صحف مصرية: لبنى عبد العزيز: عبد الحليم حذرني من العمل مع فريد! ماذا يحدث فى هونج كونج؟ عشرينية بوتين وكارثة تشرنوبيل! فتاة مصرية تستعيد بصرها في مكة!

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

أثنى بنك الاستثمار العالمي “مورجان ستانلي” على برنامج الاقتصاد المصري، فتصدر الثناء عناوين الصحف.

باقي الأخبار والتحقيقات تراوحت بين توابع الانفجار النووي في روسيا، وأحداث هونج كونج التي ملأت الدنيا وشغلت الناس.

والى تفاصيل صحف الخميس: البداية من تقرير” مورجان ستانلي”، حيث أبرزته الأهرام في عنوانها الرئيسي.

“الجمهورية” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “تقرير بنك الاستثمار العالمي يؤكد مصر نفذت أنجح برنامج إصلاح اقتصادي على مستوى العالم”.

“الأخبار المسائي” كتبت في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “مصر نفذت أنجح برنامج إصلاح اقتصادي”.

“الدستور” أبرزت في صدر صفحتها الأولى تقرير بنك الاستثمار العالمي “برنامج الاصلاح المصري الأفضل عالميا”.

الضبعة!

ومن المانشيتات الى التصريحات، حيث أبرزت الأهرام في صفحتها الأولى تصريحات وزارة الكهرباء التي أكدت فيها أن التكنولوجيا النووية في الضبعة هي الأكثر أمانا في العالم .

عشرينية بوتين

الى المقالات، ومقال عبد الله عبد السلام في “الأهرام” “عشرينية بوتين”، وجاء فيه: “قبل يوم واحد من ذكرى مرور 20 عاما على تولى الرئيس بوتين السلطة، انفجرت مواد تدخل فى تصنيع صاروخ نووى شمال غرب البلاد، لتؤشر على أن روسيا التى خطا بها خطوات اقتصادية وسياسية وعسكرية عملاقة، مازالت تواجه تحديات عديدة أخطرها، المجتمع السياسى المغلق الذى يعيد للأذهان تعامل الاتحاد السوفيتى مع كارثة تشرنوبيل 1986”.

وتابع عبد السلام: “فى 9 أغسطس 1999، فاجأ الرئيس يلتسين العالم باختيار بوتين رئيسا للوزراء. يومها كانت روسيا بأحلك فتراتها: حرب كارثية بالشيشان، واقتصاد بالحضيض، وفساد مزدهر، ويلتسين المريض تحول لأضحوكة العالم بتقلباته وانفلاتاته.

قضى بوتين، الذى أصبح رئيسا بعد شهور، على الحركة الانفصالية بالشيشان بقسوة مفرطة، وساعدته زيادة أسعار البترول على تحقيق نمو اقتصادي، وقدم نموذجا للزعيم القوى الحاسم لبلد عانى المهانة بالتسعينيات.

خارجيا، مد اليد للغرب، فساعد أمريكا بحربها مع طالبان وسمح لها ببناء قاعدة عسكرية بآسيا الوسطي، وصرح: قدر روسيا أن تكون فى أوروبا.

لكن أمريكا لم تهتم برأيه المعارض لغزو العراق، ثم شكلت ثورة أوكرانيا البرتقالية 2004 شرخا كبيرا مع الغرب، وجاء تصريح أوباما بأن روسيا مجرد قوة إقليمية ليؤكد لبوتين عزم واشنطن على التفرد بقيادة العالم. عندها غيرت روسيا إستراتيجيتها وبدأت تدخلاتها بأوكرانيا وجورجيا وسوريا بل وفى الغرب نفسه بالتأثيرعلى الانتخابات ودعم مؤيديها.” .

واختتم قائلا: “حتى 2012، بنى بوتين إمبراطوريته بالداخل جامعا خيوط اللعبة بيده، ومكونا طبقة من الساسة ورجال الأعمال تدين بالولاء له، ثم أراد حصاد ذلك بالمرحلة الثانية من الرئاسة (فترتان 2012ــ 2024) لتأتى الرياح بما لا تشتهى سفنه، فالاقتصاد تراجع والتململ الشعبى زاد والفساد عاد والعداء مع الغرب تصاعد، لكن ذلك لا يعنى غيابه فسيظل على الأرجح حتى بعد 2024 مشرفا ومراقبا على ما يجري.

استراتيجية بوتين تمثل معضلة للغرب، لدرجة أن أحد الخبراء طالب بالصبر الإستراتيجى على روسيا، فهى لن تخضع لضغوط الخارج متوقعا بأن تؤدى مشكلاتها الداخلية كالفشل بتكوين هوية جامعة لكل شعوبها وتفاقم الأزمات الاقتصادية والسياسية، إلى تفجيرها من الداخل..

فهل هذا واقعى أم أضغاث أحلام؟”.

ماذا يحدث فى هونج كونج؟

ونبقى مع المقالات، ومقال منصورأبو العزم في الأهرام “ماذا يحدث فى هونج كونج؟”، وجاء فيه: “لم أصدق عينيّ وانا اشاهد المتظاهرين يدمرون الاوتوبيسات ويقتحمون بكل جرأة مطار الجزيرة رافعين الشعارات الاحتجاجية داخل المطار ويعطلون حركة الطيران وسفر الركاب الى وجهاتهم المختلفة، وللعلم فقط، فان اكثر من 75 مليون مسافر يستخدمون المطار سنويا او ما يعادل اكثر من 6 ملايين و250 الف مسافر فى الشهر الواحد، ولايمكن لأى دولة فى العالم ان تسمح بمثل تلك الفوضى وهذا الخراب”.

وتابع أبو العزم: “كيف وصلت جرأة المتظاهرين الى الحد الذى يدمرون فيه بلدهم الناجح ايا كانت مطالبهم؟! هذه تصنف على انها اعمال عنف مرفوضة وليست مظاهرات سلمية على الاطلاق. لقد تحولت المظاهرات فى هونج كونج الصينية الى جنون غير مفهوم وهيستيريا غير طبيعية تشير الى ان هؤلاء الشباب يتم استغلالهم وشحنهم نفسيا وفكريا لأهداف محددة يعرفها حق المعرفة من يحركونهم من وراء الستار، وهو تدمير تجربة هونج كونج الاقتصادية السياسية الرائعة، والزعم بان الصين استعادت الجزيرة ناجحة فى عام 1997 وها هى تفشل فى ادارتها ومواصلة نجاحها”.

واختتم قائلا: “ولايمكن للسيدة كارى لام الحاكم الادارى المنتخب للإقليم والتى يطلق عليها المرأة الحديدية والمقاتلة الشرسة ان تترك الامور تخرج عن السيطرة، ولابد للدولة الام المركزية فى بكين ان تتدخل ولاتترك هذا الاقليم الادارى الذى يتمتع بما هو اكثر من الحكم الذاتى وفق مبدأ دولة واحدة ونظامين المعمول به منذ عودة الجزيرة للصين وإلا سوف يحقق هؤلاء هدف المتآمرين فى تدمير تجربة هونج كونج الناجحة!”.

لبنى عبد العزيز

ومن المقالات، الى الحوارات، وحوار إسلام الخطيب في “الدستور” مع الفنانة لبنى عبد العزيز، وكان مما جاء فيه قولها “أنا مستعدة دائمًا للتمثيل، ولكننى لا أجد عملًا فنيًا يناسبنى”.

وردا على سؤال: “ما حقيقة محاولة عبدالحليم حافظ منعك من العمل مع فريد الأطرش؟”.

أجابت لبنى: “الواقعة حقيقية، فقد اعترض عبدالحليم حافظ على فكرة عملى مع فريد الأطرش، وطلب من صحفيين كبار مثل كامل الشناوى وأنيس منصور وأحمد بهاء الدين أن يضغطوا علىّ لكى أرفض العمل مع «الأطرش»، وطلب منى العندليب ذلك بشكل مباشر، قائلًا: «إوعى تعملى العملة دى».

 وردا على سؤال: “لماذا فعل العندليب ذلك؟”.

أجابت: “حينها كان يريد أن أشاركه فى بطولة فيلم، ولم أكن أعلم حينها طبيعة العلاقة بين العندليب وفريد الأطرش، فلم أكن أهتم بأخبار الوسط الفنى ولا أبحث عن الأسرار.” .

وردا على سؤال: “كيف كانت علاقتك بالفنان الراحل رشدى أباظة؟”

أجابت:  “رشدى كان شخصًا لطيفًا جدًا وكريمًا ومهذبًا وكوميديًا، وهو أكثر فنان أحب أن أشاركه أمام الكاميرا، وعملنا معًا فى ٥ أفلام، وكان يرسل لى باقات الورد يوميًا.. «كان بيملا الأوضة ورد. ” .

فتاة تستعيد بصرها في مكة

ونختم ببوابة الأهرام التي قالت إن فتاة مصرية (16 عاما) كانت تؤدي مناسك الحج مع والديها استعادت بصرها في مكة المكرمة.

وجاء في الخبر أن الحساب الرسمي لمدينة الملك عبد الله الطبية بالعاصمة المقدسة ذكر عبر “تويتر”، أن فريقا متخصصا من مركز العلوم العصبية بالمدينة نجح في إعادة البصر لفتاة مصرية في السادسة عشرة من عمرها قدمت لأداء مناسك الحج مع والديها وذلك بعد عملية جراحية لقاع الجمجمة تم فيها استئصال ورم نازف في الغدة النخامية عن طريق الأنف وبالمنظار الجراحي من فتحة حجمها 1 سم.

 

كانت الفتاة قد أحيلت إلى مركز العلوم العصبية بالمدينة الطبية بعد فقدان شبه كامل للإبصار في العين اليسرى وضعف شديد في العين اليمنى بسبب وجود ورم ضخم ونازف في الدماغ في الغدة النخامية وضاغط على أعصاب العين.

 

وأوضحت الإدارة الطبية بالمدينة أن المريضة تماثلت للشفاء تدريجيا حيث تحسنت قدرتها على الإبصار مباشرة.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. اذكر قول احد الشعراء كلنا في الهم شرق واقول كلنا في الهم عرب وايضا ارثي لحال امتنا العربية امة ضحكت من جهلها الامم اذا بقينا على حالنا سوف نندثر

  2. إلى السيد حفيظ
    ما قلتله بخصوص فريد الأطرش هو حقيقة معروفة لأهل الفن ومتابعيه وسأعذر جهلك بهذا الأمر لأنك لم تضطلع على صراعات أهل الفن، ودليل جهلك قلت أيضا انه لبناني وليس سوري مع انه سوري من محافظة السويداء والتي بالطبع انت لا تعرفها، ولو فرضنا جدلاً وتنزلاً انه لبناني سأقول لك أن لبنان وفلسطين والأردن أجزاء من الشام اقتطعها الاستعمار، ولا يضيرني أن اقدم لك درس بالتاريخ والجغرافيا طالما أنك طلبت مني أن اراجع دروسي، لذلك أقول لك يا حفيظ أنت من يجب عليه مراجعة دروسه

  3. فريد الاطرش صوت ملكي و للملوك فقط و العقلاء فقط و اما عبد الحليم حافظ صوت للمراهقين و للشباب فقط

    و اكثر من مليون مرة قالوا انه لا يوجد خلاف بين الامير فريد الاطرش و عبد الحليم حافظ !
    نعم تم محاربة فريد الاطرش و بكل قوة بحيث اكثر افلامه تم تصوريه في لبنان و لم يسمح له بتلحين لكبار الفنانين المصريين مثل ام كلثوم و غيرها !
    و اما عبد الحليم كان يتملق شديدا و ينحى امام ام كلثوم تملقا و خوفا وليس محبتا !,
    مثال بسيط : هل سمعتم قط ان الفنان العراقي الشهير سفير الاغنية العربية القيصر كاظم الساهر ان يسمح له بتلحين لمطربين مصرين على الساحة الفنية ؟؟؟

  4. أَبو رِجِل مَسلوخَة
    لقد تعبنا من الدراما التركية و غيرها التي اصبحت مملة فتخرج علينا انت بدراما الرجل المسلوخة بطلها فريد الاطرش الدرزي اللبناني و ليس سوري ..! راجع دروسك ..؟

  5. سأعلق فقط على الخبر الفني
    ما يجهله كثير من الناس أن الفنان السوري الأمير فريد الأطرش هو حفيد سلطان باشا الأطرش أمير الدروز، فريد كان نابغة وسابق لعصرة وقد تنبه له فناني مصر وعلموا لو أن هذا الفنان أتيحت له الفرصة لوضع الجميع على الرَف بمن فيهم عبد الوهاب والسنباطي وبليغ حمدي وقد تعرض فريد لأقسى أنواع الحصار وقد كانت هذة النخبة التي تحاصرة قريبة من السلطة أنذاك وأم كلثوم وعبد الحليم كانوا يتحكموا بالساحة الفنية بقوة السلطة حتى أنهم كانوا يخرجون من لا يرضون عنه من البلاد لحين السماح له بالعودة من باب العقاب، وقد كانوا يفشلون كل مشروع موسيقى لفريد ويمنعوه من التلحين للكبار، أما لبنى عبد العزيز قالت جزء من الحقيقة فالعندليب كان يمنعهم بالأمر المباشر،
    أما بخصوص رشدي أباظة فهو ظاهرة نادرة لن تتكرر ولبنى لم تقل الحقيقة فقد كان أباظة يتربع على عرش المجون فهو أكثر فنان ماجن عرفته السينما العربية

  6. نعم … مصر نفذت أنجح برنامج إصلاح اقتصادي على مستوى العالم! ولكن هذا على حساب ومن دم الشعب الفقير المريض الباءس المسكين … النظام العسكري الدموي افلس الشعب وخرب بيوتهم ومستقبلهم ولا يستطيعون مواجهة الغلاء في جميع مناحي الحياة مثل المسكن والمأكل وتعليم الأولاد والأدوية ولوازم الحياة الأخرى الكثيرة التي لا حصر لها … النظام العسكري الدكتاتوري الإجرامي دمر البلاد وهلك العباد!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here