صحف مصرية: فضيحة تحويل هيكل خطب الملك عبد الله والقوتلي والصلح إلى أحاديث صحافية.. الشرطة والثورة مواجهة الدم والألم.. قصيدة هجاء في عبد المعطي حجازي.. غادة في المحكمة بسبب الشتم والضرب

 hasanen haykal

 

القاهرة – “رأي اليوم “– محمود القيعي:

من الثائر ؟ ومن الخائن ؟ ومن المغيّب؟ 3 أسئلة يودّ مطالع صحف الجمعة أن يعرف إجابتها على وجه اليقين،في ظل هذه الحالة من الاتهامات المتبادلة التي عكستها الصحف، والتي توقع القارئ المحايد في حيرة من أمره، وإلى التفاصيل:

البداية من “مانشيت الوطن” “الشعب يحشد لـ 25 يناير والإرهابية تستعد لحرق مصر “وأضافت الصحيفة أن الأحزاب المدنية والوزارات واتحادات ونقابات العمال والقوى الإسلامية والمدنية أعلنت الحشد في ميادين مصر لإحياء الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير ومنع الإخوان من إثارة الفوضى في البلاد.

آن للشعب أن يسترد وطنه

على الجانب الآخر قالت “الشعب” في صفحتها الأولى إنه آن للشعب المصري أن يسترد وطنه امخطوف منه منذ قرابة 40 عاما من عصابة فاسدة عميلة للحلف الصهيوني الأمريكي.

ووجهت الصحيفة المعارضة خطابها لأفراد الجيش والشرطة قائلة: يا أفراد الجيش والشرطة.. أنتم تهدرون الدم بلا طائل، وتقدمون أوراق اعتمادكم لجهنم بنص القرآن، وليس بصكوك منا كما يزعمون، ثم تهزمون في آخر المطاف، وسيسقط رؤساؤكم الذين يصدرون لكم أوامر القتل وهم محصنون في قصورهم .

وأضافت الصحيفة : يا أبناء شعب مصر، اخرجوا جميعا اليوم وغدا وكل يوم حتى يسقط هؤلاء البغاة.. الله أكبر والمجد لمصر

الله أكبر والعزة للإسلام

عاشت مصر حرة مستقلة..المجد والخلود لشهدائنا الأبرار.. الخزي والعار لحكم العسكر.. الموت لأمريكا .. الموت لإسرائيل .

لن تحكمنا أمريكا

واعتبر رئيس تحرير “الشعب” مجدي أحمد حسين ما حدث في ميدان طلعت حرب أول أمس الأربعاء من تجمع شبابي شارك فيه شباب الاستقلال، متظاهرين تحت عنوان “لن تحكمنا أمريكا “هو تطور نوعي بكل المقاييس في مسار الثورة، لأنه أول  تجمع جماهيري كبير منذ قيام الثورة يعلن أن أمريكا هي العدو، وأن أمريكا هي التي تحكم مصر فعليا، وليس مبارك أو السيسي أو المجلس العسكري .

الشرطة والثورة مواجهة الدم والألم

ومن دعوة “الشعب” للثورة على حكم أمريكا لمصر، إلى مواجهة الدم والألم بين الشرطة والثورة، حيث أصدرت “الوطن “ملفا من صفحتين كاملتين  بعنوان “الشرطة والثورة.. مواجهة الدم والألم “قالت فيه إنه كما يسقط في الاشتباكات شباب ثوري نقي، تفقد الداخلية خيرة أبنائها، فالهم واحد، والخسارة في كل الأحوال لا يمكن تعويضها حسب “الوطن “.

 ورصدت “الوطن “حصاد 3 سنوات من الاحتجاجات والاعتصامات والاغتيالات .

وجاء في ملف “الوطن “أن عام 2011 شهد مقتل 1022 قتيلا مدنيا خلال الـ 18 يوما الأولى في الثورة، و406 حالات وفاة في أحداث سياسية خلال فترة حكم المجلس العسكري .

وأن عام 2012  اعتقل فيه 3462  خلال حكم مرسي، وقتل 451 شخصا و5224 مصابا خلال 127 اشتباكا بين المتظاهرين والأمن .

وأن عام 2013 شهد مقتل 2595  شخصا و15099 مصابا في أحداث سياسية  و53 قتيلا و2028 مصابا نتيجة اشتباكات الأمن المركزي .

ورصدت “الوطن”  خسائر الشرطة في عام 2011  حيث تم إحراق 99 قسم شرطة  خلال ثورة يناير، وتم هروب 20 ألف مسجون .

وفي عام 2012  تم قتل 207 شهداء و1984 مصابا من الشرطة منذ 25 يناير، وحدث 158 هجوما إرهابيا على قوات الشرطة منذ 25 يناير .

 وفي عام 2013  دمّرت 30 منشأة شرطية منذ 30 يونيو، واستشهد 150 ضابطا ومجندا ، وأصيب 600 منذ 30 يونيو .

هيكل والملك عبد الله وعلى أمين

ومن مواجهة الدم والألم إلى محمد حسنين هيكل، حيث نشرت “الشعب” الحلقة الأخيرة من “خريف هيكل” وجاء فيها أن  هيكل في بداية حياته الصحفية أوفدته “أخبار اليوم “إلى لبنان لتغطية مؤتمر عربي كان يعقد هناك، فبعث برسالة تتضمن أحاديث صحافية أجراها مع الزعماء المجتمعين، ومن ينهم الملك عبد الله ملك الأردن، وشكري القوتلي رئيس وزراء سوريا، ورياض الصلح رئيس وزراء لبنان، وقد نشرتها “أخبار اليوم” في صفحاتها الأولى وتحت عناوين بارزة، ثم فوجئ الأستاذان على أمين ومصطفى أمين بأن جريدة “السياسة “لسان حال حزب الأحرار الدستوريين تنشر نفس الأحاديث حرفيا، ولكن كخطب ألقوها في المؤتمر، فاستدعاه مصطفى أمين من بيروت، وأمر بفصله، لما سببه للجريدة من فضائح، لكنه لجأ إلى على أمين الذي تدخل لدى شقيقه، واكتفى بأن ضربه علقة ساخنة في مكتبه .

واختتمت  محرر” الشعب “إبراهيم الويشي حلقاته عن هيكل بقوله ” لم أقم برحلتي مدفوعا – مثل بعضهم – بالرغبة في تسوية حسابات قديمة، فإن دفاتري والحمد لله خالية تماما من أي أرقام، سواء في جانب الدائن أو جانب المدين،  لقد قمت برحلتي بهدف السياحة والتعرف على ما بقي من أطلال متحف تاريخي كبير، كان يضم كنوزا ورمزا لم تفك طلاسم معظمها بعد، لكن رياح الخريف قد لفحتها، وغطتها الأتربة، فلم يبق من قيمتها إلا الذكرى .

قصيدة هجاء في أحمد عبد المعطي حجازي

ومن خريف هيكل إلى قصيدة هجاء للشاعر هادي سيد أحمد في الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي نشرتها “الشعب”.

استهلّ الشعر قصيدته  بقوله : تطاول حجازي يوما على عباس محمود العقاد وقال فيه : يا من يتحدث في كل الأمور ولا .. يكاد يحسن أمرا أو يقربه

أقول فيك هجائي وهو أوله .. وأنت آخر مهجو وأنسبه

وإنه الحمق لا رأي ولا خلق.. يعطيك رب الورى رأسا فتركبه

فكانت هذه القصيدة :

أضنيت راثيك أم أضناه مطلبه؟.. فيمن يغالبه قبح فيغلبه

 بم التعلل في سبعين  في سفه .. أضعتها؟  ونضال خاب مطلبه ؟

اللفظ يولد رثّا حين تنطقه .. والحرف يولد أعمى حين تكتبه

 لا يحسن القول في أمر وتخفضه .. آراؤه بادعاءات تكذبه

 مستفعلن ودماء الشعر في يده.. مستفعلن وجديد الشعر يغضبه.

الصحف المصرية تفتح النار على منظمة العفو الدولية

ومن هجاء حجازي، إلى تقرير منظمة العفو الدولية التي قالت في تقريرها الصادر مؤخرا إن مصر شهدت عنفا للدولة على نطاق غير مسبوق منذ إطاحة الجيش بالرئيس الاسلامي محمد مرسي في يوليو الماضي إثر احتجاجات على حكمه، وقالت المنظمة – حسب الشعب- إن السلطات المصرية تقمع المعارضة وتنتهك حقوق الانسان “وقالت المنظمة الدولية إنه منذ إطاحة قائد الجيش عبد الفتاح السيسي بمرسي، تم قتل نحو 1400 شخص في العنف السياسي ومعظمهم قتل بسبب الاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الأمن”.

الصحف المصرية من جانبها تصدت لتقرير العفو الدولية، حيث قالت “الأهرام” في افتتاحيتها” المفترض والبديهي في التقارير الصادرة عن الهيئات والمنظمات الحاملة صفة الدولية ألا تكون مسيسة، ويغلب عليها الهوى والانحياز لوجهة نظر بعينها” وأضافت “الأهرام” “التقرير زعم أن السلطات المصرية استخدمت العنف ضد معارضيها، وارتكبت ما سمّته انتهاكات، ووسط كم هائل من اللغو والاتهامات غير الموثقة بالأدلة والبراهين، لم يتطرق التقرير إلى عنف جماعة الاخوان الارهابية وحملها السلاح ضد الدولة”

واتهمت الأهرام التقرير بأنه يعكس حالة الارتباك المسيطرة على الدوائر الغربية والأمريكية في تعاملها مع مصر ما بعد ثورة الثلاثين من يونيو، ويوضح مدى كراهية الغرب أن يرى مصر قوية صاحبة قرار وغير خاضعة للخضوع لإملاءات وشروط ومطالب الغرب وأمريكا  اللذين يرغبان في بقاء إسرائيل الدولة القوية في الشرق الأوسط .

” الأخبار “من جانبها استطلعت آراء قانونيين وسياسيين عن تقرير  العفو الدولية، وقد أجمعوا على أن مواقف سياسية مغرضة وراء التقرير، ونقلت قول نجيب جبرائيل رئيس الاتحاد المصري لحقوق الانسان إن منظمة العفو الدولية ممولة من التنظيم الدولي للإخوان، لكي تكتب مثل هذا التقرير .

وقالت الخارجية المصرية – حسب الأخبار-  إن التقرير يجافي الحقيقة ويعكس عدم الفهم .

انفجار يستهدف مديرية أمن القاهرة

ومن تقرير منظمة العفو الدولية، إلى التفجير الذي استهدف مديرية أمن القاهرة صباح الجمعة، حيث قال موقع “اليوم السابع “نقلا عن شهود عيان إن الانفجار الذي وقع أمام مديرية أمن القاهرة نتج عن تفجير سيارة مفخخة قادها انتحاري، وأكد الشهود وفاة 3 أشخاص وإصابة 47 من قوات الأمن.

أما موقع “الشعب” فقال أيضا نقلا عن شهود عيان إن الكمائن المنتشرة حول مبني مديرية أمن القاهرة  قد أزيلت فجأة  قبيل النفجار، وأضاف الشهود – حسب الشعب- أن الكمين الموجود أمام المديرية ، لوحظ اختفاؤه تماما على غرار إزالة الكمين من أمام مديرية أمن الدقهلية الذي تعرض لحادث مماثل.

إحالة غادة عبد الرازق للمحاكمة بسبب مشاجرة

ونختم بـ”الأهرام “التي نشرت في صفحة الحوادث أن المستشار وائل شبل المحامي العام الأول لنيابات وسط القاهرة أمر بإحالة الفنانة غادة عبد الرازق وزوج ابنتها ضابط الشرطة والمخرج محمد سامي إلى محكمة جنح قصر النيل، وتحديد جلسة الثلاثاء 28 يناير لمحاكمتهم، بسبب تبادلهم الاتهامات بالسب والضرب في مشاجرة بينهم بالزمالك.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. قصيدة السيد هادي استندت او انتحلت قصيدة شوقي : مضناك جفاه مرقده فصاغ ابياته بمقراتها وعلى وزنها ، حبذا لو أشار الشاعر الى ذلك بدل ان يضع راسه في التراب

  2. Haikal is an old dangerous fox he is a copy of the jew henry kisinger, Basem yousef deserve what happend to his show now he should speak highly of mohamad morsi

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here