صحف مصرية: ليبيا وساعة الصفر لاقتحام طرابلس ووقف الطيران إلى مصر.. هل ثمة علاقة؟! حق “حسن سلامة” ودعوة لمقاطعة الطيران الروماني.. مصرع الأول على الثانوية الأزهرية غرقا! واشنطن وطهران والسيناريو الكارثي! الأردنيون يستقبلون نانسي في جرش بـ “الزفة البلدي والصراخ”!

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

ربما كان خبر وقف الخطوط الجوية البريطانية رحلاتها الى مصر هو أكثر مواد صحف الأحد إثارة، لأنه يأتي بعد دعوة سابقة للولايات المتحدة لرعاياها ليأخذوا حذرهم، فماذا وراء الأكمة؟ وهل للأمر علاقة بساعة الصفر التي اقتربت في ليبيا سواء بسواء؟

والى التفاصيل: البداية من الوطن التي قالت إن الخطوط الجوية البريطانية “بريتش إيروايز” ألغت جميع الرحلات الجوية إلى القاهرة، لمدة أسبوع، كإجراء احترازي، وأخطرت جميع الركاب، الذين كانوا على وشك الصعود إلى رحلة من مطار هيثرو في لندن إلى مطار القاهرة الدولي، بإلغاء الرحلة، وعدم وجود رحلات بديلة لمدة أسبوع.

وصرح متحدث باسم الشركة البريطانية: “إننا نراجع باستمرار ترتيباتنا الأمنية في جميع المطارات التي نعمل بها حول العالم، وقمنا بتعليق الرحلات الجوية إلى القاهرة لمدة 7 أيام كإجراء وقائي، للسماح بإجراء مزيد من التقييم”.

فيما أكدت وزارة الطيران المدني، عدم صدور قرار من وزارتي النقل أو الخارجية البريطانيتين بتعليق الرحلات إلى مصر، مضيفة أن التدقيق جارٍ بما تم تداوله حول تعليق الرحلات البريطانية إلى القاهرة، مشيرا إلى أنه تمت زيادة السعة المقعدية لرحلاتنا إلى لندن، وتسيير طائرة إضافية، وذلك حسبما نقلت “العربية”.

بينما أوضح مصدر بوزارة الطيران المدني لـ”الوطن”، أن إجراء الخطوط الجوية البريطانية بإيقاف إجراء خاص بالشركة، وليس للطيران المدني المصري أي دخل فيه.

وأكد أن طائرات الشركة الوطنية القابضة “مصر للطيران” تعمل من وإلى إنجلترا بشكل منتظم يوميا، وأن طاقم الخطوط الجوية البريطانية سيغادر من القاهرة على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية المصرية (مصر للطيران)، ما يعني عدم وجود أي مشكلات تتعلق بالمنظومة الأمنية بمطار القاهرة الدولي.

وبالتزامن مع قرار الخطوط الجوية البريطانية، أعلنت الخطوط الجوية الألمانية “لوفتهانزا”، أنها ستستأنف الرحلات من ميونيخ وفرانكفورت إلى القاهرة، اليوم الأحد، وفقا لما أعلنت “روسيا اليوم”، وذلك بعد نحو ساعتين على قرارها بتعليقها هي الأخرى.

ساعة الصفر

قرارا وقف الرحلات الى القاهرة من قبل الخطوط البريطانية والألمانية تزامن مع دعوة الجيش الليبي أهالي طرابلس للاستعداد لساعة الصفر، حيث كتبت “الأهرام” قائلة: “الجيش الليبي يستعد لاقتحام طرابلس ويعلن السيطرة على موقع استراتيجي ” .

حق حسن سلامة

الى المقالات، ومقال حمدي رزق في “المصري اليوم” “حق حسن سلامة، وجاء فيه: “كان الموقف عصيبًا وغير آمن للركاب، لا سيما أن الأمن لم يكن لديه أى نية للتوصل إلى حلول. أتذكر كيف كان الأمر بشعًا عندما حاول الأمن إخراج السيدة بالقوة من الطائرة هى وزوجها وطفلهما». (من وصف «فيوريكا حجاج» من بين ركاب الطائرة الرومانية على تويتر) متوالية الإهانات التى لقيها المواطن المصرى حسن سلامة وعائلته على متن الطائرة الرومانية التى وصلت إلى حد تصفيده بالقيود الحديدية، والتعامل معه كإرهابى، واقتياده بطريقة وحشية أمام الركاب إلى غرفة منعزلة فى المطار بقصد ترحيله وعائلته- تستوجب ألا يمر الأمر مصريًا مرور الكرام.”

وتابع رزق: “حتما ولا بد من مقاضاة شركة الطيران فى بلادها ودوليًا، وتكليف مكتب محاماة دولى بإقامة دعوى عاجلة لاسترداد حق المواطن الذى أهين أمام ابنه الصغير الباكى، وحق زوجته المغربية التى سقطت فى غيبوبة سكر كادت تودى بحياتها وهى تصارع من أجل إنقاذ زوجها من أيادى طاقم الطائرة ورجال الشرطة الذين تعاملوا بعنف مفرط مع راكب تقريبا كان مصدوما مما يجرى له، دونما رد فعل فى مواجهة همجية مفرطة، كما توضح الفيديوهات التى شيرها ركاب الطائرة الغاضبون الذين رفضوا ركوبها مجددا وانفضوا عنها بعد ما حدث.

الدعوة إلى مقاطعة عالمية لشركة الطيران الرومانية تبدأ مصريا، بمقاطعة شعبية صارمة، وإعلان هذه الشركة تهين الركاب، وتتعدى عليهم بوحشية، والفيديوهات كافية للتدليل على هذه الهمجية والوحشية، ما جرى وتم تشييره لا تقره مواثيق دولية تقرها منظمات الطيران العالمية.”

واختتم قائلا  “قاطعوها لأنها أهانت زوجا كان يخشى على زوجته من استفزاز صارخ بالعنصرية، وعاملته الشركة الرومانية بوحشية، وصفدته بالأغلال على متن الطائرة، وقادته عنوة إلى المطار قبل أن يتدبر حاله بعد يوم كامل من اللف على شركات الطيران ويحجز على خطوط طيران أخرى نقلته إلى بلاده ليرى ابنتيه الباكيتين جراء إهانته والاعتداء عليه.

المقاطعة درس لكل شركات الطيران، بغية استرداد بعض من كرامة «حسن» المهدرة، لتكون عبرة لكل شركات الطيران التى تتعامل بهذه الهمجية والوحشية، قاطعوها لإفلاسها فليس لها مكان بين الشركات المحترمة.”

السيناريو الكارثي

ونبقى مع المقالات، ومقال عبد الله عبد السلام في “الأهرام” “أزمة تجاوزت صانعيها”، وجاء فيه: “حتى أسابيع قليلة، ظلت العقوبات الاقتصادية والتهديدات بالرد والتصعيد هى الأسلحة المعتمدة فى الأزمة الأمريكية ـ الإيرانية منذ انسحاب إدارة ترامب من الاتفاق النووى مع طهران فى مايو 2018، إلا أن هناك من الجانبين من وجد أن الأسلحة بطيئة التأثير، فأدخل أسلحة جديدة تحرق مراحل الصراع وتضعه على أعتاب حرب حقيقية .

وتابع عبد السلام: “وبعد أن كانت التقديرات تتحدث عن عدم رغبة الطرفين بالحرب، أثبتت الأحداث الأخيرة أن التطورات المتلاحقة بالخليج العربى، قد تقود لقتال فعلى بغض النظر عن النيات والحسابات النظرية.

وبالتأكيد، لن يكون احتجاز إيران ناقلات البترول بغض النظر عن المبررات والأسباب، وإسقاط واشنطن طائرة إيرانية دون طيار، وأعمال أخرى محتملة، سوى وقود جديد لاشعال الوضع بحيث إن أى خطأ ولو صغير من شأنه دفع الأطراف لاتخاذ قرارات لم تكن بالحسبان.

والأخطر، أن هذا التصعيد سيكون فرصة لعودة نفوذ الصقور بالإدارة الأمريكية بعد أن تحدثت تقارير سابقة عن أن مستشار الأمن القومى بولتون، مثلا، لم يعد فى وضع يسمح له بتحديد أو توجيه سياسة أمريكا تجاه طهران. الآن يمكن لبولتون، التبجح بالقول: ألم أحذركم من قبل بأن إيران لن يردعها سوى القوة.

أما المتشددون بإيران كقيادات الحرس الثورى، فسوف يبيعون الوهم للشعب بأن وقوف طهران الند بالند لأمريكا وبريطانيا (بعد احتجاز ناقلة بريطانية ردا على تصرف مماثل من لندن) يؤكد قدرتها على محاربة أمريكا وحلفائها”.

واختتم قائلا: “يحدث ذلك، فى ظل عدم قدرة دولية ـ أوروبية بالأساس ـ على التأثير بالأزمة نظرا؛ لأن واشنطن وطهران يصعدان بشكل شبه يومى لا يترك للآخرين فرصة لبلورة تصور بشأن تسوية محتملة، كما أن الاتحاد الأوروبى فى حالة ترهل تجعله غير قادر على مواجهة مطالب ترامب التعجيزية لإيران، أو لجم اندفاعة طهران لزعزعة استقرار الخليج.

إزاء ذلك كله، يبدو أن المنطقة والعالم يتجهان نحو سيناريو «كارثى» دون أن تكون لأحد قدرة على إعادة كتابته أو تعديل فقراته؛ لأن الأحداث، على ما يبدو، تجاوزت صانعيها أو جعلتهم مجرد أدوات للتنفيذ”.

مصرع الأول على الثانوية الأزهرية

الى الحوادث، حيث قالت الوطن إن قرية البرادعة، التابعة لمركز القناطر الخيرية ودعت أمس الطالب محمود محمد حسين، الأول على الثانوية الأزهرية في محافظة القليوبية، بمجموع 98%، والذي لقي مصرعه “غرقا” خلال رحلة مصيف برفقة عمه وأولاده في مدينة فايد بالإسماعيلية، احتفالا بنجاحه وتفوقه.

الطالب نزل للسباحة ولكنه غرق، قبل أن يتمكن أحد من إنقاذه.

وجاء في الخبر أن القرية شهدت حالة من الحزن، خلال توديع جثمان الفقيد، حيث أكد عدد من الأهالي أنه من خيرة شباب القرية، وكان يُضرب به المثل في أخلاقه الطيبة، وحفظه لكتاب الله.

مصطفى برجيس، مدرس رياضيات من أبناء القرية، قال إن الفقيد كان يساعد والده العامل في أحد مصانع الجبن، بنظام التعاقد، من أجل تربية أشقاءه الأربعة (صبيَّان وفتاتين)، ووالدتهم ربة منزل.

وأشار إلى أن الراحل كان يعمل نهارا في ورشة بلاط يمتلكها شقيق والده، ويذاكر ليلا دروسه، من أجل تحقيق هدفه في التفوق، وإسعاد أهله، إلا أن القدر لم يمهله، ولقي مصرعه غرقا خلال وجوده مع عمه وأبنائه في رحلة ليوم واحد إلى مصيف فايد.

وأوضح محمود شرف الدين، من الأهالي، أن الفقيد خريج معهد القناطر الأزهري، وحصل على مجموع 98٪، أصبح به الأول على مستوى المحافظة، وكان ينوي الالتحاق بكلية الطب، حيث كان دائما يحلم بأن يكون طبيبا للغلابة، يعالج الفقراء مجانا.

وقال إن محمود محمد حسين، كان حافظا للقرآن، ويؤم الأهالي في المسجد في الصلوات كافة، وكان وأسرته يقطنون في منزل مشترك مع 2 من أعمامه، ويساعد والده هو وأشقائه في المصاريف، إلى جانب تعليمه.

نانسي

ونختم بنانسي عجرم، حيث قالت “اليوم السابع” إنها أحيت واحدة من أقوى حفلات مهرجان جرش للثقافة والفنون بالمسرح الجنوبى بالمدينة الأثرية التى يحمل المهرجان اسمها، واستمر الحفل مايقرب من ساعتين ونصف.

 وجاء في الخبر أن نانسى قدمت خلال حفلها الذى حضره مايقرب من 5 آلاف شخص، عدد كبير من أغانيها القديمة والجديدة، والتى تراقص الجمهور الأردنى عليها وظل يردد “3،2،1، نانسى يا حياتى”، حيث تغنت بأغانى “بدنا نولع الجو”، و”ياطبطب”، و”أنت إيه”، و”قول تانى كدة”،و”مستنياك”، و”بتعلق فيك”، و”الحب زى الوتر”، و”ليا”.

كانت نانسى قد وصلت العاصمة الأردنية عمان عصر أمس السبت، من أجل حفلها الذى أنتهى منذ قليل، واستقبلها الجمهور الأردنى بالزفة البلدى والصراخ والتزاحم الشديد، وتبتعد المدينة الأثرية التى يحمل المهرجان اسمها عن العاصمة عمان بـ50 كيلو متر.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. ومقال عبد الله عبد السلام في “الأهرام” “أزمة تجاوزت صانعيها
    …. هذا التصعيد سيكون فرصة لعودة نفوذ الصقور بالإدارة الأمريكية …………..
    …. المتشددون بإيران كقيادات الحرس الثورى، فسوف يبيعون الوهم للشعب ………..
    0 عجيب أمرنا نحن كعرب أن نجعل ما يفعله الأميركان أوالغرب هوالمنطق والعدل والصح ونُقيم تصرفاتنا وأفعالنا على ضوء رؤيتهم هم … ونستهين بالحق والعدل وبأنفسنا خوفاً منهم او لتقديم القربان لرضاهم … لست حكم او قاضى او هكذا ولكن قرصنة بريطانيا للسفينة الأيرانية فى جبل طارق فعل همجى مستفذ وفى هذا التوقيت اكثر همجية وقمة الأستفزاز .. انتم كأوربيين فرضتم عقوبات انتم ما شأن الغير فى تنفيذها كيف تلزم الآخرين بتطبيق قوانين هى فى الأساس لأهداف سياسية وليست بها ذرة من الأنسانية .. عندما أقام العرب مقاطعة الكيان الغاصب لفلسطين قلتم فى المقاطعة ما قُلتم … فلماذا لم تقفوا ضد عقوبات ترامب على كل من لا يخنع له حتى انتم الأوربيين لم تسلموا من غبائه … مرة أخرى ليست تصرفات الأميركان هى الأولى ب، تكون معيار للخنوع إليهم … تصف هنا المتشددون و الوهم للشعب الإيرانى وتصف هنا الصقور لدى الإدارة الأميركية … قمة الهزل لموقفنا …. الإدارة الأميركية صهيونية وتريد أن نستسلم لها .. كل تصرفات الأميركان افتراء وصلف وارهاب .. مهما تخاذلتم مع إيران فهى الصح بدليل ظاهر وهو مناصرتها للشعب الفلسطينى … وبدلاً ما تقولوا متاجرة .. لما تركتم الفلسطينيين للإسرائيليين يحاصروهم ويقتلوهم وينتهكوا ادميتهم ليل نهار … جربوا وقوفكم مع القضية الفلسطينية ستجدوا كل البشر يؤزركم ضد ايران … مع العلم لو اتفق الغرب والصهاينة والأميركان مع ايران سنجد انفسنا عُراة جوعى مساكين لن نجد أحد يعطف علينا ؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here