صحف مصرية: في مفاجأة صاعقة: إثيوبيا تعلن عدم مشاركتها في مفاوضات سد النهضة بواشنطن ! شعور مبارك بالذنب تجاه ابنيه… كواليس الوفاة وقصة إصابته بنوع نادر من السرطان !أصالة لعلاء: الله يعينكم على الفراق! غلاف مجلة “الأهرام الرياضي” يؤجج الفتنة بين الأهلي والزمالك!

 

 

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

تصدرت وفاة مبارك عناوين الصحف والمواقع الالكترونية بلا استثناء.

اللافت كان الإشادة به سواء في صحف الدولة أو الصحف الخاصة التي اتشحت بالسواد، أما الإعلام البديل فقد سلقه بألسنة حداد.

وإلى التفاصيل: البداية من “الأهرام” التي كتبت في عنوانها الرئيسي “مبارك في ذمة الله”.

وأضافت الصحيفة “رئاسة الجمهورية تعلن الحداد 3 أيام والقوات المسلحة: أحد قادة أكتوبر”.

“المساء” كتبت في عنوانها الرئيسي “مصر تودع مبارك”

وكتبت “الأخبار المسائي” في عنوانها الرئيسي “مبارك في ذمة الله”.

الشعور بالذنب

ونبقى في السياق نفسه، ومقال نيوتين “المصري اليوم” “آن للجندي أن يستريح”، وجاء فيه: “ظل عمره يحارب. اشترك فى حروب قبل أن يبلغ الأربعين من عمره. حروب اختلف فيها العدو وتنوع. كانت إسرائيل مرة بعد أخرى. ثم كانت معركته الدبلوماسية لاسترداد باقى أراضى سيناء. ثم كانت معركته لتحرير الكويت. ثم ربأ بجيشه أن يتورط فى غزو العراق. وأخيراً خاض معركة من نوع جديد. مع السجن والمحاكمات والمرض. أُطلق سراحه. لكن ظَل ابناه رهينين لقضايا لا يعلمان منتهاها”.

وتابع نيوتن: “بالتأكيد كان الرئيس مبارك ينتابه شعور بالذنب تجاه ابنيه. يعلم أن ما ألمّ بهما جاء بسببه. طبيعى أن يتمنى كل أب أن يترك أفضل الأحوال لذريته من بعده. لا أن يترك لهم ما يضطرون لدفع ثمنه من بعده. بالتأكيد ألمه على ابنيه تجاوز ألمه على ما تعرض له هو شخصياً. على سرير المرض كان يقاوم فكرة الرحيل. كأنه يستدعى الجندى من داخله. ليطمئن على معركة تحرير ولديه هذه المرّة. كان ينتظر أن يسمع براءة تزيل عنهما الافتراء. جاء الدليل فيما نطقت به المحكمة بالبراءة فى قضية البورصة”.

واختتم قائلا: “هو فعلًا انتقى وقت الرحيل ليرحل مطمئنًا. تمسّكه بالحياة كان فى انتظار تلك اللحظة: براءة نجليه من آخر القضايا.

الأمر لا يتعلق بابنيه فقط. بل ينسحب أيضًا على السيدة الفاضلة زوجته السيدة سوزان مبارك. وما قدمته من خدمات لمصر. من متحف الطفل ومهرجان القراءة للجميع ومكتبة الأسرة ومكتبة الإسكندرية وغيرها. ولأن جهودها كانت منحصرة فى الإصلاحات الاجتماعية والثقافية بعيدًا تمامًا عن السياسة، فقد خاض الرجل معركة أخرى. لتظل بعيدة عن الافتراءات والاتهامات العبثية. فكل العزاء لها ولنجليها علاء وجمال”.

إيجابياته

ونبقى مع المقالات، ومقال عباس الطرابيلي في “المصري اليوم” “إيجابيات.. عصر مبارك”، وجاء فيه: “لست ناصريًا، وبالذات منذ هزيمة يونيو 1967، بل إننى ساداتى الهوى، كما كنت نحاسيًا قبل الثورة وبعدها.. ولكننى أقول إن إيجابيات حسنى مبارك أكثر كثيرًا من سلبيات عصره.. ولهذا أتوقع أن يتم تشييع جثمانه فى جنازة عسكرية بحكم أنه كان من كبار قادة قواتنا المسلحة.. إذ بالقانون يعتبر مبارك مازال من كبار القادة العسكريين، رغم أنه تولى رئاسة الجمهورية. رحم الله الرئيس الأسبق حسنى مبارك عما أعطاه لمصر.. مهما قيل عن سلبيات حكم”.

“المصري اليوم أبرزت ما قاله محامي مبارك فريد الديب، حيث قال إن «الرئيس الأسبق توفى في تمام الساعة الحادية عشرة والثلث صباحا وفشلت كل محاولات بقائه على قيد الحياة وصعد إلى بارئه الأعلى”.

المرض النادر

ونبقى مع مبارك، حيث أبرزت “الأهرام” قول  الدكتور ياسر عبدالقادر، طبيب الرئيس الأسبق حسني مبارك، إن الراحل أصيب بسرطان في الإثنى عشر، وهو نوع نادر من السرطانات يصيب واحدا في المليون، وأجريت له جراحة ناجحة في ألمانيا، وكانت نسبة الشفاء 100% في مارس 2010.

وأضاف قائلا خلال مداخلة هاتفية مع أحد البرامج الحوارية: «أنا تعاملت مع مبارك وكانت له هيبة كبيرة بعيدا عن أنه رئيس جمهورية، وكان ذكيا وأزال هذه الهيبة، وكان على وعي بكل مشاكله الصحية.. كان قمة في الأدب والاحترام والذوق والأخلاق”

علاء ينعى أباه

في السياق نفسه كتب علاء مبارك ناعيا أباه: “إنا لله وإنا إليه راجعون، انتقل الى رحمة الله صباح اليوم والدي الرئيس مبارك، اللهم اعف عنه واغفر له وارحمه “.

كان من بين من ردوا على ما كتبه علاء بحسابه على ” تويتر” الفنانة أصالة التي كتبت قائلة: “الله يرحمه ويغفر له، ويسكنه فسيح جناته، ويعينكم على الفراق يا رب العالمين”.

سد النهضة

ومن الوفيات، الى الأزمات، وأزمة سد النهضة حيث قالت “المصري اليوم” إن

إثيوبيا، الأربعاء أعلنت عدم مشاركتها في مفاوضات سد النهضة، المزمع عقدها الخميس والجمعة المقبلين، بواشنطن.

وقالت وزارة المياه والطاقة الإثيوبية، في بيان، إنها لن تشارك في المفاوضات الثلاثية التي تشمل السودان ومصر حول سد النهضة، مؤكدة أنها أخطرت وزارة الخزانة الأمريكية بأن أديس أبابا غير قادرة على التفاوض في الوقت الحالي.

ولفت البيان إلى أن «إثيوبيا لم تنه المناقشات التي تجريها محليا مع الجهات المعنية بشأن السد، ما دفعها لعدم المشاركة في المفاوضات الثلاثية».

الأهلي والزمالك

ونختم بالرياضة، و توابع الأزمة بين الأهلي الزمالك، حيث صدرت مجلة “الأهرام الرياضي” بغلاف به صورة لفريق الأهلي بوجود الحكام، كتب تحتها:

“الرجال”، وبصورة لشعار الزمالك في نصف الملعب الآخر كتب تحتها: الـ…… ” في إشارة الى عدم حضور فريق الزمالك لملاقاة الأهلي في الدوري.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. بارك الله فيك أيها الأخ الكريم أحمد الياسيني . حضورك يبعث الأمل في صحوة الأمة ويوحي بعودة المجد التليد

  2. حتى أصالة المنكوبة نسيت أحزانها بطلاقه الثاني لتقدم العزاء الى علاء ؟
    لقد طلبت من الله تعالى الرحمة والمغفرة والعفو عن مبارك ؟
    فهل كانت تعني وتعترف بخطيثاته وفساده
    أم انها كانت تذكر علاء بتعريتها في نكبة طلاقها الثالث ؟
    ياست إصابة
    اذاكان كلامك من فضة فسكوتك من ذهب ؟
    اتركي الكبرياء والمظاهر الزائفة
    واطلبي العفو والمغفرة والندم لنفسك ؟
    فالوطن هو الأم الحنون التي أرضعتك ثم تمردت عليها وعلى روحك الوزي الاصيل وما الحب الا الحبيب الأول ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  3. وهل بقي هناك من ادنى شك في ان ادبي ابابا ماضية في تنفيذ مخطط سدها وفقا لإرادتها وطبقًا المصلحتها الوطنية واستنادا الى سيادتها على ارضها دون السماح لاحد التدخل في شئونها الداخلية ؟
    فأين اعلان إثيوبيا هذا اليوم من تصريحات. المشير السيسي قبل يومين في تفاؤله بتوقيع اتفاقية خلال الاجتماع المقرر عقده بواشنطن غدا الخميس والجمعة ؟
    نعم لقد كان اعلان وزير الري والمياه الأثيوبي هذا اليوم بمثابة المثل العربي القديم القاثل ( قطعت جهينة قول كل خطيب)؟
    فماذا انت فاعل يا مشير ؟
    لننتظر ونرى ذريعة سياسية جديدة وهذه المرة يجزم فيها ان الحليف الاميركي يتمتع يتمتع بثقة مصرية سيسية لن تتزعزع ولو نقصت مياه النيل وتعطش ثلث السكان وجفت ثلث الارض الزراعية ونقص منسوب مياه السد العالي أو حتى ولو توقف عن العمل اكراما لاميركا واسرائيل وكوشنر وال سعود ال سلمان وال زايد ال نهيان ونتن ياهو وليبرمان ؟
    وصنافير ونيران ؟ ونكاية في حماس والجهاد الإسلامي وحزب الله وايران؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here