردة بالخطوط العريضة وبالبنوط الحمراء والسوداء اصبحت تقليدية وثابتة كمايظهر في وجبتك من الصحف المصرية القومية او الوطنية او المستقلة احيانا والمجددة والمكررة والتي لاتخرج عن مضامينها الهادفة الى جعل وصفك مصداقا “لاصوت يغلو على صوت السيسي ” حتل لوتغيرت نصوص العناوين في كلماته اوحروفه اوتنقيطها فان الغاية هي نفسها ان السيسي لميصبح فرعون مصر فحسب وانما للعالم اجمع وصار ت كلمته تعلو ليس في القاهرة ا وحدها بل في نيويورك الاميركية الت تعتبر العاصمة الدولية الاممية
    ووجبة صحف اليوم لاتخرج عن هذا المضمون اوالهذف والدليل على ذلك ان ماكتبته صحيفة “اخبار اليوم ” تحت عنوان رئييسي “اشادة دولية بما حققته مصر في السنوات الاربع الماضية ” ؟
    لكن الصحيفة نفسه اوضحت هذه الاشادة بقولهاز “ترامب يشيد بكافحة للتطرف تحت قيادة السيسي ” ؟
    بينم صحيفة الوطن قد اخترلت جميع االاشادات العالمية بمصر وحاكمها المشير تحت عنوان موجز الكلام والفعلد نن كلمتين فقط ً” حصاد نيو يورك “؟
    أليس هذا موازيا لبرنامج “علشان ببنيها ”
    اليس هذ الحصاد قد تمثل في عناوين صحف امس التي ابرزت صورة السيسي وهو يبتسم مع نتن ياهو ويعرض عليه التفاوض على القضية الفلسطينية ؟
    وباسم من يتحدث السيسي ؟هل باسم حصاره الخانق على غزة ام باسم الوجل الهرم الذي اصبح ممسخة للعام اجمع المسمى عباس الخناس الذي يجعل منهو افشلمنه يتحدث باسمه وهم ا الاثنان لاحلولا ربفي ايدهما سوى الهرولة والاستسلام لرجل اصبح “مضحكة ” امام زععماء الغالم اجمع ؟
    وعاداليسي من نيويورك بعا ان اسمع العالم اجمع وهما المعتوه ترامب ونتن ياهو الثعلب ؟”وتيتي تيتي زي مارحتي زي ماجيتي “!
    ياسيادة المشير
    ليتك تهتم في تسوية مشاكل مصرالمحروسة مع إثيوبيا على “سد النهضة ” اما قضية فلسطين فلها شعبها الجبارين ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  5. لا نعرف ما الذي أضافه الرئيس المصري لاجتماع الجمعية العامة حتى تنهال جوقة الاعلام عليه بالتهليل والتمجيد ، اعتلى المنصة كما اعتلاها ملك تونجا الذي لا ترى مملكته على الخريطة إلا بالميكروسكوب ، والمواضيع التي تحدث فيها .. اعتاد عليها من سبقوه ، جمل عامة وأطروحات متكررة منذ عهد السادات ، عن السلام الشامل وحل الدولتين وسعي مصر للسلام زنزع السلاح النووي ومكافحة الإرهاب والتطرف ، وهي ذاتها التي سيرددها في خطبة العام القادم إن يسر الله له ذلك ، هل أدان نقل ترمب للسفارة الامريكية إلى القدس!! ، وهل ندد بجرائم اسرائيل في غزة والاستيطان أو طالب بإحالتها إلى المحكمة الدولية ؟ ، وحين تحدث عن نزع الاسلحة المحرمة الشامل ، هل خص إسرائيل بالاسم ؟ ، حقا كما قالت نادية لطفي … ساحر لم نر مثله !!! ، أما قولها “أداؤه فاق المنطق فلا ندري أهو ذم بما يشبه المدح .. على العموم جاء من سيدة في أرذل العمر لا تحاسب عما يصدر عنها .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here